المثقف - قراءات نقدية

إشكالية التجنيس والتحول من مفهوم الشعر لمفهوم النص

abdulrazaq istatowديوان"يد فارغة" للشاعر المغربي محمد بن قدور الوهراني نموذجا

 

توطئة:

للشاعر المغربي محمد بن قدور الوهراني رؤية شعرية تنحو نحو التفرد والإختلاف، وذلك راجع لتمردها على الأشكال الجاهزة، وبحثها الدائم عن شكل أكثر حرية، ومرونة ،وحيوية؛ وإذا كان وصفه لديوانه الجديد" يد فارغة " ب"نصوص" بدل قصائد، يبطن خلفية نقدية، وانحيازا للشكل الحديث من الكتابة الشعرية، فإنه يغري بقراءة هذا الديوان قراءة نقدية، تمكننا من رصد، وتفكيك، وتحليل مكوناته الشعرية والمعرفية ، تكون أساسا لإضاءة هذه الرؤية وإغنائها.

 

قراءة في غلاف الديوان

يعد غلاف ديوان "يد فارغة" بألوانه الفاتنة، ولوحته التي تزين واجهته ،وتغني بلاغته الجمالية والدلالية ، وكذا مايؤثث فضاءه من عنوان، واسم الشاعر، ونوع الكتابة وجنسها، وغير ذلك،علامة فارغة، لملئها لا بد من قدرات معرفية وجمالية وتأويلية. وقد جاء غلاف ديوان "يد فارغة" أنيقا جدا، وغنيا في الآن نفسه بالدلالات، حيث زينت واجهته لوحة للفنان حسن البراق، وهي لوحة تختزل ثراث مدينة القصر الكبيرمن خلال قيسرية "الغطايين" ، التي اختار لها رسامها اللون الأزرق، تعبيرا منه عن الحلم والمطلق والخلق والإبداع، وهو نفس اللون الذي خط به الشاعر عنوان ديوانه"يد فارغة" فيما اختاركتابة اسمه وقصيدته التي زينت ظهر الغلاف باللون الأسود الدال على الحزن والوحدة.

 

قراءة في العنوان

جاء عنوان ديوان"يد فارغة" جملة خبرية تحيل على الوحدة ، والعزلة بعد أن انسل عصفور الحياة(الأحبة)خلسة نحو السماء، وترك يد الشاعر فارغة، بخلاف ديوانه الأول الموسوم ب"لست الآن وحدي" وما يدعو للتأمل والتساؤل، هو تعريف الشاعر لقصائد ديوانه على غير عادة الشعراء ب "نصوص" وهوتعريف بقدر مايبطن خلفية الشاعر الثقافية والنقدية والجمالية، بتبنيه لمفهوم حديث، هو مفهوم النص الذي أثار نقاشا بين النقاد والباحثين كالناقد " أمبرتو إيكو، صاحب "الأثر المفتوح"،حول ماهيته وتكوينه الفني وانتمائه الأدبي وظروف إنتاجه ، بقدر ما يغري بالقراءة النقدية مرة أخرى ، عبر تفكيك قصائد الديوان ودراستها معجميا ودلاليا وبلاغيا وإيقاعيا، في محاولة تمكننا من معرفة سبب تبنيه هذا المفهوم .

 

قراءة في المكونات الشعرية لقصائد ديوان " يد فارغة "

جاءت قصائد ديوان" يد فارغة" للشاعر المغربي محمد بن قدور الوهراني، مؤلفة من ثلاث عشرة قصيدة، موزعة بين الطول والقصر، آخذة في مغلبها على مستوى الرؤية البصرية شكل قصائد شعر التفعيلة، لكن على مستوى البناء الفني فإنها تنحو نحو التفرد والإنفلات من سطوة السطر الشعري، وسلطة التفعيلة.

وبقدر ماتشترك هذه القصائد في مكونات شعرية عديدة، كوحدة المعجم الرومانسي الغنائي"الإسترجاع ،المكاشفة ،البوح ، الشوق ، الحلم ، التمني ، الغنائية، الإلتماس" ووحدة التيمات "مواضيع ذاتية رومانسية"ووحدة الصور البلاغية والتركيب الإيقاعي، بقدر ما تختلف عن بعضها البعض وتتفرد بسمات مخصوصة.

