المثقف - قراءات نقدية

استعراض الديوان الشعري (بعد فوات الاوان) للشاعر مصطفى المهاجر

goma abdulahلوعة قساوة الغربة، ومعاناة الحنين لفراق الوطن، وحالة الاغتراب عن الوطن، بمرارتها الموجعة للغريب، اصبح مادة شعرية تعزف على انغام الاناشيد الحزن الطافح في الروح، وثنايا عذاب الاحاسيس والمشاعرة المحروقة والمتعذبة بعشق الوطن البعيد، وكثير من الشعراء جسد هذه الهموم الحارقة بالوجع النازف، التي تكتوي بنيران الوطن البعيد، ومنهم شاعر الغربة الحزينة (مصطفى المهاجر) وفي مجموعته الشعرية (بعد فوات الاوان) وهي مرسومة باللوحات التي تطوف في سماء الوطن، بعنفها الحزين والغاضب، وبشوقها المتفجر في الروح، بتراتيل الحزينة، وهي تنشدة اناشيد الفراق عن الوطن الحبيب، المسكون بالهموم والحسرات الحارقة في القلب، كأن كل خلية من الوطن البعيد، تتوهج داخل الروح ووجدانها المعذبة، بغياب الوطن، ان هذه الحالات التي تنزف في الروح قيحاً ودماً، تخلق بواعث الوحشة الكئيبة، التي لاتغيب عن، خارطة الاحزان ودروبها مسارتها الضيقة، انها (يوتوبيا) باوسع امواجها العاصفة والعاتية، بالتوجع الشديد للقلب واشواقه، بمفرداتها التي لاتغيب عن عذابات القلب المذبوح بسكينة الوطن، او انه يريد ان يقولنا الشاعر الغربة القدير (مصطفى المهاجر) بان لاصوت يعلو على صوت الوطن، رغم عذاباته المنتحرة باشواقه، او بقربان الوطن، او انه يشير لنا بوضوح، كما قال شاعر الملاحم الاغريقية (هوميروس) بان (ليس هناك شيئ في الدنيا، اعذب من ارض الوطن) لذلك فان المشاعر والاحاسيس الاغتراب، موجهة صوب الوطن البعيد، وهي تتزاحم في الصدور بالشوق والاشواق العاصفة. واذا كان (ابن زريق البغدادي) ترك حبيبته في بغداد - الكرخ

استودع الله في بغداد قمراً

بالكرخ من فلك الازرار مطلعه

ودعته وبودي لو يودعني

صفو الحياة واني لا أودعه

فاما شاعرنا (مصطفى المهاجر) فانه ودع العراق

اقبل فيك العراق

الذي فارقتني

رؤاه

وأشهد ان العراق

بعيد .،

كنجمة صبح

قريب كوخزة جرح

والى معشوقته بغداد

وبغداد . .

يخنقها الوجدُ

للراحلين

لتيه المنافي

وللغائبين

بقعر السجون

بهذا السعير الذي يحرق الوجدان والروح، بنار بالحنين، هكذا يتشبث بناصية الوطن البعيد تشبثاً، ويتحمل اعباء الغربة والاغتراب، والبعاد النازف بامنية الحنين الى اللقاء

ولقاءك

امنية التجلي

وعلى يديك

سأرتمي

اشكوك مغتربي

لعلي

ألا أعانق

غير طينك

والضفاف

وذكر اهلي

بهذه المكابرة المقرونة باوجاع الروح، والمفجوعة بنار الفراق والبعد، التي تشتعل بالعشق الموجع بوجدان الوطن . هكذا يرسم لنا خارطة فاجعة الاغتراب، بالاحاسيس المحترقة في قدسية الوطن، وهي تفيض في مساحات واسعة في قصائد المجموعة الشعرية، وباطياف ساخنة ومقتولة بعشق الوطن، كأنها تسافر وتطوف في سماء الوطن، لتتحسس مضاجعه وانفاسه باروع لوحة من الحنان والحب، في سمفونية الدلالات اللغوية والصوتية، كأن كل الدروب تقود الى الوطن البعيد، وكأن خبزه كما يقول فولتير (بان خبز الوطن، اطعم من كعك الغربة) . بهذه القدسية للوطن منثورة في انفاس قصائد المجموعة الشعرية، كأن لا اوجاع إلا اوجاع الوطن، ولا حروف إلا حروف الوطن، بصورة الشوق والاشتياق العارم والطاغي، الذي يتفجر في ثنايا الروح والوجدان،بلوعة العاشق الولهان

عبثاً احاول

ان امد اليك

ياوطني

بقية أدمعي الثكالى

واحلامي . .

