ترجمة لقصة: A False Spring

تأليف: زاك سيمس

By Zach Sims

mohamad abdulhalimghnam

ربيع كاذب

ترجمة: محمد عبد الحليم غنيم

 

كان الجو دافئاً جدا فى فبراير،وكانت الشمس بارزة وقد انسحبت برودة الشتاء الكئيبة، ولو لفترة وجيزة للسماوات الزرقاء وشروق الشمس البهيج .

كنت فى فيلادلفيا فى فندق على شارع الطريق السريع، فى الدور الخامس عشر . تستطيع أن تجلس فى الحانة الصغرة هناك فى الغرفة والنوافذ تحيط بك من كل الجوانب فيما عدا خلفك . تستطيع أن ترى كل ما حولك . جلست هناك مع الويسكى والماء أراقب المدينة تمر من تحتى . شاهدت سيارات الأجرة وهى تمر، وكثيراً من الناس يمشون بصورة أبطأ فى هذا الدفء غير المتوقع . شاهدت الشمس وهى تختفى خلف البنايات، وعرفت أن اليوم التالى سيكون شتاء بارداً آخر من جديد .

جاء ت ليزا فى الثانية صباحاً . كان الجو مظلماً فى الغرفة فيما لم تكن قد أشعلت النور . رأت ظلى فى النافذة فأسرعت تقول :

- ماذا تفعل ؟

- أنا فقط أنظر .

- إلى ماذا ؟

- المدينة .... الأضواء .

توجهت نحو الحمام، وسمعت النقرة الناعمة للباب وهى تغلقه، وشاهدت الضوء البرتقالى يتسرب من تحت عقب الباب . خرجت بعد دقائق، وهى فى فوطة الحمام .

قالت :

- أنا مرهقة .

فقلت :

- ليلة – سعيدة .

- هكذا

- هكذا

- هل تود أن تبقى هناك طوال الليل ؟

فقلت :

- أظننى سافعل ذلك لقد رأيت الشمس وهى تغرب، وأعتقد أن سيكون جميلاً أن أراها وهى تشرق من جديد .

- أنا تعبانة وذاهبة إلى السرير .

- ليلة سعيدة

نظرت أسفل إلى الشارع، كانت الأضواء تلمع فى لونها البرتقالى ومازال هناك أناس يتمشون ولكنه ليسوا كثيرين . أستطيع أن أرى مركز كاميل التجاى مضاء كله من الداخل من تحت الزجاج . كانت هناك طائرة قادمة فى الأفق جنوباً إلى المطار، تساءلت من أين هى قادمة .

دخلت ليزا فى السرير وسمعت صوت هسسة الملاءة الحرير فوق جلدها . كانت تريد أنظر إليها، ولكننى كنت فقط أنظر إلى الأضواء فى الخارج.

كان هناك شخصان اثنان فى أعلى مدخل الجراج عبر الشارع، بنت وولد، كانت البنت تجلس على الأرض الأسمنتية والولد فوق لوح التزحلق، يتحرك فى دوائر ويقوم بعمل ألعاب وحيل . فى أغلب الأحيان ظل يتزحلق بجوار الفتاة . تكلما مع بعضهما للحظة، ثم اندفع الولد فى دائرة أخرى أكبر، وقام بعمل حركات وحيل أكبر . أما البنت فجلست هناك تراقبه حتى عاد إليها .

كانت ليزا صامتة، ولكن أستطيع القول أنها مازالت متيقظة، بسبب صوت تنفسها .

سألت :

- ماذا هناك ؟

قالت :

- لا شيء .

- إذن نامى

- لماذا لل تأتر إلى السرير .

- لست مرهقاً .

- أأنت سكران ؟

قلت :

- نعم .. لكن من يهتم ؟

- أنا لا أهتم .

قالت ذلك، ثم سمعت الهسيس مرة أخرى وهى تستدير بعيداً عنى

سألت :

- أين كنت الليلة .

- أنت لا تهتم .

- ربما لا أهتم.

- أعرف أنك لا تهتم .

- ومع ذلك أين كنت ؟

- فى مكان ما .

- أى مكان ؟

قالت :

- مكان لا تعرفه .

سمعتها وهى تجلس فى السرير . كانت تنظر إلى . أستطيع أن أرى صورتها المنعكسة فى الزجاج . لم أنظر نحوها .

قالت :

- أنت لا تهتم على أية حال .

- هل أكلت ؟

- نعم أكلت .

- هل لديه ذوق فى الطعام ؟

عادت لتنام على السرير مرة أخرى، وأخرجت نفساً مرهقاً .

- بالطبع لديه ذوق

- أين أخذك ؟

- إلى منزل الكوبى .

قلت :

- عصرى جداً .

- حسناً، هذا أفضل من الجلوس هنا والنظرعبر النافذة طوال الليل.

- أهو كذلك ؟

- نعم هو كذلك .

قلت :

- ليس صحيحا .

كان الرفيقان يجلسان الآن فى مدخل الجراج فوق الأعمدة الخرسانية، البنت تواجه الولد الآن . وكان هو ينظر إلى الأمام، يتحدث ويشير بيديه وهى تومئ من الحين إلى الآخر وتلقى برأسها إلى الخلف وتضحك .

قلت لليزا :

- اذهبى إلى السرير

- أنا اذهبة .

- سأجلس هنا طوال الليل حتى تشرق الشمس .

- بالطبع ستفعل .

سمعتها وهى ترقد .

- وبعد ذلك سوف أنتظرك فى الصباح وسوف آخذ قيلولة بعد أن تخرجى . . عليك أن تضعى لى فى الخارج إشارة بدون إزعاج لى عندما تخرجين

- سأفعل

- حسناً، أيمكن عندما تعودين أن تحضرى لى بعض الطعام ؟

- بالطبع . ماذا تحب .

- أكل صينى، مكرونة . أو شيء ما . المهم لا أكلات بحرية .

- حسناً .

- وربما بعد أن آكل تستطعين أن تحضرى لى زجاجة أخرى.أنا تقريباً نفد ما لدى من شراب .

قالت :

- سأفعل .

أستطيع أن أقول أنها كانت تعبانة الآن . كانت تتحدث، ووجها فوق الوسادة ، فكلامها كان مختنقا إلى حد ما .

- وعندما تعودين بالزجاجة بعد أن ترى صديقتك يمكننا أن نتحدث لفترة، وربما ننام معاً

ظلت صامتة لوقت طويل . وأخيراً قالت :

- أنا ذاهبة للخروج معه .

- من ؟

- المدعو .

- المدعو من المنزل الكوبى ؟

قالت :

- نعم .

- أوه .

قلت ذلك،و كان هذا كل ما استطعت أن أفكر فيه.

أسفل فى الشارع رأيت رجلاً يمر على دراجة، كان يعبر الشارع بلا خوف وهو واقف على البدالة .

- سأحضر لك الطعام والزجاجة وعندئذ سأعود لأحزم أمتعتى وأرحل معه .

سألت :

- إلى أين ؟

- أى مكان .

قلت :

- حسناً . نامى الآن، أنت مرهقة ن سأجلس هنا وأنتظر حتى شروق الشمس، وبعد أن تذهبى سآخذ تعسيلة لبعض من الوقت

قالت :

- أعرف .

نهض الرفيقان فى مدخل الجراج لكى يغادرا . وضع الولد لوح التزحلق تحت أحد ذراعيه . ولف ذراعه الأخرى حول البنت ومشيا عبر السديم البرتقالى ثم اختفيا وراء البناية التالية .

كانت السماء فى الشرق مظلمة، ولكن فى الأفق،فوق حديقة نيوجرسى كانت النجوم شاحبة، وكان هناك وهج ضعيف، حيث كانت الشمس على وشك الشروق

إنها نائمة الآن، أستطيع أن أقول ذلك من صوت نفسها،نظرت إلى الأسفل نحو الشارع . لم يكن هناك أحد يمشى فى الشارع الآن، وكان الشارع خالياً،فلا يوجد هناك حتى سيارة أجرة . سكبت بعض الويسكى فى كاسى، ولم يكن لدى ثلج .

