المثقف - قضايا

توفيق التونجي: في اللغة والتطرف القومي (ق1- 2-6): انظمة الحكم وتطبيقات الافكار القومية

وطن الحضارات وأنظمة الحكم والقوانين العراق القديم: انظمة الحكم عبر التاريخ الانساني جلبت معها تجربة لتطبيق الافكار السياسية او الحكم الفردي بين انظمة ملكية وراثية او خلافات اسلامية وأنظمة اخرى جمهورية تعددية وأنظمة حكم ديمقراطية تأخذ شرعيتها من الشعب حيث هناك انتخابات نيابية بين فترة انتخابية، اربع سنوات على الاكثر وفترة انتخابية اخرى. هنا سأعرض شيئا من تطور الفكر القومي وأمثلة على انظمة حكمها. لست ها هنا من يقوم بتقييم تلك التجارب وساترك القارئ النبيه ان يستنتج تصوراته حسب علومه الاولية ومعارفه وبصورة عقلانية مخاطبا الوعي الانساني.

ان تفشي الفكر القومي في الشرق له علاقة تاريخية قوية بالتطور الفكري والسياسي والتقدم العسكري والتقني في الغرب قبل وأبان وبعد الحرب العالمية الاولى اي خلال الثلاث قرون الاخيرة. فقد ادار الغرب بصورة مباشرة وشجع انتشار تلك الافكار في الولايات التابعة للخلافة العثمانية انذاك وما كان يسمى في الغرب بالمصطلح السياسي "رجل اوربا المريض". كان الهدف الاساسي للغرب انهاء وإسقاط الامبراطورية العثمانية. تلك الامبراطورية التي صحت لترى جيوش الغرب ذو تسليح جديد وبدلات موحدة تواجهها على حدود مدينة فينا. الخلافة العثمانية اقصد بها نظام الحكم اما الدولة او الامبراطورية العثمانية كما تسمى في الغرب فهو مصطلح جغرافي تضم العديد من الدول المستقلة اليوم.

لا توجد اي حركة قومية في الشرق دون تواجد جذور لها في الغرب ابتداء من الثورة العربية في الحجاز وانتهاء بالحركة القومية في دول الهلال الخصيب. كانت الحرب الروسية العثمانية قد اثرت على جميع القوميات في الدولة العثمانية وبدا حركة قومية (تسمى يقظة في الادبيات القومية) في دول البلقان وألبانيا ومن ثم في الحجاز وسوريا ولبنان وجاء خسارة العثمانيين في الحرب العالمية الاولى بنتائج تقسيم ممتلكاتها بين القوى المنتصرة لدول الحلفاء. الدول التي استعمرت ثم انتدبت المنطقة وقسمت التركة العثمانية بينهم وبين من تعامل وتحالف معها لإسقاط الدولة العثمانية. لا ريب ان دخول الدولة العثمانية كشريك فعلي في الحرب العالمية الاولى وخسارتها ادى كل ذلك لتقسيم تلك التركة في عدده من المعاهدات وربما كان اشهرها معاهدة سايكس- بيكو عام 1916 بين بريطانيا وفرنسا و التي تمر اليوم مائة عاما على توقيعها تلتها معاهدة سيفر عام 1920 ومن ثم في معاهدة لوزان عام 1923 ونجح البريطانيون بذلك فصل العرب عن الخلافة العثمانييه تماما. انيطت تلك الدول الجديدة وقسمت في بادئ الامر بين ابناء العائلة الاكثر نفوذا والساعية الى خلافة عربية على الحجاز في بادئ الامر في ملكة المكرمة اي الشريف الحسين بن علي الهاشمي ، تلك العائلة التي قادت التمرد ضد الخلافة العلية العثمانية بمساعدة البريطانيين.

