المثقف - قراءات نقدية

أبو الشمقمق بتمامه: بين وجودية فقره وخلود ذكره ودأب الدهر ذا أبداً ودابي (1)

karem merzaهذا أبو الشمقمق الشاعرالبصراوي الوجودي الهجّاء المعدم توفي في عصر المأمون (200 هـ / 815 م)، يقول:

1 - الخلود الفكري، والفناء الجسدي، ودأب الدّهر ذا أبداً ودابي:

برزتُ من المنازل والقبابِ** فلم يعسر علـى أحدٍ حجابي

فمنزليَ الفضاءُ وسقفُ بيتي** سماءُ الله أو قطعُ السحاب

فأنت إذا أردت دخلت بيتي*** عليّ مسلّمــــاً من غير باب

لأني لم أجد مصراع بابٍ ** يكون من السحاب إلى التراب

ولا خفت الإباق على عبيدي **ولا خفت الهلاك على دوابي

ولا حاسبت يوماً قهرماني **** محاسبة فأغلط في حسابي

ولا شق الثرى عن عود تختٍ *** أؤمل أن أشــــدّ به ثيابي

ففي ذا راحة وفراغ بالٍ **** وداب الدهــــــر ذا أبـدا ودابي (1)

نعم لأيم الله، ودأب الدهر ذا أبداً...، فالدهر في صرفه عجيب، يقلب العالي دانياً، ويسمو بالداني عالياً،تابع قراءة الموضوع بتأمل شديد، ورؤية بعيدة المدى، ودقق النظر كيف كان يعيش هذا البائس المعدم حتى من النخالة في حياته بين الحشرات والعناكب، والفأر والسنور، بل هربت منه متسللة إلى القصور، وبرز هو نفسه هارباً إلى فضاء الله، مفترشاً التراب، ملتحفاً السماء، عاش الوجود، كما كما كان الوجود، قبل العقل الموجود، ومثله من بعده مباشرة العبقري الخالد التعيس الثاني ابن الرومي، فملأ شمقمقنا القرن الثاني الهجري أو كاد، وشغل رومينا حيزاً كبيراً من قرنه الثالث، وتساءل - يا صاحبي - من بقى، ومن فنى؟!! أين وزراء وكتاب وتجار وأعيان عصريهما منهما، بل العديد من خلفاء عصريهما، وما بعدهما؟ من يعرف شيئاً، أو قد سمع من أجيالنا - غير المختصين - عن الخليفتين الأمويين الوليد بن يزيد، وإبراهيم بن الوليد مثلاً ممن عاصرا هذا الشمقمق الكائن الحشري، لولا شعره العبقري، ومن هم هؤلاء القادة والأعيان الكبار أمثال اسحاق بن مسلم العقيلي، ويقطين بن موسى ومحمد بن عمرو النصيبي التغلبي، بل حتى يعقوب بن داود وزير المهدي،وطاهر بن الحسين الخزاعي، قائد المأمون الرهيب الذي قطع رأس الأمين، أمام خلود هذا الشمقمق المستجدي للقمة خبزه، ومن كرهت الأرض أن تحمل جسده، ومن ثم خلدت ذكره، وأرغمتني والعشرات مثلي أن يشيد بشعره وفكره؟؟؟!!!! وما هو إلا بالمحل الثاني أو الثالث من بين عباقرة أمتنا الخالدين، لذلك أراك مشفقا عليَّ أن أعدد المئات من الخلفاء والوزراء والحجّاب والقادة ممن عاصروا ابن الرومي، ومَن جاءوا من بعده، وسحقهم الدّهر كعصفٍ مأكول، ورسخ الطود الشامخ هازئاً بالرياح على مرّ العصور، وهكذا حال سيابنا الخالد، ومرارة حياته، ومأساة مرضه وموته، ورصافينا الشامخ، وبيع سكائره، وحرّ صيفه، والعبقري الصافي النجفي، وهجرته وإغفال حاله، ورصاصة عينه، المجد والخلود للفكر والشعر والأدب والفن، وما أجساد الدنيا إلاً جيفة ورميما.

 

2 - من هو أبو الشمقمق؟ ومن هم رجال عصره؟ وكيف برز من بينهم؟ !!

