المثقف - قراءات نقدية

أنسي الحاج وخواتمه الكيانيّة.. ذات (3): جدليّة الكينونة والعدم في ذات أنسي الحاج.

madona askarمن العدم نأتي وإليه نرتحل، كذا تعبّر اللّغة الأنسيّة عن ذاتها، وهي تتأمّل الحياة والموت والذّات. وإذا كان العدم يعني اصطلاحاً ما هو ضدّ الوجود، فبالنّسبة لأنسي الحاج هو "العدم المحرّر، مكان تُسمع فيه الرّوح أكثر". ما يعني أنّه وجود من نوع آخر. ولمّا كان عدماً محرّراً فهو ذو قيمة ومعنى عميق، بل هو المفهوم الأوسع للحرّيّة.

"انفتح الباب من تلقائه، أطلّ ظرف الرّسالة من العدم، وانغلق الباب، بدون تدخّل أحد." (1). في هذه الجملة تتجلّى جدليّة الكينونة والعدم عند أنسي الحاج، لنفهم من خلالها أن الكينونة قادمة لا إراديّاً من العدم محمّلة برسالة خاصّة. وتحضر هذه الكينونة في الوجود، كأنّ بصلتها تنقطع عن العدم لتدخل في حركة وجوديّة رساليّة دون أن يتدخّل أحد في صناعتها.

إذا كانت لفظة (انفتح الباب) ترمز إلى الانطلاق نحو الوجود و(انغلاق الباب) يرمز إلى الانقطاع عن العدم، ستظهر بين المرحلتين حكاية الوجود والاختبار الإنساني، ومراحل الحياة المتعدّدة والمتنوّعة والمتأرجحة بين الفرح والحزن والقسوة والخيبة والأمل... "لممت المغلّف وأفرغته: نزلت منه مسبحة خضراء حمراء صفراء زرقاء بيضاء كشمس الكلام، وفرطتُ حبّاتها بلا حساب، حبّة صادحة وحبّة صارخة، حبّة للتّراب وحبّة للزّوابع، فرط من يوهم النّفس بأنّه لن ينتهي أبداً من هذه اللّعبة". (2).  المسبحة، الخرزات المنظومة في خيط والّتي يعدّ فيها المصلّي مرّات التّسبيح، يستخدمها أنسي في الدّلالة على منظومة الحياة الّتي تتعدّد مراحلها (مسبحة خضراء حمراء صفراء زرقاء بيضاء كشمس الكلام) ويمنحها طابعاً قدسيّاً نسبة للفظة (مسبحة). لكنّه يثور عليها ويكسر تقليديّة المنظومة (وفرطتُ حبّاتها بلا حساب)، ولا يحسب لها حساباً، ليس من باب الإهمال أو الاستهتار، وإنّما من باب الثّورة والتّحرّر من التّقليديّ.

وفي ذات الوقت يحدّثنا أنسي عن تمسّك الإنسان بالخلود؛ لأنّه يسهب بالغوص في الكينونة الإنسانيّة ولا يعد نفسه بنهاية (فرط من يوهم النّفس بأنّه لن ينتهي أبداً من هذه اللّعبة). إلّا أنّه بحسب أنسي خلود واهم، فلكلّ شيء نهاية. "ليس بمثل زخم البدايات غير زخم النّهايات. في الأوّل هجوم العيون المغمضة... وفي الأخير ذهول ارتداد العيون المنفتحة." (3)

عاند أنسي الحاج الحياة، وقاومها، وثار عليها، وصدح قلمه في ثناياها، ودوّى صمته في كينونتها، واستمرّ بقوّة وإن على سرير الموت. "ولم أنظر ما فرطتُ، لأنّ من يعدُّ خُطاه لا يعود يمشي". (4)

 

........

(1) (2) (4) كان هذا سهواً- أنسي الحاج- ص 63

(3) كان هذا سهواً- أنسي الحاج- ص 61.

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3649 المصادف: 2016-09-01 04:32:15