المثقف - روافد أدبية

فاطمة الزهراء بولعراس: غيرت مساري

fatimaalzahraa bolaarasأنني نسيت خرافات حلم

كنت تهدهد ني به

 


 

غيرت مساري / فاطمة الزهراء بولعراس

 

لن أخفي عليك أني غيرت مساري

وعقارب ساعتي التي أوقفتُها على جنونك

اشتغلتْ من جديد

أصبحت تعد كالعادة الدقائق والثواني

وتحصي اسراري

لم يعد الزمان يقف في حنجرتي

وسيف الوقت لم تعد يقطع فؤادي

إني كسرتُ انكساري

ولن أخفي عليك

أنني نسيت خرافات حلم

كنت تهدهد ني به

كي تنام أفكاري

وبه قيدتني في حوش حريمك-

وربطتَ أشعاري

لن أخفي عليك

أني من الآن غادرت البوح

لم أعد ألهو به

لأنك عبثت به

كي لا تنبهر بإبهاري

أنا منذ الآن غيّرت وجهتي

ضبطت بوصلتي من جديد

وغيّرت محطّة انتظاري

 

فاطمة الزهراء بولعراس

 

تعليقات (5)

  1. جمعة عبدالله

الشاعرة القديرة
جمالية شعرية صافية ونقية , في روعة في شفافيتها الشعرية , والرؤى الصريحة , بأن تكون لها قامة وحرمة وشخصية متحررة , من الجلباب الذكوري , في استقلالية صوتها , فهي لم تعد تخشى , التهديدات بخرافات الحلم الذكوري , في المطاوعة والانقياد , كالشاة المطيعة الى حضرة عرين الرجل , لتكون رقم اضافي في حريم حوشه . فقد غيرت عقارب ساعتها , من الانتهاك في انسانيتها , وغيرت بوصلتها من جديد , وكما غيرت محطة الانتظار , لانها اصبحت حرة , من القيود والاصفاد , فلم يعد الزمن يخنق حنجرتها , وسيف الوقت يقطع اوصال قلبها , انها كونت شخصيتها خارج جلباب الرجل
لم يعد الزمان يقف في حنجرتي

وسيف الوقت لم تعد يقطع فؤادي

إني كسرتُ انكساري

ولن أخفي عليك

أنني نسيت خرافات حلم

كنت تهدهد ني به

كي تنام أفكاري

وبه قيدتني في حوش حريمك-
نص شعري يدعو الى تحرر المرأة , لتخلص من اهانة شخصيتها
بمناسبة العام الجديد كل عام وانتم بخير

 

الناقد الكبير جمعة عبد الله
يعجزالقلم وتقف الكلمات حيرى عن الامتنان لشخصك ولقلتم لما تبديه من اهتمام بالنصوص في صحيفتنا الغراء المثقف
حفظك الله وابقاك وكل عام وانت بالف خير
احترامي الكبير وتقديري العالي

 
  1. زاحم جهاد مطر

فاطمة بولعراس
هذا ليس بنص ادبي بل وثيقة تحرير مكتوبة بلغة شعرية ثورية ؛ قررت كاتبتها بعد ان فكرت و عزمت و صرخت و لم تكسر القيود و الاغلال بل كسرت عامل الانكسار الناتج من الذل و الخنوع و الخضوع و التي جعلت المراة واحدة من حريم الحوش تعامل كما تعامل الواحدة من ( الهوش ) من قبل جاهل متهور جعلها ميدانا لانتصارته الوهمية بعد ان خسر في كل معاركه الاخلاقية و الوطنية الحقيقية .
ليت كل النساء بالذات يطلعن على هذا النص المشحون بكل الصفات الانثوية الابية التي ترفض المهانة و الذلة و التي تطالب بالمساواة و الحقوق التي وهبها الله لها و جعلها اسمى مخلوق ؛
دمت على هذا النص الاخاذ شكلا و مضمونا سيدي
تقبلي مودتي الاخوية

 

الأديب القدير زاحم جهاد مطر
أشكرك لاهتمامك وأناممتتة جدا لحرصك على توقيع حضورك
كل عام وأنت بخير وكل عام وأنت تبدع وتمتع وتقرأ وتحلل وتصيب أخي زاحم
احترامي الكبير

 
  1. سميرة بن نصر

نص وفكرة متكاملان بكل المقاييس ، أبدعت كاتبنا ولكنها تبقى آمال من خيال يصعب تحقيقها على ارض الواقع

 
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

.2017-01-08 12:01:07.