أ ـ السمات الشعرية المشتركة والمخصوصة بين قصائد ديوان "يد فارغة"

من السمات الشعرية المشتركة بين قصائد ديوان "يد فارغة " تكرار اللازمة ، الذي يهيمن على جل القصائد، ومنها قصيدة "البعيدة" التي قسمها الشاعر إلى قصائد قصيرة مكثفة موسومة بعناوين رومانسية ، تكمل بعضها البعض، وهي قصائد "وحشة ، شرفة ، خريف ، طيف ، فنجان ، حنين ، قرنفلة " يربط فيما بينها رابط إيقاعي، وبلاغي، ودلالي، هو تكرار اللازمة " تذكري" الذي جاء بأسلوب إنشائي يفيد الإلتماس، حيث يلتمس الشاعر من زوجته المهاجرة أن تستحضر الزمن الجميل الذي عاشاه معا عساها تعود إليه من جديد، ومنها نقرأ للشاعر

تذكري

أني أنتظرك

بصبر وجمر وفجر

وقصيدة "البعيدة "إضافة إلى اعتمادها تكرار اللازمة، فإن بها تناص واضح مع قصيدة للشاعر أحمد شوقي، معنونة ب" لي مثل مابك ياقمرية الوادي" والتي يقول فيها

تذكري قبلة في الشعر حائرة

تذكري منظر الوادي

إضافة إلى تناصها، فهي تمتاز بتفرد نوعي على مستوى بنية الإيقاع، وذلك بتحررها كليا من هيمنة التفعيلة ، وتعويضها بالجملة الشعرية، التي تتشكل موسيقاها من كل الممكنات الإيقاعية التي في تمازجها، وذوبانها تحقق وحدة إيقاعية بديلة، وكل هذه الإنزياحات جعلت من قصائد الديوان قصائد متمردة على الثوابت، حيث كان الإيقاع في جملها يخلق شكله وهو يتطور، مثلما يخلق النهر مجراه . وفي هذه القصيدة كما هو الحال في بعض قصائد الديوان نقف عند اعتراف الشاعر بكون ما ينظمه هو قصائد ،حيث نقرأ

وتنسي أن القصيدة

جزء من عتماتي

ومن أجمل قصائد الديوان تخييلا، وإيقاعا، وتماهيا قصيدة "هوى أغمات "والتي بنيت فنيا بنفس استراتيجية النظم في قصيدة" البعيدة" وذلك باعتماد تكرار اللازمة "أيها الغريب" وهي الجملة الإنشائية التي سوف تتكرر كلازمة إيقاعية، وبلاغية، تتوقف عندها الدفقة الشعورية، كنوع من الإستراحة، لإسترجاع جملة البداية في موقع النهاية بتعبير سوزان برنار في الجزء الثاني من كتابها الشهير" قصيدة النثر.."، لتنساب من جديد كجدول يصب في النهر، ليصب النهر في الأخير في بحر الشوق والحنين، مما يخلق انسجاما، ووحدة عضوية بين جمل القصيدة، وثراء شعريا وحيوية فياضة.

وما يلفت الإنتباه في هذه القصيدة الساحرة ، هو عدم تقسيمها إلى قصائد قصيرة مكثفة على غرار قصيدة "البعيدة" وإنما تركها الشاعرعلى هيئتها التي تجلت فيها أول مرة، وجاءت كما لو أنها من نظم روح الشاعرة الرميكية زوجة الشاعر والأمير الأندلسي المعتمد بن عباد، وتميزت إضافة إلى ذلك بسمة مخصوصة وتتجلى في غنى رموزهاالدالة، كما اتسمت القصيدة بسحر صورها المتلئلئة، ومعانيها الفياضة، ومشاعرها الجياشة، مما جعلهاآية في القول الشعري ومنها نستمتع بهذه الجملة الشعرية الباذخة

سأسافر بعيدا عنك

فخذ قلبي عندك وديعة

لا تدعه يذبل بين كفيك

وفي قصيدة أخرى من قصائد ديوان "يد فارغة" موسومة ب"عين زرقاء" وهولون يرمز بزرقته إلى مدينة "شفشاون" مدينة الشاعر المغربي عبد الكريم الطبال ، نلمس توظيف أسطورة الفنيق توظيفا رمزيا، يجعل من العين التي ترقب الشاعر وتسأله وترسمه وتحرسه وتهبه فتنة النرجس، تطمح إلى جعل الشاعر كما طائر الفنيق من رماده يبعث، ليحلق من جديد في سماوات الشعروالخلق والتوحد الصوفي.

