المثقف - قضايا

المهمة التحضيرية الفرنسية في الجزائر عنوان مزيف لسياسات وممارسات استعمارية همجية ووحشية (6)

النظرة الاستعمارية الفرنسية الدونية للجزائريين تفضح زيف المهمة التحضيرية في الجزائر 

وما يكذب ادعائهم الزائف بأنهم قد جاؤوا لتحضيرنا، هو تصنيفهم العنصري وهذا لمختلف شرائح المجتمع الجزائري . فالعنصر البربري قد وضعوه مع العنصر البولوني وقالوا بأنه في مهد الحضارة وبقليل من الجهد والعناية يمكن له أن يعانقها . في حين أن العنصر العربي وهذا حسبهم طبعا، ونحن هنا لا نؤمن بهذه التقسيمات العنصرية للشعب الجزائري، قد أقصوه وبصورة نهائية عن أي مشروع تحضيري مستقبلي في الجزائر . وهذا لكونه في نظرهم مجرد بيكو وراتون وموكيرا . ولهذا فهم يرون بأنه يجب أن يبقى الجزائريون في المرتبة الدنيا ودوما دون الكولون المستوطنين الغرباء والدخلاء . وهذه هي العقيدة التي كانت تحكم نظرتهم للجزائريين وهذا منذ 05 جويلية 1830 وإلى غاية 05 جويلية 1962 . فكيف نتصور بعد هذا أن يفتح المستعمرون أبواب المدنية والحضارة أمام الجزائريين ليصبحوا مواطنين يتساوون معهم في الحقوق وفي الواجبات؟ وهم من سنوا قانون العار قانون الأهالي الرهيب . ليكرسوا وضع الجزائريين في أسفل السلم الاجتماعي للنظام الاستعماري . وكلنا نعرف العوائق التي وضعوها في طريق من يرغب في الحصول على الجنسية الفرنسية، ومن نالها فقد بقي ينظر إليه على أنه دخيل على المجتمع الفرنسي ومجرد لصيق به .

نعم لقد كنا في نظر الكولون مجرد متعصبين ومتوحشين وبرابرة 211 . وهذا هو رأيهم فينا في العام 1919 وما بعده . ولئن كنا حقا هكذا فماذا كانت فرنسا المتحضرة تفعل طوال أكثر من ثمانين سنة من احتلالها للجزائر وأين هي ثمار المهمة الحضارية التي جردت لأجلها حملة 1830، ولأجلها أحرقت الجزائر واحتلتها بقوة الحديد والنار وماذا فعلت لكي تخرجنا من الوحشية ومن البربرية المزعومة؟ . كما لا يجب أن ننسى بأن المعمر الأوروبي في الجزائر قد جعل من الجزائري عدوا له حتى وإن لم يعاديه هذا الأخير لكون الأوروبي يكره الجزائري كل الكره ويتجلى ذلك الكره في العواطف وفي الأقوال نعم إننا نحس أن في القلوب أمواجا متلاطمة من الحقد والازدراء والخوف والحذر وهم لا يؤمنون إلا بسياسة العنف والضغط تجاه الأهالي 212 . فكيف ننتظر بعد كل هذا بأن يحضروننا؟ .

كما أن العربي في نظرهم ما هو إلا مجرد حيوان والعربي في عرفهم هو الجزائري بصفة عامة . ولذلك فنحن وحسبهم لسنا أهلا للمدنية ولا للحضارة لأننا مجرد وحوش فها هو الرحالة دي موباسان يصف الجزائري بصورة غير مؤدبة، فعند تعطل صفارة باخرة فرنسية حل محل الصفارة صوت عبد القادر الجزائري وحل صوته الذي هو مثل صراخ الحيوان مكانها كان صوتا رائعا يخرج من بطن مدخن لوحش ما " 213 . وهل لهذا الوحش وهذا حسبهم طبعا نصيب من المدينة ومن الحضارة؟ وكلنا يعلم بأن مكان الوحوش هي حدائق الحيوان للتسلية وللترفيه عن زوارها وهو عين ما قصده موباسان فهو يتسلى بصوت الجزائري عبد القادر، كما يتسلى بصوت الثور عندما يخور وهذا ما نصادفه في كتابه والمعنوب ب : رحلة إلى الجزائر إلى بلاد الشمس .

وقبل عملية غزوهم للجزائر ألصقوا بنا تهمة القرصنة وحسبهم طبعا فأتراك الجزائر يمارسونها وهذا حسبهم هم طبعا أي أننا كنا لصوص بحر . ولذلك فهم يرون بأنه لا يمكن لهؤلاء بأن يبقوا خارج تيار الحضارة من دون عقاب . وجدلا وافقناهم على هذا الكلام فما دخل كل الجزائريين في هذا الصراع الدولي والذي تغذيه فكرة عنصرية مفادها بأن الدولة العثمانية وولاياتها كلها تقوم على أفكار سياسية تتناقض مع الحرية ومع التقدم الذي عرفه هذا القرن 214 . وهو هنا يقصد نظام الرق والذي يتجه العالم الغربي صوب إلغائه وبصورة نهائية . وهو كذلك يقصد الأفكار الجمهورية والمبادئ الدستورية وحقوق الإنسان والتي عرفها القرن التاسع عشر . والتي ستضرب بها فرنسا الاستعمارية عرض الحائط بعد احتلالها للجزائر . وذلك لأن الغرب يرى فيها النظام الأمثل الذي يحقق سعادة البشرية ولن نناقش هذه الفكرة أو نتخذ منها موقفا معينا لأن المجال هنا ليس بمجالها اليوم .

 نعم إنهم يبررون غزوهم للجزائر لكون الجزائريين قد كانوا لصوص بحر أي قراصنة، وكدسوا ثروات طائلة نتيجة لتلك الأعمال الغير قانونية . وهنا من حقنا أن نتساءل عمّا نهبوه هم من أمريكا الهنود الحمر ومن مدنها التي خربوها . وعن قناطير الذهب والفضة التي قد سلبوها . وعن تلك المعابد التي خربوها ونهبوها وعن تلك الشعوب التي أبادوها، وعن كل تلك الحضارات التي أصبحت أثرا بعد عين . فهل فعل أجدادنا كل هذه المصائب والويلات؟ وأين منها فرض إتاوة شرعية في البحر المتوسط فهي كحبة غبار أمام جبل تلك الجرائم التي اقترفوها . وهم هنا يحللون لأنفسهم ما يحرمونه على غيرهم والفرق شاسع جدا بين القرصنة وبين الحرب البحرية . والجزائريون كانوا يمارسون الأخيرة مثلما مارستها باقي أمم وشعوب العالم الأخرى بما فيها الأوروبية منها . إن اتهامنا بأننا لصوص وقطاع طرق تكذبه كتاباتهم وشهاداتهم في حق الشعب الجزائري المضياف والمحترم للآخر . فها هو القنصل الأمريكي في الجزائر وليام شالر يخبرنا بأنه لئن يشاء القدر لكي يشغل منصبا غير الذي يشغله حاليا في الجزائر فإنه سوف يحزن مدى الحياة لفقد ما يجده من لطف الكرم وسحر العشرة الطبيعية 215 . وهذا الكلام ينفي عنا وبصورة نهائية تهمة التوحش والبربرية . فنحن هنا مع مجتمع يتقبل الآخر الأجنبي المختلف عنه في اللغة وفي الدين . ولم يمارس ضده أي نوع من أنواع  التمييز أو الإقصاء . بل نجد شعبا كريما ومتحضرا يتحسر هذا القنصل الأمريكي على فراقه أو الابتعاد عنه وأين هي هنا اللصوصية والقرصنة؟ . إن المجتمع الذي أنجب القرصان أي لص البحر لقادر على إنجاب لص البر أيضا وهذا أمر طبيعي . نعم لقد كان لزاما أن نجد لصوص البر في الجزائر كما وجدنا لصوص البحر . بالتعبير الغربي أي القراصنة، وما دام الجزائريون لا يعتدون على الأوروبيين في البر فكذلك هو حالهم معهم في البحر ولكنها هنا الدعاية الكاذبة ولا شيء غيرها وهذا لتبرير ما لا يبرر أي جريمة الاستعمار ومحو كيان أمة ودولة من الوجود . 

