المثقف - قضايا

المحاباة في سيرة الاعلام .. تاريخ القزويني انموذجا

بالرغم من ان مسيرتي مع تاليف كتب التراجم لايمكن لها ان تقارن بمن سبقنا في هذا المجال وكما ان اطلاعي على الموسوعات والمؤلفات الخاصة بتراجم الاعلام لا يمكن ان تقارن ايضا بمن سبقنا ولكنني كما هو غيري ولو على اقل اعتبار اعتبارنا من القراء، فهنالك ظاهرة لفتت انتباهي في كثير من المؤلفات التي طالعتها، هذه الظاهرة اسمها المحاباة .

من اخطر ما يفقد الكتاب قيمته عندما يكون المؤلف محابي لمن يرغب ومقل لمن لا يرغب بالرغم من سيرة المحبوب الضعيفة وسيرة المبغوض العريقة، حتى ان كتاب دفناء العتبة الحسينية المقدسة لا يخلو من هذه المحاباة فقد اُدرجت اسماء لا تاريخ لها يستحق الذكر والمشتكى لله.

طالعت ثلاث اجزاء من كتاب تاريخ القزويني تاليف الدكتور جودت القزويني والمتكون من ثلاثين جزء، شهادة لله بان الجهد المبذول من قبل المؤلف لا يمكن لنا ان نستهين به فقد ضمن موسوعته الكثير من المعلومات والوثائق والصور التي انفرد بها هو دون غيره، ولكنني وقفت عند اكثر من محطة في الاجزاء الثلاثة الاولى، وللعلم جمعني لقاء بالمؤلف مع المشترك بيننا صديق دكتور له ولي في بيروت، ودار النقاش بيننا وسالته عن معلومة في كتاب من تاليفه هو عن المرجعية فقال لي هكذا قالوا لي، فقلت له لو قلت لك بخلاف ما قالوا لك وبالدليل فماذا انت فاعل؟ وكانه انصدم وبقي ينظر الي ولم يجبني، هنا وضعت علامة استفهام.

في تاريخه هذا وجدت هذه المفارقات الخاصة بسيرة الاعلام للفترة من 1900 لغاية 2000 كما ذكر هو على غلاف الموسوعة:

اولا: ذكر سيرة الدكتور ابراهيم الجعفري في الجزء الاول من الصفحة 77 الى 123 مع الصور وتفاصيل مملة، بينما ترجمة السيد ابي الحسن الاصفهاني مرجع الشيعة كانت من الصفحة 283 الى 289 وخلوها من الصور حتى الصورة الشخصية للمرجع، هل تعلمون لماذا هذه المفارقة ؟ لان السيد الجعفري والدكتور القزويني بينهم نسب اي متزوج اخته اي خال الجهال

ثانيا: ذكر ترجمة السيد ابي القاسم الخوئي من الصفحة 295 الى 305 بينما ترجمة السيد احمد القزويني من صفحة 63 الى 147، هل تعلمون لماذا؟ لان السيد احمد القزويني ابن عم السيد جودت.

ثالثا: ذكر ترجمة ابراهيم الراوي من 137 الى 193 بينما ترجمة الشيخ اغا بزرك الطهراني من 335 الى 345، هل تعرفون لماذا ؟ لان الراوي زميله

رابعا: ذكر ترجمة لشخص يدعى احمد الجدة، قلت شخص لانه ليس شاعر او عالم او اديب مجرد شخص يرتدي الزي العربي (يشماغ وعقال) واطنب في مدحه بصفحتين او اربع صفحات، ما السبب في ذلك؟ لان احمد الجدة والد صديقه العزيز مخلص الجدة، والاخير رئيس جامعة اهلية، ولمحاسن الصدق جمعني لقاء معه ومع المؤلف ومع دكتور اخر في بحمدون في بيروت، وكانت هنالك جلسة ثقيلة جدا على صدري .

تحدثوا الدكاترة عن سوء تعدد المراجع في العراق فقلت لزميلي الدكتور كم جامعة في لبنان؟ فقال لي اعتقد اربعة قلت له هل فيها كلية للقانون؟ قال نعم قلت لماذا لم تدمج هذه الكليات في كلية واحدة وبيروت صغيرة جدا؟ قال كيف تقول ذلك فلكل كلية اساتذتها وتدريسها الخاص بها، قلت له هكذا هم المراجع فلكل مرجع رؤيته في الاحكام الشرعية المستحدثة.

اضف الى ذلك لم يذكر في الموسوعة ولا مصدر واحد في استقاء معلوماته منه فبعض التراجم سيرتها انتهت قبل ان يولد الدكتور جودت فمن اين معلومات ترجمته؟

 

سامي جواد كاظم

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (1)

This comment was minimized by the moderator on the site

كتب : احمد عبد الصمد ، في 2018/07/19 . 

هل يعلم هذا الكاتب بأن الراحل الأستاذ إبراهيم الراوي قد توفي عام 1945 والحال أن ولادة الدكتور القزويني هي في عقد الخمسينات، فكيف يكون القزويني زميلا للراوي؟! فهذا إن دل على شيء فيدل على جهل صاحب المقال وعلى عدم تتبعه. وحقا إن الدكتور القزويني مؤلف عظيم خدم أبناء زمانه.

وفي المقال كذب كثير مفترى على الأستاذ المؤرخ الدكتور القزويني، ولا يليق أمثال هذه المقالات أن تصنف نقدا علميا، بل يخلو أمثال هذا المقال من أقل مراتب السمة الأخلاقية للإنسان.

• (2) - كتب : سامي جواد كاظم ، في 2017/10/25 . 

الاستاذ الدكتور وليد الراوي ، مع فائق احترامي لكم وللدكتور ابراهيم الراوي وحتى المؤلف المؤرخ الدكتور جودت القزويني انا لم ولن انتقد اي ترجمة فكلهم علماء واساتيذ عباقرة وافضل مني ولكنني على التباين بين سيرة علم واخر مثلا السيد الخوئي ثمان صفحات بينما سيرته مفعمة بالعطاء وتبين ان غاية الاستاذ المؤلف هو تسلط الضوء على الاعلام الذين لم يسلط الضوء عليهم واخيرا اعتذاري ومودتي للجميع ، والا الموسوعة غنية بمعلومات ووثائق ينفرد بها المؤلف 

• (3) - كتب : الدكتور وليد الراوي ، في 2017/10/22 . 

هل يعلم الكاتب انا احد اهم تلاميد السيد ابراهيم الراوي هو السيد المرعشي النجفي فالسرد ليس لانه صديقه بل لاعلميته

أحمد عبد الصمد
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3584 المصادف: 2016-06-28 03:37:30