كانت في صبيحة نهاية الحرب القسم التركي من الامبراطورية العثمانية  محتلة من قبل جيوش الغرب الحلفاء فقام ضابط شاب، مصطفى كمال من مواليد مدينة صالونيك اليونانية بقيادة الجيش في معارك طاحنة في البر والبحر مع الاساطيل الحربية البريطانية والجيش اليوناني الذي كان قد احتل اجزاء كبيرة من تركيا. ادى انتصار الجيش التركي فيما يسمى ب حرب التحرير لاحقا الى الغاء الخلافة وتأسيس الجمهورية التركية عام  1923 ونقل العاصمة من استانبول الى انقرة وإعلان علمانية نظام الحكم اي فصل الدولة عن الدين واتخاذ قانون السويسري المدني عام 1926 اساسا من قبل اول رئيس للجمهورية التركية اي مصطفى كمال المسمى اتاتورك.

قام مصطفى كمال بعد ارساء دعائم دولته بالاعتماد على الاقليات العرقية في تركيا بنشر فكرة ان كل مواطني تركيا هم اتراك واتجه بتركيا الى نظام قومي فاشي ورغم وجود العديد من القادة العسكريين والوزراء في النظام الجديد إلا ان الانتماء الى القومية التركية اصبحت العامل الاساسي للمواطنة فنرى مثلا رئيس الوزراء ورئيس الجمهورية لاحقا ورئيس الوفد التركي المفاوض في لوزان عصمت ايننو من اصول كوردية وللعلم الغى بنود لوزان ما اتفق عليه في معاهدة سيفر على تأسيس كيان كوردي في كوردستان

المد القومي في حزب مصطفى كمال اتاتورك في البدايات تحول لاحقا الى يسار الوسط ايام تولي بولند اجويد مقاليد الحكم في السبعينيات من القرن الماضي اي حزب الشعب الجمهوري وبقى مهادنا لحزب الحركة القومية. ذلك الحزب الذي قاده الضابط الرائد الب اصلان توركيش وهو قبرصي المولد والنشاء مؤسسا حزب الحركة القومي وكان من قادة الانقلاب العسكري عام 1960 وقراء البيان رقم واحد في الاذاعة و الذي اتخذ من الانتماء الى القومية التركية وتمجيد الماضي الدموي والعنف والشدة وبسالة العنصر التركي في الحروب ورفع شان الابطال من الغزاة والطغاة اساسا وأراد توحيد العنصر التركي الطوراني فهو يعتبر ان حدود تركيا تمتد الى مكان وجود اخر تركي . الحركة منتشرة حتى يومنا هذا بين ابناء المنحدرين من اصول تركية في دول البلقان والقفقاس ودول حوض بحر القزوين وايران والعراق ودول اخرى. تجد هذه الحركة صداها حتى بين المهاجرين من الاتراك في اوربا حيث يتخذون من الجمعيات الثقافية مكانا لنشر افكارهم القومية متخذين الذئب الرمادي رمزا لهم. الجدير بالذكر بان حزب الحركة القومي اتخذ من عداءه المنهجي ضد اليسار والحركة الكوردية راية وهدفا لحد يومنا هذا.

هناك حركة مماثلة في توجهاته بين كرد العراق (باسوك) ولكن عدم توفر نظام حكم وكيان دولة كي يطبقوا فيها افكارهم ابقتهم معزولين لحد الان والأيام كفيلة بتبيان النوايا حين تكون هناك دولة باسم كوردستان كي نرى تأثيرهم ومدى نجاحهم في نشر وتطبيق ارائهم. حتى في اقليم كوردستان العراق لهم تاثير قليل امام سطوة الاحزاب التقليدية اي حزب الديمقراطي الكوردستاني، الاتحاد الوطني الكوردستاني وحركة التغير . الجدير بالذكر ان معظم الحركات والأحزاب الكورية لها توجهات قومية واضحة وهناك ثلاث احزاب اسلامية  ما عدا الحزب الشيوعي الكوردستاني وحزب العمال الكوردستاني ذو التوجهات الغير قومية والعلمانية. حيث ينطوي تحت راياتها العديد من ابناء القوميات والعقائد الاخرى. علينا ان نذكر في هذا الصدد بوجود حركات كردية اخرى تؤمن بالفكر بكردستاني اي الوطن وبوجود تعددية قومية في الوطن ولا تدعي بدولة كردية خاصة بالكرد فقط.

