المثقف - قراءات نقدية

عِشْ أنتَ

adnan aldhahir(قصيدة للشاعر اللبناني بشارة الخوري / الأخطل الصغير لحّنها وغنّاها فريد الأطرش في آخر أفلامه: زمان يا حب حيث توفي في السادس والعشرين من شهر كانون الأول عام 1974).

ما مناسبة هذه المقالة أو الخاطرة القصيرة؟

مناسبتها ما أعتقد جازماً أنَّ في مطلع هذه القصيدة خطأٌ منطقياً وشعريّاً بقيتُ على الدوام أفكّر فيه وأتحين الفُرص المناسبة للكتابة عن هذا الخطأ وكشف ما فيه من خطأ وخطل وأتساءلُ كيف جاز هذا العوار على شاعر القصيدة المعروف الأستاذ بشارة الخوري ثم كيف فات مغنّي القصيدة فريد الأطرش فغناه كما هو وكما كتبه الشاعر ثم كيف لم يلفت نظره المحيطون به من أصدقاء وشعراء وغيرهم فلحنه وغناه كما جاء في القصيدة الأصل.

يقول البيت الأول في هذه القصيدة:

عِشْ أنتَ إني مُتُ بعدكْ

وأطلْ إلى ما شئتَ صَدّكْ

أجلْ، الخطأ المنطقي شديد الوضوح يصرخُ أنَّ الخطأ هنا قتّال لا يمكن السكوت عليه إذْ أراد الشاعر أنْ يقولَ إنه يموت قبل محبوبه لأنه لا يحتمل عذاب وآلام فراقه وإنه يروح فداءً لهذا المعشوق وأُضحية له لكي يواصل البقاء حيّاً يُرزق فكيف كانت نتيجة هذا البيت الشعري ومنتوجه المنطقي غير المألوف وغير المتوقع؟ جاءت بالعكس وبالضد من رغبة العاشق الصب المُتيّم: أنْ ينفق المعشوق قبل العاشق أو أنْ يموت العاشق بعد صاحبه فأية رغبة وأمنية مُنكرة يتمناها محبٌّ لمن أحب؟ كيف يا عاشق تريد من معشوقك أنْ يموت قبلك أي أنك تتمنى لنفسك لا لمن عشقتَ طول العمر فأيُّ محب عاشق أنت يا هذا؟

المفروض أنْ يقولَ:

عِشْ أنتَ إني مُتُ قبلكْ

أي أني أروح لك فداءً أفديك بروحي كما كانت أمّهاتنا تقول لنا في الكثير من المناسبات وفي شتّى مراحل أعمارنا.

لم يغادرني هذا الهاجس منذ اليوم الذي تعرّفتُ فيه على هذه القصيدة وخاصة بعد أنْ سمعتها مُغنّاة بلحن وصوت الراحل فريد الأطرش الرائعين. نسيتُ الموضوع جُملةً وتفصيلاً تقريباً حتى جاء يومٌ وجدتني فيه وجهاً لوجه مع قصة " مُتُ قبلك " كيف وأين ومتى؟

وجدتُ في إحدى مطالعاتي في كتاب " البيان والتبيين " للجاحظ (1) ما يلي:

(( وقال إبراهيم بن سيابة: أنا لا أقولُ مِتُّ قبلك لأني إذا قلتُ متُّ قبلك مات هو بعدي ولكن أقولُ متُّ بدلك )).

كيف جانب هذا الرجل الصواب فأخطأ وانحرفَ عن جادةّ السواء؟

لم يُبن هذا الرجل القصد وراء قوله هذا وهل قصد به شخصاً عزيزاً أو حبيباً أو غيرهما من المقرّبين إليه؟ قوله " متُّ بدلك " يعني أني أروح لك فداء أو نفسي لك فداء أو أفتديك بروحي وهذا قول متداول ومعروف في الكثير من مناطق العراق شمالاً ووسطاً وجنوباً وليس فيه جديد يُلفت النظر ويبقى إعتراضي هو هو وكما كان قبل التعرف على قول هذا الرجل إبراهيم بن سيابة سوى أنه أكدَّ صحة ومنطقية السياق المترتب على تسلسل الموت وعواقب هذا الموت والفرق بين أنْ يموت العاشق قبل أو أنْ يموتَ بعد معشوقه ودلالة ذلك الحياتية والنفسية.

هل مرّت هذه الخاطرة في ذهن الشاعر بشارة الخوري حين كتب قصيدته عشْ أنتَ إني مُتُّ بعدك وهل كان قد قرأ أصلاً ما قال إبراهيم بن سيابة؟

ليس معقولاً أنْ لا يعرف شاعر ومثقف كبير مثل بشارة الخوري الفرق بين الموت قبل والموت بعد المحبوب المعبود .... ليس من المعقول ذلك أبداً أبداً. إذاً ما تفسير الخطأ الذي أوقع نفسه فيه فقال عكس ما كان يريد قوله وضد المتوقع والمأمول منه؟

ليس لديَّ ديوان الشاعر بشارة الخوري لكني أستطيع إرفاق الفيديو الخاص بأغنية فريد الأطرش " عشْ أنتَ " لمن يود الإستمتاع بسماعها والوقوف على إعتراضي ووجهة نظري لعلي غير مُصيب ولعلَّ مَنْ يصحح خطأي مشكوراً ويُريحني من هذا العبء الذي رافقني زمنأ خاصة حين يطيب لي سماع القصيدة مُغناة بصوت فريد الأطرش.