جلست هناك وانتظرت . يمكن للشمس أن تشرق الآن .

كنت أن أعرف أن الدنيا ستكون برداً مرة أخرى اليوم . لقد كنت أعرف أنه كان ربيعاً كاذباً .

 

المؤلف: جاك سيمس : كاتب أمريكى يعيش فى ولاية مسيورى، حيث يعمل موظفاً بشكل مؤقت .ينشر قصصه فى العديد من المجلات الرقمية المعروفة .

ترجمة د .محمد عبد الحليم غنيم

.....................

 

A False Spring

by Zach Sims

It was very warm, for February. The sun was out and the gray coldness of the winter had given way, if only briefly, to blue skies and pleasant sunshine.

I was in Philadelphia, in a hotel on Broad Street, fifteenth floor. You could sit on a little ledge there in the room and have windows on all sides of you, except behind you and you could see all around. I sat there with a whiskey and water and I watched the city below me. I watched the cabs go by and the many people out walking, slower in the unexpected warmth. I watched the sun go down behind the buildings and I knew that the next day it would be the cold winter again.

Lisa came in at about two in the morning. It was dark in the room and she didn't turn on the lights. She saw my outline in the window and she jumped.

"What are you doing?"

"I'm just looking."

"At what?"

"The city," I said. "The lights."

She went to the bathroom and I heard the soft click of the door as it shut and I saw the orange light leaking out from the bottom of the door. She came out after a few minutes, in her bedclothes.

"I'm tired," she said.

"Good-night," I said.

"That's it?"

"That's it."

"Are you going to stay there all night?"

"I was thinking I would," I said. "I saw the sun go down. I was thinking it would be nice to see it come up again."

"I'm tired and I am going to bed."

"Good-night."

I looked down at the street and the lights were glowing orange. There were still people out walking but not many. I could see the Kimmel Center all lit up on the inside, under the glass. There was a plane coming in, on the horizon south, at the airport. I wondered where it was coming from.

She got into bed and I heard the hissing sound of the satin sheets against her skin. She wanted me to look at her, but I just looked out at the lights.

There was a couple on top of a parking garage across the street, a girl and a boy. The girl was sitting down on the concrete, the boy was on a skateboard, riding in circles and doing tricks. Ever so often he would skate by the girl and they would talk for a moment and then he would push off in another big circle and do some more tricks. The girl just sat there and watched him, until he came back around to her.

Lisa was quiet but I could tell she was still awake by her breathing.

"What?" I asked.

"Nothing," she said.

"Go to sleep then."

"Why won't you come to bed?"

"I am not tired."

"Are you drunk?"

"Yes," I said. "But who cares."

"I don't care," she said and I heard the hiss again as she rolled away from me.

"Where were you tonight?" I asked.

"You don't care."

"I probably don't"

"I know you don't"

"So where were you?"

"At a place."

"What kind of a place?"

"A place you don't know about," she said.

I heard her sit up in bed. She was looking at me; I could see her reflection in the glass. I didn't look at her.

"You don't care anyway," she said.

"Did you eat?"

"Yes I ate."

"Does he have taste?"

She lay back down in the bed; she let out a tired breath.

"Of course he does."

"Where did he take you?"

"To a Cuban place."

"Very trendy," I said.

"Well it's better than sitting up here and looking out of the window all night."

"Is it?"

"Yes it is."

"Not really." I said.

The couple on the parking garage where both sitting now, on concrete pillars. She was turned facing him now, and he was facing forward. He was talking with his hands and she was nodding and every now and again she would throw her head back and laugh.

"Go to bed," I told Lisa.

"I am going to bed."

"I'm going to sit here all night, until the sun comes up."

"I know you are."

I heard her lay down.

"And then I am going to wait for you to leave in the morning and then I am going to take a nap after you have gone. You should put out the 'do not disturb' sign for me when you leave."

"I will."

"Good," I said. "When you come back would you bring me some food?"

"I will, what would you like?"

"Chinese. Some noodles or something, no seafood though."

"OK."

"And maybe after I eat you could go and get me another bottle, I am almost out."

"I will," she said. I could tell she was tired now, she was talking with her face on the pillow and her speech was slurred a little.

"And when you get back with the bottle and after you see your friend we could talk for a while and maybe sleep together."

She was quiet for a long time. Finally she said: "I'm going with him."

"Who?"

"Him."

"Him from the Cuban place?"

"Yes," she said.

"Oh." I said it was all I could think of.

Down on the street I saw a man go by on a bicycle, he crossed the street, standing up to pedal.

"I will bring your food and your bottle and then I am going to pack my stuff and I am going with him."

"Where to?" I asked.

"Wherever."

"OK," I said. "Go to sleep now, your're tired. I am going to sit here and wait for the sun to come up and then after you leave I am going to take a nap for a while."

"I know," she said.

The couple on the parking garage got up to leave. The boy put his skateboard under one arm and he put his other arm around the girl and they walked through the orange haze, they disappeared behind another building.

The sky in the east was still dark. But at the horizon, over New Jersey, the stars were fading and there was a faint glow. The sun was coming up soon.

She was sleeping now, I could tell by her breathing.

I looked down to the street and there was no one walking now and the street was empty, there wasn't even a cab out. I poured some more whiskey into my glass and I was out of ice.

I sat there and waited. The sun would be up soon.

I knew that it was going to be cold again today. I knew that it had been a false spring.

ZACH SIMS lives in Missouri, where he is chronically unemployable. He has been published in Doorknobs & Bodypaint and has a piece upcoming on Pindeldyboz.

 

ترجمة لقصة:

ت. س. آرثر

mohamad abdulkarimyousif

الملاك المقنع

ترجمة محمد عبد الكريم يوسف

 

لقد فعل الكسل والرزيلة والإدمان فعله البائس في تلك الأم الميتة الذي يستلقي جسدها باردا بين أطفالها. سقطت على عتبة بيتها مخمورة وقضت نحبها بحضور أطفالها الصغار الخائفين .

يلمس الموت ربيع إنسانيتنا المشتركة. كانت هذه المرأة محرومة، مخدوعة، ومستهجنة باحتقار وغضب من قبل كل رجل وامرأة وطفل في القرية تقريبا ؛ ولكن الآن، كما تم تمرير حقيقة وفاتها على ألسن الناس ، في نغمات خافتة، حلت الشفقة مكان الغضب، والحزن مكان الاستنكار.  وذهب الجيران على عجل إلى كوخ البؤس القديم الذي كانت تحتله أكثر من مجرد مكان للمأوى من درجات الحرارة الصيفية وبرودة الشتاء: بعضهم مع ملابس الدفن للجسد بشكل لائق ؛ وبعضهم يحضر الغذاء للأطفال نصف الجائعين ، كان عددهم ثلاثة . ومن بين هؤلاء، كان جون، وهو الأكبر سنا، وهو صبي يبلغ من العمر اثنتي عشر عاما، صامدا قويا، قادرا على كسب عيشه مع أي مزارع . كيت التي بين العاشرة والحادية عشرة كانت فتاة نضرة ونشيطة ومنها يمكن أن يصنع الإنسان شيئا ذكيا إذا وضعت بين يدين طيبتين . لكن ماغي الصغيرة البائسة ، وهي الأصغر سنا، كان مرضها مستعصيا . قبل سنتين سقطت من النافذة  وتأذى عمودها الفقري ومنذ ذلك التاريخ لم تغادر سريرها  إلا عند رفعها على ذراعي أمها .