هناك مسار اخر موازي لهذا التطورات شهدتها ايران التي سيطر على نظامها الملكي البريطانيين من جهة والأمريكان من جهة اخرى بينما استفاد السوفيت بإبرام معاهدات عدده لصالحها بعد فشل تجربتين لتقسيم ايران وبتعضيد سوفيتي بعد الحرب العالمية الثانية واعني جمهورية كوردستان  بقائده القاضي محمد وعاصمتها مهاباد سنه 1947 وأذربيجان الغربية. كان هناك حركة تحررية عربية اخرى في الجنوب في اقليم الاهواز فشلت كذلك . قاد تلك الحركة خزعل بن جابر الكعبي امير المحمرة  ثم تعاطف طائفيا مع الشاه مقتنعا بعهود ووعود هذا الاخير و التي لم يوف بها فحجزه ومن ثم قتله غدرا في احد قصور طهران سنه 1937 . هذه بعض التجارب القومية  والتي شاء الحاكم والظروف الدولية قمعها وإنهائها.  لا بد ان نذكر بان تركيا ايضا شهدت حركات استقلالية بين قومية و دينية قادها الارمن والكرد والعرب في لواء الاسكندرونه (انطاكيه)  ومعظم هذه الحركات قمعت عسكريا والحركة الاشورية في العراق التي قمعها الجنرال بكر صدقي في العهد الملكي. بقى ان نعلم ان اللغة التركية تطورت الى لغة قومية وفرض حتى على القوميات الغير تركية في الجمهورية الحديثة. هذا وكان تغير الكتابة بالحروف الهجائية وتحويلها الى الحروف الاتينية الاثر الاكبر في ترعرع جيل جديد منسلخ تماما من التراث القديم حيث لا يمكنهم قراءة الكتب القديمة المكتوبة بالأبجدية وبذلك اندثر تراث اجيال عديدة رغم ان العديد من تلك الكتب قد تم تحويلها الى الاتينية. بقى ان نعلم بان اللغة الفارسية بقت تحافظ على ديمومتها منذ ان دون الفردوسي شاه نامته وحفظ اساس اللغة الفارسية التي كانت دوما لغة الحكم ولم تكن لغة الحاكم. الجدير بالذكر ان الطائفة المندائية قد احتفظت بلغتها الارامية وتستخدمها لحد يومنا هذا في ايران والعراق خاصة في الطقوس الدينية.

ادت احتلال المنطقة تقسيمها بين القوى الاستعمارية فكان الشرق من حصة البريطانيين والفرنسيين بينما توزعت دول الشمال الافريقي بين الاستعمار الفرنسي والايطالي والاسباني. هذا الانتداب جلب معه استعمارا ثقافيا عن طريق نشر لغة المستعمر فانتشرت الانكليزية في دول مثل ايران والعراق ومعظم دول الخليج والأردن بينما كانت دول الشمال الافريقي تحت الانتداب الفرنسي فنشروا لغتهم حتى في لبنان وجزئيا في سوريا. ثقافيا ان اللغات ومعرفتها تفتح افاقا جديدة عند البشر لكن لم تكن لهذه اللغات التأثير المباشر على الشعوب لأنها كانت لغة المحتل. رغم معرفتنا بان عصارة الادب والمعرفة الانسانية والعلوم كتبت  بتلك اللغات.