لعلّ من الطريف إضافة معلومة جديدة فوجئت بها قبل قليل إذْ وضعت الصُدف الجميلة أمامي تسجيلاً كنت أجهله يغني فيه فريد أغنية عشْ أنت في حفل خاص أُقيم لمناسبة معينة في عام 1972 أي قبل فيلم زمان يا حب بحوالي عامين وقد أهدى فريد هذه الأغنية لعبد الحليم حافظ وكان وقتها مريضاً يرقد في أحد المستشفيات ولمطلع القصيدة دلالة كبيرة الأثر ( عِشْ أنت ) يا حليم حافظ !

بعض أبيات هذه القصيدة:

أنقى من الفجرِ الضحوكِ وقد أعرتَ الفجرَ خدّكْ

وأرقُّ من طبعِ النسيمِ فهل خلعتَ عليهِ بُردكْ

وألذُّ من كأسِ النديمِ وقد أَبحتَ الكأسَ شهدكْ

أتصور الأبيات هكذا أو في بعضها خلل فأعتذر سَلَفاً وأتحجج بأنَّ الخلل في الذاكرة المسكينة التي نعلّق عليها أخطاءنا وعيوبنا فيا أيتها المسكينة الراضية المرضيّة اصبري وتحمّلي فلقد صبرنا قبلك وتحمّلنا ما لم تتحملي لا من قبل ولا من بعدُ !

 

فيديو أغنية وقصيدة عِشْ أنتَ

https://www.youtube.com/watch?v=sLsATBfCqeM

 

1ـ البيان والتبيين / تأليف أبي عثمان عمرو بن بحر الجاحظ / الجزء الثاني الصفحة 136، الناشر: مكتبة ابن سينا للنشر والتوزيع والتصدير، 2010 القاهرة الطبعة الأولى.

 

عدنان الظاهر

تموز 2015

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (36)

This comment was minimized by the moderator on the site

لم يكن ثمّة خطأ يا عزيزي أبا قرطبة ! الأخطل الصغير لم يُخطئ فقد قصد من كلمة (بعدك) البَعَد/ البُعْد أو البُعاد أو الابتعاد، ولضرورة الشعر سكّن (العين) فيها فجاءت (بَعْدَك)، وهي لا تعني الضدّ من (قبلك) بل البُعاد. فالمعنى يكون، ولا يخفى عليك هو (الموت) نتيجة بَـعَـدِ (بُـعْـدِ) الحبيب. وكما نقول عاش حبّه، نقول مات كمداً أوحزناً أو صبابةً أو ( بَـعَـَداً / بُعداً ). إنّها قصيدة جميلة. وللشاعر الشيخ محمد علي الحوماني قصيدة تُشبهها تماماً يقول فيها، كما حفظتها منشورة في مجلة الرسالة المصريّة سنة 1950/1951 من القرن العشرين بعدما زار أمريكا للمرة الثالثة عام (1947) وتغزّل بواحدة من الشقراوات أتذكّـر منها هذه الأبيات:

الغصنُ حرّكه النسيم ** فهل أعَـرتِ الغصنَ قدَّك
أنكرتِ طيبَ شمائلي ** أفما نشرتِ عليّ بردَكْ
وزعمتِ أنّي ساحـرٌ **أوَ ما قرأت السِّحر عندَك
فوحقِّ عينِك وهْيَ عنــ**دي مثلما الإنجيلُ عندَكْ
ما لُذتُ دونكِ بالسلوِّ**ولا عرفتُ النومَ بعدَك

ولا نعرف من المقلّد، حيث عاصر أحدهما الآخر، فالأخطل الصغير ولد عام 1885 وتوفيّ عام 1968 والحوماني ولد في سنة 1898 وتوفّي عام 1964.
أجمل الأماني بالصحّة والعافية والهناء مع عيد سعيد.

This comment was minimized by the moderator on the site

صباح الخير عزيزي أبا نيران /
إجتهاد معقول رغم ما اعتوره من خلل فليس في لغة العرب " بُعاد " إنما نعرف " بِعاد " ... هذا أولاً وثانياً كيف يمكن تسكين العين وهي أصلاً ساكنة : بَعْدَكْ ؟
حتى لو صح اجتهادك عزيزي سيكون البيت ضعيف المعنى مخلخل التركيب خاصة صدره.
ويُضعفه أكثر عجز هذا البيت :
وأطلْ إلى ما شئتَ صدّكْ
فما قيمة الصد طالَ أم قَصُرَ إذا مات العاشق المتيّم ؟
بَعْدك هنا ظرف زمان من القبل والبعد وليس كما اجتهدت ـ عزيزي ـ ظرف مكان من : إبتعد يبتعدُ بُعداً وابتعاداً. هكذا أفهم هذا البيت ولا أعرف ما في ضمير شاعره وليتني أسمع آراء أخوة آخرين من أهل الأدب والطرب واللغة ومحبي الشاعر الأخطل الصغير بشارة الخوري.
أما إذا أراد الشاعر أنْ يقولَ : أماتني أو قتلني بُعدك وصدّك وابتعادك عني فكان عليه أنْ يختارَ لفظة أخرى بالقافية والروي المناسبين لبحر القصيدة بدلً " بَعْدكْ " التي تورط بها وأضعف مطلع القصيدة. فاته أنْ يميّزَ بين طبيعتي ظرفي الزمان والمكان كما أرى الأمر.
أما الشيخ الحوماني فلا ريبَ في طرافة ما قال من شعر قريب جداً في الفاظه ومعانيه مما قال بشارة الخوري وأنا لا أعرف هذا الشيخ الحوماني ولا أعرف شعره لذا أجهل من أخذ ممّنْ ومن تأثّرَ بمن فهل من مُعين وناصح خبير ؟
أشكرك كثيراً عزيزي الدكتور بهجت عبّاس على مساهمتك الطريفة وعلى مكالمتك التلفونية معي وأنت في أمريكا مساء أمس وأهنئك بالعيد وكل عام وكل عيد أنت والعائلة بخير وصحة وعافية.
عدنان