"ماذا سنفعل بالأولاد؟" هذا هو السؤال الآن. الأم المتوفاة ستصبح تحت التراب وستغيب إلى الأبد عن ألسنة واهتمام القرويين . لكن يجب أن لا يترك الأطفال يجوعون. وبعد التفكير والتأمل في هذه المسألة، وبعد أن ناقش الموضوع مع زوجته قال المزارع جونز أنه سيأخذ الولد جون وسوف يعتني به  لأن أمه لم تعد موجودة . أما السيدة ايليز التي كانت تبحث عن فتاة تعتني بها  فقد خلصت إلى أنه من عمل الخير أن تختار كاتي  رغم أنها صغيرة جدا ولا يمكن أن تستفيد منها لعدة سنوات .

قالت إيليز: "أستطيع أن أفعل الكثير لها  على حد علمي، لكن وحيث أن لا أحد بينكم يميل إليها يجب أن أقوم بالواجب رغم أنني أتوقع مواجهة مشكلات مع الطفلة، لأنها غير مرتبة وفوضوية واعتادت أن تعيش على الطبيعة."

لم يقل أحد أنه سيأخذ ماغي . كانت نظرات الشفقة تلقى عليها وعلى مرضها وشكلها البائس وكانت أفكار الناس مشوشة بشأنها . أحضرت الأمهات الثياب وأزالت ثيابها الممزقة و الملوثة بالتراب  وألبسوها حلة أنيقة . عينا الطفلة الصغيرة الحزينتان ووجهها المريض لامس قلوب الكثيرين وكان يضغط عليهم للدخول إليها . لم يعرض أحد أن يأخذها لبيته . من يريد طفلة مقعدة في السرير؟  

قال رجل خشن عندما سُئل عنها:" خذوها إلى مأوى العجزة . ما الذي يمكن أن نفعله بماغي؟ لا أحد يريد أن يزعج نفسه بها ."

أجاب أحدهم:" مأوى العجزة مكان حزين بالنسبة لطفلة عاجزة مريضة."

قال الآخر بخفة: " بالنسبة لطفلك أو طفلي . ولكن لأنها صغيرة  ستتغير وستبقى نظيفة وتأكل طعاما صحيا وسوف يشرف عليها الأطباء وهذا أفضل بكثير من الوضع الذي كانت به سابقا ."

هناك سبب لذلك، وهو أن لا أحد راض . اليوم التالي ليوم الوفاة  كان يوم الدفن . كان هناك عدد  قليل من الجيران في كوخ بائس، لكن لم يتبع أحد منهم عربة الميتة التي كانت تحمل الرفات إلى الضريح الفقير. 

المزارع جونز، وبعد أخذ الكفن، وضع جون في عربته وذهب بعيدا  راضيا لأنه فعل واجبه . أما السيدة إيليز  فقد تحدثت لكيت وقالت لها  بطريقة متعجلة: "ودعي أختك ." ثم سحبت الأخت الدامعة قبل أن تلمس شفتيها جسد أختها باكية بسبب الفراق. ذهب الآخرون على عجل . بعضهم نظر إلى ماغي وبعضهم تجنب النظر إليها . رحل الجميع وبقيت وحيدة . عند عتبة الباب وقف جو تمسون، صانع الدواليب، وقال لزوجة الإسكافي  التي كانت تسرع الخطو في الرحيل مثل البقية:  " من القسوة أن نتركها هكذا ."

أجابت زوجة الاسكافي  بعد أن وقفت وتركت جو خلفها: " خذها إلى مأوى العجزة. يجب أن تذهب إلى هناك ."

توقف الرجل لحظة وشعر بالحيرة .  ثم عاد للوراء ودخل الكوخ مرة ثانية . حاولت ماغي  بجهد وألم أن تستقيم في السرير وكانت تجلس على السرير تحدق في الباب  نحو الناس الذين غادروا وتركوها لوحدها . واجتاح وجهها الأبيض النحيل شعور غريب ومخيف.

ثم صرخت وهي تمسك نفسها المعلق قائلة:" أو يا سيد تمسون . لا تتركوني هنا لوحدي . "

ورغم مظهره الخشن من الخارج ، كان جو تومسن، مصلح الدواليب، يمتلك قلبا رقيقا في بعض المواقف. فقد أحب الأطفال كثيرا وكان يشعر بالسرور عندما يدخلون متجره حيث يصنع العربات والزلاجات  أو يصلحها لأطفال القرية  من دون التفكير بالبنسات الستة التي سيأخذها منهم .

أجابها بصوت لطيف وهو يقترب من سرير الطفلة  وينحني نحوها قائلا: " كلا يا حبيبتي . لن أتركك وحيدة ." ثم لفها بلطف امرأة حنون  أدخل الشراشف النظيفة التي أحضرها أحد الجيران تحتها . ورفعها بيديه القويتين وحملها في الهواء  وعبر الحقل الذي يفصل الكوخ عن منزله .

وحيث أن زوجة جو تومسون التي لم ترزق بأطفال لم يكن لديها روح وطباع القديسين ولم تكن تتحلى بخصال التضحية من أجل الآخرين، وتأصلت شكوك جو جيدا  من طريقة استقباله عند الوصول . شاهدته السيدة تومسن يقترب من خلال النافذة وقابلته بانزعاج شديد على بعد خطوات من الباب  حالما فتح بوابة الحديقة ودخل . كان يحمل ثقلا ثمينا، وشعر أنه كذلك . حمل الطفلة المريضة بذراعيه وقربها من صدره . انبعث منها طيف من الحنان اخترق قلبه وأحاسيسه . ونما بينهما حبل مودة وبدأ الربيع يزهر في حياته .

قالت السيدة تومسن بحدة: " وماذا كنت تفعل هناك؟ "

شعر جو بأن الطفلة بدأت تلتصق به . لم يجبها  إلا بنظرة توسل وتحذير ثم قال: "انتظري لحظة حتى أشرح لك . كوني لطيفة . " ثم دخل حاملا ماغي إلى غرفة صغيرة في الطابق الأول ثم وضعها على السرير. تراجع نحو الخلف  ثم أغلق الباب ووقف وجها لوجه في الممشى مع زوجته الغاضبة حادة الطباع .

قالت السيدة  تومسون بلهجة غاضبة  ومندهشة ووجهها يشتعل حمما من النار: " لا تقل لي  أنك أحضرت هذا الهيكل المريض إلى البيت !"

أجابها جو قائلا: " أعتقد أن قلوب النساء أحيانا تقسو بشدة ." في العادة، يبتعد جو عن طريق زوجته، أو يبقى صامتا بشدة وليس على استعداد للعراك عندما تطلق نيرانها على موضوع معين . يبدو أنها أصيبت بالدهشة عندما واجهتها تلك العينان الثابتتان المصممتان على تحقيق شيء ما .

ردت قائلة: " قلوب النساء بنصف قساوة قلوب الرجال ."

رأى جو، من خلال حدسه السريع، أن قراره الحازم قد أعجب زوجته و أجاب بسرعة، بسخط حقيقي، وقال: " ليكن ما يكون ، كل امرأة في الجنازة حولت عينيها باطراد عن وجه الطفلة المريضة، وعندما ذهبت العربة بوالدتها الميتة، أسرعن مبتعدات، وتركنها وحيدة  في ذلك الكوخ القديم، لا معين لها . "

سألته السيدة تومسون: " أين جون وكيت؟ "

المزارع جونز قذف جون في عربته ورحل، وذهبت كاتي مع السيدة إيليز ، ولم يقبل أحد أن يأخذ الطفلة المريضة . كلهم قالوا بصوت عال: " أرسلوها إلى مأوى العجزة ."

أجابته قائلة: " لماذا لم تتركها تذهب إلى هناك . لماذا أحضرتها إلى هنا؟ ما نفعها؟"

قال جو : " لا تستطيع أن تمشي إلى مأوى العجزة . تحتاج لذراعين تحملانها إلى هناك . وذراعي قويتان للقيام بهذه المهمة . "

أجابته زوجته: " ولماذا لم تكمل طريقك؟ لماذا توقفت هنا."

قال جو: " لأنني لن أرتكب أخطاء يرتكبها المجانين . علينا أولا رؤية الحارسين  والحصول على إذن بالدخول . "

لا ينكر أحد هذه الحقيقة .

