المثقف - قضايا

الشباب مجال اجتماعي هش.. قراءة في مقاربة جون فرانسوا رينيه

majed qarawiتقديم: إن المتأمل في المسالة الشبابية يستبين انها محل جدل .فهذه الفئة لا يمكن حصرها من الناحية السوسيولوجية انطلاقا من معطى السن او تبيان حدودها .ولئن حاول اوليفي قالون تعريف الشاب انطلاقا من ثلاث متغيرات كبرى وهي الزواج والعمل لاالاستقلالية عن العائلة . مع اعتبار فترة التمدد التي تشهدها  هذه الفئة  .غير ان جون فرانسوا رينيه اعتبر ان هذه المتغيرات غير كافية لتحديد مرحلة الشباب على اعتبار التحولات المتسارعة التي شهدها عالم ما بعد الحداثة معتبرا الشباب مجالا اجتماعيا هشا.

 

1. نبذة عن مقاربة اوليفي قالون للمسالة الشبابية

يعتبر مفهوم الشباب مفهوما إشكاليا وغامضا . ولئن كان هذا المفهوم أحد اهتمامات علم الاجتماع، فان هذا الاهتمام لا يخفي جدلا واسعا على مستوى المقاربات التي درسته.

و من بين أهم المقاربات التي حاولت تحديد هذه الفئة وحصرها مقاربة اوليفي قالون حيث اعتبر أن الشباب هو "  الدخول في الحياة " . ويعني بذلك الدخول في حياة الكهولة أي حياة المسؤولية الاقتصادية والاجتماعية والقيمية.

لذلك  الشاب حسب قالون هو ذلك الفرد " الذي لا يعمل ولم يتزوج ولم يستقل عن عائلته الأصلية " .

و يتم الخروج من مرحلة الشباب والانتقال إلى مرحلة الكهولة عند تغير هذه الوضعية.

وعموما مايمكن استخلاصه من الطاقة النظرية المتبلورة في نظرية قالون ان الشباب وضعية اجتماعية .وهي مرحلة تتميز بمسار خطي وثابت .ومن هذا المنطلق فهي مرحلة مستقلة بذاتها وغير متداخلة مع بقية المراحل العمرية الأخرى. وهو بذلك تجاوز بورديو بقوله إن الشباب ليس سوى كلمة

 

2. مقاربة جون فرانسوا رينيه

يرى جون فرانسوا رينيه ان الشاب ليس وضعية اجتماعية وان فترة الشباب لا تفهم كمسار خطي وثابت  ومرحلة يتم الخروج منها بمجرد تحول في بعض المتغيرات كما ذهب الى ذلك قالون .بل ان الشباب عبارة عن مجال اجتماعي هش مرتبط بسيرورة المجتمع وتحولاته.

فمتغيرات العمل والزواج والاستقلالية عن العائلة " لم تعد المحددات الفعلية لفئة الشباب. فالعمل لم يعد ثابتا بل شهد تحولات خاصة مع ظهور ما يعرف بالعمل " الهش " أو العمل المؤقت تزامنا مع أزمة التشغيل وتنامي ظاهرة البطالة يصعب وضع تعريف للأعمال الهامشية وذلك لاختلاف وجهات النظر التي يمكن أن يتناولها التعريف مثلاً من الناحية الاجتماعية ينظر للأعمال الهامشية على أنها تلك الأعمال التي تأتي أسفل سلم الوظائف والأنشطة البشرية وممارسيها الفئات الاجتماعية الدنيا التي ليس لها حظ من التعليم أو المال أو الخبرة لممارسة أنشطة أخرى.

أما من الناحية الاقتصادية يمكن تعريفها على أنها تلك الأعمال التي تمارس على هامش الاقتصاد الرسمي ، أي بمعنى أنها غير خاضعة لقوانين وإجراءات الاقتصاد الرسمي من ضرائب او عوائد او رسوم أي أنها لا تسهم في الدخل القومي ولا الناتج القومي الإجمالي.

