المثقف - قضايا

صادق السامرائي: الصراع العقائدي!!

الذي نسميه صراعا، عنفا، تطرفا، إنحرافا أو غير ذلك من المسميات التي تسوّغ الإنقضاض عليه، إنما هو تعبير سلوكي عن منظومات عقائدية متعفنة في وعي البشر، وممتلكة للاوعيه ومداركه وأحاسيسه وما يراه ويسمعه ويدور حوله.

فالتقاعل مع هذه الحالات كنتيجة لن تصل إلى حل وإنما إلى مضاعفات، لأنها معالجة لعَرضٍ لا لمرضٍ، كالمريض الذي يعاني من الزحار الأميبي وطبيبه يعالج الحالة بمضادات الإسهال، ويغفل إستهداف الأميبا بالأدوية القاتلة لها.

فالمريض سيبقى يعاني من الزحار الأميبي، ومن مضاعفات الأميبا الناشطة في جهازه الهضمي، فتزداد عددا وشراسة وأعراض المريض تتضاعف بخطورة.

فالذي يجري في المجتمعات الحامية الوطيس أنها تحولت إلى سوح مفتوحة لصراع العقائد والتصورات والآيديولوجيات والنظريات، والصراع المحتدم يزداد تأججا لوجود العديد من القوى المستثمرة والمستفيدة، والتي توفر السلاح والعتاد والأموال والدعم الإعلامي واللوجستي، وإدّعاء غير ذلك إنما للتضليل والخداع وتمرير قواعد اللعبة، وتنمية الصراعات وتحقيق الربح الأعظم منها.

ومن هنا فأن المنطقة لن تهدأ، إن لم تصل إلى مستوى الحوارات الإنسانية الديمقراطية المعاصرة التي تحجم عن التقاتل، وتتعلم مهارات التحاجج والتفاعل المعرفي السليم الصالح لمجتمع ووطن يؤمن به الجميع، ومَن لا يريد أن يكون في وعاء واحد بأفكاره ومعتقداته مع الآخرين، فأن الزمن سيدوسه بسنابكه والحياة ستلفظه على جرفها الخاوي.

فالوجود البشري الأرضي المعاصر تفاعلي متبادل وبإرادة إمتزاجية واعية ذات قدرات تطورية تجددية متوالدة، تفرضها قوانين الدوران وسلطة الجذب، وما ينعكس في الأرض من أفكار الأكوان ومنطلقاتها المتحققة في أرجاء كون فسيح.

وما يجري في الواقع المشتعل لن يساهم إلا بزيادة الإلتهاب والأجيج، لأنه كالبنزين الذي ينسكب فوق النار التي أكلت حطبها، ومضت تبحث عن حطب أو أي طري سرقت ماءه وأهلته للإحتراق.

وما دامت الأجيال متوحلة بعقائدها البائدة ومُستعبدة بها، فأنها لن تنجز ما ينفع الحياة ويصنع الوجود الإنساني الأفضل، وإنما ستبقى في دوامة الإتلاف والخسران والضياع.

ولا بد من تحديد السلوك الإجرامي المؤدلج وفرض سلطة القانون وإرادته عليه، والإنطلاق في مشاريع وبرامج الإنفتاح العقلي التنويري والتفاعل التحاوري التحاججي مع الآيديولوجيات والرؤى والتصورات، للوصول إلى آليات ومهارات إنجاز الصالح الوطني الإنساني المشترك.

فقعقة السلاح لا تقضي على الأفكار والآيديولوجيات، وتلك حقيقة تواصلت فوق التراب!!

 

د. صادق السامرائي

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3729 المصادف: 2016-11-20 03:07:38