"سألت قائلة مع نفاد بالصبر لا يمكن كبته: " متى سترى الحراس؟" 

أجابها: " في الغد ".

قالت له: " ولماذا تؤجل الأمر حتى الغد؟ اذهب في الحال  واحصل على الإذن . وأنهي الأمر الليلة . "

أجابها مصلح الدواليب بلهجة أثرت كثيرا بزوجته قائلا:  " يا جين ! أقرأ في الكتاب المقدس في بعض الأحيان، وأجد أن الكثير قيل عن الأطفال الصغار، كيف وبخ المخلص تلاميذه  الذين لا يستقبلونهم، وكيف أخذهم بين ذراعيه، وباركهم، وكيف قال أن  كل من يعطيهم  حتى كوبا من الماء البارد سوف يُكافأ على صنيعه . الآن، هناك  شيء صغير بالنسبة لنا وهو إبقاء الطفلة اليتيمة  ليلة واحدة ؛ أن نكون لطيفين معها  ليلة واحدة، أن نجعل حياتها مريحة ليلة واحدة ".

اهتز صوت الرجل القوي الخشن وحول رأسه بعيدا حتى لا يلحظ أحد الدموع التي اغرورقت في عينيه . لم تجب السيدة تومسن ولكن شعورا ناعما اقتحم قلبها .

قال جو " انظري إليها بلطف يا جين . تحدثي معها بلطف . فكري بأمها الميتة ، بوحدتها، بالألم، بالحزن الذي قد يخيم على حياتها المستقبلية". لطافة قلبه منحت السمو والرفعة للكلمات التي تخرج من شفتيه .

لم تجبه السيدة توبسن  لكنها استدارت نحو الغرفة الصغيرة التي أودع فيها زوجها الطفلة ماغي . فتحت الباب ودخلت مسرعة . لم يتبعها جو، لكن أدرك أن مزاجها تغير وشعر أنه من الأفضل أن يتركها وحيدة مع الطفلة . لذلك ذهب إلى متجره  الذي كان ينتصب قرب بيته وعمل بجد حتى أجبره الغسق مساء على ترك عمله.

كان أول شيء لفت انتباهه في طريق عودته للبيت شعاعا من النور يشع من خلال نوافذ الغرفة الصغيرة . وكان هذا فأل حسن . قادته طريقه بجانب النوافذ وعندما صار بجانبها لم يستطع أن يمنع نفسه من النظر لما يجري في الداخل . كان قد حل الظلام في الخارج ولا يستطيع أحد أن يلحظ وجوده .

كانت ماغي تستلقي  مرفوعة على وسادة وضوء المصباح ينير كامل وجهها . كانت السيدة تومسون تجلس بجانبها على السرير تتحدث مع الطفلة وظهرها متجه نحو النافذة لهذا السبب لم تظهر ملامحها . لكن من خلال وجه ماغي، يستطيع جو أن يتعرف على جو الحديث الذي يدور بينهما . رأى عيني ماغي مثبتتين عن قصد على زوجته وبين الفينة والفينة يتبادلان أطراف الحديث وكأن الأجوبة تخرج من شفتيها . كانت تعابيرها لطيفة وحزينة، لكنه لم يعثر فيها على ما يدل على الألم أو المرارة . تنفس براحة وكأن هما أزيح عن صدره .

عندما دخل لم يتجه مباشرة إلى الغرفة الصغيرة. جلب صوت خطواته  في المطبخ زوجته من الغرفة التي تجلس فيها مع ماغي. فكر جو أنه من الأفضل  أن لا يسأل عن الطفلة أو يظهر الاهتمام بها. 

سألها قائلا: "كم يستغرق تحضير العشاء؟"

أجابته السيدة تومسن بحفاوة قائلة: "في الحال!" . لقد فقد صوتها كل خشونة فيه.

وبعد أن غسل يديه ووجهه من التراب والغبار العالق بهما بسبب العمل ، غادر جو المطبخ وذهب إلى غرفة النوم الصغيرة . نظرت إليه عينان كبيرتان متألقتان من السرير الأبيض الثلجي. نظرتا إليه بلطف وامتنان وتوسل. كم تألم قلبه داخل صدره من أجلها . ثم صار قلبه يخفق بسرعة أكبر . جلس جو ولأول مرة في حياته يتفحص بعناية الإطار الموجود تحت ضوء المصباح، نظر إليه مليا فوجد وجها جذابا مليئا بالحلاوة الطفولية التي لم يمحها الألم.

خاطبها قائلا: " اسمك ماغي . أليس كذلك؟ " ثم جلس بجوارها ووضع يدها الناعمة بيده.

" نعم يا سيدي." لمس صوتها وترا ارتجف في  سلسلة هادئة من النغمات الموسيقية.

" هل أنت مريضة من زمن طويل؟"

" نعم يا سيدي ." كم كان الصبر جميلا في نبرة صوتها .

" هل شاهدك طبيب من قبل؟ "

" اعتاد أن يأتي ."

" ولكنه لم يأت من مدة؟"

" كلا .يا سيدي "

" هل تشعرين بأي ألم؟ "

" أحيانا .لكن ليس الآن . "

" متى تألمت؟ "

" هذا الصباح تألم جنبي . وشعرت بالألم عندما حملتني . "

" هل يؤذيك الحمل أو الحركة؟ "

" نعم يا سيدي . "

" هل يؤلمك جنبك الآن؟ "

" كلا يا سيدي . "

" هل يؤلمك كثيرا؟ "

" نعم يا سيدي . ولكنه لم يؤلمني منذ نمت في هذا السرير الناعم ."

" السرير الناعم جيد."

" أوه .نعم يا سيدي  .إنه جيد جدا ." كان صوتها مليء بالرضا، ممزوج بالاحترام .

قالت السيدة تومسن: " العشاء جاهز . " ثم بدأت تجول بناظريها في الغرفة لمدة من الزمن. 

نظر جو في وجه زوجته ثم نظر في وجه ماغي . فهمت المقصود ثم  أجابت:

" يمكنها أن تنتظر حتى ننتهي . سأحضر لها شيئا لتأكله ."  هناك جهد في إخفاء عدم الاكتراث من جانب السيدة تومسون ، لكن زوجها رآها من خلال النافذة وفهم أن البرودة متوقعة . وبعد أن جلسا على الطاولة انتظر جو من زوجته أن تبادر إلى فتح الموضوع لتبادل الأفكار، لكنها بقيت صامتة  حول هذا الموضوع لعدة دقائق، فأبقى نفسه متحفظا ثم قالت فجأة:

" ماذا ستفعل بتلك الطفلة؟ "

أجابها جو وكأنه اندهش من سؤالها: " اعتقدت أنك فهمت أنني سآخذها إلى مأوى العجزة ."

نظرت السيدة تومسن بغرابة  إلى زوجها  لدقائق قليلة . ثم أخفضت عينيها . لم يتم التطرق للموضوع مرة ثانية عند الغداء. عند اقتراب موعد الغداء  حمصت السيدة تومبسن شريحة خبز ثم أضافت لها الحليب والزبدة وفنجان من الشاي  وأخذتها إلى ماغي . ثم وضعتها على طاولة الخدمة، وراقب الطفلة الجائعة تأكلها بسعادة بالغة .

سألتها السيدة تومسن بغرض أن تعرف مقدار محبتها للطعام قائلة: " هل هي طيبة؟"  

توقفت الطفلة عن شرب فنجان الشاي الذي تحمله بيدها  وأجابت بنظرة كلها احترام توقظ الحياة الجديدة في مشاعر الإنسان القديمة  والتي كانت نائمة في قلبها لنصف دزينة من السنين خلت .

قالت السيدة جو تومبسن جوابا على ملاحظة زوجها عند الفطور في صباح اليوم التالي:"سنبقيها هنا يوما أو يومين آخرين . إنها مسكينة وعاجزة  " لحين أن يتمكن من النزول إلى ملجأ العجزة ورؤية الحارسين بشأن ماغي .