 انتشرت الجمعيات الثقافية ذو الصبغة القومية والمتأثرة بالثقافة الغربية في معظم اطراف الامبراطورية العثمانية. نرى تاثير الجمعيات الثقافية كالاتحاد والترقي والتي اتخذت من الفكر الغربي منهجا لها في نشر الافكار القومية بين ابناء القوميات في الولايات العثمانية  فتكونت جمعيات مشابهة عربية وكردية وكان الارسوزي نجيب زكي المتشبع بالفكر الفرنسي والألماني والبعث الايطالي المؤسس الحقيقي للحركة القومية الاجتماعية ومجمل افكاره لاحقا اقتبسها حزب البعث العربي الاشتراكي . كان الارسوزي مع مئات المتنورين من المسيحيين تاريخيا قادة وحملة تلك الحركات خاصة في لبنان وسوريا. كان هؤلاء كذلك من اوائل من قادوا حزب البعث مع تأسيسه فكان ميشيل عفلق ،انطوان سعادة وشبلي العيسمي والياس فرح وطارق عزيز بعض الامثلة على هؤلاء . وقد تأسس حزب البعث في سوريا عام 1947 وشكل الحزب اول قيادة قطرية 1953 واختير فؤاد الركابي امين للسر. لا ريب ان انتمائهم الثقافي كان عربيا رغم لغتهم الام ربما كانت السريانية . ان الفكر الفاشي الايطالي بقيادة موسوليني وفرانكو الاسباني والنازية الالمانية  انعكس على الفكر القومي العربي وطعم بالاشتراكية فيما بعد اي بعد بزوغ فجر الشيوعية في جمهوريات الاتحاد السوفيتي  السابقة وتوج بثورة اكتوبر في مصر عام 1952 منهيا بذلك الحكم الملكي حيث تحول حزب الاتحاد الاشتراكي العربي لاحقا الى قوة حاكمة في مصر وقاده جمال عبد الناصر فيما انتهى الحكم الملكي في العراق بطريقة مأساوية حين قاد العسكر انقلابا معلنين ولادة الجمهورية عام 1958.

هناك حقيقة تاريخية ان بين حاملي الفكر القومي وحتى بين قيادها ومؤسسيها مفادها :

ان ابناء الاقليات هم راس الحربة للأحزاب القومية ممن يبدؤون بإشعال النار في محاولة الى الانتماء الى القومية الكبيرة والارتماء الى احضان القومية القوية للحفاظ على البقاء.

 

الأقليات العرقية في المجتمعات العربية

تحول النظام الجمهوري في العراق لاحقا الى حقل تجارب للمغامرين من العسكر والحركات القومية التي كانت الجمهورية المصرية الفتية وقادتها يناصرونها ويعاضدونها الى ان انتهت الى انقلاب عام 1963 الذي قاده عبد السلام عارف الذي كان ضمن انقلابي عام 1958 وتلى البيان رقم واحد معلنا انتهاء النظام الملكي في العراق. كان المشير متأثرا بالأفكار القومية العربية والناصرية والاتحاد الاشتراكي العربي وحاول جاهدا اعلان الوحدة العربية الاندماجية مع مصر وسوريا. انتهت تلك التجربة وزالت بعد ان نخرها التنافس على السلطة منتهيا الى ان سيطر حزب البعث العربي القومي على الحكم كاملا في الثلاثين من تموز من عام 1968 .