فارجع خائباً

 

ولوعة التوسل الكئيب تزفر وتخرج من شغاف القلب المحروق والمصلوب، بان تاخذه رياح المسافرة الى الوطن لتحمله هناك الى عاشقه البعيد، بروح المجازفة والمخاطرة، و نار الاشتياق تدفعه لتسلق الصعاب

واركب شتى البحار الصعاب

لأرسو هناك ...

على شاطئيك

حنانيك .......

ياوطن التائهين

حنانيك . .

خذني أشتياقاً

اليك ..... !!

بالتيه

يسكنني

والخناجر

تغرزُ ظائمة

في دمي

لكن هيهات،فيعود مكسور الوجدان   يجر عذبات الهزيمة والحزن الكئيب بالفراق الموجع، ليرفع راية الحزن

أنا ارفع الآن

راية حزني

واعلن

بين القبائل

اني هزمت

مراراً

وان الاسى

يملاء الان اوردتي

وهواي المعفر

بالتيه

ويضع روح الطافية في نهر الغربة، على مقصلة الانتظار،

ويبقى اللهاث

ويبقى العثارُ

وتبقى المواويل ...

ضائعة

والنهار

ابقى

يعذبني الانتظار

ويتصاعد هذا الشغاف بمناجاة الغربة، لتدخل في مجرات الوهم، بان الوطن سيذكره بعد حين

يراودني الوهم

ان سوف تذكرني

ذات بعد

من يضيء وهج الروح

فتبعث لي

عبر هذا المسمى البريد

سلاماً

فأختال من الفرح

تضيء بي الروح

وهذا الاصرار على وهم اللقاء يجتاح الروح بالشوق والاشتياق، بانه سيلقاه يوماً ما، ليسكب مرهمه على الجراح المعذبة

يراودني الوهم

لكنه الوهم

أن سوف القاك يوماً

فتسكب في عاثر الجراح

بُرءاً

وتسقي المعذب بالبعد

من نور عينيك

اغنيةً

أو مُداما

في موسيقى الترتيل الحزينة والجارحة، يفقد العمر في لجة الاغتراب، طعم ومذاق العيد

يطرق العيد

أبوابنا

بهدوءٍ

فنفتحها

خائفين ... !

من يجيء .....

بهذا السكون

المريب .. ؟!

وماذا يريد ....... ؟ !

وتتصاعد احتراق الجمرا ت الحزن في دروب العمر المشنوق بحبل الاغتراب على الوطن المذبوح

مذبوح يا وطني ...

مسفوح دمعي .....

ضائعة أيامي ......... !!

وعجيب ..... !

كيف يخاطبني . .

الصمت ... ؟ !

ودجلة لها مكانات واسعة في الروح والشوق والمناجاة الغريب، كأنها طوق نجاة

أتحمل يا ماء (دجلة)

شوقي أليهم ...... ؟!

وتغمرني بالحنين .... !

سلاماً

لمائك

يغسل بغداد

منذ ابتداء السنين

ويزرع فيها التواريخ

عابقةً

ان هذه الرحلة المعذبة باشواق وحنين للوطن، سببها وقوع الوطن في قبضة الاستباحة والاغتصاب الشعب، من

بين رأس بليد

ورأس حقود

ما بين شعب

مضى للمتاهة

عامرة بالسدود ..... !

وشعباً

تطوقه .......

