المثقف - قضايا

المرأة الكوردية صانعة امجاد الامة

jutyar tamerقد يتصور القارئ بان المقال سيأتي كاغلب المقالات التي تمجد المرأة شعاراتياً، وتقول عنها بأنها اخت الرجال، وانها صانعة الامجاد، وانها الام التي مقدس في الارض اكثر منها، والى غير ذلك من الشعارات التي اصبحت الوسائل الاعلامية سواء أكانت المرئية ام غير المرئية تتملئ بها، وتصدح بها في كل الاوقات، ولست هنا انقص من قيمة هذه الوسائل ولا تلك الشعارات، لكني فقط اريد ان انفي وجودي بين ممن يروجنها لقناعة خاصة بي، بعيدة عن المقايضة وبعيدة عن المجاملات والشعارات، حيث فقط اود ان اقف عند معالم جغرافية مفهوم المرأة اليت تصنع الامجاد.. ولقد اتخذت من المرأة الكوردية انموذجا لكونها الان تصنع وتقدم ما لايتصوره عقول الكثيرين ممن يحاولون بكل الطرق وشتى الوسائل معالم الوجود النسائي، وتقويضه ضمن ايديولوجيات يدعون بانها آليهة دينية ، اي اله واي دين كان.

ينقسم الواقع الى عياني ملموس والى افتراضي تخميني تخيلي، ضمن سياقات الثاني تظهر الشعارات وتكثر الاقاويل والاوصاف التي يمكن ان يجدها المتابع والقارئ في كل الاماكن وعلى جميع الالسنة التي تهتم بالموضوع، ليس لانه جذري لديه، او لانه مساهم في العملية التغييرية سواء على الساحة الداخلية او الخارجية انما لكونه يعيش وسط واقع يفترض به ان يعيش احداثه واهتمامات الشارع ايضاً، لذا فهو لاينتج في الاساس الا تبعية حدثية وما ينتج من الحدث يلائم الحدث وحده وخارج اطاره يسقط وفق تداعيات كثرت الاحداث التي تأتي وتغطي مساحات اوسع، اي حسب الوقت والمكان، فمثلا كان في كوردستان حديث حقوق المرأة امراً سائداً وفق حدثية معاينة، اي وفق وجود منظومة نسائية سواء أكانت حزبية ام كوردستانية تطالب بحقوق المرأة وتعمل على نشر الثقافة المتعلقة بالامر، وهذا امر مستحب ولكنه في نظري ليس بجذري، لانه فقط يسلط على الجوانب التي تعاني منها المرأة فيحاول القائمات على الامر على ابرازها دون النظر الى المرأة ككل، ككائن جذري وجودها لايتعلق بالمعاناة التي تعيشها، انما بوجودها الكلي والفعلي داخل المنظومة الوجودية ، لذا العالم الافتراض لم يزل يدعي حقوق المرأة، ولم يزل يحاول الاكثار من الصدح بالشعارات التي تلهم الكثير من النساء حول حقوقهن المهضومة، حول اهمية تمردهن على الاعراف والعادات التي تقيدهن والى غير ذلك.

