المثقف - قضايا

ازدواج الشخصية العراقية وهم اجتماعي روج له الدكتور الوردي فآمن به الكثيرون

abas mousaalkhnaniكلنا يعرف ان الشخصية هي مجموعة الصفات التي تميز الانسان عن غيره وتقوم كيانه عادات وطقوس معينة تكون جزءاً من شخصيته المستقلة المتفردة ولكل شخصية دعائم ثلاث ترتكز عليها هي العقل والارادة والعاطفة وهي الالوان التي تجعل كل واحد منا يحمل لونا مختلفا عن الاخر ومن منطلق هذا التعريف يمكن ان نفترض لأي مجتمع شخصية خاصة به لما يحمله من عادات وافكار وثقافات يؤمن بها ويعمل على هديها فالمجتمعات تختلف والاختلاف على مستوى الافراد هو دليل وجود الشخصية وايضا هو على مستوى المجتمعات دليل على ان لكل مجتمع شخصية تميزه عن المجتمعات الاخرى ولكن دعائم شخصية المجتمع تختلف عن دعائم الشخصية الفردية بواحدة الا وهي العقل ويمكن ان نسمى البديل بالمرجعية التي تتحكم بحركة وتموج المجتمع وتكون له سلوكه العام وتبقى الدعائم الاخرى وهي الارادة والعاطفة تشكل لركنين الاخرين فشخصية المجتمع محكومة بثلاث ركائز ايضا اولها المرجعية او القيادة العامة وهنا يمكن الاشارة الى نقطة جانبية وهي ان شخصية المجتمع تتشكل بنسبة وتستمد بعض مميزاتها من شخصية المرجع او القائد العام باعتبارها احد الركائز الثلاث والركن الاول من اركانها فان كانت مرجعية المجتمع هو القانون كانت شخصيته متشكلة بنسبة كبيرة من الارادة والعاطفة او الانسانية ولا اريد هنا ان اقف على اعتاب قوة الشخصيتين لمجتمعين يختلفان في مرجعيتهما القانون او رجل دين او قائد سياسي او اي شخصية اخرى متصدية للقيادة بل انتقل الى ازدواج الشخصية الفرضية التي طرحها الوردي في شخصية العراقي التي يتبعها ازدواج شخصية المجتمع العراقي هذه الفرضية التي لم تبنى على اساس علمي او على اساس الطريقة الاحصائية المنظمة والمتبعة في بلدان العالم المتطور كما اشار هو في كتابه دراسة في طبيعة المجتمع العراقي وبرر اسباب عدم اجراءه هذه الطرق العلمية المنظمة لاختلاف المجتمعات من حيث انسجامها مع الحكومات وحبها لها او الخوف منها فاتخذ طريقة التفهم او وتكوين المثال النموذجي وهذه الطريقة لا تؤتي ثمار اجتماعية عامة الا بالفرض والتصور فان كانت الشخصية ترتكز على ركائز ثلاث كم اشرنا في الاسطر الاولى وهي العقل والارادة والعاطفة فالعقل واحد وهو مصدر كل القرارات والاجراءات الخاصة بكيان الانسان فكل قرار يتخذ هو ينسجم مع مصالح هذا الانسان فلايمكن ان نتصور عقلا مزدوجا او ارادة وعاطفة مزدوجة وهما مصدر تشكيل الشخصية الفردية وتلونها نعم على مستوى السلوك الاحتماعي المتناقض او تصوير الازدواج بصورة ظاهرة اجتماعية قد يتوهم البعض الازدواجية لكنها في حقيقة الامر انها ممارسة مسرحية او تمثيلية لضمان مصالح معينة تصب في انماء شخصيته الفريدة وليس تعددا للشخصية او ازدواجية كما اوهم البعض بهذا المفهوم الاحتماعي لاغراض كانت تستهدف المجتمع العراقي او الشخصية العراقية نعم هناك فصام شخصي وهذا مرض نفسي ليس محلا للحديث وليس علاقة بعلم الاجتماع وللحديث بقية

 

عباس موسى الكناني

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3509 المصادف: 2016-04-14 00:59:26