تذكر الموسوعة الشعرية هو مروان بن محمد أبو الشمقمق (112 هـ-200 هـ/730-815)

شاعر هجاء، من أصل البصرة، قراساني الأصل، من موالي بني أمية، له أخبار مع شعراء عصره، كبشار، وأبي العتاهية، وأبي نواس، وابن أبي حفصة .وله هجاء في يحيى بن خالد البرمكي وغيره، وكان عظيم الأنف، منكر المنظر . زار بغداد في أول خلافة الرشيد العباسي، وكان بشار يعطيه كل سنة مائتي درهم، يسميها أبو الشمقمق جزية، قال المبرد: كان أبو الشمقمق ربما لحن، ويعزل كثيرا، ويجد فيكثر. (2)

   نعم من موالي مروان بن محمد الحمار، آخر خلفاء بني أمية، ولد في عصر الخليفة الأموي هشام بن عبد الملك في بخاري، ونقله عبيد الله بن زياد مع أهل بخارى، وأسكنهم محلة البخارية بالبصرة، ويقول عنها الحموي في معجم بلدانه : " البخارية سكة بالبصرة أسكنها عبيد الله بن زياد أهل بخارى الذين نقلهم كما ذكرنا من بخارى إلى البصرة وبنى لهم هذه السكة فعرفت بهم ولم تعرف به ." (3)

شبّ الرجل في عصر السفاح، وعاش مع العباسيين في عصرهم الذهبي، إذعاصر المنصور والمهدي والهادي والرشيد والأمين، ومات في عصر المأمون وعاصر من الشعراء إضافة إلى ما ذكرته الموسوعة، دعبل الخزاعي ومسلم بن الوليد (صريع الغواني)، والعباس بن الأحنف، وأبي دلامة، ومن الرواة خلف الأحمر، وحماد الراوية، والأصمعي، ومن الكتاب عبد الله بن المقفع والجاحظ، ومن النحويين سيبويه والكسائي، ومن العروضيين الفراهيدي والأخفش الأوسط، ومن النسّابة ابن الكلبي، ومن العلماء أبو بكر الخوارزمي صاحب الجبر والمقابلة،، ومن أصحاب السير ابن هشام، ومن المترجمين إسحاق بن حنين، ومن أصحاب الحديث الحسن البصري وواصل بن العطاء ومن الفقهاء ابي حنيفة ومالك بن أنس، والشافعي... وأبي يوسف،ومن الأئمة الباقر والصادق والكاظم والرضا ويكفيني هذا تعداداً وعدّا كي أقول استطاع مع كلّ هؤلاء العظام أن يثبّت اسمه في سجل الخالدين، وهو من أعدم المعدمين !! .

يكنى أبا محمد و يلقب بأبي الشمقمق و الشمقمق معناه الطويل الجسيم من الرجال و قيل الشمقمق هو النشيط، وكان عظيم الأنف، قبيح المنظر.

 

3 وصف ابن عبد ربه الأندلسي له في (عقد فريده):

يضع أخباره ضمن أخبار المحارفين الظرفاء، والمحارف هو الذي يطلب حاجة، فلا تلبى له، عكس المبارك، ومع ذلك كان ظريفاً، أليس من حقّه أن يقول:

ففي ذا راحة وفراغ بالٍ **** وداب الدهــــــر ذا أبـدا ودابي

المهم يصفه ابن عبد ربّه قائلاً:

أبو الشمقمق الشاعر، وكان أديباً طريقاً محارفاً، وكان صعلوكاً متبرماً بالناس، وقد لزم بيته في أطمار مسحوقة، وكان إذا استفتح عليه أحد بابه خرج، فينظر من فروج الباب، فإن أعجبه الواقف فتح له وإلا سكت عنه. فأقبل إليه يوماً بعض إخوانه الملطفين له، فدخل عليه، فلما رأى سوء حاله، قال له: أبشر أبا الشمقمق، فإنا روينا في بعض الحديث: إن العارين في الدنيا هم الكاسون يوم القيامة. فقال: إن صح والله هذا الحديث كنت أنا في ذلك اليوم بزازاً، ثم أنشأ يقول:

