المثقف - قضايا

قاسم حسين صالح: تفسير حلم المشي في الشارع!

qassim salihyيعدّ بن سيرين (أبوبكر محمد بن سيرين البصري) المتوفى عام 110 هجريه، اول من اجتهد في تفسير الأحلام عربيا وعالميا، وله في تفسير الأحلام ما يتفوق به على فرويد الذي حظي بالشهرة عربيا فيما نسينا بن سيرين مع انه من أشهر علماء العرب.

 من جميل ما قرأت له تفسيره لأحلام المشي في النوم .. في الشارع تحديدا. فهو يقول: اذا كنت تمشي في الشارع فهذا يعني أنك إقتربت من تحقيق هدفك وطموحك. وإذا كان الشارع الذي تمشي فيه مألوفا بالنسبة لك فإنه يعني إقتراب الوصول إلي الهدف. وإذا كان مظلما فإنك لن تحصل على الربح من هذا الهدف. وإذا كانت هناك إضاءة في الشارع فأنت سوف تحصل علي المتعة والفوائد.اما إذا كنت تمشي في شارع ضيق فإنه يدلّ على القلق حول الوضع الذي تعيشه، وقد تشعر بأنه لا مخرج منه.وإذا كنت تمشي بمفردك في الشارع، فهذا يعني أنك تعيش حياتك بطريقتك الخاصة مستقلا عن الأخرين، وأنك تتبع أسلوبا جديدا في حياتك لا يعرفه الأخرون.اما إذا كنت تمشي في الشارع وقد وجدت منعطفا، فهذا يدل على أن الأسلوب الذي تتبعه في الحياة سوف يدخل عليه بعض الإجراءات الجديدة .

 والجميل، ان بن سيرين يحلل سيكولجيا قبل ان يظهر علم النفس، فيقول: إذا رأيت نفسك أنك تمشي في شارع أسود، فهذا يرتبط بمشاعر القلق والمخاوف والإكتئاب التي توجد لديك، وأنك سوف تمر بفترة صعبة في حياتك .وإذا كنت تمشي في الشارع ولاحظت إنسدادا فيه فذلك يعني تحذيرا لك على عدم الإستمرار في الأسلوب الذي تتبعه في حياتك وأنك بحاجة لتلبيه هذا التحذير. وإذا وجدت في الشارع الذي تمشي فيه مفترق طرق فإنه يدل علي تغير في القرارات والمواقف. وإذا قمت بالدخول في أحد المنعطفات فهذا يشير إلى أن أسلوب حياتك غير مخطط له.وإذا كنت تمشي في الشارع ذي الإتجاه الواحد وانت تمشي في الإتجاه المعاكس فإنه يدل علي أنك تتحدى رأي الجميع وتتخذ مواقف عكس المواقف السائدة.وإذا كنت تمشي في الشارع إلي الخلف فإنه يدل على أنك تفكّر في الماضي كثيراً . وإذا رأيت الشارع غير واضح لك فإنه يدل على أنك ستواجه بعض الأمور صعبة الفهم. اما إذا رأيت بأنك تمشي في الشارع وفجأة توقفت ونظرت في الأسفل وقد يكون هناك شخص بصق، فإنه يدل على أن هناك عدوا يحاول إلحاق الأذي بك.

 تساؤلي لحضراتكم ولأساتذة علم النفس:

 لو أن هذه التفسيرات صادرة عن فرويد .. اما قلنا عنه كم هو عبقري هذا الرجل فيما نحن نظلم بن سيرين الذي سبقه بمئات السنين؟! .. مع جل اعتباري واحترامي لكليهما.

 

د. قاسم حسين صالح

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (1)

This comment was minimized by the moderator on the site

سيدي الكاتب الكريم .... كان بودي لو أن ابن سيرين قد عاش في هذا الزمان من حياة العراقيين .... لفسر لنا أحلام الساسة والمتصدرين للمشهد السياسي ... ويسألهم عن أحلامهم قبل الغزو وألأحتلال في عام النكبة 2003 .. وهل كانوا في أحلامهم آنذاك يمشون في شارع الربيع والفضاء الكبير وألأنارة والضياء البهي وألأشجار والورود الملونة ألأشكال ورؤوية حور الحسان من ألأجناس وهل كان الطريق بهذه الفسحة والسعة وألأضاءة والتبليط بحجر المرجان ومجاريره من أنابيب الفضة وأعمدة أنارته من أعمدة الثرايا والذهب ..... ثم ليسألهم ابن سيرين السؤال ألأخير ... هل كانت مؤخراتهم مكشوفة للهواء وغير مغطاة بشرشف يستر عوراتهم عندما كانوا يحلمون أم كانوا في حلم ليلة صيف قائض ...أم في أحد أحلام اليقضة والرؤيا السرمدية .....!!!!

أبو أثير / بغداد
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3630 المصادف: 2016-08-13 05:40:55