This comment was minimized by the moderator on the site

أستميحك العذر أخي وأستاذي أبا أمثل بهذه المداخلة :

" بعد " من الألفاظ التي تدل على المعنى ونقيضه ـ شأنها شأن " أمام " و " وراء " وغيرهما وهي ألفاظ تعرف معانيها عن طريق سياق الجملة ومدلولها ، ومثل هذه الكلمات تأتي أفعالا أيضا كالفعل " مضى " الذي يفيد الماضي ونقيضه المستقبل كقوله تعالى : " وَلَوْ نَشَاء لَمَسَخْنَاهُمْ عَلَى مَكَانَتِهِمْ فَمَا اسْتَطَاعُوا مُضِيًّا وَلا يَرْجِعُونَ " ... بالنسبة لـ " بعد " فهي تفيد المستقبل أيضا كما في قوله تعالى : " قَالَ أَنَّىٰ يُحْيِي هَٰذِهِ اللَّهُ بَعْدَ مَوْتِهَا" فبعد هنا تفيد المستقبل كما تفيد الماضي في قوله عز وجل: والأَرض بعد ذلك دحاها.
بالنسبة للبيت المذكور ، فإن الشاعر قطع الظرف " بعد " عن الإضافة ، فثمة مضاف إليه محذوف تقديره " هجر : بعد هجرك .( وانت بالتأكيد تعرف أخويا أن العاشق يشعر بالموت " بعد " أن تهجره حبيبته ) .

This comment was minimized by the moderator on the site

سلامُ عليكم جميعاً أعزّائي الشعراء والأدباء وكبار المثقفين /
يبدو أني نجحتُ في استدراج النُخبة ليدلو كلٌّ بدلوه ويبدي رأيه ويعبّر عن اجتهاده وذلك في الحق هو الفوز وهو النصر الكبير.
أنا أولاً أحكم على شعر الأخطل الصغير وعلى الرجل باعتباره شاعراً نمطياً حفظنا شعره منذ سني الإبتدائية الأولى ولا سيّما قصيدة " سائل العلياءَ عنّا والزمانا " وكبرنا فحفظنا قصيدة المسلول وأعجبنا بأغنية " با بدع الورد " التي غنّتها أسمهان وكانت من وضعه.
لذا لا أحاكمه كشاعر معاصر حداثوي من شعراء السوريالية أو نصف السوريالية ولا أحد شعراء قصيدة النثر أو الهايكو والسايكو والشاكو ماكو .... إنما أضعه أمام التزاماته كشاعر نمطي من شعراء البحور والقوافي وأحكم على ظاهر ما يقول لا على ما يبطن في ضميره وما يُخفي.
إختلفنا إذاً حول معنى " بعدك " فإذا قال أخٌ إنها تعني المستقبل فلقد سبقته وقلت في ردي على تعليق أخي دكتور بهجت عباس إنّ بعدك تكون مكانية أي ظرف مكان كما تكون ظرف زمان ولظرف الزمان ثلاثة أبعاد كما يعرف الجميع هي الماضي والحاضر ثم المستقبل. هذا هو ملخص رأيي وموقفي من بيت الشعر الذي اعترضت عليه وأثرت موضوعه فاستجاب بعض الأعزّاء مشكورين وأضافوا وأناروا وأملي أنْ يسهم بقية القادرين والمهتمين بشؤون الشعر واللغة العربية تفسيراً وفقهاً.
قلت في ردي على تعليق الدكتور بهجت إذا كان قصد الشاعر من [ متُّ بعدك ] أنه مات لفراقه أو لقسوة صده خاصة وقد قال الشاعر في عجز البيت : وأطلْ ما شئتَ صدّكْ .... فمعه حق ولكنْ تبقى حجته ضعيفة وبناء البيت الشعري ومنطق تسلسل ألفاظه يكشف هذا الضعف وخواء الحجّة.
أشكر مَنْ ساهم من الأعزّة ومن سيساهم فنزداد ثقافة وعلماً وقدرة على النقاش وإعمال الفكر واستنباط الصحيح وعزله عن الخطأ.
عدنان

This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي أبا قرطبة الورد
تقول ليس في كلام العرب كلمة (بُعاد) وإنما (بِعاد) هذا غير صحيح حسب ما جاء في لسان العرب:
البُعْدُ: خلاف القُرْب. بَعُد الرجل، بالضم، وبَعِد، بالكسر، بُعْداً وبَعَداً، فهو بعيد وبُعادٌ؛
أما قولك (كيف يمكن تسكين العين وهي أصلاً ساكنة : بَعْدَكْ ؟)، فتسكين عين (بَعَـدَك) هو المقصود وليس عين (بَعْدَك) الساكنة أصلاً. لذا لا أظنّ أنّ ما ذكرتُه (خللا) كان خللاً!
شكراً من الأعماق أيّها العزيز، فهكذا يجب أن تكون التعليقات لطرح الإشكاليات وليس للمجاملة ليستفيد القارئ من اللغة التي ضاعت في خضمّ المواقع المنتشرة في محيط هذا الكون.
باقة ورد جوريّ.