 كان الحزب قد تأسس في سوريا  بتزاوج الحزب العربي مع الحزب الاشتراكي في سوريا مكونين تركيبة قومية عربية تتخذ من الاسلام غطاء رغم مؤسسيه المسيحيين في نيسان من عام 1947. لا بد من ذكر حقيقة التعصب القومي بين ابناء ما يسمون بالأقليات العرقية في المجتمعات وهي ظاهرة قد يجوز ان يكون المحافظة على البقاء والديمومة لشعوبهم الصغيرة عاملا ومصدرا لها اي الاقتراب والانتماء الى القوميات الكبيرة. قد يجوز اعتباره ازدواجية في الشخصية لا بل هوة ثقافية بين ثقافة الام وثقافة القومية الكبيرة. اعتمدت تطبيق افكار الحزبية القومية البعثية في العراق على مفهوم |العربي| متخذا شعارا عاطفيا في توحيد الامة العربية في دولة واحدة وثقافة عربية اسلامية وشبه علمانية اي الجمع بين ولاء ديني وولاء الى الحاكم والدولة مع اعادة كتابة التاريخ بتوجه قومي عربي واعتبار كل من ينتمي لغويا الى الساميين عربا وبذلك اصبحت جميع شعوب العراق القديم عربا. هنا يجدر الاشارة الى تاثير العلامة احمد سوسة في مجريات الامور بالنسبة لنسب شعوب حضارات العراق القديم الى الساميين ومن ثم اعتبارهم عربا. هذا التوجه القومي سهل لأفكاره بالانتشار غربا من لبنان وصولا الى المغرب ونزولا الى اريتريا والصومال و موريتانيا. لكنهم اي البعثيين لم يقوموا قط بتطبيق الشريعة او حتى احكام الاسلامية الاولى في قوانينهم فبقت العربية فقط غطاء للحزب. رغم ان السنوات الاخيرة في حكمهم في العراق قاموا بما يسمى بالحملة الايمانية بعد ان كانوا فيما قبل يراقبون المتدينين و الذين يرتادون المساجد والحسينيات ويزجون بهم السجون وقد اعدم العديد من شباب العراق خاصة بتهمة الانتماء الى حزب الدعوة الاسلامي الذي كان محظورا ابان الحكم البعثي.لكنهم تناسوا بان ما يسمى بالشعب العربي تركيبة تعددية لأقوام وشعوب دخلت الاسلام ونست او محيت لغاتها الاصلية متخذه العربية لغة القران الكريم تقربا من لغة النص المقدس و لغة النبي محمد (ص) والصحابة الكرام. 

يجب ان لا ننسى ان الجزيرة العربية في عهد الرسول لم تكن ابنائها يتكلمون لغة موحدة وهذا ما نراه في القراءات العشرة للقران الكريم وما يسمى بعلم القراءات القرآنية. حيث ان القران كتب بلغة القريش وكان اغلب ابناء اليمن والقبائل الحجازية لا تفهم النص فأمر الرسول الكريم حسب الرواية ان تقرأ بلهجاتهم كي يفهموا النص الالهي وقد يكون "قران سعفان " في السودان الذي يخط باليد حتى يومنا هذا شاهدا حيا على قولنا هذا.

هنا اعيد ما كنت قد ذكرته في مقدمة المادة من ان اللغة والانتماء اللغوي ليس له اي علاقة مع الاصول الاثنية للشعوب. قد نرى بان الاشوريين ينتمون لغويا الى الارامية لكن هكذا هم على الاقل بعد بزوغ الدين المسيحي وانتشارها من فلسطين شمالا وتفرعها الى الغرب في انطاكية وفي الشرق الى مناطق ماردين وهكاري وانتشارها لاحقا شمالا الى ارمينيا ، الارمن لهم لغتهم الخاصة بهم وهي اللغة الارمنية، بينما اتجهت جنوبا الى الى كوردستان. هناك خط اخر يمتد من فلسطين جنوبا الى مصر كان الحواري مرقص رائدا في نشر تعاليم المسيح في سيناء قبل ان تصل تلك التعاليم من اديرة سيناء الى مصر الكنانة فيما يسمى اليوم بالكنيسة المرقصية والتي تعتبر تعاليمها الاقرب الى التعاليم الاساسية للدين المسيحي ولم يجري على تلك التعاليم اي تغيرات كما جرى على الكنائس الغربية خاصة تلك التي نشأت في روما بعد نصف دهر على نزول سيدنا عيسى بن مريم عليه الصلاة والسلام . واتجهت المسيحية شرقا الى بلاد الشام ودمشق ووصلت الى العراق حيث اشهر الملك النعمان بن المنذر مسيحيته وحكايته مع كسرى ونهايته المأساوية في سجون طيسفون معروفة ولا مجال لذكر تفاصيلها ها هنا.

