المثقف - قضايا

صبري الفرحان: الاسلام فكر (8): التكافل الاجتماعي

sabri alfarhanالفكر الاسلامي يجانب الفكر الراسمالي في موضوع التكافل الاجتماعي حيث اكد على المصلحة الماديه وعلى ارض الواقع حقق انجازا واضحا على مستوى التكافل الاجتماعي من خلال موسسات لدعم الفقراء لذا تصدرت الدول الراسمالية القائمة العالمية  في رفاهية العيش ،وبالرغم من ذلك فالطبقية واضحه جدا اغلبيه مسحوقه وكادر خدمي وسط يكافح من اجل العيش وقله قليله تنعم بالثروة .

والفكر الاسلامي يجانب

الفكر الشيوعي في التكافل الذي اكد على المصلحة المادية وركز على انعاش الطبقة الخدميه وسماها الايدي العامله حيث نادى بقاعدة

كلا حسب عمله (طاقته) وكلا حسب حاجته

اي يعمل الانسان بما يستطيع ولا يحصل الا على ما يحتاج ، ولكن استحاله تطبيقه كجزء من الفكر الشيوعي .فالفكر الشيوعي على مستوى النظريه يحقق اقسى درجات التكافل الاجتماعي وعلى المستوى العملي استحال تطبيقه .

والفكر الاسلامي يجانب

 الفكر الاشتراكي في التكافل الاجتماعي الذي ابقى على المصحله المادية وعمل بقانون المكافاة للعامل المجد ولكن لا تكافل اجتماعي الا بما ترثه الناس من حس ديني او فطري انساني .

الفكر الاسلامي

هو من طرح مفهوم التكافل الاجتماعي وطرح عدة محفزات لذلك

حب الى اخيك ما تحب لنفسك

لا ينام الانسان وجاره جائع

الصدقه تطفئ غضب الرب

وجعل الصلاة الجامعه او قل صلاة الجمعه لتفقد الناس بعضهم بعضا

وحدد موسم الحج كموتمر اسلامي لمعرفه احوال الفقراء على اعتبار المستطيع فقط هو الذي ياتي للحج

وحدد اعياد اي يوم احتفال ليتفقد الناس احدهم الاخر

واكد على السلام والتصافح

ابدا بالسلام لو من وراء نخله اي سلم على اخيك حتى ولو كنت بجانبه ثم اختفى وراء نخله وظهر لك مره اخرى ابدا بالسلام عليه اي حييه

اذا تصافحى المؤمنان تساقطت الذنوب منهم كما تتساقط الاوراق من الشجر

لا يبنبغي للمومن هجر اخيه ثلاث ايام

المومن هش بش اي يبتسم بوجه الاخرين

من شكى همه الى مؤمن كانما شكاه الى الله

وغيرها من النصوص التي تحث على التكافل الاجتماعي

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3765 المصادف: 2016-12-26 08:25:23