This comment was minimized by the moderator on the site

تعقيباً على ما جاء في التعليقات السابقة ولفائدة القارئ العزيز للتفريق بين كلمتيْ (بُعاد)- بضم حرف الباءو (بِعاد) بكسرها، أذكر ما جاء في بعض القواميس العربية، وإنْ كُنتُ لا أشكِّع على الخوض في مثل هذه الأمور في زمن العلم والتقنية وتطور الأحداث.

لسان العرب:
باعده مُباعَدَة وبِعاداً وباعدا لله ما بينهما وبَعَّد؛ ويُقرأُ: ربَّنا باعِدْ بين أَسفارِنا، وبَعِّدْ؛ قال الطرمَّاح:
تُباعِدُ مِنَّا مَن نُحِبُّ اجْتِماعَهُ، وتَجْمَعُ مِنَّا بين أَهل الضَّغائِنِ

أما القاموس المحيط فيذكر"
بُـعْـداً وبَـعَـداً فهو بعيدٌ وباعـدٌ وبُـعـادٌ.
والبُـعْـدُ والبِـعـادُ: الـلّعْـنُ،
وأبعـدَهُ الله: نحّاه عن الخير، ولعـنَـه.
وباعَدَهُ مُباعَدَةً وبِعاداً،
أمّا القاموس الوسيط فيقول:
بَـعِـدَ بَـعَـداً ضدَّ قَرُبَ
باعدّهُ مباعّدةً وبِـعـاداً: أبْـعَـدَهُ وجانبَـهُ وجافـاهُ وبين الشيئين: فرّق بينهما. وفي التنزيل العزيز: (ربّنا باعدْ بين أسفارنا.)

This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي دكتور بهجت المحترم /
أهلاً بك ومرحباً .
أقول الحقَّ لك إني لم أسمع ولم أقرأ في حياتي لفظة ( بُعاد ) فإذا كنتَ أنت متأكداً منها وقد طالما قرأتها ووجدتها في لسان العرب فإنَّ الحق معك ولأنتَ عندي المُصَدّق فشكراً لك أنك ردمتَ هوّة الخلاف بيننا في اعترافك بإنَّ ( البِعاد ) التي كنتُ أتشبثُ أنا بها بالحق وما كنتُ أعرفُ غيرها هي نفسها البُعاد التي تفضّلتَ أنت بها وأكّدَ ( لسانُ العرب ) صحّتها. لم أجدْ فيما قرأتُ من كتب أدب ولغة ومن أشعار ودواويين لفظة ( بُعاد ) فيا لغرابة الحياة نعرف فيها أموراً كثيرة ونظلُّ نجهلُ الكثير فما أصغرنا وما أكبر هذه الحياة وأتذكر بهذا الصدد قولاً للفيلسوف النُفّري يقول فيه [ إذا اتسعت الرؤية ضاقت العبارة ] وسمعتُ ذات يوم أستاذ فلسفة يقول : كلما اتسعت دائرة معارفنا كلما زاد وتضاعف محيط هذه الدائرة واتسعت بذلك مقادير جهلنا.
غير أنَّ أصل الخلاف يبقى هوهو وكما كان حول تفسير بيت الأخطل الصغير وحول وضع لفظة ( بَعْدك ) في البيت ... متُّ بعدك ! فإذا كان مع الشاعر شئ من الحق فإنه حق ضعيف متواضع وكان عليه أنْ يُعيد النظر في مجمل تركيب وبناء البيت حتى تنسجم عناصره وأسس بنائه. أول ما يفجأني ويصدمني حين أقرأ البيت هو ظاهر هذا البيت الشعري لا ما في ضمير الشاعر من تأويلات (( عشْ أنتَ إني متُّ بعدكْ )) ! إلاّ إذا قصد الشاعر أنَّ سفرَ أو هجرَ أو خيانة المعشوق تقتله وتميته وتجعله كالميت.
أشكرك كثيراً على متابعتك الدؤوبة وأعتذر عن تشكيكي في ( بُعاد ) التي لم تزلْ غريبة على أُذني فهل في أُذني خلل ؟ ربّما ... ومَنْ ذا الذي يخلو من خلل ؟
الأستاذ حسن نجم مال الله البياتي يسلّم عليك ويتذكرك فذاكرته جدَّ قوية.
عدنان

This comment was minimized by the moderator on the site

منكم نتعلم ايها الكبار يا جيل الابداع والمعرفة .. فعلا كانت المداخلات رائعة على هذا الموضوع ولكن لماذا جاءت اثارة هذا الموضوع متأخرة خالو عدنان .... أكول خالو لو مثلا ابدلنا إني بـ أني وقرأنا البيت :
عِشْ أنتَ أني مُتُ بعدكْ

وأطلْ إلى ما شئتَ صَدّكْ

فكيف يكون المعنى ..... افتيني أثابك الله ... أكول شوكت تجي ؟

This comment was minimized by the moderator on the site

عدنان الظاهر
لنتحدث ببساطة فهناك تعبير مجازية حتى باللغات العربية المحلية وعى سبيل المثال :
و الله استاذ عدنان موتتنا روح بعد شتريد اتسوي سوي ؛
و اعتقد بان الموضوع هكذا دون الدخول في تفاصيل اللغة و النحو و الصرف ؛
نعم للوهلة الاولى نعتقد العكس اي كلمة قبل بدلا من بعد ؛لان الحبيب اذا انطاك روحه وراحلك فدوة
و انتهى و صار في خبر كان ؛ يا صد يا بطيخ ؛

