المثقف - قضايا

نبيل أحمد الأمير: التخاطر بين الحقيقة والخرافة

nabil ahmadalamirلكل بداية نهاية الا التنمية البشرية فهي علم بدأ ولن ينتهي، فهو علم العلوم نتخذه سبيلا في حياتنا لتطوير ذاتنا، سوف نتكلم اليوم عن التخاطر الذهني او التخاطر عن بعد، وله الكثير والعديد من الاسماء الاخري، مثل التخاطر الروحي فكل هذه المسميات تنتمي لشئ واحد فقط وهو الاتصال  العقلي، فهو عبارة عن اتصال عقلي بين البشر ولكن بصورة غير ملموسة بين شخصين، فيستقبل كل طرف منهم رسالة الاخر في نفس الوقت الذي يرسل فيها الاخر الرسالة اليه حتى اذا بعدت اماكن تواجدهم فالتخاطر يعني معرفة الشخصين بكل ما يدور في رأس الطرف الأخر، فهذه الظاهرة أقدم القدرات الانسانية الخارقة التي عرفها الانسان قديما .

والتخاطر عن بعد لايحدث فقط مع الانسان ولكن قد يحدث عند الحيوانات ايضا، حيث أجري العلماء العديد من التجارب علي حيوانات مختلفة لمعرفة كيف تتنبأ هذه الحيوانات بالفيضانات والزلازل والكوارث التي تصيب الأرض، فوجدوا ان القطط والكلاب والاسماك تشعر بهذه الكوارث قبل حدوثها بساعات فالكلاب دوناً عن  الحيوانات الاخري تقدر ان تحمي أصحابها فهي لها القدرة على معرفة الاخطار التي سوف تقع عليهم، فهي تنقذ اصحابها من المواقف الصعبة التي قد تؤدي بهم الى الموت .

وهناك مايسمي التخاطر بالقدرة الخارقة، حيث نجد العديد من الاشخاص يفكرون في اشخاص كانوا يعرفونهم، وبدأوا في الشعور بأنهم يودون زيارتهم او الاتصال بهم وفي نفس الوقت يكون الشخص الاخر يفكر به ايضاً وبنفس الشيئ، ومن الممكن ان تذهب الي غرفتك وتجلس بها وتفكر فى احد من اصدقائك واذا فجأة يرن هاتفك ويكون هو نفس الشخص الذي كنت تفكر به . . فهذا هو التخاطر عن بعد .

فظاهرة التخاطر هي غريزة فطرية عند الانسان، ويوجد كثير من الناس تأتيه هذه المقدرة بسهولة، فلكي تقدر على التواصل العقلي بشخص معين عليك التركيز والتأمل والتمارين، فهذه الاشياء سوف تجعلك تحصل علي نتيجة افضل لتقدر ان تصل رسالتك الى هذا الشخص، فبعض الاشخاص يولهمهم الله بهذه الموهبة، وقد يستغربوا او يصابوا بحالة من الاستغراب والذهول، فلا يوجد مجال في التخاطر للكذب، فالشخص الذي يتمتع بهذه الموهبة يكون بأقصي درجة من العفوية فيعتقد انه يتكلم مع نفسه احيانا، ويمكن للمتخاطر ان يملك القدرة على قراءة افكار الناس الذين حوله .

وللتخاطر اسباب علمية، فالعلم الحديث اثبت نشاطات متعددة لجسم الانسان لم نكن نعرفها من قبل .

تقوم خلايا المخ عند الانسان بعدة مهام عن طريق ارسال الاشارات الكهربية فيما بينها، ويكون دور هذه الاشارات بمثابة الامر الذي يرسله مراكز المخ المختلفة التي تكون مسؤولة عن القيام بتوصيل المعلومات من مراكز المخ الى الحواس او العكس، فمن خلال الاعصاب تقوم بتوصيل الاوامر من المخ الى الاعضاء والتي تكون مسؤولة ايضا عن تحريك الاعضاء والاحساس، فمهما كانت درجة ضعف هذا النشاط الكهربي فهو يولد نوعا من الطاقة الكهرومغناطيسية التي ترصدها العديد من المعدات، وتقوم بعمل الكثير من العمليات التي يقوم بها عقل او مخ الانسان، والتي يصدر عنها كمية قليلة من الطاقة يمكن ان تتميز عن غيرها بالقدر الذي يسمح به امكانيات الاجهزة التي نستعملها حاليا ويكون جهاز الاستقبال هو عقل الانسان الذي وهبه الله القدرة على ان يشعر بهذه الموجات ويستقبلها ويترجمها العقل الى افكار .

وهذا جانب من هذه الظاهرة فالتخاطر عن بعد يكون امر مختلف، فهو يعني استقبال الطاقة التي تصدر من عقل اي شخص ويقوم العقل المستقبل بتحليلها، فهو يعرف ويدرك افكار الاخرين ويعمل على توفيق حواسه على تلقي الموجات الكهرومغناطيسية التي تصدر من الاخرين، ويعرف ما يدور في عقولهم عن طريقها ويكون الجانب الاخر هو ان يرسل الخواطر ويقوم بإدخالها في عقول الاشخاص الاخرين .

ويكون التخاطر عبارة عن انتقال صور وافكار عقلية بين الكائنات الحية دون ان يستعين بالحواس الخمسة او يقوم بنقل الافكار من عقل الى اخر بدون وسيط مادي ويكون عقل الانسان مثل البلوتوث يعتمد على نقل البيانات والملفات من جهاز الى اخر عن طريق الموجات، ولكن بدون اسلاك .

فالبعض منها يستقبل فقط ولا يرسل والبعض الاخر يرسل ويستقبل فيكون عقل الانسان فى حالة التخاطر مثل هذه الاجهزة، وفي نهاية الموضوع دعونا نقول ونردد معا جملتنا الشهيرة وهي :

التنمية البشرية وتطوير الذات علم لابد من تعلمه .

والله من وراء القصد

 

د. نبيل أحمد الأمير

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3705 المصادف: 2016-10-27 07:16:22