واستمر هذا التوصيف القبيح للجزائري وإلى غاية الاستقلال، فالجزائريون في نظر الفرنسيين وعلى مختلف مشاربهم ليسوا إلا مجرد لصوص . وهذا ما نجده في رحلة غي دو موباسان والتي تحمل عنوان  رحلة إلى الجزائر . حيث يرادف وبصورة فجة بين العربي أي الجزائري واللص فهو يقول : " من يقول عربي يقول لص دون استثناء " 216 . واللص وكما نعلم جميعا مكانه السجن لا المدرسة والجامعة . وبهذا الحكم الأخرق جنوا علينا وارتكبوا في حقنا جريمة التجهيل لقرن وإثنا وثلاثين سنة . أما الادعاء الزائف بأنهم جاؤوا لتحضيرنا فتكذبه الحقائق التاريخية فها هو بيهوفن Ludwig van Beethoven يمحي اسم نابليون بونابرت Napoléon Bonaparte من الإهداء الذي قدمه له في سيمفونية  Eroicaلأنه وجده قد تحول إلى مجرد همجي ووحشي لا يختلف هو وجنوده عن الطغاة الذين جاء لمحاربتهم باسم المدنية والحضارة وحقوق الإنسان ومبادئ ثورة 1789 م . وهم مسيحيون جميعا وهكذا كانت نظرة أحرار أوروبا إلى الجيوش الفرنسية الغازية فكيف بنا نحن الأخر الذي هو أصلا همجي ومتوحش فاقد لصفة الأخوة الإنسانية وبالتالي فهو وبصورة آلية فاقد لحقه في العيش أصلا فما بالك بتحضيره .

 

السان سيمونيون والمهمة التحضيرية في الجزائر

بداية نقول بأنه ولا أحد منا يمكنه أن ينكر بأن أتباع سان سيمون قد كانت تحركهم دوافع إنسانية نبيلة وراقية، مفتاحها الأخوة الإنسانية بين مختلف أبناء العائلة البشرية . كما أنهم لا ينطلقون من منطلق مصلحي اقتصادي منفعي كما هو حال الرأسماليين . ولكن هذا وحده لا يكفي لكي يقنعوا الجزائريين بأن يتحولوا إلى نسخ منهم . وخصوصا إذا ما عرفنا موقفهم من الدين، هذا الأخير الذي كان ولا يزال هو المحور الذي تدور حوله حياة معظم الجزائريين . ومن المحال التخلي عنه لصالح أية فكرة أخرى ومهما كانت براقة . لأن المجتمع الجزائري في القرن التاسع عشر كان يحتكم إلى ثنائية المسلم والكافر فمن هو ليس بمسلم فهو بالضرورة كافر . ومن هنا توجب رفض كل ما يسوقه ذلك الآخر الكافر أو على الأقل أخذ الحيطة منه . ومن جهة أخرى فأنصار السان سيمونية كانوا ينظرون إلى الإسلام بنفس نظرتهم للمسيحية، وكانوا يعتقدون بإمكانية تجاوزه كما تم تجاوز المسيحية وهو خطأ منهجي آخر أدي إلى فشل مشروعهم في الجزائر . 

ولتتضح الصورة أكثر فهم في حد ذاتهم قد تراجعوا عن أفكارهم في الجزائر وأصبحوا من دعاة النظام الاستعماري الاستيطاني بها . إن لم يكونوا هم دعائمه وهذا منذ اللحظة الأولى لسقوط مدينة الجزائر بل ولنكن أكثر دقة، فهم من نظر له في باريس وأوحوا به إلى النظام الفرنسي الحاكم والذي ما كان إلا وسيلة تنفيذ بيدهم . وبهذا فقد أصبحوا هم وكما غيرهم إحدى الأدوات الاستعمارية في الجزائر . ولهذا فقد قبرت المهمة التحضيرية فيها وإلى الأبد . ولم يبق منها سوى ذكرى لدعاية كاذبة كالحمل الكاذب تماما كالسراب الخادع . وأخلت المكان للهمجية وللتوحش ولكل شرور الاستعمار التي غرست جذورها في أعماق، أعماق الجزائر وهذا لمدة قرن واثنين وثلاثين سنة .

وبغض النظر عن صدق نية السانسيمونيين فيما يخص طوقهم الشديد لتحضير الجزائريين حسب مفهومهم هم للحضارة . فهم قد كانوا ينطلقون من فكرة مفادها بأن العرب وعلماءهم قد كانوا محرك تقدم الإنسانية وهذا إلى غاية طردهم من إسبانيا في 1609 . ولهذا يجب مد يد المساعدة لهم ليرجعوا ويحتلوا من جديد المكانة التي يستحقونها . ولقد واتتهم الفرصة بعد الغزو الفرنسي للجزائر في العام 1830 ليجسدوا أفكارهم هذه على أرض الواقع، وخصوصا نقل الجانب المادي التقني إليها . ولأجل البحث عن مثل هذه الفرص فهم وكما يقول المؤرخون قد دفعوا بفرنسا إلى غزو مصر ثم إلى غزو الجزائر من بعدها . وعليه فهم قد كانوا محرك الظاهرة الاستعمارية في القرن التاسع عشر، ولا يمكن أبدا تبرئتهم وعلى الأقل البعض منهم من تلك النكبات والتي حلت بالجزائر وبالجزائريين في فترة تواجدهم بها . وهنا لا بد من الإشارة إلى أن كل من الجنرال لاموريسيارLamoricière  ومعه رئيس الحكومة كافنياك Cavaignac وهما من كانا من السانسيمونيين قد كانا من أعمدة سياسة حرب الإبادة والتقتيل الوحشي التي انتهجتها فرنسا في الجزائر، ومن أبرز أدواتها في تنفيذها . فها هو الأول يخبرنا برأيه في الحرب فهي حين يتعلق الأمر بشعوب متخلفة، عمل تبشيري خاصة بالنسبة إلى أناس لا يعرفون غير السلاح كلغة اقتناع، و إنني أعتبر الاحتلال وسيلة كبرى لتوريد الأفكار كما أن في الحدود الفاصلة بين المدنية والهمجية لا بـد من وجود رجـال يحملون السيف، هذه هي فلسفة ذلك السان سيموني النبيل، ويا لها من نبالة هو لا محالة مشكور عليها . أما الثاني أي كافينياك فهو يصنف مع مجرمي الحرب ممن سبقوه أو ممن جاؤوا من بعده من روفيقو وسانت أرنوا وبليسيه وراندون فكلهم في الضراوة سواء كما يقول عباس فرحات 217 . ولهذا فالسانسيمنيين لم يكونوا أبدا بردا وسلاما على الجزائريين . فقد خانوا وهذا انطلاقا من أعمالهم السابقة الفكر النبيل الذي كانوا يروجون له ليتحولوا هم كذلك إلى استعماريين شأنهم شأن بيجو وغيره . وأعمالهم في الجزائر تتطابق مع أعمال الصهاينة في فلسطين، وجرائمهم في حق الجزائريين تتفوق على جرائم الحركة الصهيونية في حق الفلسطينيين  . والكل - أي مختلف أطياف المجتمع الفرنسي في القرن التاسع عشر – قد كان يلتقي في خدمة المصالح العليا للمشروع الاستعماري الفرنسي في الجزائر . وعلى سبيل المثال نذكر هنا السانسيموني أنطوان ميشال كاريت Antoine  Michel Carette  والذي انحصر عمله في وضع الخرائط والتي سوف يستغلها جيش الاحتلال في إتمام عملية غزوه للجزائر . وربما تكون نيتهم سليمة وهذا حينما وضعوا تلك الخرائط ولكن النتيجة كانت أرضا محروقة وإبادة جماعية للجزائريين . 