و لا ننسى ايضا هفوات و هنات الشعراء و الكتاب ؛ و سبحان الذي لا ينسى و لا يسهو ؛
تحياتي

This comment was minimized by the moderator on the site

خالو وعمّو أستاذ حمّودي الكناني صباحك بخير /
أحكام إني وأني مفصّلة في كتاب الغلاييني وأكبر فرق بينهما هو في مبتدأ الكلام أو الجُمل فهنا نقول " إنّي " مكسورة حاشاك من الكسر والكسور خاصة وأنت سيّد البنادق الكسريات ... تقول : إنّي رأيتك ضاحكاً ولا تقولُ أني رأيتك .....
أما من حيث المعنى فلا من فرق جوهري لأنهما مشتقتان في الأصل من الضمير " أنا ".
أما " أنّي " فمثالها قولي : ما علمتُ إلاّ أنك السيّد المبُجّل ...
هذا حد علمي والعلم عند علماء اللغة ومدمني متابعة ما في المعاجم والقواميس وألسنة العرب.
أين سيأخذك الهايكو وإلى أين ستأخذ تابعيك ومُريديك وقد غدوا يتكاثرون من حولك بلا حَسَد حتى سيّد المقامات الذي يزاحم ويحاكي المطر أخذ ينهج نهجك ويتبع آثار غبار فَرَسك الجارية خبباً.
ستعلم بأخباري عندما أكون هناك في العراق ولا تفوتك دعوة الأستاذ سايق المطر ومزاحم الغيم والبرق والرعود.
عدنان

This comment was minimized by the moderator on the site

صباح الأنوار أستاذ زاحم جهاد الروح واليد واللسان حميعاً /
أصبتَ في كل ما قلتَ وأنا معك متفق حتى كسر العظم أعني عظم لحمة مركة الباميّة التي سيشاركنا فيها سيّد الكسور والكسريات كسريات الصيد في قفاري النخيب وما جاورها كناني الهايكو الذي لمَّ أو التمَّ حوله معجبون ومعجبات تماماً مثل نافخ المزمار السحري الذي تعرف حكايته ....
إذا كان لديك كتاب الغلاييني فأعره عزيزنا الكناني ليطّلعَ على الفروق بين أحكام استخدامات أنَّ وإنَّ
وهي مفصّلة في هذا الكتاب وفي غيره من كتب اللغة.
عدنان

This comment was minimized by the moderator on the site

خالو خلينا ناخذها على الحسجة الشعبية العراقية بس صبرك علي خالو
عود اذا انت متت قبلي واني متت وراك فلك ان تعيش بعدي ... اني خالو شفت الفرق كبير والله اعلم شويه راوسها وتشوفها راهمة والله يستر

This comment was minimized by the moderator on the site

الحبيب الغائب حمودي الذي لا يغيب :
كيف أعود للحياة إذا متُّ قبلك ؟ قلتَ يا عزيز الروح ولك العمر الطويل :
عود إذا إنت متت قبلي وإني متُّ وراك فلك أنْ تعيش بعدي ...
من يقبل هذا الكلام يا حموّدة العرب والعجم ؟
هل يقبل مثل هذا الكلام المراوسة والمساومة وتبويس اللحى والشنبات ؟ ألا فكسّر كسريتك وارمها لجرابيع وأراول صحراء النخيب ...
أو اسدرْ فيما أنت مقتنع به وأنا أحترم قناعاتك ولعلي مُخطئ من ألمانيا حتى كربلاء مروراً بديرة صديقنا حازم جهاد مطر أو المطري أو المطيري ....
عدنان

This comment was minimized by the moderator on the site

الكاتب والشاعر الكبير
عيد سعيد وكل عام وانتم بالف خير
الشيء الرائع والمفيد , بان اشركت الكبار الذين نتفخر بهم لانهم يشكلون اعمدة الثقافة العربية والعراقية خاصة , بما يملكون من معاجم لغوية وادبية واسعة , وعطاءهم مدعاة فخر واعتزاز , مثل هذه النقاشات يكتسب القارئ منها الخبرة في اسرار وخبايا اللغة واستعمالاتها ومضامينها المطلوبة في الايحاء القريب او البعيد من المعنى , وياريت تستمر هذه النقاشات الثقافية واللغوية والادبية , وكنت اتوقع مشاركة الاخرين الذين يكتبون في صحيفة المثقف الغراء , ويطربون وينعشون القلب والعواطف الوجدان بقصائدهم الرومانسية والغزلية العذبة والجميلة , ولكن الظاهر , اكتفوا بالاستفاضات الرائعة من الكبار , باغنى الموضوع اللغوي والشعري .
اعتقد يا استاذي الكبير , بان المعنى في القصيدة , هو مجازي وليس حرفي , واستفاضة اديبنا الكبير بهجت عباس رائعة جداً ومدهشة , واقول الحق باني اكتسبت معرفة في اسرار كلمة ( بعدك ) , لذا فاذا احتكمنا بمقاييس الحرفية , فاننا نظلم الكثير من الشعراء في الرومانسية والغزل , واعتقد بان الشعر العربي والعراقي خاصة يحفل بالكثير بالمجازية في التعبير , واغاني الخمسينات والستينات العراقية التي نعتز ونترنم لها كثيراً تحفل بالمجازية , خذ اغاني وحيدة خليل مروراً بسليمة مراد الى عفيفة اسكندر , اغلبها تموت وتتضوع بالموت مئة مرة من اجل الحبيب او الحبيبة ( جركت الروح ) الى ( احرك بروحي حرك , وبنارك اجوه ) وكم من الاغاني تترنم ب. انت عمري , انت حياتي . انت قلبي . انت كبدي . انت عقلي ..... الخ . لذا فان يكون المعنى مجازي ( عش انت اني مت قبلك / واطل الى ماشئت صدك ) هذه الاغنية الرائعة هي ملاذي ساعة الحزن والغم ولا امل من سماعها حتى اخر العمر
واعتقد بان اخر فيلم لفريد الاطرش هو ( نغم في حياتي ) بالاشتراك مع مرفت امين وحسين فهمي , مع الدبكات والرقصات اللبنانية الجميلة التي تذكرنا بذلك الزمن الجميل . زمن الخيرات والتعايش والسلام واغاني الحب
لكم الصحة والعافية

