المثقف - قراءات نقدية

الخيال والشعر الشعبي العراقي

raheem alsaidiالخيال هو شكل متقدم من أشكال الوعي يمتاز (بحسب قوته) بوصفه بالاستباقي، تخطيطي وهو يتجاوز الزمان والمكان، يحاول الخروج من الأزمات المختلفة ربما حتى قبل وقوعها، وهو تعقل افتراضي، وبالإمكان توجيهه، وقد يمثل الخيال نوع من الإرادة أو أحيانا هو سلب للإرادة فله إمكانية أن ينتقل في العوالم المختلفة بطريقة تتجاوز الأمكنة والأزمنة وصولا إلى تشكيلات مختلفة جميله ولذيذة ولعل أجملها تلك التي يحصل عليها العرفاء وأصحاب الذوق والمتأملين وأهل الأنوار والمتصوفة ...الخ، والتي تشكل لذة متميزة وجميلة، ومع هذا فان لذة التصنيع والابتكار والاختراع هي رائعة ومفيدة . ولعلي أحبذ أن اسمي الخيال بسفير العقل أو وزير خارجيته، وأحيانا أظن بان الأهمية القصوى للعقل تكمن في الخيال، فهو المسؤول عن التصميم والتشكيل أو تقديم الفروض اللاتقليدية التي تعمل على تميز الأشياء وتفوقها وتقدمها .فالعقل ميزان يحكم بصحة شيء قبالة شيء أو يقدر الأشياء والمقادير، اما الخيال فهو عنصر الدهشة وآلة التغيير، فهو المسؤول حتى عن منهجية وحقب الأنوار التي تخرج بطريقة متقطعة من مدة في التاريخ إلى أخرى .

ويعرف المعجم الفلسفي الخيال بأنه الخيال هو قوة تحفظ ما يدركه الحس المشترك من صور المحسوسات بعد غيبوبة المادة بحيث يشاهدها من الحس المشترك كلما التفت إليها فهي خزانة للحس المشترك ومحله مؤخر البطن الأول من الدماغ، الخيال هي قوة حافظة لتلك الصور بعد غيبوبتها عن الحس المشترك فهو كخزانة للحس المشترك .

وربما أمكننا ان نصنف الخيال الذي قد يميز على أساس الخيال العادي وهو الخاضع للبيئة، يمتاز بالبساطة، لا طموح يشغله ويتصف بالرتابة اما الخيال المريض فهو غرائزي،شيطاني، يتصف بأنه مرض نفسي في حين يتسم الخيال المنتج بالذاتية التي تحيله إلى (شعر، رسم، فن، اختراعات ...) متميزة ومن الخيال أيضا البارسايكلوجي أو الحدسي أو الشعبي أو خيال المدينة أو خيال الشعر ...الخ

كما يمكننا تتبع بعض أدوات الخيال والتي قد توزع إلى داخلية وخارجية فالأولى منها الثقافة والعلم أكانا محدودين أم غير محدودين وأيضا الأحلام و الحكايات الخيالية، فيمكن لكتاب مثل كليلة ودمنة ان يرفد الثقافة والمجتمع بخيالات مختلفة، ولعلي سأتطرق إلى مصدر هذه الثقافة الفلكلورية في مقال منفرد والتي اهتمت بالأشكال الديناميكية والحيوية وبالبساط الطائر وكلام الحيوان وخوارق الجن والسحر وأشكال الحيوانات المدمجة وهي بمجملها ترجع إلى النبي داود والى النبي سليمان ومن مؤثرات الخيال الداخلية المعلومات السردية الحياتية، وتهويل معلومات الدين، واللغة الفضفاضة التي تتربى عليها امة ما و مزج التصورات اذما فكر بعض الناس بطرق مغايرة وكذلك تتولد الخيالات من الغرائز التي منها الخوف والحسد والتكبر والحب والبغض، فمن أحب ربما ينظر إلى بعض ما هو عادي وكأنه قطعة من عالم آخر، فيقوم بمراكمة خيالاته التي لا يرجو ان يصحو منها لأنها تشكل له لذته أولا وهويته ثانيا، وعلى أي حال فمن محركات الخيال الخارجية هو الموضع الذي يكون خارج الذات، ومنه البيئة الصناعية التي منها الإعلام والمجتمع ومؤسساته أو البيئة الطبيعية الخصبة من حركة الماء والطبيعة أو الظلام أو المساحة واسعة أو الحيوانات متنوعة أو الألوان والأشياء أو التدريب أو الإلهام أو الاستفزاز أو المنافسة ....الخ .

ومن كل ذلك سوف نحصل على نتائج مختلفة وفق اختلاف قيمة وقوة الخيال ومعياريته أيضا، او بالعكس قد نقع بثقافة خائفة أو محدودة الإبداع أو نصل إلى خمول اجتماعي أو ضعف في الإبداع الحسي والفكري أو ضعف في التصميم والتشكيل و ضعف في الصناعة والفن والأدب والمعمار وكلها أسس ومحركات للمجتمع او محركات للحضارة ككل .