أحيانا ينظر للمهن الهامشية من حيث مستوى الدخل ولكن هذا التعريف أيضا به عدة مآخذ لان عائد كثيرين من الذين يمتهنون الأعمال الهامشية اكبر بكثير من دخول بعض الوظائف

بصورة عامة المهن الهامشية هي تلك الأعمال التي لا تحتاج إلى قدر كبير من المهارة او التعليم او رأس المال وتلجأ اليها الفئات التي لا تجد حظها من العمل الرسمي المنظم سواء في القطاع الحكومي او القطاع الحر أي أنها أعمال بسيطة تمارس دون قوانين ولوائح. وتوجد عديد الفئات الشبابية بالعالم العربي تمتهن مهنا هشة كالتهريب والمفارقة هنا اذا ما اعتبرناه عاطلا عن العمل من منطلق انه لا يمتلك دخلا فان هذه المهن بها دخل يفوق احيانا المهن الرسمية وإذا ما اعتبرناها مهنا رسمية باعتبارها تحقق مدخولا فإنها غير مهيكلة قانونيا واقتصاديا.

أما المحدد الثاني فهو الزواج. وهو على غرار العمل شهد تحولات خاصة مع ظهور " طرق عيش جديدة" ، ومنها ظهور طرق أخرى موازية للزواج مثل الصداقات وعيش العديد من الفئات الشبابية في إطار علاقات ثنائية دون أن تكون ضرورة في إطار الزواج.

كما أن الاستقلالية عن العائلة لم تعد حكرا على الكهول ، وظهور العديد من الجماعات الشبابية التي تعيش بمعزل عن عائلاتها الأصلية خير دليل على ذلك

و فئة الشباب تتميز بارتياد أمكنة خاصة ، مثل أمكنة الترفيه وحاجيات مخصوصة مثل الحاجة للعمل وغيرها. ا تفيد المدرسة اليوم الخدمات العمومية الأساسية التي تتكفل بتدبير وتنظيم التكوين الأساسي للأفراد.

 

مؤسسات التنشئة الاجتماعية اين هو المعنى

لا غرو ان جل المجتمعات وخاصة العربية تشهد تحولات شاملة طالت مؤسسات التنشئة الاجتماعية .فتقهقر مؤسسات التنشئة الاجتماعية أي أفول الاجتماعي أدى إلى جملة من التحولات القيمية والثقاقية .فهذه المؤسسات أصبحت فاقدة للشرعية وغير قادرة على تلبية حاجيات الشباب العربي فالأسرة والمدرسة أصبحا عاجزان عن متطلبات الشباب.فاسرة مفككة جراء خروج الوالدين للعمل وغياب التطاير الأسري والقيمي ومؤسسة تربوية قائمة على برامج مفرغة من المحتوى ولا تستجيب لجل متطلبات الطفل والشاب ما نتج عنه فقدان الثقة في هذه المؤسسة. ويعزى ذلك إلى ارتفاع نسبة البطالة الناتجة عن ارتفاع نسبة حاملي الشهائد، وهذا ما جعل المجتمع ككل يرى في المدرسة تضييعا للوقت، مما دفع بعض الآباء إلى توجيه أبنائهم إلى ولوج بعض المعاهد المهنية للحصول على حرفة تنقذ الأبناء من عالم العطالة، الذي أصبح شبحا يهدد الشاب .كلها عوامل تجعل من الشباب يتمرد ويسعى لخلق عالم جديد يعيد له الاعتبار والفاعلية بشكل دعوة الى ذات فاعلة شخصية عبر التنظم في حركات اجتماعية ومنها الحركات الارهابية جراء افول الاجتماعي .فالحركة الاجتماعية هي التي يكتشف بها الفاعلون ذواتهم من خلال دفاعهم عن حريتهم الخاصة .وليس من خلال تماهيهم بقيمة او هدف خارجيين أي قدرتهم على التصرف انطلاقا من ذواتهم على حد تعبير توران.

 

اعداد ماجد عبد الحكيم قروي

....................

المراجع

1 .Olivier Galland «  les jeunes «  paris la découverte 20

2.الان توران، براديغما جديدة لفهم عالم اليوم، ترجمة جورج سليمان، مركز دراسات الوحدة العربية ،بيروت لبنان

3.Jean-François René3.  La jeunesse en mutation. D’un temps social à un espace social précaire Sociologie et sociétés, vol. 25, n° 1, 1993, p. 153-171 ,

4.ماجد عبد الحكيم قروي, الشباب والحركة السلفية في إطار معادلة الثورة المزعومة والفوضى المحتومة قراءة سوسيولوجية في مشروع التيه الغرباوي –عربي، مركز الرافدين للدراسات والابحاث العراق,2016

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3523 المصادف: 2016-04-28 01:28:56