This comment was minimized by the moderator on the site

الدكتور الفاضل عدنان الظاهر المحترم
ان( بَعدَ) الواردة في صدر البيت الاول ليس من الضرورة ان تعني هنا ظرف مكان للتتابع اي بمعني ان يأتي دوري( انا العاشق )بعد دورك (انت المعشوق ) في الممات بل هوفي الحقيقة استعمله الشاعر هنا كظرف مكان وبمعنى مخالف اي تاتي بمعنى( بدونك او غيابك او هجرك لي ) فمماتي سببه صدك وهجرانك وكذلك يقصد بالموت هنا ليس الموت البايولوجي بل يعني انعدام الاحاسيس والمشاعر التي كانت تربط بين قلبيهما ومن هذا يتضح ان البيت الشعري الذي كان مطلع القصيدة للشاعر الاخطل الصغير اعتقد كان ذا معنى صحيح وهذا واضح ايضا في ورود نفس المعني في عجز البيت الثاني(بمهجتي فختمت بعدَك)مع وافر التقدير والاعجاب بطرح هذا الموضوع للبحث والمناقشة

This comment was minimized by the moderator on the site

أحسنتَ عزيزي الأستاذ جمعة عبد الله ـ يا جامع ومجمع القلوب ـ أحسنتَ فيما قد قلتَ لكني أود التصويب : كان آخر أفلام فريد الأطرش ومات قبل أنْ ينتهي الفيلم هو " زمان يا حب " مثل فيه معه صديقه الحميم يوسف وهبي ومثلت معه زبيدة ثروت التي رقصت بشال جميل أثناء أداء فريد لهده الأغنية في الفيلم.
لقد أرفقت فيديو هذه الأغنية في ختام مقالي وفيها زبيدة ثروت فإذا أحببتَ وافيتك به.
في فيلم زمان يا حب غنى فريد واحدة من أغانيه الرائعة أعني أغنية زمان يا حب فتابعها رجاءً.
عدنان

This comment was minimized by the moderator on the site

أهلاً بك أخي الأستاذ أبو بشّار ـ سميّ الشاعر بشارة الخوري ـ فاضل الخالد أو فاضل فرج خالد أهلاً بك وسهلاً بعد غياب وتوارٍ لا نسامحك عليهما ولا على أيٍّ منهما ...
لقد سبقك أخوة آخرون لذات ما تفضّلتَ به من شرح وتحليل وأنا كذلك قلت ذلك في بعض ردودي على التعليقات لكنْ تبقى مسألة خداع الظاهر من البيت الأول في هذه القصيدة لأنَّ القارئ يؤخذ بظاهر الكلام خاصة فيما يتعلق بشعر البحور ولا يهمه التفكير والتحليل وفلسفة ما يقرأ.
أشكرك كثيراً وقد قرأت ردك هذا في موقع ولدي الدكتور وسام الشالجي وقررت أنْ أرد عليه في وقت ما من هذه الأمسية لكنك سبقتني إلى المثقف وما أحسنَ ما فعلت وبادرت.
عدنان

This comment was minimized by the moderator on the site

ببساطة يريد أن يقول لحبيبه عش حتى أعيش لولاك ما عشت فبعدك سأبوت لا محالة.....يعني إذا جاءت المنية , و أخذتك فلا أنتظر و لو دقيقة سأتبعك...

This comment was minimized by the moderator on the site

القمر غدا 14 قمراً وقرّبَ من أرضنا حتى كاد أنْ يلامسها ومع ذلك لم يقل لنا أنا خليلكم !
لم تعلّق عزيزي خليل الأقمار الثابتة والسيّارة على مقالي في حينه فكيف اهتديتَ إليه ؟
المهم ... أنا لستُ مقتنعاً بحجة ومنطق وتفسير الشاعر وكافة الأخوان الذين علقوا في حينه. أجد في البيت ضعفاً أو خللاً فاعذر إنْ وجدتني أخالفك الرأي .
كيف ستجد ردي هذا على تعليقكم ؟
مع الشكر والتقدير.