نعم إنه وكنتيجة مباشرة لخيبة أملهم في مصر وخروجهم منها فإنهم قد التحقوا بالجزائر ولعبوا : " أدوارا هامة في تثبيت الاستيطان الأوروبي تحت السلطة الفرنسية " كما أنهم سعوا إلى : " إدماج المجتمع الجزائري في المجتمع الأوروبي الدخيل وتوجيه الفكر والثقافة من خلال التحكم في المدارس التي أنشئوها خصيصا لذلك " 218 . ومنهجهم هذا هو ما سوف يتعارض صراحة مع هوية الشعب الجزائري ولذلك فلا ننتظر من الأخير أن يعتنق أفكار السانسيمونيين . 

كما أن ما نتج عن تعاونهم مع النظام الاستعماري في الجزائر قد كانت نتيجته كارثية على كل الجزائريين، حتى ولو لم يكونوا هم يقصدون ذلك . وإن تلك النتائج لتتعارض وتتصادم مع مشروعهم المزعوم في الجزائر . ولذلك فهم أيضا يتحملون جزء مما آل إليه الوضع في الجزائر خاصة وأنهم كانوا متواجدين دوما بين صفوف الجيوش الفرنسية الغازية لمختلف أنحاء الجزائر . مثلما هو الحال مع السانسيموني أ. بربروجر  Adrian Berbrugger وسكرتير السفاح كوزيل . وقد يتساءل البعض كيف قبل السانسيمونون التعاون مع السفاحين من غزاة الجزائر؟ الجواب هنا جد بسيط فجنرالات الحرب في الجزائر كانوا بحاجة لمن يبرر لهم غزوهم تاريخيا وأخلاقيا وهو ما تكفل به السانسيمونيون وفي المقابل فإن الجيش الغازي يمكنهم من احتلال الأرض وهذه الأخيرة هم في حاجة لها لتجسيد أفكارهم عليها عمليا . فبدونهم الاستعمار يفتقد للشرعية وبدونه هم لا وجود لهم على أرض الواقع . ثم هناك ما يجمعهم مثل موقفهم من الأتراك كالقول بأنهم غزاة أجلاف . ومتوحشون وأن خلاص الجزائر والعالم الإسلامي عموما هو في المدنية الأوروبية وغير هذا هو التوحش والتعصب والبربرية . 

كما أنه ولا أحد يستطيع أن ينكر بأن إسماعيل أوربان وهو أبرز وجه سانسيموني في الجزائر قد كان يهدف إلى أن : " تختفي مظاهر العبودية، وأن يتعايش كل من على المعمورة شرقا وغربا في حب وسلام . " 219 . كما أنه يجب القول بأن أفكارهم الداعية للأخوة الإنسانية ولتطوير كل الأمم والشعوب كانت تتناقض صراحة مع أهداف غلاة الكولون في الجزائر، ومع سياسة الدولة الفرنسية التي سوف يوجهونها أي الكولون وكما يشاءون ولو بعد حين . كما لا ننسى بأنهم لم يكونوا هم اللاعبون الأوحدون على الساحة الفرنسية والجزائرية في تلك الفترة، مما سيؤدي حتما إلى تصادمهم مع معارضيهم وخاصة وأنهم هم دعاة الجزائر الجديدة والتي يريدون بنائها وتكوين مملكة عربية بها، جزائر لكل الأعراق ولكل الأجناس . ولكن وللأسف الشديد ولئن كان إسماعيل أوربان  يدعو إلى ضرورة إنهاء الحرب في الجزائر، فإن دعاتها يرغبون في أن تكون مفتوحة لتحقيق أغراضهم الخاصة . ولئن كان هو يرفض سياسة التنصير فهذه الأخيرة ستبدو وكأنها سياسة دولة وخاصة في عهد  لافيجري . ولئن كان هو يعترف ويقر بحقوق الجزائريين فإن الكولون لا يعترفوف بأي حق إلا بحقوقهم هم كما يخبرنا بهذا الوزير جول فيري، والذي يقول بأنه من الصعب إقناع المعمر بأن هناك غير حقوقه هو في البلاد العربية . وغير هذا كثير من نقاط الاختلاف بينه وبين اللاعبين في الجزائر والغلبة في الأخير قد كانت لهؤلاء . مما سينتج عنه ما هو معروف من تاريخ أسود لفرنسا الاستعمارية في الجزائر .