وفي قصيدة "شتاء أولى" وبخلاف جل القصائد وبالرغم من حضور "تكرار اللازمة" كان" الدال على الحنين لزمن الأب، فقدبنيت بنفس سردي قصصي ، اختزلته الجمل الشعرية بتوهجها واقتصادها وإيحاءاتها ورمزيتها، كما نلمس سمة أخرى تميزت بها هذه القصيدة وهي توظيف الثراث توظيفا شعريا منها قوله منهيا قصيدته"غيثك يالله"

غيثك،غيثك يالله

ارحم عبادك يالله

ويبقى الإختلاف بين قصيدة "يا أنت " وباقي القصائد الأخرى، في توظيف الأساليب الصوفية ، بما فيها من إشراق وكثافة وروحانية، وكل ذلك يحيل على تعدد الروافد الشعرية المتنوعة والغنية للشاعر محمد بن قدور الوهراني.

وإذا كانت جل قصائد ديوان يد فارغة جاءت متشابهة على مستوى البناء الفني والموضوعي، فإننا في قصيدة "الناي حزين" نقف عند استراتيجية مختلفة عن باقي النصوص الشعرية الأخرى ن، وذلك بإعتمادها أسس كتابة قصيدة النثر، حيث التكثيف والتوهج والمجانية، وحيث أسس الإيقاع الداخلي المشكل من تناغم الحروف "الصيتيات" متحررا من كل مظاهر الإيقاع التقليدي المعروف، ومن هذه القصيدة نقرأ

الناي حزين

يريد أن يستريح

لعنة الشعراء

تلاحقه باستمرار

إن الحديث عن التشابه والإختلاف بين قصائد ديوان" يد فارغة" سيفضي بنا لا محالة إلى الحديث عن البناء التخييلي والموسيقي كمكونين شعريين أساسيين لقصائد هذا الديوان.

ب - جمالية الصورة وسحر الإيقاع في ديوان "يد فارغة"

تعد قصائد ديوان "يد فارغة" للشاعر محمد بن قدور الوهراني، آية في الخلق الشعري، وذلك راجع لتوالد وتشابك صورها، كما لوأنها دالية عنب، لها جذر في الأرض وجذر في السماء، تعانق جلال الشعر وسحره ورؤياه وتمتح من فيضه، وتسقي عنبها من ينابيعه العذبة، التي تنعش الروح قبل العقل وتفتن البصر قبل السمع، ويعتبرابن سينا التخييل إلى جانب الإيقاع أساس الشعر، وقد احتفل الشاعر محمد بن قدور الوهراني كثيرابالتصوير الداخلي لأحاسيسه، وجعلها نبضا لا صورة فقط، وحركةلا تشبيها فقط، وسفرا نحو المطلق لا تنميقا فقط ، وانتقل بمعجمها وبصورها وإيقاعها عبرالتخييل المبهر إلى تمثل الحالة والذوبان فيها حدالتوحد والحلول، كل ذلك بصور شعرية ساحرة، فيها من الغنى الجمالى نفس مابها من الغنى الدلالي، مشكلة كما الفسيفساء والزخرفات والنقوش الأندلسية من المجاز والإستعارة "الماء يجري، تلك العين ترسمك، قوام الماء، سنبلة العمر، إيقاع الماء، حرائق الشعراء، وشوشات النوارس،" إلى جانب الرمزالذي يعمل على تكثيف الصورة وإغنائها بالدلالة في الآن نفسه، ونجده حاضرا بتوهج يزين قصائد الديوان كما تزين النجوم السماء، في قصيدة "عرائش الكون" وفي قصيدة"هوى أغمات"، إضافة إلى توظيف الأساليب الصوفية والأسطورة .

فحسن اختيار المعجم وحسن تأليفه بمعنى الانسجام والخلق بين طبيعة النفس المبدعة والصورة الفنية هو شرط أساسي لتحقيق الإبداعية.

