المثقف - قراءات نقدية

كيف اكتب الهايكو؟

zahem jehadبدون اية مقدمات عن الهايكو، شخصيا وجدت فيه ما لم اجد في غيره من فنون الكتابة، انه يمتاز بسرعة الوصول الى المتلقي وتصدمه وتجبره على الوقوف منبهرا مندهشا متسائلا ثم يبدأ عنده التفسير والتأويل وقد يصل الى اكثر من تفسير وتأويل، وحقيقة الامر ان الشاعر ينجح في هذا الامر عندما يختار الموضوع بدقة وعناية ثم يختار له الكلمات المناسبة لتسهيل الوصول الى غايته وباقل ما يمكن من الكلمات، وهذا لا يعني تقليل الكلمات في كل المواضيع لان ذلك سوف يجعل الهايكو مرتبكا ناقصا عاجزا عن ايصال الفكرة او الغاية.

لكل شاعر بدون شك طريقته الخاصة في طريقة اختيار الموضوع والتعبير عنه على ان يتمسك بقواعد الهايكو الاساسية،

و باعتقادي فان كل الفنون الادبية الانسانية بالرغم من خصوصيتها الوطنية والقومية فهي تشترك بالهم الانساني الواحد، وبما ان الانسان محور الكون ولاعبه الاساسي والظواهر الطبيعية المحيطة به تؤثر عليه سلبا او ايجابا ويؤثر عليها هو ايضا نتيجة افعاله وتصرفاته ويتأثر بمظاهرها المتناقضة مثل الفصول والتضاريس الارضية والانهار والبحار والاشجار والغابات والحيوانات والطيور وتبدلات الطقس والزهور والورود وغيرها اضافة الى التصرفات الانسانية التي نصادفها في حياتنا اليومية كل هذه الاشياء تجعل من الشاعر ان يبحث عن مكامن الجمال والبهاء لينشرها وكذلك يبحث عن مكامن القبح والسوء لينشرها ايضا ويقدمها للقارئ من زاوية اخرى غير مالوفة وجديدة .

دائما ما نجد في حياتنا اشياء توحي بمعنى او معاني تعودنا عليها ولكننا لو دققنا النظر وبذلنا القليل من الجهد ونظرنا الى الاشياء بتمعن سوف نجد معاني وصور اخرى كثيرة لا حدود لها، وهنا يأتي دور الشاعر ومن خلال امكانياته وخبراته ودقة ملاحظاته في اختيار المعنى الاكثر شمولية والصورة الاكثر وضوحا وعند ذاك تبقى عليه اختيار الكلمات الاكثر تعبيرا وجمالية .

وبشكل عام سوف اوجز للمتلقي الكريم تجربتي المتواضعة وكما يلي:

1. اخلقُ لنفسي مناخا روحيا، واعتقد بان التعامل بصورة روحية مع ما يحيط بنا سوف يجعلنا نرى الاشياء ونتعامل معها بكل صفاء وشفافية ونراها على حقيقتها الظاهرة منها والباطنة ونكتشف جمال الاشياء وبهاءها ونعبر عنها بصورة جميلة حتى الحزن والالم والوجع .كذلك نكتشف زوايا جديدة غير مألوفة في علاقة الاشياء ببعضها،

2. ابحثُ عن زوايا جديدة للنظرالى تفاصيل الحياة اليومية والطبيعة ومتعلقاتها والتدقيق فيها والاحاطة بما يحيط بها وتاثيراتها عليها وبالعكس، وسوف اجد امامي العديد من المرايا العاكسة التي تعكس الاشياء باشكال مختلفة وحتى بالوان مختلفة نتيجة اختلاف الظل والضوء .

3. اقلبُ الحالة المألوفة واطرح الموضوع بصورة مغايرة تماما .

4. انظرُالى القدح كقدح ثم انظر اليه ككأس وبدون شك النظرة سوف تختلف لان النظرة الى الكأس سوف تكون شاملة الى الاثنين القدح وما يحتويه من مادة والتي جعلتنا نبدل تسميتنا له بالكأس، ليس المهم الوعاء بل مايحتويه الوعاء،

5. اجعلُ الحالة المالوفة جديدة ومختلفة واطرحها على المتلقي بصورة مغايرة تماما .

6. ابحثُ في الفصول وفي الحشرات والحيوانات والطيور والاشجار والاغصان والزهور والورود والانهار والظواهر الطبيعية الاخرى مثل الليل والنهار والشمس والقمر والنجوم والالوان.

7. انظرُ من وجهة نظر فنان، واحاول ان اخلق صور كاركاتيرية لبعض الشخصيات او الحالات التي اصادفها في حياتي اليومية من خلال مراقبة ما يجري احيانا مع الحيوانات والطيور .قرأت مرة لاحد الكتاب قولا جميلا ( على المسرح اذا سقط رجل يرتدي بدلة انيقة وربطة عنق وهو بدين وصاحب كرش فان الجمهور سوف يضحك عليه وبالعكس اذا سقط رجل مهزول نحيل يرتدي ملابس عتيقة وممزقة فان الجمهور سوف يغتم عليه وينقهر تعاطفا معه، لان الاول يمثل الجانب السلبي الارستقراطي او الاقطاعي الغني السارق وووالخ والثاني يمثل الجانب الايجابي للمواطن المسحوق الفقير المُستغل في اللاوعي الجمعي).