قال جو: "ستكون مفيدة لك في يوم من الأيام . "

أجابته  قائلة: " لا أمانع وجودها ليوم أو يومين . إنها مسكينة ."

لم ير جو حراس المأوى في ذلك اليوم ولا في اليوم التالي . في الحقيقة لم يرهما من أجل ماغي . وخلال أقل من أسبوع   سوف تتخلى السيدة جو تومسون عن فكرة إرسال ماغي إلى مأوى العجزة .

كم جلبت تلك الطفلة المريضة  العاجزة من نور وخير وبركة إلى منزل جو تومسون، مصلح الدواليب المسكين . كان منزلة مظلما وباردا وبائسا لفترة طويلة من الزمن فقد لم يكن لدى زوجته ما تعمله  . لم تكن تحب أحد أو تعتني بأحد إلا نفسها ولهذا السبب صارت حياتها بائسة وجامدة وسيئة  ومنفردة وبعيدة جدا عن طبيعة المرأة الإنسانية .

أما تلك الطفلة  المريضة التي كانت تنظر لها  بحب وصبر واحترام فقد كانت كالبلسم للروح؛ حملتها في قلبها قبل أن تحملها بذراعيها. كانت ثقلا جميلا. أما بالنسبة لجو تومسن فلم يشرب أحد في الجوار نخب الحياة الجميل كما شرب هو. دخل ملاك مقنع  بهيئة طفلة عاجزة مريضة بائسة بيتهما وملأ  غرفه البائسة بشمس الحب .

 

محمد عبد الكريم يوسف

...................

الحواشي:

- العنوان الأصلي للقصة

An angel in disguise . T.S.Arthur , Classic Reader , 2015

- تيموثي آرثر: (1809-1885) كاتب وروائي أمريكي  .كتب العديد من الروايات والكتب في القرن التاسع عشر . حاول في معظم كتاباته أن يشيطن شرب الخمر لدى الأمريكيين .حاول أن يصور حياة الأمريكيين وتفاصيلها ويصور بشاعة النزعات المادية لدى البشر .  أسس لنفسه مجلة كان يكتب بها قصصه ورواياته بعنوان مجلة آرثر الوطنية .

 

ترجمة لنصوص الشاعر

بيل نوت

adil saleh

قصائد / ترجمة: عادل صالح الزبيدي

 

بيل نوت (1940 – 2014) شاعر اميركي من مواليد مدينة كارسن بولاية مشيغان. تلقى تعليمه بجامعة نوريتش. اصدر اول مجموعة شعرية تحت اسم مستعار هو القديس جيرود في عام 1968 فنالت استحسان النقاد، واصدر بعدها عدة مجموعات شعرية منها (قصائد حب الى نفسي) 1974؛ (روما في روما) 1976؛ و(اضحك على نهاية العالم: مجموعة القصائد الساخرة 1969-1999) 2000.

 

وداع

إن كنت لا تزال حيا حين تقرأ هذا،

فأغمض عينيك،

إنني تحت جفنيهما ازداد عتمة.

 

الموت

حين اخلد الى النوم، أضع يديّ متعاكستين على صدري.

سوف يضعون يديّ هكذا.

سيبدو كأنني محلق نحو نفسي.

 

خطة هروب

 

أتفحص

جلدي

 

بحثا عن

مسامة

 

عليها

"خروج"

 

قصيدة الشَـعر

الشعر ماء السماء منسابا فوقنا على نحو مخيف

غالبا ما تنجرف امرأة فوق شعرها الطويل وتضيع

 

قصيدة الى الشِـعر

ايها الشعر،

انك حقل كهربائي، سحري

—كالفضاء الذي

بين ذراعين ممدودتين لشخص سائر في نومه!

 

النوم

نجول جولة قصيرة في القمر الآخر الخفي.

تخرج كهوفه وتحملنا الى الداخل.

 

 

ترجمة لقصة:

ف . ر . بارات

mohamad abdulkarimyousif

حكاية حزينة لرجل فقد ذاكرته

ترجمة: محمد عبد الكريم يوسف

 

لم ألحظ وجود الرجل الذي يجلس بجانبي حتى خاطبني قائلا: "عفواً يا سيدي . هل وجهي مألوف لك أو تقابلنا سابقا بالصدفة؟"

استدرت نحوه وتفحصت تقاسيم وجهه لثانية أو ثانيتين. لم تكن ملامحه مألوفة لي، وبكل ثقة أكدت له أنه كان غريبا تماما عني .

لم يندهش أبدا من كلامي وتابع قائلا: " لو بالصدفة يا سيدي. كما تلاحظ، أنا لست قادرا أن أعرف من أكون. "

شعرت بشفقة نحوه.

تابع الرجل قائلا: " لقد عدت لتوي من رحلة  فقدت خلالها ذاكرتي. وفهمت من المعلومات التي قالوها لي أنني كنت جالسا في مقعدي في يوم رائع في على عارضة الشراع في مكاني المفضل عندما ترنحت السفينة فجأة ومن دون سابق انذار وسقطت على سطحها نحو الأسفل  من ارتفاع 40 قدما . سقطت على رأسي وعانيت من مشكلات قليلة، كما أخبرتك، كان أكثرها خطورة فقدان كلي للذاكرة. فقدت الوعي لمدة ثلاثة أيام، وخلال هذه الفترة سُرقت نقودي وجميع ممتلكاتي على ظهر السفينة واختفى أي شيء يدل على هويتي حتى اسم الخياط الذي يفصل ملابسي نُـزع من البدلة التي أرتديها . أخبرت القبطان بما حدث فأجرى تفتيشا دقيقا  لكنه لم يؤد لاكتشاف السارق. أخبرني المحاسب أن اسمي كان جونز لكنني لم أستطع تجميع أي تفاصيل عن نفسي. يبدو أنني حُبست لوحدي في مكان ما على السفينة، وشعرت أنني غير معروف لأي من المسافرين .

اتفق الجميع على أن هناك علاج وحيد محتمل وهو أن أتلقى صدمة أخرى على رأسي والتي، كما تقول جميع السلطات، ستعيد ذاكرتي إلى سابق عهدها . تحمس الناس لهذه الفكرة، وأعترف لك بسرور أن طاقم البحارة والمسافرين عملوا ما بوسعهم في هذا الصدد. فقد صار من المعتاد أن يضربني على رأسي كل من يصادفني على سبيل المزاح بما هو متوفر في يده – بحذائه المانع للانزلاق، أو يصدمنى بحافة السفينة  أو أي سلاح أخر: مضرب الكريكيت . كانوا يضعوني في مكان بارز، وكان لاعبو الكريكيت يضربون الكرة على رأسي بكل ما أوتوا من قوة . لكن كل هذه المحاولات والمساعدات والضربات التي تلقتها رأسي لم تلمس النقطة التي يجب أن تكون،  وأستطيع أن أقول أن ذاكرتي ترفض العودة بعناد . "

ثم توقف السيد جونز في استرساله.

رفعت عكازتي القوية ...

وقلت: " لكن أخشى أن تكون هذه سلاح بائس. هي فقط الخدمة الوحيدة التي يمكن أن أقدمها لك."

رد جونز بسرعة قائلا: " كلا ...كلا .. وقت استخدامها صار من الماضي. طبيب السفينة، وهو الشخص الوحيد الذي كان لطيفا معي، و كان يضرب رأسي بقارورة أو كرسي عندما يستطيع، أصدر أخيرا تحذيرا عاما بأن رأسي لم يعد يحتمل المزيد من الضرب. أصدقك القول أنني أدركت من مدة أن هذه الضربات ذات النوايا الحسنة كانت تضايقني وتؤلمني . وكان هناك استياء عام من قرار الطبيب وخاصة من جانب نادل قمرة القيادة الذي درّب نفسه أن يرمي أحذيتي على رأسي بدقة متناهية .