أما من حيث البناء الفني لموسيقى قصائد ديوان "يد فارغة" فقد حضرت الجملة الشعرية المرتبطة بالدفقة الشعورية بدل السطر الشعري وهي بنية إيقاعية مكتفية بذاتها، متمردة على سلطة التفعيلة بل تحولت هذه الأخيرة نفسها إلى نويات إيقاعية صغرى إلى جانب القافية، والسجع، وباقي مكونات الإيقاع الداخلي، كما هو الحال في قصيدة "حنين"عند قول الشاعر

بصبر وجمر وفجر

حيث حضرت تفعيلة "فعولن" من البحر المتقارب كنوية إيقاعية صغرى، هذا الإنزياح الإيقاعي، إعتماد الإيقاع الداخلي بمظاهره المتعددة ، رافدا أساسيا لبناء موسيقى قصائد الديوان، كتكرار اللازمة " تذكري ، أيها الغريب، دعني أرقب.." وتكرار الحروف الصامتة والصائتة، وتكرار الأدوات والكلمات "أني ، هل، ربما، بلا،" والتكرار المعجمي،"أحلم ،أتيه" وتكرارالصيغ الصرفية "يتواعدان ، ويلتقيان" وتكرارالتوازي النحوي والدلالي التام، والجزئي "في نفس الوقت، في نفس الفصل، في نفس الحقل" شكل بديلا إيقاعيا مقنعا ومبهرا في الآن نفسه.

ومن هنا فقصائد "ديوان يد فارغة" اعتمدت في بناء موسيقاها على قوانين النفس الفردية لا السماعية؛ أي أنها في بناء إيقاعها مزجت بين ممكنات إيقاعية مختلفة "قديمة وحديثة " لتشكل عبرالخلق الشعري إيقاعا متناغما ومتفردا، يتمتع بقدر كبيرمن الحرية والطواعية ، مما يسمح للشاعر بأن يختار منها ما يشاء، وكيفما شاء، ومتى شاء في بناء موسيقى قصائده، وهذا ما لخصه حازم القرطاجني بقوله بأن الإيقاع لا ظابط له ولا قاعدة تحكمه..

إشكالية التجنيس، والتحول من مفهوم الشعر لمفهوم النص من خلال ديوان "يدفارغة"

هل كان يقصد الشاعر من خلال هذا التوصيف النقدي"نصوص" - الذي خطه على واجهة ديوانه- المعنى المعجمي للشعرعندما يصل إلى منتهاه أم كان يقصد نوع من الكتابة المنفلتة،التي يطلق عليها حالياالنصوص المفتوحة والنصوص الحرة الغير القابلة للتجنيس؟

إن هذا التوصيف النقدي كان أول ما أثار انتباهي وأنا أطالع غلاف هذا الديوان ؛ وكلما أمعنت في الكلمة كلما تناسلت الأسئلة، وتوسعت وتشابكت في ذاكرتي .

حقيقة القصائد كما هي جل الإبداعات الأدبية قابلة لتعدد القراءات والتأويلات، وقد ظهرت في أروبا ، وأمريكا أعمال كثيرة من هذا النوع من الكتابة ،ولم يكن يطلق على مبدعيه تسمية الشعراء بالضرورة بل يسمونهم بالنصوصيين، وهو ما تطرق إليه الناقد والشاعرعزالدين المناصرة بتفصيل، عند حديثه عن النص العابر للأنواع كشكل من أشكال الكتابة الحرة ، والتي سماها أدونيس بالكتابة الجديدة ،وسماها بنيس باللا شكل الشعري، وهي الكتابة التي تفقد خصائصها التي تكفل لها استقلاليتها، كما يقول الناقد علوان وقبله سوزان برنار، فمفهوم النص من هذا المعنى قائم على التعددية بحكم خصوصية عطائيته تبعا لكل حالة يتعرض لها في مجهر القراءة، وهو ما تطلق عليه جوليا كرستيفا بإنتاجية النص، لكن النص هو غير القصيدة، التي انطلاقا من كونها منتجة هي نص، والنص ليس جنسا أدبيا مستقلا ونقيا كالقصيدة، وإنما هو نوع من الوصف النقدي لكل الأنواع الأدبية المنتجة التي تشغل موضوعا لعلم النص وهو ما يطلق عليه كذلك بتحليل الخطاب.

 

خلاصة

فإذا كان كل ماقاربناه نقديا ينتمي لجنس "القصيدة" أي جنس الشعر وباعتراف الشاعر نفسه عبر قصائده ، فلماذا سماها بنصوص إذن على غلاف الديوان بخلاف المتعارف عليه ؟ وأي معنى من معاني مفهوم النص كان يقصد الشاعر محمد بن قدور الوهراني من خلال ديوانه الجديد هذا؟

 

عبدالرزاق اسطيطو

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3270 المصادف: 2015-08-19 01:07:38