المثقف - قراءات نقدية (ادب ومسرح)

صورة الصحراء في السينما

يشكل الفضاء أحد أهم العناصر الأكثر تعبيرية في الفيلم، ونقصد به أماكن الأحداث وكيفية عرضها من خلال التأطير، إذ عن طريقه يتم ترتيب الشخصيات بحسب أهميتها والمشاهد وفق الوظيفة التي يريد منحها المخرج لها، وعن طريقه يمكن معرفة حدود الصراع الدرامي المتولد في الفيلم. إضافة إلى هذا فإن الفضاء يستعمل غالبا في السينما كتأطير خلفي للشخصيات ودال عليها وعلى ما تفكر فيه، كما أنه يحدد حتى نوعية الفيلم والزمن الذي يسعى للقبض عليه. ونميز في الفضاء بين: الفضاء الطبيعي وفضاء الأستوديو، كما نميز بين المكان الخارجي والمكان الداخلي..

ويمثل فضاء الصحراء أحد الأمكنة التي تجذب العديد من المنتجين والمخرجين لتصوير أفلامهم فيها، لما فيها من خصائص جغرافية ومقومات طبيعية مساهمة في خلق العوالم الفنية والجمالية في الفيلم السينمائي. ورغم أن ظروف الحياة صعبة في هذا الفضاء، نظرا لصعوبة تضاريسها وقساوة مناخها (الجفاف، قلة الأمطار، الحرارة، ندرة الغطاء النباتي..)، إلا أنها تشكل مرتعا فنيا رائعا، تتفاعل فيه مؤثرات طبيعية وبصرية وفيزيائية تغري المهووسين بكل أنواع الإبداع والتصوير، ومن أهم هذه المؤثرات: الشساعة، الامتداد والفراغ، عمق السراب، تنوع الألوان، انتشار الضوء، طلوع الصبح وغياب الشمس، ظلام الصحراء الدامس، حركية الرياح والعواصف والزوابع الرملية، امتداد الكثبان الرملية، جمالية الواحات، روعة القصور الصحراوية، انتشار الغبار في السماء ...

وقد استفاد من هذه المقومات عديد من المخرجين الذين استثمروا هذه الخصائص النوعية لينجزوا أفلاما عالمية ظلت راسخة في تاريخ السينما، ولعلنا نستحضر هنا المخرج العالمي سيرجيو ليوني وأفلام الويسترن التي أنجزها بالصحراء الغربية الأمريكية، بمعية ممثلين كبار ك: كلينت إيستوود ـ لي فان كليف ـ إيلي والاش، ومن أهم هذه الأفلام : الطيب والشرير والقبيح 1966ـ قبضة من الدولارات 1964..وعديد الأفلام الأخرى التي استحضر فيها البيئة الصحراوية الخالية، ولقطات المناظر الطبيعية، والمراعي الصحراوية الشاسعة، والصخور الناتئة، ومشهد رجل الكابوي وهو يتنقل وحيدا بين المرتفعات والهضاب والكثبان، ودرجات الحرارة المرتفعة التي تواكب مغامراته، بالاعتماد على مشاهد بانورامية محيطة بالفضاء وتقلباته، تزداد تشويقا مع نغمات الموسيقى التصويرية الخالدة التي أنجزها إينيو موريكوني والتي تتناسب مع إيقاع الصمت والخلاء والفراغ الذي يميز الصحراء، كما أن أحداث جل هذه الأفلام دارت بمناطق وعرة ذات تضاريس صعبة، وامتدادات مركبة، تحتضن معارك شرسة بين الأبطال الشجعان والأشرار الرعاع، بالإضافة إلى مشاهد الحروب الأهلية، ومشاهد هجوم الهنود الحمر، ومشاهد هجوم لصوص المال والاسترزاق .

وكانت الصحراء فضاء لمجموعة من الأفلام الأخرى، التي اتخذت من هذه البؤرة تجسيدا لقيم التوحش والتخلف والقحط والفراغ والرتابة أحيانا، ورصدا لقيم التطهر والصفاء والبساطة والعجائبية والبحث عن الذات أحيانا أخرى، خاصة في الأفلام الكولونيالية وبعض الأفلام التاريخية، ونذكر على سبيل المثال : فيلم " شاي في الصحراء" للإيطالي بيرتولوشي، وفيلم "لورنس العرب" لديفيد لين، وفيلم " مملكة السماء" لريدلي سكوت، فيلم "gladiator" لريدلي سكوت، وفيلم "باريس تكساس" لفيم فيندرس....