This comment was minimized by the moderator on the site

اهتديت إليه بعدما سمعت الأغنية لفريد الأطرش و لأوّل مرّة ثم لجأت للبحث عن القصيدة للتأكد إذا كان يقول متّ قبلك أو بعدك ـ و ياريت قال قبلك ـ وكل هذا بسبب كوني لست عربي اللّسان و لهذا تجدني ليس لدي عضلات لغوية لاستظهارها على كل حال القصيدة بالنسبة لي كانت في غاية الصعوبة في ترجمة ما تحمله من معاني .و عذرا مرّة أخرى إذا ارتكبت جريمة في حق هذه اللغة الغنية و صراحة لا أستطيع الإبحار في عرض بحرها .على فكرة عندنا مطرب المدعو فريد وهذا الاسم المستعار له علاقة مع العملاقة فريد الأطرش القاسم المشترك بينهما العود و الصوت الغليظ و الأغاني الرومانسية و هذا مقطع له مترجم لأنه كما سبق و أن قلت فهو ليس عربي اللسان يقول : (إذا جاء الموت يوما و سبقتني لا أنتظر سأوافيكِ و راءك أنظم إليك لكي يأخذوننا لكي يدفنوننا في نفس القبر و نفس الكفن) و يقول في أغنية أخرى كذلك ( الذي جرب و أحس بالجمرة نادي لها لكي تضع التراب فوق قبري ...)المترجم دائما خائن بلغة الأم هذه الكلمات لها وقع خاص و عميق ..... لك باع كبير في هذه اللغة الحية مع الحي و الميتة مع الميت .تقبوا منّي فائق الاحترام و التقدير تحياتي الخالصة لك عدنان الظاهر.

This comment was minimized by the moderator on the site

صباح الخير /
هل تقصد بفريد الآخر " الشاعر المتصوّف فريد الدين العطّار " ؟ ما كان هذا الرجل مغنيّاً لكنَّ ما ذكرتَ من كلامه بليغ وجميل ومؤثّر حقاً .
أجزل الشكر عزيزي القمر الخليل.

This comment was minimized by the moderator on the site

مساء الخير دكتور /
ما أقصده هو مطرب في إحدى المناطق الجزائرية في بلاد الأمازيغ و ليس ما تقصده .أحس و أعيش و أتأثر بالقصائد العربية كما يحس بها أهلها بدءا بالعصر الجاهلي ......و متذوق للموسيقى و الفن العربي الأصيل .أسعدي الحديث معك و لكن الفارق كبير لا أستطيع لأنني حديث العهد و أنتم تعلمون الفارق بين الجيل القديم المتشبع و الجيل الحديث هذا إذا كان نفس الشيء عندكم .لك جزيل الشكر أستاذي الفاضل الدكتور عدنان الظاهر.

This comment was minimized by the moderator on the site

مساء الخيرات /
تعلقك باللغة والأدب العربي أمر يُسعدني ويا ليتني أعرف الأمازيغية لأكتب لك بها فاللغة جسر حيوي ناطق يصل البشر ببعضهم ويكشف عمّا يُبطنون وما يُظهرون.
كان بعض طلبتي في جامعة الفاتح في العاصمة الليبية طرابلس أمازيغ ليبيون وجزائريون وكنت مسروراً بالحديث معهم.
أهلاً بك عزيزي أدعو لك بالصحة والسلامة .
عدنان الظاهر

This comment was minimized by the moderator on the site

مساء الورد و الياسمين/
إذا جلت و صلت في أرجاء الوطن العربي ...تشرفت بممرستك لمهنة الأستاذية في المغرب العربي .كان الحديث معك شيقاً ،كنت حقاً كالعنبر في العنق و كالكحل بين الجفن و الحدق
أرجو لك التوفيق و دوام الصحة و العافية ويبقى نجمك ساطعا لا يأفل.احتراماتي

This comment was minimized by the moderator on the site

شكراً على ردّك وعلى إطرائك لي بكلمات هي من الشعر الراقي.

This comment was minimized by the moderator on the site

العفو أستاذ.و لك منّي جزيل الشكر على تجاوبك و صبرك معي و إن شاء الله مع مواضيع أخرى منك في هذا المنتدى " المثقف " و سأسعى لتصفح أركان هذا المنتدى بمواضيعها القديمة و الجديدة .مودتي.

This comment was minimized by the moderator on the site

تحياتي
بعدك اي بعدما جفوتني وفارقتني اي بعد فراقك وليس بعد موتك

This comment was minimized by the moderator on the site

مساء الخير /
كل التفسيرات والإجتهادات واردة ولا من عيب خطير فيها ولكنْ يا عزيزي /
البيت إيّاه يقول :
عِشْ أنتَ إني مُتُّ بعدكْ

هل في هذا الكلام غموض ويحتاج إلى تأويلات بعيدة عن نصّه وجوهره ؟
هنا الكلام عن الحياة ( عِشْ أنتَ ) وعن الموت ( إنّي متُّ بَعْدكْ )
والظرف هنا هو ظرف زمان لا ظرف مكان كما ذهب في حينه أحد السادة المعلّقين .
أشكرك على هذه المداخلة وإنْ جاءت ( بعد كسوف الشمس وخسوف القمر ) .
عدنان

This comment was minimized by the moderator on the site

بكل المحبه استاذ عدنان
اللغه هنا لغه شعريه تحمل في طياتها معاني مجازيه
وبالطبع بعدك ظرف زمان

This comment was minimized by the moderator on the site

صباح الخير عزيزي الأستاذ [ حاتم ]
تعليقاتكم لا ريبَ تُثلج الصدور وتُدفئ الأفئدة ( أيهما أفضل ثلوج الشتاء أم دفء الصيف ؟ )
الشعر كما تفضلتم هو في الأساس لغة مجازات وصور ورموز وإشارات وإلاّ لما كان شعراً .
ما اسمكم الكامل عزيزي وأين كنتم غائبين عنّا ؟ غيبتكم صعبة.. إي وحقك علينا .
عدنان