انتهت الرحلة من دون أن أعرف هويتي . وبكل أسف بقيت هكذا. أنا الآن أجتهد لأجمع النقود التي تمكنني من إجراء استفسارات في المرفأ الذي أبحرت منه السفينة

فهل  ستكون لطيفا يا سيدي وتدفع.......؟ "

 

محمد عبد الكريم يوسف - كاتب ومترجم

..................

العنوان الأصلي للقصة:

A Sad Story of a Lost Memory, Pleasure and Purpose , Longman, 1965, p37

 

 

ترجمة لقصيدة: قناديل

للشاعر العربي الراحل أنور سلمان

nazar sartawi

Lamps / ترجمة نزار سرطاوي

Lamps

Anwar Salman

Translated by Nizar Sartawi

If you wish the evening to be a golden lake for you, be a poetry lover, so that you may constantly sail in the dream.

*

If you wish your evening to be a post office for love, dip the feather of your waiting into the inkwell of the night, and inscribe your message on a piece of a blue sky!

If you do not love sunset, turn your eyes into a sea with calm waves and warm ports of longing. Then close your eyelids that you may constantly travel with her in the world of light!

*

But if you ride the yellowness of the end of the day sail

*

submitting to your chanting evening sorrow, do not go holding a green lamp, a mast, or an anchor…! Such a grey voyage will never take you to coasts where anchorages tempt boats, nor to paths whose night is lit by lamps!

..................

قناديل / الشاعر العربي أنور سليمان *

إذا أردتَ أن يكون لكَ المساءُ بُحيرةً من ذهب، فكن عاشقَ الشِّعر! لتبقى مبحراً في الحُلمِ.

وإذا شِئتَ أن يكون مساؤك بريداً للحُبِّ، فاغْمِسْ ريشة انتظاركَ في مِحْبَرةِ اللّيل، واكتُبْ رسالتك على قطعةٍ من سماءٍ زرقاء!

وإذا لم تَكُنْ من عُشَّاقِ غُروب الشمس، فاجْعَلْ من عينيكَ، لَسَفرِ أشرعتها، بحراً هادئَ الموجِ ومرافئَ دافئةَ الحنين، ثمَّ أطْبِقْ جُفونكَ لتبقى المُسافرَ معها في عالم الضَّوْء!

أما إذا ركبتَ اصْفرارَ شراعِ آخر النّهار...

مُستسلماً لحزنكَ المسائيِّ المُغنِّي، فلا تمضي حاملاً معكَ قنديلاً أخضر، أو صاريةً ومِرساة!... لأنّ مثلَ هذه الرِّحلة الرَّمادية، لا تُفْضي بكَ إلى شُطآنٍ تُغري مَراسيها المراكب، ولا إلى دُروبٍ تُضيءُ ليلها قناديل! 

 

.....................

* أنـور سلمـان شاعر لبناني، من مواليد عام 1938. توفي في 20 نيسان/ ابريل عام 2016 إثر حادث سير مؤسف.

 

ترجمة لقصيدة الشاعر

لويس أراغون

mohamad alsaleh

إلزا / تعريب: محمد الصالح الغريسي

 

بينما كنت أتكلّم لغة الشعر

تسرّب النوم إلى أجفانها  بكلّ هدوء  وحنان

كبيت ظلّ في حياتنا الخاوية

كمصباح  يتدلّى في قلب نبات الآس الأخضر

 

استعاد خدّها ربيعا من الدعة

يا جسدا بلا وزن، أُودِعَ حلما من قماش

سماء شكلتها عيناها ساعة النجوم

دماء فتيّة  تسكن نسيج بشرتها

ها هي ذي تستأنف جانبا من خرافاتها

يعلم الله كم  كانت تحترم الإشارات البعيدة

و هي على الدوام، الحفل الراقص والثلج والزلاّجات

ثمّ أسلمت نفسها لحضن الليل الجميل

 

إنّي أراها تحرّك يدها وفمها فأقول في نفسي

ليتها تبقى كما هي، لا تحيد عن خطوات الصمت

الذي  بالرغم من ذلك، يفوتني من كامل طفولتها

في هذا البلد الذي لا تدرك سرَّهُ خطواتي الممنوعة

 

أتوسّل إليك  حبيبتي باسمنا معا

باسم غيرتنا المجنونة التي تعذّبنا

لا تبتعدي عنّي كثيرا، على المنحدر المحدّد

إنّي بالقرب منك،  كصفصافة مرتجفة

أخاف كلّ الخوف أن يدبّ النعاس إلى  عينيك

أنا قلق على القلب الذي أسمع نبضه

لا تستمرّي في الحلم ولا تواصلي الطريق

أعيدي إليّ راحة البال، وألمي الجميل

لويس أراغون

................

Elsa

Poète : Louis Aragon (1897-1982)

Recueil : Les Yeux d'Elsa (1942).

Tandis que je parlais le langage des vers

Elle s'est doucement tendrement endormie

Comme une maison d'ombre au creux de notre vie

Une lampe baissée au cœur des myrtes verts

 

Sa joue a retrouvé le printemps du repos

Ô corps sans poids pose dans un songe de toile

Ciel formé de ses yeux à l'heure des étoiles

Un jeune sang l'habite au couvert de sa peau

 

La voila qui reprend le versant de ses fables

Dieu sait obéissant à quels lointains signaux

Et c'est toujours le bal la neige les traîneaux

Elle a rejoint la nuit dans ses bras adorables

 

Je vois sa main bouger Sa bouche Et je me dis

Qu'elle reste pareille aux marches du silence

Qui m'échappe pourtant de toute son enfance

Dans ce pays secret à mes pas interdit

 

Je te supplie amour au nom de nous ensemble

De ma suppliciante et folle jalousie

Ne t'en va pas trop loin sur la pente choisie

Je suis auprès de toi comme un saule qui tremble

 

J'ai peur éperdument du sommeil de tes yeux

Je me ronge le cœur de ce cœur que j'écoute

Amour arrête-toi dans ton rêve et ta route

Rends-moi ta conscience et mon mal merveilleux.

Louis Aragon.

 

Read more at http://www.poesie-francaise.fr/louis-aragon/poeme-elsa.php#OaTUGglOZSbgv3z5.99

 

 

ترجمة لقصيدة الشاعر البلغاري

المعاصر أتاناس موتشوروف

diaa nafie

الديكة / ترجمة: ضياء نافع

 

في طفولتي،

كان عندي

روضة من رياض الجنان –

وكان هناك ديكة

تغني

ليل نهار,

ومنذ ذلك الزمان

ولحد الان

أغانيهم

تصدّ عني

كل الشجون والاحزان.

***

في طفولتي ,

كان عندي

روضة من رياض الجنان –

و كان فيها

ملاكان-

هما

عجلان كسولان..

ويمضي مسرعا الزمان,

ولكنهما

لحد الان

يمنحاني

الفرح والامان.

***

في طفولتي،

كان عندي

روضة من رياض الجنان –

وكان ربّ الروضة -

جدّي

ذو الشعر الاشيب

والصارم والانسان،

وسيبقى هو ابدا

-ولا أحد غيره -

ربّ تلك الروضة

من رياض الجنان.

 

ترجمها عن الروسية: أ.د. ضياء نافع

 

 

ترجمة اسبانية لقصة المفاجأة

للقاص المغربي عبد الرحيم التدلاوي

alhasan alkyri

La sorpresa

ترجمة: لحسن الكيري

Autoría: Abderrahim Attadlaoui

Traducción: Dr. Lahcen El kiri

 

Mientras que estaba preocupado por si la hija de los vecinos me amaba o no, escuché el silbido de los pasos de unos pies descalzos. Me imaginé el zumbido de las ajorcas ornamentando los tobillos de las piernas blanquísimas. Sentí una mano suave acariciando mi hombro por detrás. Una corriente eléctrica invadió mi cuerpo despertando frenéticamente mi pulso. Abrí mis ojos y me encontré rodeado por varios rostros semejantes a aquel de mi amante.