 بقى ان نعرف ان لغة الانجيل هي ارامية شرقية اللغة  (سأطلق نعت السريان على جميع مسيحي الشرق) على الاقل ما دون منه في الشرق وبقت لغة للكهان ورجال الدين تستخدم مئات السنين في الاديرة قبل ان يدخل السكان المحليين الى هذا الدين ويتعرفوا على لغة الانجيل و دين السلام. انتشرت لغة الإنجيل بين ابناء شعوب المنطقة مع انتشار الدين الجديد قبل الفين عام من خطين احدهم امتداد بين القدس الشريف ودمشق والحيرة ومن الشمال عن طريق انطاكية ثالث مدينة في العالم القديم كما اسلفت.  ويمكن العودة الى نصوص ملحمة كلكامش السومرية لمعرفة الكثير حول الأديان وتطورها وتأثير هذا الأثر الأدبي الملحمي القيم على الأديان خاصة ملحمة الطوفان ونشيد الإنشاد. هناك أشارة في الإنجيل الى الرقم الطينية التي كتبت بالمسمارية في ارض "شنعار" التسمية الانجيلية للعراق انظر سفر التكوين فصل الحادي عشر1-3".

الضروري الاشارة بان شعوب الغرب احتفظ بلغاتها القومية ولم تأخذ بلغة الانجيل. ترجم في اول الامر الى اليونانية  وبقت كذلك الى انتصار الرومانية على البيزنطيتين حين تحول الاخ في الدين الى عدو ابان الحروب الصليبية  حيث احتل استانبول بقدوم مئات السفن الحربية القادمة من مدينة البندقية في ايطاليا عام 1204 فهدم المدينة وكنائسها ونهب نفائسها وترجم الانجيل الى اللغة ألاتينية وأصبغت اللغة بغطاء مقدس يتخذه القساوسة لحد يومنا هذا كلغة مقدسة في تراتيلهم رغم انها اي اللغة ألاتينية لغة ميتة تماما ولا يوجد اي شعب يتحدث اليوم بها اليوم. يجب ان لا ننسى ها هنا كذلك دور الكنيسة كمؤسسة حاكمة في اوربا خلال عقود طويلة.

العديد من الادباء والعلماء المعروفين بانتمائهم العربي ينتمون في واقع الامر الى اقوام اخرى غير عربية وما يسموهم بالأقليات. الكتابة والتأليف بالعربية لا يعني ابدا ان يكون صاحبها ينتمي الى القومية العربية وهذا ما علية الكتاب والمؤلفين في لغات الاخرى كذلك. معظم ادباء امريكا ألاتينية ممن ابدعوا في الادب باللغة الاسبانية لا ينتمون إلا ثقافيا الى القومية الاسبانية وكذا الحال في اللغة الانكليزية مثلا. هناك حقيقة مفادها ان اجمل ما كتب في الاسبانية كتبها من هم من الشعوب الغير اسبانية وتلك حقيقة في ادباء العربية والانكليزية والفرنسية وحتى التركية. الشعوب التي تعلمت لغة الحاكم او المحتل ابدعت فيها تناقض يلي تناقض وتلك هي ديدن توارد الثقافات. 

 كنت شاهدا في احد المرات في بيت احد الاصدقاء حيث كان مجمل الجالسين من الكرد والترك ومن المسيحيين السريان حين بدا الرفيق الحزبي الزائر بالحديث عن افكار البعث العربي وأمجاد العرب وكيف يجب ان يقوم هؤلاء يتلقين رفاقهم والدعوة الى افكار القومية العربية. تصور قارئي الكريم ان يقوم احد الكرد او الترك بالدعوة للانتماء الى قومية من غير قوميته وليردد شعارات الحزب " امة عربية واحدة ذات رسالة خالدة "  القومية وأناشيدها لا بل يضحى بنفسه في سبيل اعلاء راية قوم لا ينتمي اليهم. يجب ذكر ان معظم الجالسون لم يكونوا حتى يجيدون اللغة العربية حديثا، قراءة او كتابة. كان هذا ديدن معظم شعوب الشمال الافريقي حين بدا عملية تعريب قومية مبرمجة في تعليم الجميع اللغة العربية والمناداة بالعروبة. 