This comment was minimized by the moderator on the site

صباح النور
اسمي حاتم اللاطي
لي اهتمامات أدبية وفنيه
وقدكان فن فريد الاطرش هو من قادني الى هذه القصيدة الجميلة. فقد كان لي وقفات في غربتي مع ادب الجواهري وفن فريد الاطرش.
(بكل الحب لوسوينا قص ولصق بيطلع معنا (دفء الشتاء)شمس الشتي) وهوالاحلى برايي.
كيف اصل الى جريدتكم وهل هي فنية او أدبية ؟
تحياتي استاذ عدنان

This comment was minimized by the moderator on the site

الكُنية أو اللقب الذي اخترتَ عزيزي حاتم (الطائي) تحومُ حوله الشُبُهات ... وأنت لا شكَّ تعرف قصدي !
المهم ... ليس لديَّ جريدة بل أنشر نصوصي في العديد من المواقع منها المثقف وصوت العراق والأخبار والناس ومجلة الغُربة وغيرها وهناك عزيزي تجد الأرشيف الخاص بي بكل ما نشر لي هذا الموقع أو ذاك.
نشرتُ أبحاثاً عن فريد الأطرش والجواهري تجدها في المواقع وإذا صَعُبَ الأمر عليك خبّرني لأرسل لحضرتكم هذه الأبحاث وأنا ممنون للحاتم المعروف بالكرم .
يسرّني الحديث معكم حاتماً طائيّاً أو حاتماً غير طائي ... شمّري .. زبيدي ... جبوري ... علواني ... دليمي ... إيزيدي أو زرادشتي أو ... إنكليزي عزّاوي ....
عدنان / ألمانيا

This comment was minimized by the moderator on the site

عدنان الظاهر حاتم قبل 3 ساعات

الكُنية أو اللقب الذي اخترتَ عزيزي حاتم (الطائي) تحومُ حوله الشُبُهات ... وأنت لا شكَّ تعرف قصدي !
المهم ... ليس لديَّ جريدة بل أنشر نصوصي في العديد من المواقع منها المثقف وصوت العراق والأخبار والناس ومجلة الغُربة وغيرها وهناك عزيزي تجد الأرشيف الخاص بي بكل ما نشر لي هذا الموقع أو ذاك.
نشرتُ أبحاثاً عن فريد الأطرش والجواهري تجدها في المواقع وإذا صَعُبَ الأمر عليك خبّرني لأرسل لحضرتكم هذه الأبحاث وأنا ممنون للحاتم المعروف بالكرم .
يسرّني الحديث معكم حاتماً طائيّاً أو حاتماً غير طائي ... شمّري .. زبيدي ... جبوري ... علواني ... دليمي ... إيزيدي أو زرادشتي أو ... إنكليزي عزّاوي ....
عدنان / ألمانيا

This comment was minimized by the moderator on the site

عدنان الظاهر حاتم قبل 3 ساعات

الكُنية أو اللقب الذي اخترتَ عزيزي حاتم (الطائي) تحومُ حوله الشُبُهات ... وأنت لا شكَّ تعرف قصدي !
المهم ... ليس لديَّ جريدة بل أنشر نصوصي في العديد من المواقع منها المثقف وصوت العراق والأخبار والناس ومجلة الغُربة وغيرها وهناك عزيزي تجد الأرشيف الخاص بي بكل ما نشر لي هذا الموقع أو ذاك.
نشرتُ أبحاثاً عن فريد الأطرش والجواهري تجدها في المواقع وإذا صَعُبَ الأمر عليك خبّرني لأرسل لحضرتكم هذه الأبحاث وأنا ممنون للحاتم المعروف بالكرم .
يسرّني الحديث معكم حاتماً طائيّاً أو حاتماً غير طائي ... شمّري .. زبيدي ... جبوري ... علواني ... دليمي ... إيزيدي أو زرادشتي أو ... إنكليزي عزّاوي ....
عدنان / ألمانيا

This comment was minimized by the moderator on the site

بعد التحية ،،،،
عش انت اني مت بعدك
الشاعر هنا كان يعيش قصة حب وانتهت بالانفصال فقال لحبيبته عيشي انتي
يعني شوفي حياتك بدوني اما انا فاني مت بعد انفصالنا

This comment was minimized by the moderator on the site

تحية عزيزي أستاذ جوزيف ( يوسف الحُسْن .. )
تفسيرك جميل وبليغ وجدير بالإهتمام لكنَّ الشاعر يخاطب محبوباً لا محبوبةً كما تعرف .
لقد وضع الأخطل الصغير النقيضين الكبيرين معاً وجهاً لوجه وفي صدر بيت شعري واحد :
عِشْ أنتَ إني متُّ بعدكْ
أعني الحياة ( عِشْ ) والموت ( متُّ ) .. حتى لو كان الموت مجازياً لكنه موت شئنا أم أبينا .
إلاّ إذا قبلنا القصد على أنَّ الشاعر العاشق فقد بعد الفراق معنى وطعم الحياة حتى أنها غدت بلا طعم وبلا أيما هدف .
أشكر جهدك عزيزي وأرحب بكل تعليق أو إضافة ففي كل إضافة ثقافة وإثراء للمعارف .
عدنان الظاهر / ألمانيا

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3238 المصادف: 2015-07-18 00:24:18