المثقف - قضايا

رشيد العالم: ضَرُورَة التصَوُّف في السِّيَاق الرَّاهِن

rasheed alalimتمَّت الإشَارة مِن طرَف مُفكريين أخلاقيين بأنَّ العَصر الحَالي سَيشَهدُ ترِّدي القيَم الأخلاقية والوَعي بضَرُورتهَا في سَبيل بنـَاء المُجتمع الفـَريد، وَهُوَ مَا تمَّ بالفِعل فالمَجَالُ السيَّاسِيُّ والمَدنيُّ والحَيَاة العَامَّة والمَجَال المُؤسَّسَاتِي والتــِّقني والعلمِيّ والتربَوي و غيرهَا من مجالات الحياة المتعددة تعَانِي من سَرَطـَان حَقيقـِي و وَرَم خـَبيث يَنخر بنيَة المُجتمع وهَرم الدَّولـَة مِن القـَـاعدة حتـَّى قمَّـة الهَرم، عَبر الفسَاد المستشـْري بشتـَّى أبعَادِه وأطيَافِه.

ففِي ظلِّ هَذِه الأزمة الأخلاقيَّة المتمثلة في غيَاب الوَازع الدِّينـِي والأخـَلاقي، نجدُ أنفسَنـَا في حَاجَةٍ إلى التصَوُّف باعتباره سُلوكـًا  يَهدف إلى تخلِيق المُجتمَع من خِلال مَنهج تربَوٍّي رُوحيٍّ فعَّـال، يُـنمِّي الحِسَّ الرُوحي والإنساني والوَّازع الدِّيني و يربط  سُلوك الإنسَان بوشيجَة الأخـْلاق الدِّينية  ليجعل منه مُواطنـًا صَالحًا، يَعملُ على إصلاح بيئتهِ ومُحِيطهِ الأسَريّ والعَائليّ والاجتمَاعِي، وَيقفُ دائمًا ضدَّ أيِّ شكل من أشكال الفسَاد، وذلك بناءً على مُرَاقبتِه لله تعَالى فِي كلِّ وَقتٍ وحِين، في الظاهِر والبَاطن، في السِّر والعلن..

فالتصَوُّف يَجعَلُ مِن الغـَايَاتٍ أمُورًا لا تتعَارضُ مَع الوَسيلـَة والأخـْلاق، وذلك من خِلال مَفهُومَين أسَاسِييْن يُمَثلان قـَاعِدَة التصَّوف وهما: الطاعة في العبادة وهو الاشتغال بالله، والطاعة في المعاملة وهو التعامل في الله، وهوَ الأمرُ الذِي لم تطِقهُ الفلسَفة الأخلاقية الغربية فقادهَا إلى تجريديَّةٍ عَميَاء، سَلختْ الإنسَان من فطرتِهِ السَّليمة، وشَحنتهُ بأخلاق دَهريَّة مَاديَّــة، لا تعترفُ بالبُعد الرُّوحِي ولا بالبُعْد الدِّيني للأخـْلاق، فصَوَّرَت لهُ الدِّين الذي يَقـُوم في جَوْهَرهِ عَلى الأخْلاق، باعتبَارهِ ضَرْباً مِن الأسَاطِير والخـُرَافات المُخالفـَة للعَقل الذِي لا يُقرُّ إلا بما يَمُتُّ للطبيعَةِ والإنسَان بصِلة، أمَّا غَيرُ ذلك فلا يُأخذ بهِ مَهْمَا كانَ مِثالــيًا و طبَـاويًّا.

ولذلك فالإنسان عَامة والمُوَاطن المَغربي خاصَّة، فِي حَاجة إلى التصَوُّف كسُلوك ومُمَارَسَة تربَويَّة أخـْلاقية تزْكويَّة، ترتقِي بالإنسَان من تعَلقِهِ بالقيَم الزَّائفـَةِ التِي تلجمُهُ وَرَاء المَاديَات وَظوَاهِر الأشيَاء وتصيِّرهُ عَبدًا خَاضِعًا لهَوَاهُ وغَرَائزهُ إلى القِيَم العَارجَةِ التِي تفتحُ أمَامَهُ أفـَاقــًا شَاسِعَة من الجَمَال الرُّوحِي والجَلال الإلهي والأذوَاق القلبيَّة العَمِيقة التِي تنيرُ سَريرَتهُ  بمَعَاني الحَيَاة الخـَفيَّة ومَعَانِي المَحبَّة الصَّافيّة.

 وَالتصَوُّفُ كمَا عَرفهُ التاريخ فِي كثير مِنْ مَحَطـَّاتِهِ ، كانَ وَسيلة لصَوْن المُجتمَع مِن كلِّ الأيْديُولوجيَّات الشـَّاذة والأفكـَار الهَدَّامَة والفلسَفـَاتْ المَريضَة الإلحَاديّة.. التِي كـَانت تتهَدَّدُ البُلدَان الإسلاميّة، لزَعْزَعَة العَقيدَة السَليمَة التوحِيديّة التِي شـَّكلت لدَى المُسلمِين حِصْنـًا ضِدَّ البَعَثات التبشيريّة المَسِيحيَّة التِي كانت ترَى فِي تغيير دِين الشُّعُوب أدَاة ً لتـَغيير حُكـَّامهَا وسيَاسَة ذاتَ أولويَّـة قبلَ احتِلال الأرض وَإخضَاعِ سَاكنيهَا.

