المثقف - قضايا

في معنى الحزن

اي لون هذا الذي به تكتحل الشمس، لتصطبغ أهداب عينيها برموش تلك الدموع، اي حركة هذه التي تدب في أعمق أنحائك، لترى نفسك هاتفا بلا تردد، وانت تحمل اثقال صبرك، لتهتف نحو السماء!

انسان يسكن في اقصى أعماقك؛ يتطلع إليك، يبحث بين الفينة والفينة عنك، طفل ينتظر عودة ابيه الذي داهمه الموت اثر حادث مفاجيء، الشوق لغة بلا دموع، سفينة بلا مسافرين، حقيبة بلا وداع، وطن بلا شعب، فراق بلا عودة، هجرة أبدية، ام لا يستطيع ابنها الوحيد ان يسمع صوتها، جائع ينظر الى قطعة لحم انتزعها قط مشاكس من مائدة طعام تركها صاحبها منصرفا لأداء الصلاة، صديق يودع رفيقه الذي عاش معه سنوات المنفى، قصيدة تحكي عن دموع شاعر على وشك ان يعلن موته، امرأة تفارق زوجها الذي تركها في بقعة من بقاع العالم اثر نوبة قلبية، بقايا محبة تم الاعتداء عليها بناءً على قرار رغبة شريرة.

 

عقيل العبود/ ساندياكو

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3431 المصادف: 2016-01-26 23:24:35