El texto original en árabe:

وأنا منشغل بمعرفة إن كانت ابنة الجيران تحبني أم لا، سمعت حفيف خطو أقدام عارية، تخيلت صوت الخلاخل تزين كاحل الساقين البضتين، شعرت بيد ناعمة تربت على كتفي من الخلف، سرى في جسمي تيار كهربائي أيقظ بعنف نبضي، فتحت عيني لأجدني محاطا بوجوه عديدة تشبه وجه حبيبتي.

*Escritor y cuentista marroquí contemporáneo nacido en Mequínez. Publicó muchos cuentos y minicuentos de los cuales citamos sólo algunos a título indicativo: “Caras resquebrajadas”, “Los labios de las rosas”, “Los dedos de la primavera” y “Encrucijada”. Este minicuento que acabamos de traducir inéditamente del árabe al español figura en su recopilación de minirelatos publicada en 2017 bajo este título: “Como si hubiera ocurrido”.

**Escritor, traductor y especialista en didáctica de lenguas extranjeras - Casablanca - Marruecos

 

ترجمة لقصة القاصة

كيت شوبن (1894)

mohamad abdulkarimyousif

حكاية ساعة من الزمن

 ترجمة محمد عبد الكريم يوسف

 

وحيث أنني كنت أعرف أن السيدة مالارد مصابة بمشكلة في القلب، فقد عملت على إخبارها بعناية فائقة ولطف شديد بنبأ وفاة زوجها .

أختها جوزفين تولت أمر إخبارها بالنبأ بجمل قصيرة وتلميحات غامضة أعلمتها بنصف الخبر . وكان بجوارها أيضا  صديق زوجها ريتشاردز . هو من كان بمكتب الجريدة عندما تم استلام الرسالة السرية  من طرق القطارات وكان اسم بنتلي مالارد على رأس قائمة القتلى . وخلال فترة قصيرة تأكد بنفسه من الحقيقة ببرقية ثانية . ثم هرع ليسبق أي صديق آخر أقل حرصا وأكثر لطفا في نقل الخبر. 

لم تستقبل القصة كما تفعل النساء الأخريات عندما يسمعن أخبارا مشابهة . بقيت خدرة عاجزة عن قبول مغزاها . ثم انفجرت باكية في الحال ورمت بنفسها فجأة بين ذراعي أختها . وعندما هدأت عاصفة الحزن، ذهبت مبتعدة لوحدها إلى غرفتها . لم ترغب أن يلحق بها أحد.

هناك جلست مقابل نافذة مفتوحة  على كرسي أنيق مريح. غاصت فيه، وضغطت نحو الأسفل  تعبها الجسدي  الذي سكن جسدها وكاد يصل إلى روحها. 

رأت في الساحة المفتوحة أمام منزلها رؤوس الأشجار التي كانت تتبختر مع حياة الربيع الجديدة . كان هناك رائحة منعشة للمطر في الجو. وفي الأسفل في الشارع كان هناك بائع متجول ينادي ببضاعته . كان هناك صوت خافت لألحان أغنية يأتي من بعيد و تغريد عدد لا يحصى من عصافير الدوري على حافة الشرفة .

كان هناك رقع من السماء الزرقاء تظهر هنا وهناك بين الغيوم التي تلتقي وتتكوم الواحدة فوق الأخرى ناحية الغرب مقابل نافذتها.

جلست ورأسها نحو الوراء فوق وسادة الكرسي، ساكنة تماما، خلا تنهيدة تخرج من حلقها وتهز سكونها وكأنها طفل بكى لينام واستمر يجهش  في حلمه.

كانت شابة وجهها هادئ لطيف  تتحدث تقاطيعها عن حياة الكبت لكنها قوية . وهناك الآن نظرة تائهة في عينيها تحدق بثبات هناك في البعيد على إحدى رقع السماء الزرقاء. لم تكن نظرتها نظرة تأمل بل أشارت إلى نظرة فكرة ذكية معلقة .

شيء ما قادم إليها، وهي تنتظره بخوف . ما هو يا ترى؟ لم تكن تعرف . كان شيئا مخادعا جدا ومحيرا يصعب تسميته. لكنها أحست به،  يزحف من السماء،  يصل إليها عبر الأصوات والروائح، لونه ملأ السماء .

بدأ صدرها يعلو ويهبط بقوة . بدأت تتعرف على الشيء الذي يقترب منها ليمتلكها وكانت تجاهد في إبعاده عنها بإرادتها العاجزة مثل يديها البيضاوين. وعندما أبعدته هربت همسة صغيرة من بين شفتيها المنفرجتين قليلا.

قالتها مرات ومرات بنفس متقطع: " حرة، حرة، حرة " وتبعتها نظرة فارغة وخائفة  خرجت من عينيها . بقيت قوية  ومشرقة . صار نبضها أسرع  وضخ الدم أكثر دفئا ثم استرخت كل خلية في جسدها. 

لم تتوقف لتسأل إن كان الذي امتلكها  فرحا رهيبا أم لا . هناك شيء واضح وهام يمكـّنها من إبعاد أية فكرة سخيفة كهذه الفكرة. كان تعلم أنها ستبكي ثانية عندما رأت اليدين اللطيفتين الناعمتين يطويهما الموتوالوجه الذي لم ينظر إليها إلا بالحب  حياديا شاحبا ميتا .

ورأت خلف لحظة مُرة  سلسلة طويلة من السنين القادمة والتي ستكون ملكها وحدها. ثم فتحت  ذراعيها ونشرتهما ترحيبا بالقادم الجديد .

ليس هناك من تعيش من أجله في السنوات القادمة لذلك ستعيش لنفسها فقط . لن يكون هناك قوة تكبحها بإصرار أعمى يعتقد الرجال والنساء أنهما يمتلكان الحق في فرضه على مخلوق هو شريك العمر. جعلت النوايا الطيبة أو الخبيثة هذه الفكرة تبدو ليست أقل من جريمة وهي تفكر بها في لحظة تجلٍّ قصيرة .

ورغم أنها أحبته أحيانا، كانت لا تطيقه في غالب الأحيان . ما الفرق؟  ما الذي يمكن أن يفعله الحب، ذلك السر الغامض، في وجه هذا القدر من تأكيد الذات الذي تعرفت عليه  كأقوى نبض في كينونتها .

استمرت تهمس: " حرة....حر أيها الجسد ...حرة أيتها الروح ."

كانت جوزفين راكعة أمام الباب المغلق وشفتيها على ثقب المفتاح تتوسل لأختها أن تسمح لها بالدخول قائلة : " افتحي الباب يا لويز ! أتوسل إليك .افتحي الباب . سوف تمرضين . ما الذي تفعلينه يا لويز؟ كُرمى لله افتحي الباب !"

أجابتها قائلة : " اذهبي بعيدا ! أنا لا أٌمرض نفسي !" كلا.  كانت تشرب إكسير الحياة من النافذة المفتوحة .

كان خيالها يشاغب راكضا مراجعا الأيام في رأسها . أيام الربيع، أيام الصيف، وكل الأيام القادمة التي ستكون ملكا لها. ثم صلـّت أن تكون حياتها طويلة .  بالأمس فقط فكرت بخوف أن الحياة قد تكون طويلة .

نهضت من مقعدها وفتحت الباب  تحت ضغط إلحاح أختها . كان هناك انتصار محموم في عينيها، وحملت نفسها بتثاقل وكأنها آلهة النصر. أمسكت بمعصم أختها ونزلت الدرج . كان ريتشاردز ينتظرهما أسفلا .

كان هناك شخص يفتح الباب الرئيسي بالمفتاح . وكان بنتلي مالارد هو من دخل، متعبا من عناء السفر، يحمل بيده كيسا ومظلة، لم يكن يعلم بما حدث، ولم يسمع بالحادث . وقف مذهولا أمام صرخة جوزفين الثاقبة وحركة ريتشاردز السريعة التي حجبته عن مرأى زوجته .