والخيال نظام واحد لشعب واحد وهو ثقافة تدرس أو تطور أو تنمو بحسب الأدوات المحيطة أو الملحقة به، فما نراه من إمكانية تشغيل الخيال لدى العرب في جانب الشعر فانه متميز وفق حضور أدواته وكونه صنعة قديمة تطورت باستمرار، فهي أشبه بصناع الحلوى يتطور عملهم وفق تبادل الأجيال كلما استمروا بتشغيل ذلك العمل وأتقنوه فتكرر الموهبة والنبوغ وتتوسع مجالات الشعر وصوره وخيالاته، إلا ان عائق اللغة والإعلام وتدويل الثقافة العراقية اليوم هو ما يحول دون نشر نجوم فنون الشعر العراقي في التراث العربي أو العالمي .

وإذا أردنا تتبع تنوعات الخيال في الأدب الإسلامي فسوف نجده اقترن لا بالشعر أو النثر والبلاغة فحسب بل في جوانب أدب التصوف وأدب الفلسفة وأدب العلم ...الخ وسوى ذلك .

وحديثا كان الأدب الشعبي الذي قدم لنا تصورات مدهشة في الخيال يتفوق من حيث الخيال على الشعر الفصيح بكونه أكثر حميمية وقربا من الواقع .

فالشعر الشعبي يطوع كلماته لغرض صنع صورة خيالية بطريقة محترفة، والصورة والخيال الشعبي كما هو الفصيح يعتمد على بيئته وثقافة الشاعر واستمرارية ذلك الشاعر في تطوير صنعة الخيال أو رسم الصورة الشعرية، فالشاعر مجموعة أجزاء متعددة منها: (إمكانية توليد الصور، القدرة على رصف وتوليد جمل لها معنى ووزن، قدرته إلى ربط كل ذلك بالإحساس والعاطفة، إجادة اختيار القافية والحفاظ على وحدة موضوعة والقدرة على تشكيل الأخيلة بطريقة ملفته لنظر المختصين والمتذوقين) .

وبإمكانه التفوق بكل شيء ليصبح شاعرا إلا انه إذا أراد النبوغ عليه أن ينظم قصائد تمثل الصورة أو الموقف فيها المقام الأول أو بإمكانه الاتكاء على الومضة أو الصورة العقلية التجريدية .

لقد كانت صور الشعر الشعبي تزخر في منظومة شعراء كبار مثل مظفر النواب وعريان السيد خلف وكاظم إسماعيل .

ويتضح لي ان الصبغة العامة لجيل واحد من الشعراء الشعبيين تتميز بكونها نظام واحد من توليد الصور بفعل المنافسة أو بكون هذه الصور ارتبطت ببيئة واحدة وكتبوا على هذا الأساس بهم وحزن واحد، فخيالهم كان مقيدا بالبيئة أو الحزن المرتبط بهم والذي يختلف من جيل إلى جيل في الأسلوب والمفردة، ولا يمكن نكران اثر جيل بآخر كما واثر النواب بغيره من الشعراء .

والمفردة الشعبية في الشعر تولد ملاصقة للصورة الشعرية، وما يلاحظ على خيال الشعر الشعبي انه يحاول الإفلات من المنطق الرتيب ومع انه تركيب خيالي غير معقد كما وألفاظ النواب مثلا (العيون = زرازير) (الشفاه = عنابة = تنمرد =مزيج من تناقض) وهكذا في قصيدة الريل وحمد وغيرها، إلا انه خيال بسيط تم تعويضه بالجرس الموسيقي ووحدة القصيدة وموضوعها، وانسجامها فكان لها اثر في ذاكرة المتلقي أفضل من اثر الكثير من ناسجي الصور الخيالية المركبة الذين ظهروا فيما من الشباب فيقول نائل (لذلك بالحرب يتلمسون الروس /من تخطف عليهن خاف قاطعهن) وهو تركيب مستغرق بجانب سايكلوجي خيالي وأيضا صورة أخرى سمير صبيح (الناي لو ما يون جا حاله حال الكصــب) ويبدو ان هذا الخيال الومضة لدى الشعراء الشباب تأثر بكاظم إسماعيل الكاطع الذي يقتنص خيالات مركزة وسريعة منها (شفت العطش لو هجم أول ضحية العرك) أو قوله (البير كلما غمكت جرحه المساحي يفيض ماي وله الكثير من الصور الخيالية الخلابة) .

ولا أود سرد شواهد نصية كثيرة هنا فالخيالات التي يتمتع بها الشعر العراقي الشعبي رائعة فعلا، لأنها لم تنزوي بفعل حجم التأثيرات التي طرأت على المجتمع العراقي، فهي لا زالت تحتفظ بوعيها في تصوير الجمال ومن جانب آخر في نقش ونحت صورة ثابتة ربما لا يتقنها إلا الشاعر الشعبي العراقي، فهو لا يقف على تلاعب الخيال اللغوي أو عبقرية ان يصنع صورة الانسجام في القصيدة بل يتعداه إلى تركيب أولي وآخر ثنائي وثلاثي، وكأننا إزاء تركيب سحري، ولنا حديث آخر أكثر جدة عن خصائص المخيلة لدى الشعراء أو الكتاب العراقيين .

 

الدكتور رحيم الساعدي

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3254 المصادف: 2015-08-03 01:10:59