غيرَ أنَّ السِّيَاسة الهَدَّامَة للغـَرب تجَاه المُسلمين اقتضَت تقويض الأسُس الدِّينية التي يَقوم عَليها الإسْلام، عَبر نشـْر المَاركسيّة واللينينيَة وفلسفة الإلحَاد والوجُوديّة بشكل بَارز فِي مَطلـَع القرْن التاسع عَشر، ولذلك فالتصَوُّف كان دَائمًا دِرْعًا وخندَقـًا ضِدَّ الأفكـَار المَسمُومَة التِي تخلقُ الحُرُوبَ، وتنشرُ الكـَوَارث والكرَاهيَّة.. باعتبَارهِ مُؤسَّسَة هَادِفـَة وَاقيَة لصَون المُوَاطِن والدِّفــَاع عَنْ الوَطـَنْ.

ومنه كان الدِّفاعُ عَن الوَطن لا يَقلُّ قيمَة عَن بنـَاءِ الفرْدِ الصَالِح الخَدُوم لوطنِهِ المُدَافع عن قضَايَاه العَادلة في سَبيل وَضع اللبنات الأساسية من أجل بناء مُجتمع مَسؤُول وصَالح وصَادِق، يُسَاهِمُ بشكل فعَّال فِي نشْر قِيم الفَضِيلةِ والأخـْلاق السَّاميَة التي تجْعَلُ مِنَ الله غايَة كلِّ شَيء، بَدَل تقديس الإنسَان وإحْلالِهِ مَكان الله وجَعلِهِ مِحْوَرَ الكون ومَاهِية كل شَيء كمَا نجدُ ذلك في الفلسَفاتِ الوُجُودية التِي بَرزَت إبَّان القرَن السَابع عَشر، وانتقلت إلى المُجتمَعَات الإسلامية خِلال القرْن الثامن والتاسِع عَشر، مِن خلال ترَجَمَة مَجمُوعَة مِن الكـُتب لرُوَّاد الفلسفة الوُجُودية من أمثال: (سُورين كيرْكغـَارْد) صَاحب (رَهْبَة واضْطرَاب)  والفيلسُوف (كارْل يَاسْبرز) و (جُون بُول سَارتر) صاحب كتاب (الوُجوديَّة إنسَانية) والفيلسوف (بليز باسكال)..

فالتربية الصُّوفيَّـة نقيضة للوُجُوديَّة التي تجعلُ مِن الإنسَان مِحْورًا مُقدَّسًا لا تنتهك حُرمَته، وكائنـًا يتعَالى عَلى كلِّ شَيء، ولا يَعترف بأيِّ مُوجِّه مهمَا كانت طـَبيعَتهُ، بينما التصَّوفُ تربيَة على المَحبَّة التي تنطلق من الذاتِ، فتمتدُّ أفقيـًّا لتشْـمَلَ كل الإنسانيَّة، ثمَّ ترتقِي عَمُوديًّا إلى طلبِ رضَاءِ الله سُبحَانـَهُ.

وَفِي ظلِّ الأنانيَّة الفردِيَّة، والانزوَائيَّة عَن الآخر، والتقوقـُع في شَرنقـَة الذات و في ظلِّ انتشار العُنصُريَّة المَقيتـَة، والمَيْز العِرقي، والكراهية.. نحنُ في حَاجة ماسَّةٍ إلى إحيَاء المُمَارسَة الصُّوفيَّة التي لا تخالف الدِّين ونشرهَا في المُجتمع وإذكاءِ القلـُوب بالمَحبَّة الصَّافية التي لا تنظرُ إلى لون الإنسَان ولغتِهِ وهَويَّتِهِ وشكلِهِ ومَنصبهِ، مَحبَّة كونيَّة لا حُدُود لهَا، مَركزها القلبُ وغـَايتهَا الله سُبحَانـَه. 

ومنه كانَ التصَوُّف مَدرسَة هَامَّة تمنحُنـَا الوَقـُودَ الأخلاقِي والطـَّاقة الرُّوحيَّة التِي نحْتـَاجُ إليهَا مِن أجل تنشئةِ الأجيَال تحْتَ سَقفِ التعَايش والتسَاكن والمَودَّة والإخـَاء..

ولذلك وجَبَ عَلى الإنسان البَحث عَن مُربِّي يُعرفه بعُيُوب نفسِه ويُعينه على إصلاحهَا ولا أدلَّ على القيام بذلك من العَارف بالله الذي يُرشدُ النـَّاسَ إلى الله أكثر مِمَّا يَحثهُم على زيَارَتِه، وهَذا هُو الدَّور الرِّئيسِي للمُربِّي وهو تخليــقُ القـُـلـُوب وتزكيَة النفـُوس، وخلق توَازُن لدَى الإنسان بين جَانِبه النـَّفسِي والسُّلوكي، وجَانِبهِ العَقلي والرُّوحِي.

 فالله سبحانه وتعَالى كمَا جَعَل فِي كلِّ قريَةٍ أكـَابر مُجْرميهَا ليَمكرُوا فيهَا، سَخـَّرَ فِيهَا صُلحَاءُ وفضَلاء وحُكمَاء، يأخذون بأيدي النـَّاس مِن المَزَالق والمَغـَالق، فهَؤلاء لا حَرج في أن يكونَ المَرءُ مُريدًا لهُم مَا دَام الأمر لا يزيغ بالمُريد عَن صَفـَاءِ الشـَّريعَة ويقذفُ بهِ فِي غَيَاهِب الحَقيقــَة.

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3652 المصادف: 2016-09-04 04:17:37