نعم إنه لا يمكن أن نبرأ أبدا السانسيمونيين وعلى رأسهم إسماعيل أروبان من تحمل المسؤولية عما كان يحدث وحدث في الجزائر من ويلات القرن التاسع عشر . فالرجل عمل تحت إمرة السفاح بيجو والمجرم بيلسيه، ولكننا لم نسمع له صوتا منددا بكل تلك الفظاعات والتي حدثت في عهديهما . وعلى الأقل كان يجب عليه قول الحقيقة أو الانسحاب من المشهد طالما هو وكما يدعي يرفض الحرب والتقتيل . وإلا فلماذا كان جزء من سياسة الأرض المحروقة التي انتهجها الجنرال بيجو ضد الأمير عبد القادر؟ . ومهما كان عذره فهو مرفوض لما آلت إليه أوضاع الجزائريين نتيجة لتلك السياسة البغيضة . كما أن ما طبق في عهد الإمبراطور نابليون الثالث أيام كان أوربان يعيش أوج مجده فإن النتائج قد كانت مأساوية على الجزائريين . وعلى رأس ما طـُـبق في عهده تقسيم القبائل إلى دواوير مما خلق الملكية الفردية بين الجزائريين . وهذه الأخيرة سوف تكون أقصر الطرق للاستيلاء على أراضيهم ومن ثمة تفقيرهم وقذفهم في جحيم البؤس والشقاء . ونحن نراها سياسة غير حكيمة من إسماعيل أوربان ومن معه . ثم هو قد كان لا يختلف عن بقية غلاة الاستعماريين وهذا حينما يدعو إلى دحر الجزائريين إلى الصحراء وإلى استخدام القوة لترويضهم كما يقول . وغير هذا كثير من الآراء التي يبدو فيها أوربان كغيره من الاستعماريين . ونحن هنا لا نعاديه أو نؤيده بقدر ما نحن نتعجب أن يصدر كل هذا من رجل يدعى الإسلام ويدعي الدفاع عن مصالح الجزائريين . ولكنه هو والسانسيمونيون لم يكونوا يريدون علاقة ندية بين الجزائر وفرنسا بل علاقة التابع بالمتبوع علاقة، الأخ الأصغر بالأخ الأكبر، علاقة التلميذ بالمعلم علاقة فاعل وموضوع وعلاقة القاصر بالوصي . وهذا ما أدى إلى فشل مشروعهم بالجزائر . فهم أيضا قد كانوا يدورون في متاهة المركزية الأوروبية المقيتة .

 وبغض النظر عما كان يقوله الإمبراطور نابليون الثالث والمتحالف مع السانسيمونيين، كالقول بأنه  من واجبهم بأن يقنعوا العرب بأنهم لم يقدموا إلى الجزائر من أجل اضطهادهم واغتصابهم ولكن جئنا لنحمل إليهم الحسنات والتمدن والحضارة . وعليه فهو يقترح أن تترك الزراعة للأهالي كما يقترح أن تترك تربية المواشي والزراعة للعرب أما المعادن واستغلال الغابات فيجب أن توكل المهمة إلى الأوروبيين الأذكياء 220 . ويا له من كلام جميل كالسراب الذي يحسبه الضمآن ماء أو هو كالحمل الكاذب، أو هو مثل الغيمة المبرقة تعد الفلاح بالماء ولكنه لا يرى منه شيئا ذلك أنها هي الأخرى تحمل وعدا كاذبا وحلما مزيفا . ولئن لم ينجز في الجزائر أي من المشاريع السابقة فلا داعي هنا للحديث عن المهمة التحضيرية الفرنسية في الجزائر . ثم إن كلام الإمبراطور السابق لهو كلام عنصري استعلائي يقضي بأن العرب لا يصلحون للتقنية الحديثة لذا توجب إبقاؤهم ملتصقين بالأرض . وهي كلها مبررات تافهة سوف يستند عليها دعاة حرمان الجزائريين من التعليم في فترة لاحقة . ذلك أنه لا جدوى من تعليهم لكونهم لن ينتفعوا لا هم منه ولا الدولة التي ستشرف على تكوينهم .

 

خاتمة

 وفي ختام هذه الدراسة نقول بأنه وكنتيجة لسياسة التي طبقتها فرنسا في الجزائر أن زادت الجزائريين : " تخلفا على تخلف وفقرا على فقر " 262  . لأن ما أنجزته فرنسا لم تكن تقصد به أبدا الجزائريين وإنما المقصود به هم : " معمريها الذين كانوا يملكون أراضي شاسعة من ترويج إنتاجهم المتزايد من حبوب وخمور وللسماح لشركاتها المنجمية بتصدير مواردها الأولية من حديد ورصاص وفوسفاط " 263 . كما نقول بأنه لا مجال لتصديق الاستعمار الفرنسي وهذا عندما يدعى بأنه صاحب مهمة حضارية في الجزائر لكون الاستعمار عرف بالوعود الكاذبة والكاذبة . وها هو يدعي بأن هدفه من الانتداب هو مساعدة الشعوب على كيفية إدارة شؤونها بنفسها . وعندما تصل إلى هذا المستوي فسوف يخرج من بلادها . ولكننا نعلم جميعا كيف خان وعوده عندما انتدب على فلسطين المحتلة وقدها هدية للحركة الصهيونية . ولئن صدقنا أكذوبة تدريب الشعوب على حكم نفسها وإيصالها إلى مرحلة الحكم الراشد . وهذا بموجب الانتداب فعندها فقط يمكن أن نصدق أكذوبة المهمة التحضيرية التي ادعاها المستعمر والمحتل والغازي الفرنسي في الجزائر . 

كما يمكن القول بأن كل تلك الكوارث التي حلت بالجزائر وبالجزائريين هي نتاج مباشر لوضعنا القانوني خلال ليل الاستعمار الطويل . فلا الجزائر كانت مستعمرة ولا هي كانت محمية ولا هي كانت دولة تحت حكم ذاتي أو هي كانت دولة مستقلة . وإنما كانت مدمجة وبصورة شاذة عن أي عرف سائد في تلك الفترة وخارج أي إطار ومهما كان شكله إقليمي إن وجد أو دولي . ولكن الشيء الأكيد هو أن الاستعمار في الجزائر كان يهدف فقط إلى خدمة مصالحه لا المصلحة المشتركة له ولنا . هذا ناهيك عن استهداف مصلحتنا نحن كما يدعي نظام الحماية والوصاية والانتداب وحتى الأسرة الدولية متمثلة في هيئة الأمم ومن قبلها عصبة الأمم لم تكن قادرتين على تقويم ذلك الوضع الشاذ . وهذا لكون واقع الحال القائل بأن الجزائر مقاطعة وأرض فرنسية كان بمثابة سدا منيعا يحول دون أي نوع من أنواع التدخل في الجزائر . لكون مثل ذلك التدخل كان يعتبر تدخلا في الشؤون الداخلية الفرنسية . وبالطبع فلن تقوم هنا قائمة فرنسا فقط وإنما كل حليفاتها وأعدائها على حد سواء . ممن كانوا يتحكمون في شؤون العالم ويقررون مصيره . ذلك أن أي تغيير في الجزائر لن يكون في صالحهم لكونهم كلهم قد كانوا يمارسون نفس سياستها أصدقاء لها كانوا أم أعداء كالو م أ أو الاتحاد السوفياتي سابقا فكلهم في جريمة الاعتداء على غيرهم من الشعوب سواء .

 

بن امهيدي / الطارف / الجزائر

 ..............................