أنا في حالٍ تعالى ******* الله ربّـــي أي حالِ

ليس لي شيء إذا قيـ ****ل لمن ذا قلت ذا لي

ولقد أفلست حتى ****** محت الشمس خيالي

ولقد أفلست حتى ****** حــــلّ أكلي لعيالي

وله:

أتراني أرى من الدهر يوماً *** لي فيه مطية غير رجلي

كلما كنت في جميعٍ فقالوا *** قربوا للرحيل قربت نعلي

حيث كنت لا أخاف رحيلاً *** من رآني فقد رآني ورحلي

وقال أبو الشمقمق أيضاً:

لو قد رأيت سريري كنت ترحمني **** الله يعلم ما لي فيه تليس

والله يعلم ما لي فيه شادكةٌ   ***** إلا الحصيرة والأطمار والديس

وقال أيضاً:

لو ركبت البحار صارت فجاجاً *** لا نرى في متونها أمواجاً

ولو أني وضعت ياقوتةً حمـ ... راء في راحتي لصارت زجاجا

ولو أني وردت عذباً فراتاً ***** عاد لا شك فيه ملحاً أجاجاً

فإلى الله اشتكى وإلى الفضـ *** ل فقد أصبحت بزاتي دجاجا (4)

هذه الأشعار التي يرويها لنا ابن عبد ربّه الأندلسي تجعلنا نقف حائرين مندهشين أمام الظاهرة الشمقمقية كيف كان يعيش هذا الرجل الشمقمق الشاعر المتمكن، والمفكر العميق، والطريف الظريف في عصرٍ ينعت بالذهبي، وكان الشعراء فية متميزين، بلباسهم، وطبقتهم، ولسانهم، وحظوتهم في مجالس الخلفاء والوزراء والأعيان، ربما نجد العذر لمأساة ابن الرومي، لأنه عاش في العصر العباسي الثاني (221 هـ - 283 هـ)، وكان عصراً مضطرباً إذ ولد في عصر المعتصم، وكان طفلاً في عصر الواثق، وشب في عصر المتوكل، ثم توالت النكبات على الخلافة، ونقلت العاصمة إلى (سر من رأى)، فامنتصر يقتل أباه المتوكل، والمنتصر نفسه يسم بعد ستة أشهر، ويقوم المستعين، ويخلعه الأتراك، ويخلفه المعتز، ويُخلع، ويتلاقفها المهتدي، وأراد أن يتشبه بعمر بن عبد العزيز، فيطيروه تطييرا، ويأتي المعتمد على الأتراك، وتندلع ثورة الزنج، وتستمر خمسة عشر عاماً، وينهض بالخلافة المجدد العباسي الثاني المعتضد، ويموت في عصره ابن الرومي، أقول قد نجد تعليلاً أو مخرجاً لبن الرومي وجحود عصره، ولكن أبا الشمقمق قد ذكرت لكم من عاصره من الخلفاء والرجال العظام، فما باله مرّ بحياةٍ أشبه بما قبل التاريخ ...!!

الرجل ليس ببسيط حتى نقول عنه، ما كان يحسن التصرف مع الآخرين، والآخرون على كلّ حالٍ ليسوا على حالٍ واحد ٍ، إن لم يجد أحداً ينصفه، فلا بد أن يجد الثاني أو الثالث أو الرابع ...! أنا أميل إلى أنّ هو بإرادته كان وجودياً بفلسفته وفكره، ونمط حياته، فيصرّ على هذه المعيشة البائسة، بل ويسعد بها، وللناس فيما يعشقون مذاهبُ، تأمل في أبياته جيداً:

ولا خفت الإباق على عبيدي ** ولا خفت الهلاك على دوابي

ولا حاسبت يوماً قهرماني **** محاسبة فأغلط في حسابي

ولا شق الثرى عن عود تختٍ *** أؤمل أن أشــــدّ به ثيابي

ففي ذا راحة وفراغ بالٍ **** وداب الدهــــــر ذا أبـدا ودابي

وتمعن - رحمك الله - بالأبيات التالية، وأترك سخريته وتهكمه، وإشهار إفلاسه:

كلما كنت في جميعٍ فقالوا *** قربوا للرحيل قربت نعلي

حيث كنت لا أخاف رحيلاً *** من رآني فقد رآني ورحلي

هو يريد هذا، يكره التكلف مهما كان بسيطاً، ويكره العلاقات الاجتماعية المزيفة، ونفاقها الأبدي ، ولا يعطي اعتبارات لما سيقوله الناس عليه، وعلى تصرفاته التي تبدو مجنونة عند الآخرين لمخالفتها نظام العقل الجمعي المتطبع، ولكن كما يبدو لي كان يريد أن يكون إنساناً كما هو يريد، لا كما يريده الآخرون،فـ (الآخرون هم الجحيم، على حد تعبير جان بول سارتر، وهذا لا يعني أنه لا يحترم إرادة الإنسان الآخر، كلا!! وإلا لماذا خضع لإرادة الجمع وقرّب نعله، وممن لا يخاف رحيلا؟!! وهذا يذكرني بنمط حياة المعري وتفلسفه، ولو بشكل آخر، وكذلك كان الصافي النجفي ميالاً لهذا النمط المعيشي، والتفلسف الوجودي، وأرى الشمقمق قد مهد الطريق إلى جان بول سارتر ووجوديته، وليس سقراط هو الأول فقط، يا أعزائي أكتفي بهذا القدر المحتوم، لكي لا يضيع المقسوم، ويختلط مفهوم بمفهوم ..!!!    

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (3)

This comment was minimized by the moderator on the site

استاذنا الجليل كريم مرزة الأسدي
ودا ودا

والله لقد أنصفت هذا الشاعر الفذ .
إن بائيته التي أبرزتها في هذا المقال تعادل دواوين كاملة لشعراء
معروفين . شاعر فريد في معانيه ولا أستغرب إلا من نعت بعض
النقاد القدامى له بالطريف والطرافة هنا أقرب الى القدح منها الى
المدح . لا يريدون أن يقولوا : هو نسيج وحده , مختلف لا مؤتلف ,
مبدع لا يحذو ومن الصعب أن يُحتذى .
يمكن القول بلا تعميم : إن في تراثنا الشعري شعراء في الظل لكنهم من
الناحية الأبداعية أفضل من شعراء تسلطت عليهم الأضواء وما زالت .
يحضرني في هذا السياق ابن زريق البغدادي وقصيدته الأروع :
لاتعذليه فإن العذل يوجعه قد قلت حقا ولكن ليس يسمعه
وحتى ابن سكرة .
اقترح استاذي العزيز أن تنشر هذه المقالة في مواقع كثيرة كي تصل
الى أكبر عدد من القراء .
دمت في صحة وإبداع .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي العزيز الناقد والشاعر الكبير جمال مصطفى المحترم
السلام عليكم والرحمة
أشكرك جدا صديقي العزيز على المرور الكريم ، نعم الحق معك قصيدة تعادل ديوان شعر بكامله ، نشرت المقالة وسأنشرها في عشرات المواقع كعادتي ، وهذه الحلقة الأولى ، نعم كان طريفا من حيث غرابته في الأطوار ، وندرته من حيث السلوك ، أبن زريق البغدادي من شعراء الواحدة كتبت عنه وعن غيره ولم أنشر مقالاتي عن شعراء الواحدة ، ابن سكرة مكثر عاصر ابن الحجاج ، وكانت بينهما معارضات ونقائض ، شكرا لصديقي العزيز الجكال المصطفى

كريم مرزة الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي العزيز الشاعر والناقد الكبير جمال مصطفى المحترم
السلام عليكم والرحمة
لقد كتبت تعليقاً وطارا !!عزيزي شكرا جزيلاً على المرور الكريم ، والحق معك ، قصيدة تعادل ديوان شعر ، الطريف من غرابة تصرفاته وعجائب سلوكياته ، والطريف الغؤسي العجيب النادر ، فالتسمية يستحقها ، نشرت المقالة في عدة مواقع ، وسأنره في في العديد منها ، ابن زريق البغدادي كتبت عنه ضمن شعراء الواحدة ، ولم أنشر المقالات ، ولم تعرف عنه سوى هذه القصيدة ، ابن سكرة مكثر عاصر ابن الحجاج ولة معه نقائض ومهاجاة ، تقبل احتراماتي ومحبتي

كريم مرزة الأسدي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3075 المصادف: 2015-02-05 08:01:26