المثقف - قضايا

ما معنى الفراغ؟

akeel alabodالروح التي منها نمت وجوداتنا الفيزيقية، هي هذا الذي نسميه فراغا، دون ان ندرك حقيقته الميتافيزيقية.

الفراغ مكان لا تراه العين المجردة، لكنه يستوعب مساحات من الأجساد والكتل الفيزيائية، لتصبح معلومة المكان، ضمن ما يسمى الفراغ.

وبهذا يبدو هذا الذي لا تراه العين المجردة عبارة عن فضاء يحيط بالأشياء، ليقال عنه المكان او المساحة.

فالمكان هنا مقولة نطلقها على الفضاء الذي يستوعب الاشياء، بغض النظر عن مسمياتها.

فالسماء مثلا فضاء خال بدون كواكب، وأطلقنا عليه لفظ سماء، من السمو والعلو بحسب التعريفات،  وهذا السمو تسامت فيه الأجرام السماوية والكواكب، بطريقة صرنا نحمل أسمائها على السماء- فهي اي الكواكب والأجرام السماوية لا يمكن ان يكون مكانها في الارض؛ هي تشبه الأرواح.

 هذه الأرواح تتنفس، كما تتنفس الحياة؛ هي تشبه في امتداداتها النباتات التي تزرع في الارض، اتستنشق اوتتفاعل مع محتواها بحسب نموها وارتباطها مع الحياة.

لذلك هنالك شيء اكبر من فضاء هذه الارض والسماء، وتلك الكواكب والأجرام، التي لا نراها،

هنالك حاوية كبيرة،  فضاء متسع،  يستوعب جميع مكونات هذا الوجود، يحيط بجميع أجزائه السماوية والأرضية، ذلكم هو الروح التي بها تعلقت أجنة هذه الأجسام لتنبت على شاكلة ما نراه، وما لا نراه.

فالفراغ إذن ليس فراغا، انما امتدادا لا تحده أزمنة، او أمكنة، ذلك ما يسمى الميتافيزيق.  

 

عقيل العبود

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3486 المصادف: 2016-03-22 11:39:42