 الهوامش:

01 - فرحات عباس ليل الاستعمار ترجمة أبو بكر رحال وزارة الثقافة الجزائر 2009 ص 97

02 - فرحات عباس الجزائر من المستعمرة إلى الإقليم الشباب الجزائري ترجمة أحمد منور منشورات وزارة الثقافة 2007 ص 21

03 - - سعدي بزيان جرائم فرنسا في الجزائر من الجنرال بيجو إلى الجنرال أوساريس دار هومة للطباعة والنشر والتوزيع 2005  ص 13

04 - مصطفي الأشرف الجزائر الأمة والمجتمع تعريب حنفي بن عيسى دار القصبة للنشر الجزائر 2007 ص 302

05 - فرحات عباس ليل الاستعمار المرجع السابق ص 14

06 - محمد حربي الثورة الجزائرية سنوات المخاض ترجمة صالح المثلوتي دار هومة 1994

ص 94                     07 - سعدي بزيان المرجع السابق ص 21

08 - المركز الوطني للدراسات والبحث في الحركة الوطنية وثورة أول نوفمبر 54 أعمال الملتقي الدولي حول الاستعمار بين الحقيقة التاريخية والجدل السياسي فندق الهيلتون 02 و 03 جويلية 2006 طبعة خاصة بوزارة المجاهدين منشورات وزارة المجاهدين 2007 ص 33 و 34

09 – نفس المرجع  ص 181

10 - منير العكش أمريكا والإبادات الجماعية الطبعة الأولى رياض الريس للكتب والنشر بيروت لبنان 2002 ص 85 

11 - بسام العسلي سلسلة جهاد الشعب الجزائري عبد الحميد بن باديس وبناء قاعدة الثورة الجزائرية دار النفائس الطبعة الثانية 1983 ص 26

12 – المركز الوطني للدراسات والبحث في الحركة الوطنية وثورة أول نوفمبر 54 المرجع السابق ص 187 و 188                  /     13 – نفس المرجع ص 188

 14 – مصطفى الأشرف المرجع السابق ص 303   /    15 عباس فرحات ليل الاستعمار المرجع السابق ص 62                   / 16 – بسام العسلي بن باديس المرجع السابق ص 26

17 - مولود قاسم نايت بلقاسم شخصية الجزائر الدولية وهيبتها العالمية قبل سنة 1830 الجزء الثاني دار الأمة 2007 ص 251

18 عباس فرحات الشباب الجزائري المرجع السابق ص 154  / 19 – نفس المرجع  ص 154

20 - عباس فرحات ليل الاستعمار المرجع السابق ص 102

21 - عباس فرحات الشباب الجزائري المرجع السابق ص 118

22 - عباس فرحات ليل الاستعمار المرجع السابق ص 75

23 - عاشور مرزاقة جرائم فرنسا في الجزائر -الإبادة الجماعية- أنموذجا (1849-1830) مذكرة مكملة لنيل شهادة الماستر تخصص تاريخ معاصر السنة الجامعية 2013 – 2014 ص 46

24 - عباس فرحات ليل الاستعمار المرجع السابق ص 72 و 73

25 – نفس المرجع ص 71          

 26 – نفس المرجع ص 72 و 73

27 - عمار بوحوش التاريخ السياسي للجزائر من البداية ولغاية 1962 الطبعة الأولى دار الغرب الإسلامي 1997 ص 249

28 - ناصر الدين سعيدوني دراسات وأبحاث في تاريخ الجزائر العهد العثماني المؤسسة الوطنية للكتاب الجزائر 1984 ص 33     / 29 – نفس المرجع ص 33 و 34 

30 - عباس فرحات الشباب الجزائري المرجع السابق ص 43  / 31 – نفس المرجع ص 115

32 - أبو القاسم سعد الله الحركة الوطنية الجزائرية الجزء الأول الطبعة الرابعة دار الغرب الإسلامي بيروت لبنان 1992 ص    / 33 - عباس فرحات ليل الاستعمار المرجع السابق ص 114

34 أبو القاسم سعد الله الحركة الوطنية الجزائرية  ج 1 المرجع السابق ص 65 .

35 - عباس فرحات ليل الاستعمار المرجع السابق ص 114

36 - عبد الحميد زوز محطات في تاريخ الجزائر دراسات في الحركة الوطنية والثورة التحريرية على ضوء وثائق جديدة دار هومة للطباعة والنشر والتوزيع 2004 ص 320

37 - محمد حربي المرجع السابق ص 87

38 - عبد الله شريط ومحمد مبارك الميلي مختصر تاريخ الجزائر السياسي والثقافي والاجتماعي المؤسسة الوطنية للكتاب 1985 ص 273

39 – نفس المرجع ص 273    / 40 – نفس المرجع ص 273

41 - عباس فرحات ليل الاستعمار المرجع السابق ص 105   / 42 – نفس المرجع ص 127

43 نفس المرجع ص 128

44 - عباس فرحات الشباب الجزائري المرجع السابق ص 120

45 - عمار بوحوش المرجع السابق ص 179  /  46 – نفس المرجع ص 273

47 – نفس المرجع ص 374

48 - عباس فرحات الشباب الجزائري المرجع السابق ص 21

49 أبو القاسم سعد الله أبحاث وآراء في تاريخ الجزائر الجزء الرابع دار الغرب الإسلامي الطبعة الأولى 1996 ص 47

50 نفس المرجع ص 48  / 51 نفس المرجع ص 58  / 52 نفس المرجع ص 59

53 نفس المرجع ص 66

54 عباس فرحات ليل الاستعمار المرجع السابق ص 117

55 - أبو القاسم سعد الله الحركة الوطنية الجزائرية الجزء الثالث الطبعة الرابعة دار الغرب الإسلامي بيروت لبنان 1992 ص 184   / 56  نفس المرجع ص 158

57 عمار بوحوش المرجع السابق ص 372

58 - عبد الحميد زوز محطات في تاريخ الجزائر المرجع السابق ص 319

59 – عباس فرحات ليل الاستعمار المرجع السابق ص 116

60 - أبو القاسم سعد الله الحركة الوطنية الجزائرية الجزء الثالث المرجع السابق ص 189 

61 – نفس المرجع ص 190  / 62 – نفس المرجع ص 189  / 63 نفس المرجع ص 241

64 - أبو القاسم سعد الله الحركة الوطنية الجزائرية الجزء الثالث المرجع السابق ص 188

65 – محمد حربي المرجع السابق ص 99 66 - عباس فرحات الشباب الجزائري المرجع السابق ص 55

67 - عز الدين معزة فرحات عباس ودوره في الحركة الوطنية ومرحلة الاستقلال 1985-1899 مذكرة لنيل شهادة الماجستير في التاريخ الحديث والمعاصر ص 90

68 - عباس فرحات الشباب الجزائري المرجع السابق ص 36

69 عباس فرحات ليل الاستعمار المرجع السابق ص 62

70 - عباس فرحات الشباب الجزائري المرجع السابق ص 37 

71 - بسام العسلي سلسلة جهاد الشعب جبهة التحرير الوطني  دار النفائس الطبعة الثالثة 1990 ص 16  / 72 نفس المرجع 4 ص 45

73 - عمار بوحوش المرجع السابق ص 234    / 74 – نفس المرجع ص 290 

75 - عز الدين معزة المرجع السابق ص 89

76 - عباس فرحات ليل الاستعمار المرجع السابق ص 105  / 77  - نفس المرجع ص 129  

78 - مصطفي الأشرف المرجع السابق ص 338

79 - هيجل محاضرات في تاريخ الفلسفة ترجمة د خليل أحمد ص199

80 - عباس فرحات ليل الاستعمار المرجع السابق ص 126

81 - مصطفي الأشرف المرجع السابق ص 122

82 - عباس فرحات ليل الاستعمار المرجع السابق ص 58   

83 – نفس المرجع ص 127    / 84 – نفس المرجع ص 128

85 – العربي الزبيري تاريخ الجزائر المعاصر ج 2 منشورات اتحاد الكتاب العرب 1999 ص 20