أما عربيا، فقد تعامل بعض المخرجون مع الصحراء تعاملا فنيا جماليا، مختلفا عن التعامل البسيط، وذلك من خلال توظيف آليات جمالية وتقنية تحاول الإحاطة برمزية هذا المكان ودلالاته العميقة، وذلك من خلال تأطير الصحراء الفارغة الصامتة، ومحاولة تكسير روتينيتها الرتيبة بالأصوات والحركات التي تصدر من الأشخاص أو الأشياء، وقد ساهم هذا التوظيف الإبداعي في تبوأ مجموعة من الأفلام مكانة فنية راقية مكنها من تحقيق مجموعة من الجوائز والترشيح لعديد من المحافل السينمائية العالمية. ومن أهم الأفلام العربية التي تطرقت لموضوع الصحراء في إنتاجاتها نذكر: "بابا عزيز" و"الهائمون" و"طوق الحمامة المفقود" للمخرج التونسي الناصر الخمير، و"رقصة الريح" و"ظل الأرض" للتونسي الطيب الوحيشي، و"عرق البلح" للمصري رضوان الكاشف، و"الرصاصة لا تزال في جيبي" للمصري حسام الدين مصطفى، و"العمر لحظة" للمصري محمد راضي، و"الوفاء العظيم" لحلمي رفلة. وهناك أيضا أعمال المخرج الموريتاني "عبد الرحمان سيساكو" الذي وصل إلى العالمية بفضل أفلامه المبهرة فنيا، والتي تحضر فيها الصحراء كمقوم أساسي، ونذكر بالخصوص فيلمه " تمبكتو" الذي فاز بعديد الجوائز العالمية، إضافة إلى ترشيحه للتنافس على جائزة السعفة الذهبية بمهرجان كان، وترشيحه لجوائز الأوسكار لأفضل فيلم ناطق باللغة الأجنبية، بالإضافة إلى فيلمه الآخر "هيرماكونو" والذي استثمر هو أيضا البيئة الصحراوية وما تعج به من إمكانيات طبيعية وفنية هائلة. هذا دون أن ننسى آخر فيلم عربي رشح للأوسكار، وهو الفيلم الأردني "ذيب" للمخرج ناجي أبو نوار، والذي دارت أحداثه في الصحراء العربية خلال فترة الخلافة العثمانية واندلاع الحرب العالمية الأولى.

أما على الصعيد الوطني، فقلة هم المخرجون المغاربة الذين اهتموا بهذه التيمة الفنية، رغم أن الصحراء تمثل مساحة جغرافية واسعة وشاسعة في المغرب، ورغم أن هذا الفضاء الجغرافي يتوفر على استوديوهات ومواقع عالمية استثمرها كبار المخرجين العالميين، وهذا راجع بالأساس إلى أسباب مهنية وتقنية واقتصادية : كانعدام المهنيين والحرفيين السينمائيين في هذه الأمكنة، وخلاء المنطقة من شركات الإنتاج الكبرى، وصعوبة التداريس، وقلة الموارد المادية والمالية...ومن أهم المخرجين المغاربة الذين عشقوا الصحراء وتفاعلوا مع بهائها وسحر كثبانها نذكر بالخصوص المخرج داود ولاد السيد في أفلام : "طرفاية ..باب البحر"، "في انتظار بازوليني"، "الجامع". ونبيل عيوش في فيلمه "مكتوب"، وسعد الشرايبي في فيلمه "عطش"، وعبد القادر القطع "الباب المسدود"، وفريدة بورقية "زينب زهرة أغمات"...

كما أصبحت بعض المدن الصحراوية وشبه الصحراوية المغربية قبلة لرواد السينما من مختلف بلدان العالم، وخاصة : ورزازات، أرفود، زاكورة، مرزوكة، الراشدية، طرفاية، كلميم...واشتهرت العديد من الأفلام العالمية التي صورت في هذه الأماكن نذكر منها : (عشتار)1985 للمخرج الأمريكي إلين ماي، (جزيرة الكنز)1986 للمخرج الإيطالي راول رويز، (kundun)1996 لمارتن سكورسيزي، (the mummy)1998 للمخرج ستيفن سوميرس، (المهمة الأخيرة)1994 للمخرج روبرت انريكو، وفيلم (مراكش)1996 للمخرج الهولندي ميشيل فان جارفيلد، وفيلم (مريم الناصرية) 1996 للمخرج جان ديلانوي وفيلمي (المصارع)1999 و (مملكة السماء)2005 لريدلي سكوت، وفيلم (astérix ,obélix , mission cléopatre) للمخرج أليان شبات....

يبقى أن نشير في الختام إلى أن موضوع الصحراء في السينما يحيل إلى مجموعة من الدلالات الرمزية، التي تختلف باختلاف سياق الأفلام السينمائية ومواضيعها، ومن أهم هذه الدلالات : الغربة، الوحشة، الوحدة، الهروب، الصراع، البحث عن الذات، المعاناة، اليأس، الغياب، الترحال، التحول، العبور، التأمل، الأمل، البوح، الشاعرية، الروحانية، الأسطورية، الفانطاسية...

 

محمد فاتي

 أستاذ باحث في مجال الصورة السينمائية

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

.2017-06-18 05:16:42.