المثقف - قضايا

ما الفرق بين العزلة والتوحد؟

akeel alabodتوطئة: العزلة عامل تمرد وقوة لتغيير الخارج، فهو ثورة للانطلاق والإبداع، اما التوحد فهو عامل ضعف، كونه يعد استجابة وتلبية لعجز الداخل، وهو هزيمة ووهن. 

المعنى ان اعتزل دائرتي الصغيرة، بعيدا عن المغنطة؛ أي الصراع والاختلاف الذي منه تنتج المشاحنات والخلافات وعدم التوافقات بين الأفراد او محيطات وجوداتهم، وتلك لغة منتجة لا مستهلكة.

فأنا كما إلكترون يدور في محيط وجوده الصغير وفقا لآلية مفروضة، هذا الإلكترون يختزل قوته في الاستدارة معتصرا ذاته، مختصراً لغة الهوة بينه وبين هذا الجسيم الموجب الذي يسمى بروتون.

القوة التي يكتسبها هذا الإلكترون وهو يعيش في محيط طاقته يفرض عليه ان يشع لغة وجوده لينطلق بها الى الخارج، بحجم درجة المعاناة التي تفرض اتساعا في الهوة بينه وبين محيط دائرته الصغيرة،

 هنا بحسب المنطق، فان المغنطة التي يفقد الإلكترون اي (انا) فيه قوته بسبب حجم الهوة بينه وبين محيطه الصغير، اي دائرة الصراع التي تجعله غير قادر على التالف او التوافق، تفرض مديات متسعة من الابداع، حيث يصبح البديل هو الجزء الأقرب الى النفس، وأقرب الأجزاء الى النفس هنا هو العلم، فهو المعشوقة والمعادل المفروض بسبب حجم اتساع الصراع، او الهوة بين الإلكترون وبروتونه.

 هذا المعادل نفسه خلق العظماء أولئك الذين اضطرتهم ظروف الحياة ان يبحثوا عن وسائل متجددة للإبداع، لعله الإلكترون هذا الفرد المتصارع مع اقرب وجود في محيطه، يبقى محافظا على نشاطه الممغنط بعيدا عن المغنطة البروتونية، التي تعد الاستجابة لموثريتها استهلاكا لقوته.

 

عقيل العبود

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3520 المصادف: 2016-04-25 12:32:13