86 نفس المرجع ص 21

87 - العربي الزبيري تاريخ الجزائر المعاصر  ج 1 منشورات اتحاد الكتاب العرب 1999 ص 21

88 - عباس فرحات الشباب الجزائري المرجع السابق ص 31

89 - عباس فرحات ليل الاستعمار المرجع السابق ص 30

90 - أبو القاسم سعد الله الحركة الوطنية الجزائرية الجزء الثالث المرجع السابق ص 188

91 - إسماعيل العربي الدراسات العربية في الجزائر في عهد الاحتلال الفرنسي منشورات وزارة الثقافة الوطنية الجزائر عاصمة الثقافة العربية 2007 ص 88 و 89    / 92 – نفس المرجع ص 24

93 أبو القاسم سعد الله أبحاث وآراء في تاريخ الجزائر  ج 3 المرجع السابق ص195 

94 - إسماعيل العربي الدراسات العربية المرجع السابق ص 25

95 – نفس المرجع ص 26               / 96 نفس المرجع ص 6

97 - جيرار لكلرك الأنثروبولوجيا والاستعمار ترجمة جور كتورة الطبعة الثالثة المؤسسة الجامعية للدراسات والنشر والتوزيع لبنان 1990 ص 25

98 - ch-R Agéron l’histoire de l’Algérie contemporain série que sais-je? p 233

99 - أبو القاسم سعد الله الحركة الوطنية الجزائرية ج 1المرجع السابق  ص 390 و 391

100 - عمار بوحوش المرجع السابق ص 208

101 - عباس فرحات الشباب الجزائري المرجع السابق ص 51  

102 - المركز الوطني للدراسات والبحث في الحركة الوطنية وثورة أول نوفمبر المرجع السابق ص 63 .

103 - غي دو موباسان رحلة إلى الجزائر إلى بلاد الشمس ت و نادیة عمر صبري دار ورد للطباعة تاریخ النشر 2007  ص 93

104 - أبو القاسم سعد الله في كتابه أبحاث وآراء في تاريخ الجزائر المرجع السابق ص 84

105 - عباس فرحات الشباب الجزائري المرجع السابق ص 177

106 - العربي الزبيري تاريخ الجزائر المعاصر  ج 1 المرجع السابق ص 18

107 - عمار بوحوش المرجع السابق ص 189  / 108 - مصطفي الأشرف المرجع السابق ص 15

109 - عباس فرحات ليل الاستعمار المرجع السابق ص 110   / 110 – نفس المرجع ص 131 .

111 - أبو القاسم سعد الله الحركة الوطنية الجزائرية الجزء الثالث المرجع السابق ص 189

112 - عباس فرحات الشباب الجزائري المرجع السابق ص 51

113 – نفس المرجع ص 52    / 114 – نفس المرجع ص 52

115 - أبو القاسم سعد الله الحركة الوطنية الجزائرية الجزء الثالث المرجع السابق ص 188

116 - عباس فرحات الشباب الجزائري المرجع السابق ص 52

117 – عبد الحميد زوزو محطات في تاريخ الجزائر المرجع السابق ص 317

118 - عباس فرحات الشباب الجزائري المرجع السابق ص 53

119 - العربي الزبيري تاريخ الجزائر المعاصر  ج 1 المرجع السابق ص 27

120 – إسماعيل العربي الدراسات العربية المرجع السابق ص 46

121 - عميراوي احميدة قضايا مختصرة في تاريخ الجزائر الحديث دار الهدى للطباعة والنشر والتوزيع عين مليلة الجزائر 2005 ص 144

122 - عز الدين معزة المرجع السابق ص 152

123 - عباس فرحات ليل الاستعمار المرجع السابق ص 122  / 124 – نفس المرجع ص 69

125 - مصطفي الأشرف المرجع السابق ص 336

126 – سعدي بزيان المرجع السابق ص 16

127 - عباس فرحات ليل الاستعمار المرجع السابق ص 26

128 - عمار بوحوش المرجع السابق ص 377

129 - بسام العسلي سلسلة جهاد الشعب جبهة التحرير الوطني المرجع السابق ص 74

130 - عمار بوحوش المرجع السابق ص 81

131 - عباس فرحات ليل الاستعمار المرجع السابق ص 20

132 - مولود قاسم نايت بلقاسم ردود الفعل الأولية المرجع السابق نفس المرجع ص 177

133 - عباس فرحات ليل الاستعمار المرجع السابق ص 72

134 – خديجة بقطاش الحركة التبشيرية الفرنسية في الجزائر 1830 - 1871 مطبعة دحلب الجزائر 1992 ص 17 و 18

135 -  أبو القاسم سعد الله الحركة الوطنية الجزائرية ج 1 المرجع السابق 72

136 – نفس المرجع ص 243 و 244

137 - ناصر الدين سعيدوني دراسات وأبحاث في تاريخ الجزائر العهد العثماني المؤسسة الوطنية للكتاب الجزائر 1984 ص 35

138 – عبد الله شريط المرجع السابق ص 198

139 -  مصطفي الأشرف المرجع السابق ص 276

140 -  جرائم الجيش الفرنسي في الجزائر ص 23 النسخة الإلكترونية

141 - مصطفي الأشرف المرجع السابق ص 278

142 - الوطني للدراسات والبحث في الحركة الوطنية وثورة أول نوفمبر 54 المرجع السابق ص 32

143 - عبد الله شريط المرجع السابق ص 179 

144 - المركز الوطني للدراسات والبحث في الحركة الوطنية وثورة أول نوفمبر 54 المرجع السابق ص 78       / 145 – نفس المرجع ص 74

146 - إسماعيل العربي المرجع السابق ص 99

147 - عباس فرحات ليل الاستعمار المرجع السابق ص 61

148 – نفس المرجع ص 62  / 149 – نفس المرجع ص 62

150 - عميراوي احميدة المرجع السابق ص 111

151 - عباس فرحات ليل الاستعمار المرجع السابق ص 81

152 -  عباس فرحات الشباب الجزائري المرجع السابق ص 69

153 – نفس المرجع ص 104

154 -  ناهد دسوقي دراسات في تاريخ الجزائر المعاصر ط 1 دار منشئة المعارف القاهرة 2001 ص 21 و 24

155 - عبد الحميد زوزو ثورة الاوراس 1879 المؤسسة الوطنية للكتاب الجزائر 1986 ص 50 و 51