8. ابحث عن اللحظة الجمالية، وقد انتظر كثيرا وانا اراقب على سبيل المثال قطة تتحرك على الجدار ثم تنزل بهدوء وتقف وتراقب وو الخ، او حشرة صغيرة وهي تتحرك، مراقبة مثل هذا الحدث البسيط كفيل ان يوحي الي بافكار عديدة وصور جديدة لم تحطر على بالي من قبل .

9. انتبهُ الى الايقاع الخارجي (المتحرك والساكن) والايقاع الداخلي المعتم على الصورة.

10.انتبهُ الى وقع الالفاظ، ويمكن بعد الكتابة اعرض او اقرا ما كتبته على من حولي، وهذه العملية تجعلني اختار الالفاظ المناسبة والمتناسقة مع الشكل العام للنص، من خلال اختيار الكلمة المناسبة وعلى سبيل المثال اختار كلمة النساء بدلا من النسوان او اختار كلمة ذيول بدلا من اذيال او اختار كلمة الحمائم بدلا من الحمامات .

11. لا اضعُ حدودا او قيودا ولا اعتبر ما كتبته الصيغة النهائية لرؤيتي الا بعد التمحيص، ووصولي الى قناعة ذاتية بحيث اقول لنفسي (الله ....الله ...انها جميلة)، المهم اصل الى شعور باني قادر على ايصال قناعتي وانتظر رأي المتلقي وقد تكون النتيجة غير ذلك تماما، 12. اكسرُ الروتين، واحاول ان ابتكر باستمرار، والحاجة ام الاختراع، وقد افشل، ولكن الفشل لا يعني عندي نهاية المطاف، بل البداية للاكتشاف .

13. اندمجُ بمشاهدة الاشياء، الاحداث، الشخصيات، والى الخ، وانتظر مثل صياد يده على الزناد، الى ان تاتي اللحظة المناسبة واقتنصها .

14. ادعو كل الحروف والكلمات والجمل وريش الرسم والالوان للكتابة والرسم بلا تأنق او تكلف .

15. اصفُ المنظر بعفوية بالغة مع اللحظة، اجعل من نفسي طفلا،

16. اجمعُ احساسي وشعوري وانطباعي في ثلاثة اسطر قصيرة، وقداختزلها في ثلاث كلمات، كما قلت سابقا، ولكن هذه القاعدة لا تنطبق في جميع الاحوال .

17. عملية المونتاج التي اشارت اليها زميلتنا الكبيرة بشرى البستاني ضرورية جدا جدا، التقطيع وربط ثلاث لقطات واقصد الاسطر الثلاثة ليست عملية سهلة ابدا ولكنها ليست عملية صعبة جدا، المطلوب فقط التأني والصبر والتجربة، واحيانا النص ياتي وقد كتب ورسم ولون نفسه كاملا، 18. عندما انظرُ ما حولي ارى الكثير الكثير من الاشياء التي تجعلني قادرا على خلق الصدمة والدهشة والتساؤل والتفسير والتاويل والرغبة في الاكتشاف،

19. انظر الى ما حولي بعدة نظارات بالوان مختلفة، وكل لون سوف يعطيني نفس الاشكال ولكن بايحاءات مختلفة، 20.اتركُ ما اكتبه لفترة من الوقت، ساعات، ايام، اسابيع، النص هو الذي يحدد فترة بقاءه في المختبر.

21. هنا ابدأ بالتبديل والحذف والتعديل للوصول الى الصيغة النهائية.

هذه بعض الخطوات اضعها امام الاخوة والاخوات وغايتي الاطلاع والافادة، والحياة تجارب كما يقال، واخذ وعطاء فكما نحن نستفيد من تجارب الاخرين ومن ارشاداتهم ونصائحهم علينا ان ننقل تجربتنا حتى لو كانت متواضعة املا ان يستفيد منها الاخرون .

و من الله التوفيق

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

بوح جميل..فيه فائدة كبيرة وفسحة للتأمل وفتح آفاق للكاتب والشاعر في آلية الكتابة..
سلمت ابا علي الحبيب مبدعا وملهما ..
محبتي واحترامي الكبيرين

هادي الناصر
This comment was minimized by the moderator on the site

كلام جميل و ممتع. الأحجام الكبيرة لا تكون دائما ذات أثر كبير. الشيخ و البحر لهمنغواي أصغر روايات زمانها و حاز بها على نوبل. و نصفدحياة لنيبول أصغر رواياته و تصادف وصوله الى نوبل في يوم نشرها. بينما أعماله الكبرى كانت تثير ضجة و لا تحصد التقدير الأكاديمي مثل بيت السيد بسواس و غيرها التي تبلغ مئات الصفحات. و يتخللها حوار مطول و متشعب.
لكن بالنسبة للهايكو المونتاج ضرورة في كل قصيدة و في القصائد المتتالية. هذا يخلق اثرا تراكميا لا بد منه. مثل قصص كافكا القصيرة جدا. كل منها على حدة باهتة. و بمجموعها تخلق أثرا بلاغيا و إبلاغيا هاما. بشكل عام..
و دائما هذه وجهة نظري.
و قد قرأت لك لمحات بارعة. و مع تراكم تلك اللمحات كنت اشعر بقصيدة جيدة تتحرك تحت رماد التأمل و الشك و الرماد..

صالح الرزوق
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3292 المصادف: 2015-09-10 00:09:15