ان عدم دراسة التاريخ بتمعن يؤدي الى ظهور افكار غريبة لا يستسيغها المجتمعات. ان تاريخ الشرق الاوسط الدموي كان من نتائجه المباشرة ان العديد من شعوب المنطقة استعربت تماما كشعوب الهلال الخصيب ومعظم شعوب شمال افريقيا من اقباط وليبيين وبربر وامازيغين وشعوب اخرى كثيرة. بينما بقت شعوب محتفظة بلغاتها وثقافاتها ك الاتراك والفرس والارمن والسريان والكرد والبلغار والبوسنين والالبان في اوربا وطبعا بدرجات متفاوتة حيث دخلت العديد من الكلمات العربية الى لغاتها. البيئة الصحراوية هي الاسهل في عملية التطهير الثقافي بينما احتفظت شعوب المناطق الوعرة والجبلية والبعيدة عن الجزيرة العربية بلغاتها القومية. لكن الشعوب المستعربة زاوجت ثقافاتها المحلية ولغتها في اللغة العربية مكونة لهجات جديدة مختلفة ولكنها بقت محافظة على الكثير من مفردات لغاتها نراها اليوم في تلك اللهجات من مغربية ومصرية وسورية وعراقية.

حملة الافكار القومية السلبية  يعتبرون وجود القائد الضرورة حاجة اساسية ويعتمدون على الكذب والنفاق السياسي والدجل في اعلامهم ويقدسون الماضي وأساطيرها ورجالها متخذا اعلاما ورايات ورموز تقدس فيما بعد. كما تعتبر لغة الامة " العربية " اساس القومية ودعامتها. جميع الانظمة القومية تلجا الى الحرب لاحقا بعد تسلطه على سدة الحكم. ناهيك عن ذلك كانت تلك الانظمة القومية الاكثر عداء للقوميات الاخرى حين تطالب تلك القوميات بحقوقها حتى لو كانت تلك الحقوق ثقافية اي استخدام لغتهم والمحافظة على تراثهم القومي وحجته الانظمة القومية  في ضرب تلك الحركات الامن هي الامن القومي لبلدانهم او الحفاظ على حدود وامن البلاد والوئام الاجتماعي من الانفصاليين.

كما تؤثر تلك الاحزاب القومية استخدام الطيور الجارحة والحيوانات المفترسة كرموز في شعاراتها. التاريخ بالنسبة لهم مجرد وسيلة دعائية يهدف الى خدمة اغراضهم ونواياهم يعيدون كتابتها ان تطلب ذلك لكن بروح عاطفية رومانتيكيه جديدة محولين كل سلبياتها الى نضال مشرف يقلبون فيها الحقائق والحوادث رأسا على عقب ويصوغونها من جديد الى صالحهم حيث يتحول الطغاة والجلادين والجزارين الى ابطال قوميين.

تاريخيا تجربة نظام الحكم في الدولة القومية مشروع فاشل اينما طبق في الغرب والشرق وحيثما جرى تطبيقه عبر التاريخ. كانت تلك التجارب الاكثر عدائية للإنسان خاصة حينما كان الحاكم  جنرالا عسكريا وما يسمى في السياسة بالحكم الفاشي. التاريخ مليء بالأنظمة التي اعتمدت القومية في فكرها الاساسي في الحكم . تلك الانظمة عدائية تفرض افكارها باستخدام الشدة والعنف والإرهاب وتقبل الاحتلال واستخدام جميع الاساليب من اجل الوصول الى اهدافها وقد شهدت اوربا نوعا جديدا من المد القومي كانت من اهم نتائجه حرب البلقان حيث تجزأت جمهورية يوغسلافيا بطريقة مأساوية وبحرب تخللتها العديد من حوادث التطهير العرقي في بوسنيا والإخلال بحقوق الانسان وهدم الاماكن التراثية والثقافية.

في الجزء القادم سأقوم بتحليل المنهل التاريخي للأفكار القومية و محاولة فهم الاحتلال الثقافي والعسكري ودور الاستعمار في تأجيج الافكار القومية السلبية.

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3619 المصادف: 2016-08-02 13:43:40