156 - أبو القاسم سعد الله الحركة الوطنية الجزائرية ج 1 المرجع السابق ص 241  

157 - مصطفي الأشرف المرجع السابق ص 109

158 - كتاب جرائم الجيش الفرنسي ص 34 

159 - عباس فرحات ليل الاستعمار المرجع السابق ص 79

160 - كتاب جرائم الجيش الفرنسي المرجع السابق ص 35

161 - سعد بوزيان المرجع السابق ص 23    / 162 – نفس المرجع ص32

163 - فرحات عباس ليل الاستعمار ص 80

164 - عباس فرحات الشباب الجزائري المرجع السابق ص 104 و 105

165 - عباس فرحات ليل الاستعمار المرجع السابق ص 78   / 166 – نفس المرجع ص 63

167 - إسماعيل العربي الدراسات العربية المرجع السابق ص 64

168 – نفس المرجع ص 66   / 169 – نفس المرجع ص 66

170 - غي دو موباسان المرجع السابق ص 96    / 171 – نفس المرجع ص 97

172 - أبو القاسم سعد الله الحركة الوطنية الجزائرية ج 2 المرجع السابق ص 60

173 - عباس فرحات ليل الاستعمار المرجع السابق ص 102   / 174 – نفس المرجع ص 68

175 - أبو القاسم سعد الله الحركة الوطنية الجزائرية ج 1 المرجع السابق ص 85 و 86

176 - أبو القاسم سعد الله الحركة الوطنية الجزائرية ج 1 المرجع السابق ص 71

177 - عباس فرحات ليل الاستعمار المرجع السابق ص 102

178 – نفس المرجع ص 103        / 179 – نفس المرجع ص 129

180 - مصطفى عبيد الجزائر في كتابات توماس ( إسماعيل ) أوربان 1812 – 1884 دراسة تاريخية تحليلية مذكرة لنيل درجة الماجستير في التاريخ المعاصر السنة الجامعية 2007 – 2008 ص 101

181 – جريدة  النهار الجديد نشر في النهار الجديد يوم 03 - 07 – 2013

182 - عباس فرحات ليل الاستعمار المرجع السابق ص 48 و 49

183 – محمد حربي المرجع السابق ص 93

184 - عباس فرحات ليل الاستعمار المرجع السابق ص 91    / 185 – نفس المرجع ص 63

186 - عز الدين معزة المرجع السابق ص 108

187 - عباس فرحات ليل الاستعمار المرجع السابق ص 126

188 – جريدة الشروق اليومي الجزائرية 03 – 01 – 2015 عدد 4606

189 - أبو القاسم سعد الله الحركة الوطنية الجزائرية الجزء الثالث المرجع السابق ص 185

190 - عباس فرحات الشباب الجزائري المرجع السابق ص 36    / 191 – نفس المرجع ص 36

192 -  جريدة الشروق اليومي الجزائرية 03 – 01 – 2015 العدد السابق

193 - عباس فرحات ليل الاستعمار المرجع السابق ص 119

194 - عباس فرحات الشباب الجزائري المرجع السابق ص 182 155

195 – نفس المرجع ص 30

196 - عباس فرحات ليل الاستعمار المرجع السابق ص 65

197 - إسماعيل العربي المرجع السابق ص 67

198 - عباس فرحات ليل الاستعمار المرجع السابق ص 79 

199 – نفس المرجع ص 79        / 200 – نفس المرجع ص 93

201 - مصطفي الأشرف المرجع السابق ص 294 

202 – عباس فرحات ليل الاستعمار المرجع السابق ص 101 و102

203 - مصطفي الأشرف المرجع السابق ص 115

204 – نفس المرجع ص 111        / 205 – نفس المرجع ص 111

206 - أبو القاسم سعد الله الحركة الوطنية الجزائرية ج 1 المرجع السابق ص 62

207 - مصطفي الأشرف المرجع السابق ص 114

208 – نفس المرجع ص 356     /  209 – نفس المرجع ص 357  / 210 – نفس المرجع ص 218

211 – عباس فرحات الشباب الجزائري المرجع السابق ص 55

212 - عباس فرحات ليل الاستعمار المرجع السابق ص 105 و 106

213 - غي دو موباسان المرجع السابق ص 10

214 - مذكرات القنصل الأمريكي وليام شالر قنصل أمريكا في الجزائر تعريب إسماعيل العربي الشركة الوطنية للنشر والتوزيع الجزائر 1982 ص 185   / 215 – نفس المرجع ص 106

216 - غي دو موباسان المرجع السابق ص 65

217 - عباس فرحات ليل الاستعمار المرجع السابق ص 76

218 -  مصطفى عبيد المرجع السابق ص 27     / 219 - مصطفى عبيد المرجع السابق ص 21

220 - المركز الوطني للدراسات والبحث في الحركة الوطنية وثورة أول نوفمبر المرجع السابق ص 197

221 – بسام العسلي الاستعمار الفرنسي في مواجهة الثورة الجزائرية ط 2 دار النفائس 1986 ص 29               / 222 – نفس المرجع ص 29

223 - مذكرات القنصل الأمريكي وليام شالر المرجع السابق ص 104

224 – نفس المرجع ص 104

225 - المركز الوطني للدراسات والبحث في الحركة الوطنية وثورة أول نوفمبر المرجع السابق ص 54 ص 29

226 - جريدة الرياض الاثنين 28 جمادى الأولى 1432 هـ، 2 مايو 2011 م، العدد 15652

227 - عبد الله شريط المرجع السابق ص 198

228 - مذكرات القنصل الأمريكي وليام شالر المرجع السابق ص 105

229 – نفس المرجع ص 106

230 - عبد الله شريط المرجع السابق ص 183

231 - المركز الوطني للدراسات والبحث في الحركة الوطنية وثورة أول نوفمبر المرجع السابق ص 51

232 - مذكرات القنصل الأمريكي وليام شالر المرجع السابق ص 186

233 - المركز الوطني للدراسات والبحث في الحركة الوطنية وثورة أول نوفمبر المرجع السابق ص 76

234 - مذكرات القنصل الأمريكي وليام شالر المرجع السابق ص 186

235 – نفس المرجع 186     / 236 – نفس المرجع 189

237 -  سعدي بزيان المرجع السابق ص 21   / 238 – نفس المرجع ص 21     /  239 – نفس المرجع ص 24   / 240 – نفس المرجع ص 24   / 241 – نفس المرجع ص 24 و 25

242 - عباس فرحات ليل الاستعمار المرجع السابق ص 137

243 - عبد الحميد زوزو نصوص ووثائق في تاريخ الجزائر 1830 – 1900 المؤسسة الوطنية للكتاب الجزائر 1984 ص 26    / 244 – نفس المرجع ص 26

245 - عباس فرحات ليل الاستعمار المرجع السابق ص 75

246 - مصطفى الأشرف المرجع السابق ص 109

247 - عبد الحميد زوزو نصوص ووثائق المرجع السابق ص 26 و 27

248 – نفس المرجع ص 27

249 - عباس فرحات ليل الاستعمار المرجع السابق ص 79  / 250 – نفس المرجع ص 82

251 - سعد الله ج 3 ص 189

252 - عبد الحميد زوزو نصوص ووثائق المرجع السابق ص 27

253 - LE COMTE D’HÉRISSON LA CHASSE A L’HOMME GUERRES D’ALGÉRIE http://www.algerie-ancienne.com ص 134