مثقلات القيود

انها تراتيل حزينة للوطن الجريح، بهذه الانغام الحزينة الخافقة بنار بالشوق والفراق المؤلم، كأنها رحلة طويلة لطريق الالام . ومهما كتب عن المجموعة الشعرية (بعد فوات الاوان) يبقى غير مكتمل البناء، لان كل قصيدة هي قطعة موسيقية كاملة من والاحزان الاشواق الملتهبة على الوطن البعيد

 

جمعة عبدالله

للاطلاع

            بعد فوات الاوان / مصطفى المهاجر

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (6)

This comment was minimized by the moderator on the site

لعلها المرة الاولى صديقي الغالي جمعة عبد الله التي اقرأ لك فيها هنا .. كنت ومازلت دائم القراءة على ما تتركه من تعليقات ضافية على كتابنا في المثقف ولقد سرتني تلك الكتابات لانها بارعة في التحليل وتفكيك ما يلزم تفكيكه ..حتى انك تذكر ما قد فات على الكاتب شيء قد وجب ....وكم ادهشني تناولك المقتدر لمجنوعة السيد المهاجر الموجوع بحب العراق واظنه دائم القول في نفسه وهل احلى من العراق وطن , نعم اخي هذه هي الغربة وهذا ما تفعله بالذات المليئة بالمشاعر والاحاسيس تجاه الارض التي ترعرع ونما على اديمها ... لقد اجدت أيما اجادة بوركت ايها الكاتب البليغ تحياتي وموداتي وعشت بسلام وطيبة خاطر ودام لك النقاء

حمودي الكناني
This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب القدير
شهادة من استاذ قدير هي اروع وسام الى تلميذه , وتجعله يندفع بهمة قوية الى متابعة شؤون الادب والثقافة بالمتابعة والتحليل والتشخيص الموضوعي , وقد وجدت زادي الثقافي في بستان صحيفة المثقف الغراء الزاهي باطعم الفواكه من كتاب بارزين في عالم الثقافة والادب . اشكر من اعماق قلبي صديقي واخي الغالي , واتمنى كل الخير والصحة والعمر الطويل , حتى نفخر بقامتك الثقافية العالية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الأديب الأستاذ جمعة عبد الله
شكرا لك يا صديقي على هذه الجولة الممتعة و الجادة في مجموعتي ( بعد فوات الأوان ), و شكرا لالتفاتاتك المبدعة لبعض خفايا القصائد, و الفات نظر القارئ للمجموعة الى مفاتيح النصوص, مما يجعله يعيش أجواء القصائد و يكتوي بنيران الاشواق الحارقة للمغترب....خالص شكري و تقديري لجهودك الكبيرة فيما أبدعه قلمك,مع خالص مودتي و تقديري.

مصطفى المهاجر
This comment was minimized by the moderator on the site

الصديق العزيز شاعر الغربة القدير الاستاذ مصطفى المهاجر
اقول لك بصراحة متناهية , بان كل قصيدة تحتاج الى مقالة كاملة , لانها تحمل الصدق والنزاهة بروح الحب المعذب لفراق الوطن بهذا العشق والاشتياق القدسي , وماتحمل من لغة شعرية متماسكة ومتناسقة ومتميزة بلونها الخاص , الذي تميزت به بالابداع الاصيل , وقد اقول لك ان هذه القصائد توجع قلب القارئ , ولكنه سيحمل اليكم مشاعر التقدير والفخر , بان للوطن ابناء اوفياء , لايعرفون المساومة , مهما ضحوا بالغالي والنفيس

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ القدير جمعة عبدالله
لقد تماهي حرفك مع نصوص المجموعة وسجّل الآهات التي تبثّها بكل دقة ورهافة.
كعهدنا ببوح الشاعر القدير مصطفى المهاجر... بوح وجدان ينتفض بالاحساس والصراخ الصامت على ضيق الغربة... ويخطّ بدموع الروح عتاباً للوطن.
قراءاتك النقدية ومداخلاتك الثرّة تشرّع لنا فضاءات النصوص وتكشف لنا خفايا اللحظات الوجدانية الّتي مرّ بها المبدع برهافة واقتدار حسيّ ولفظي.
شكراً لبهاء روحك الّذي يتجلّى بين حروفك
كل الود والتقدير

ميّادة ابو شنب
This comment was minimized by the moderator on the site

الاديبة القديرة الاستاذة ميادة ابو شنب
التي تحمل سمات البساطة والصراحة والتواضع , وهي من شيم الكتاب الكبار المبدعين , اضافة الى عمقهم الثقافي في الادب واللغة باصالة رائعة , ان هذه المميزات تجعل اديبتنا القديرة , محل فخر واعتزاز واحترام . اتمنى كل الخير والصحة وراحة البال , ودمتم للابداع الاصيل

جمعة عبدالله
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2794 المصادف: 2014-04-30 10:33:15