هذه الاشكاليات التي تطرحها هذه المنظومات اجدها في الاغلب تنقص من القيم الوجودية لوجود المرأة نفسها، فالمرأة لم تعد تعيش عصر الركود الاعلامي ولا الركود السياسي ولا الركود الاجتماعي الطبقي، ولا حتى الركود الايديولوجي والديني، لكوننا اجمالا تعدينا تلك المراحل واصبحنا نعيش عصر يمكن للمرأة ان تفعل دون ان تقول، والواقع يثبت مقولتي، ولا احد يمكنه انكار الامر ليس لانه فوقي خيالي احتمالي افتراضي انما لانه ملموس ومؤثر ويساهم في احداث تغيرات حدثية عيانية واضحة، بل ان المرأة الان هي التي تغير معالم التشكيل الوجودي باكلمه ربما دون ان تعرف، لكن الواقع يقول ذلك بوضوح، ولن اخوض في الامثلة على ما اقول، لكني ساوجز الامر في المتجمع الكوردي الان، وضمن ايديولوجيات تتبنى التشاركية القيادية الفعلية للمرأة ، كما شاهدناه في الحراب الضروس التي نخوضها ككورد في كوردستان ضد الايديولوجيات التعسفية الدينية والتي تمثلت في جوهرها الحاضري بداعش الموت والدم والنكاح، فالمرأة الان ليست مجرد آلة تابعة تعيش وقع تبعيتها الزمانية والمكانية انما هي محركة ضمن المحركات التي تحاول طمس معالم الوجود الارهابي، وتساهم بوضوح في احداث التغيرات التي تشهدها الساحة الاقليمية، وهذا الانموذج الكوردي الذي نشاهده ليس نتاج لحظة وحدث يمكن ان تطمس معالمه بعد زوال الحدث انما هو متجذر في الايديولوجية الكوردية ضمن سياسات وجماعات منظمة تعمل داخل منظومات اكبر، تساهم في كلياتها على تشكيل معالم الوجود الكوردي ككل، فالمرأة الكوردية دورها لم يقتصر على امور تطالب المنظمات بزوال تبعياتها، امور تتعلق بموروثات قديمة تبدأ بالاشرة وتنتهي بالزواج والعائلة، والبيت، ربما تكثر الامثلة على وجود هذه النماذج، لكن الحدثية وقتها والحراكات الداخلية والمتطلبات الحياتية والسياسية حتى كانت تفرض هذا الايقاع عليها وعلى الكثير من الرجال معها، ولكن اصبح الوطن بحاجة الى جهودها كانت حاضرة وبقوة، مما يدل على ان الحدثية هنا ليست هي المقياس الاساس لوجودها، لانه لايمكن كسر العادات والقيود الاجتماعية والدينية بين ليلة وضحاها، انما تدل على ترسخ هذه المنظومةوهذه الايديولوجية داخل العمق الكوردي الاجتماعي، لذا حين تطلب الامر الى نفورها ومشاركتها الفعلية كان الامر اعتيادياً ولم يخلف ابداً اية اشكالات فكرية او دينية او اجتماعية او حتى عائلية اسرية، وهذا بلاشك دليل واضح على انها كانت وستظل صانعة للامجاد، ومستعدة لان تساهم في المجالات بتدعيم الوجود الكوردي ككل دون ان يقيدها اية قيود .

ان الاحداث الاخيرة اثبتت ان الشعارات لاتناسب المرأة الكوردية، وان المعاناة التي كانت المنظمات تحاول ان تعالج اسبابها، انما كانت امتداد لنمطية حياتية ليس لها علاقة بالجذور والمترسخات الايديولوجية للوجود النسائي في المجتمع الكوردي، ومن يلاحظ الان بان دور هذه المنظمات تقريبا شبه منعدم، لان المرأة الكوردية هي صانعة القرار مع الرجل في ممارساتها وفعاليتها الوجودية والفعلية على الساحة الكوردية عموما، وحتى اننا شاهدنا انها لم تعد خائفة من السلطات بل تصدح برأيها بكل ثبات ووضوح دون اية اشتراطات مسبقة او قيود فعلية عائقة، فضلا عن كونها في ساحات الوغى لبوة ثائرة تطمس وجه الارهاب تحت اقدامها، وانها فوق كل هذا صاحبة شراكة في القرار كما حدث كوباني والكثير من المناطق الكوردية الاخرى.. وعلى هذا الاساس هي صانعة الامجاد ليس شعاراتياً انما واقعياً.. واستطاعت لا ان تصنع مجدها لوحدها انما مجد الامة الكوردية بحيث يتباهى الرجال بها في كل الاماكن.. كما اصبحت انموذجا تعريفيا بالكورد في الكثير من الاماكن والدول التي قبلها كانت تظن بأن المرأة الكوردية سبية في بيتها لا حق لها، مع العلم بأن المجتمعات الشرقية لم تستطع لحد الان خلق انموذج حي وفعال ومؤثر مثل الانموذج الكوردي في كوردستان.

 

جوتيار تمر/ كوردستان

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3473 المصادف: 2016-03-08 23:51:27