254 - عباس فرحات ليل الاستعمار المرجع السابق ص 83

255 - عبد الحميد زوزو نصوص ووثائق المرجع السابق ص 27 و 28

256 - أبو القاسم سعد الله الحركة الوطنية الجزائرية ج 1المرجع السابق ص 66

257 - عباس فرحات ليل الاستعمار المرجع السابق ص 72 / 258 – نفس المرجع ص 72 و 73

259 - مصطفي الأشرف المرجع السابق ص 336

260 - المركز الوطني للدراسات والبحث في الحركة الوطنية وثورة أول نوفمبر 54 ص 31

261 - عباس فرحات ليل الاستعمار المرجع السابق ص 70

262 - المركز الوطني للدراسات والبحث في الحركة الوطنية وثورة أول نوفمبر المرجع السابق 54 ص 39                  /            263 – نفس المرجع ص 39

 

المراجع :

 

01 - أبو القاسم سعد الله أبحاث وآراء في تاريخ الجزائر الجزء الرابع دار الغرب الإسلامي الطبعة الأولى 1996

02 - أبو القاسم سعد الله الحركة الوطنية الجزائرية الجزء الأول والثاني والثالث الطبعة الرابعة دار الغرب الإسلامي بيروت لبنان 1992

03 -المركز الوطني للدراسات والبحث في الحركة الوطنية وثورة أول نوفمبر 54 أعمال الملتقي الدولي حول الاستعمار بين الحقيقة التاريخية والجدل السياسي فندق الهيلتون 02 و 03 جويلية 2006 طبعة خاصة بوزارة المجاهدين منشورات وزارة المجاهدين 2007

04 - العربي الزبيري تاريخ الجزائر المعاصر ج 1 و ج 2 منشورات اتحاد الكتاب العرب 1999

05 - إسماعيل العربي الدراسات العربية في الجزائر في عهد الاحتلال الفرنسي منشورات وزارة الثقافة الوطنية الجزائر عاصمة الثقافة العربية 2007

06 - بسام العسلي سلسلة جهاد الشعب الجزائري عبد الحميد بن باديس وبناء قاعدة الثورة الجزائرية دار النفائس الطبعة الثانية 1983

07 - بسام العسلي سلسلة جهاد الشعب جبهة التحرير الوطني  دار النفائس الطبعة الثالثة 1990

08 -  بسام العسلي الاستعمار الفرنسي في مواجهة الثورة الجزائرية ط 2 دار النفائس 1986

09-  جيرار لكلرك الأنثروبولوجيا والاستعمار ترجمة جور كتورة الطبعة الثالثة المؤسسة الجامعية للدراسات والنشر والتوزيع لبنان 1990

10 - هيجل محاضرات في تاريخ الفلسفة، ترجمة د. خليل أحمد، ص199

11- محمد العربي الزبيري تاريخ الجزائر المعاصر ج 1 و 2 منشورات إتحاد الكتاب العرب 1999

12 - محمد حربي الثورة الجزائرية سنوات المخاض ترجمة صالح المثلوتي دار هومة 1994

13 - مولود قاسم نايت بلقاسم شخصية الجزائر الدولية وهيبتها العالمية قبل سنة 1830 الجزء الثاني دار الأمة 2007

14 - مذكرات القنصل الأمريكي وليام شالر قنصل أمريكا في الجزائر تعريب إسماعيل العربي الشركة الوطنية للنشر والتوزيع الجزائر 1982

 15 - منير العكش أمريكا والإبادات الجماعية الطبعة الأولى رياض الريس للكتب والنشر بيروت لبنان 2002

16 - مصطفي الأشرف الجزائر الأمة والمجتمع تعريب حنفي بن عيسى دار القصبة للنشر الجزائر 2007

17 - مصطفى عبيد الجزائر في كتابات توماس ( إسماعيل ) أوربان 1812 – 1884 دراسة تاريخية تحليلية مذكرة لنيل درجة الماجستير في التاريخ المعاصر السنة الجامعية 2007 – 2008

18 - ناهد دسوقي دراسات في تاريخ الجزائر المعاصر دار منشئة المعارف ط1 القاهرة 2001

19 - ناصر الدين سعيدوني دراسات وأبحاث في تاريخ الجزائر العهد العثماني المؤسسة الوطنية للكتاب الجزائر 1984

20 - سعدي بزيان جرائم فرنسا في الجزائر من الجنرال بيجو إلى الجنرال أوساريس دار هومة للطباعة والنشر والتوزيع 2005

21 - عاشور مرزاقة جرائم فرنسا في الجزائر -الإبادة الجماعية- أنموذجا (1849-1830) مذكرة مكملة لنيل شهادة الماستر تخصص تاريخ معاصر السنة الجامعية 2013 – 2014

22 - عمار بوحوش التاريخ السياسي للجزائر من البداية ولغاية 1962 الطبعة الأولى دار الغرب الإسلامي 1997

23 - عبد الله شريط ومحمد مبارك الميلي مختصر تاريخ الجزائر السياسي والثقافي والاجتماعي المؤسسة الوطنية للكتاب 1985

24 - عبد الحميد زوز محطات في تاريخ الجزائر دراسات في الحركة الوطنية والثورة التحريرية على ضوء وثائق جديدة دار هومة للطباعة والنشر والتوزيع 2004

25 - عبد الحميد زوزو نصوص ووثائق في تاريخ الجزائر 1830 – 1900 المؤسسة الوطنية للكتاب الجزائر 1984

26 - عبد الحميد زوزو، ثورة الاوراس 1879، المؤسسة الوطنية للكتاب، الجزائر، 1986

27 - عز الدين معزة فرحات عباس ودوره في الحركة الوطنية ومرحلة الاستقلال 1985-1899 مذكرة لنيل شهادة الماجستير في التاريخ الحديث والمعاصر تاريخ المناقشة : 16 فيفري

28 - عميراوي احميدة قضايا مختصرة في تاريخ الجزائر الحديث دار الهدى للطباعة والنشر والتوزيع عين مليلة الجزائر 2005

29 - فرحات عباس الجزائر من المستعمرة إلى الإقليم الشباب الجزائري ترجمة أحمد منور منشورات وزارة الثقافة 2007

30-  فرحات عباس ليل الاستعمار ترجمة أبو بكر رحال وزارة الثقافة الجزائر 2009

31 -  خديجة بقطاش الحركة التبشيرية الفرنسية في الجزائر 1830 - 1871 مطبعة دحلب الجزائر 1992

32 - غي دو موباسان رحلة إلى الجزائر إلى بلاد الشمس ت و نادیة عمر صبري دار ورد للطباعة تاریخ النشر 2007 

 33 - جريدة الشروق اليومي الجزائرية 03 – 01 – 2015 عدد 4606

34 - جريدة النهار الجديد نشر في النهار الجديد 03 - 07 – 2013

35 - جريدة الرياض الاثنين 28 جمادى الأولى 1432 هـ - 2 مايو 2011م - العدد 15652

36 - ch-R Agéron l’histoire de l’Algérie contemporain série que sais-je? p 233

37 - LE COMTE D’HÉRISSON LA CHASSE A L’HOMME GUERRES D’ALGÉRIE http://www.algerie-ancienne.com

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3477 المصادف: 2016-03-13 11:12:14