أتى الأطباء وقالوا إنها قضت نحبها بسبب مرض في القلب  - إن الفرح يقتل أحيانا.

 

................

الحواشي:

كيت شوبن: اسمها الحقيقي / كاترين أوفلاهيرتي / ولدت في 8 شباط 1850 وتوفيت في 22 آب 1904 . كاتبة أمريكية  وروائية . اشتهرت كثيرا بكتابة القصص القصيرة . رائدة من رواد الحركة النسائية الأمريكية في الأدب والفكر والفلسفة تحدثت في قصصها ورواياتها عن المرأة وهمومها وعلاقة المرأة بالرجل من أشهر أقوالها :

The voice of the sea speaks to the soul. The touch of the sea is sensuous, enfolding the body in its soft, close embrace.

There are some people who leave impressions not so lasting as the imprint of an oar upon the water.

When the doctors came they said she had died of heart disease - of joy that kills

.................

المصدر:

"The Story of an Hour," by Kate Chopin,  Publisher: Vogue, 1894.

 

 

ترجمة لقصيدة الشاعر

لويس أراغون

mohamad alsaleh

ليل المنفى / تعريب: محمد الصالح الغريسي

 

لا يهم المنفيّ إن كانت الألوان مزيّفة أم لا

قال : لو لم نكن نرفض المظاهر،

 لأقسمنا أنّها باريس

إنّي لأسمع الكمان يتصدّر الخندق

 

قال: إنّها الأوبرا، ذلك الضوء الخلّب المتقلّب

كان بودّي لو رسخت بعينيّ شبه المغلقتين،

تلك الشرفات البرنزيّة المتوهّجة،

ذلك السقف الأخضر

تلك الزمرّدة الباهتة،  وذلك الثعلب الذهبيّ

 

قال: أمكنني التعرّف على  تلكم الراقصات المنحوتات من الصخر

و بالذات تلك التي تقودهنّ وهي تلوّح بدفّ،

أعني التي تعكس على جباههنّ ذلك البريق، كما لو كنّ تحت الماء ..

النائم اليقظان يفرك أجفانه

 

قال : قناديل البحر .. الأقمار .. والهالات بين أصابعي المتناهية في الرقّة

تنكر عليهنّ شحوبهنّ

في الأوبرا المرصعة بالحجارة الكريمة وبالدموع

الأوركسترا بعدد أفرادها الكامل، ترددّ تنهّداتي.

 

قال : كان بودّي أن أرسّخ في ذاكرتي المجنونة

تلك الوردة المجهولة ذات اللون البنفسجيّ

تلك الفتاة الشبح التي بزيّها التنكّريّ في نهاية الشارع

كانت من أجلنا نحن فقط تغيّر فستانها كلّ مساء

 

لعلك تذكر تلك الليالي.. إنّ التذكر يؤذيني

كان بها من البروق ما بعيون اليمامات، السوداء

لم يتبقّ لنا شيء  من جواهر الظلّ تلك

الآن صرنا نعرف ما هو الليل

 

من يؤلّف الحب بينهم، لا عنوان لهم سواه

كانت شفتاك ا تعقدان الرهان في كلّ المساءات،

على سماء من 'السيكلمان'  فوق باريس

يا أيّتها الليالي أو تكاد، يا ألوان الحنان

 

كانت قبّة السماء الزرقاء، تمدّ نحوك جسرا من الألماس

لقد راهنت بقلبي على تكافئ الحظوظ

عند تراجع الشمس كان في الشوارع من الشماريخ المضيئة

أكثر ممّا على الأرض من النجوم وفوق السطوح .

 

اليوم، حين أفكّر في ذلك، أجد النجوم قد خدعتنا

و أنّ الريح كانت تجرّ أحلامنا المبعثرة

كانت خطى الحالمين، تنقر أرصفة العاشقين،

تتشابك تاركة علامة تحت الأبواب.

 

لقد عمرنا اللانهاية معا بأذرعنا

كان بياضك يضرم الشفق الأبديّ

لم أكن أرى في بؤبؤ عينيك

عيون الأرصفة الذهبيّة التي لا تنطفئ 

 

بمجرّد أن كانت عربات الخضار تمرّ، كانت أحصنة الجرّ تمضي

ببطء وبين القرنبيط رجال زرق نائمون،

فكانت خيل "مارلي" تحرن وسط الضباب

 

ألم يكن باعة الحليب يقضّون هناك، فجرا أبيض قصديريّا

في مقدّمة كنيسة القديس " أوطاش" بمفاتيح دكاكينها

ألم يعلّق الجزّارون الماشية الجيّدة

وعلى بطونها الشارة التي تقطر دما

 

ألم يقرّر نهائيّا أن يلزم الصمت

عندما تلاشت حلاوة الحبّ ذات مساء

كان الفونوغراف في ناحية من نهجنا

يغنّي لحنا صغيرا مقابل عشرة فلوس فرنسيّة

 

ترى هل سيكتب لنا أن نرى الجنّة القصيّة من جديد

 الأسواق الكبرى .. الأوبرا .. ساحة الكونكورد .. ومتحف اللوفر

أما زلت تذكر تلك الليالي عندما كان الليل يكتشفنا

الليل الذي يصدر من القلب وليس له صباح

شعر : لويس أراغون

تعريب: محمد الصالح الغريسي

...................

Poème La nuit d'exil

Louis Aragon

 

Qu'importe à l'exilé que les couleurs soient fausses

On jurerait dit-il que c'est Paris si on

Ne refusait de croire aux apparitions

J'entends le violon préluder dans la fosse

 

C'est l'Opéra dit-il ce feu follet changeant

J'aurais voulu fixer dans mes yeux mal ouverts

Ces balcons embrasés ces bronzes ce toit vert

Cette émeraude éteinte et ce renard d'argent

 

Je reconnais dit-il ces danseuses de pierre

Celle qui les conduit brandit un tambourin

Mais qui met à leur front ces reflets sous-marins

Le dormeur-éveillé se frotte les paupières

 

Des méduses dit-il des lunes des halos

Sous mes doigts fins sans fin déroulent leurs pâleurs

Dans l'Opéra paré d'opales et de pleurs

L'orchestre au grand complet contrefait mes sanglots

 

J'aurais voulu fixer dans ma folle mémoire

Cette rose dit-il cette mauve inconnue

Ce domino fantôme au bout de l'avenue

Qui changeait pour nous seuls de robe tous les soirs

 

Ces nuits t'en souvient-il Me souvenir me nui t

Avaient autant d'éclairs que l'oeil noir des colombes

Rien ne nous reste plus de ces bijoux de l'ombre

Nous savons maintenant ce que c'est que la nuit

Ceux qui s'aiment d'amour n'ont qu'elle pour adresse

Et tes lèvres tenaient tous les soirs le pari

D'un ciel de cyclamen au-dessus de Paris

O nuits à peine nuits couleur de la tendresse

 

Le firmament pontait des diamants pour toi

Je t'ai joué mon coeur sur les chances égales

Soleil tournant des boulevards feux de Bengale

Que d'étoiles à terre et par-dessus les toits

 

Quand j'y songe aujourd'hui les étoiles trichèrent

Le vent charriait trop de rêves dérivés

Et les pas des rêveurs sonnaient sur les pavés

Des amants s'enlaçaient sous les portes cochèrent

Nous peuplions à deux l'infini de nos bras

Ta blancheur enflammait la pénombre éternelle

Et je ne voyais pas au fond de tes prunelles

Les yeux d'or des trottoirs qui ne s'éteignaient pas

 

Passe-t-il toujours des charrettes de légumes

Alors les percherons s'en allaient lentement

Avec dans les choux-fleurs des hommes bleus dormant

Les chevaux de Marly se cabraient dans la brume

 

Les laitiers y font-il une aube de fer-blanc

Et pointe Saint-Eustache aux crochets des boutiques

Les bouchers pendent-ils des bêtes fantastiques

Epinglant la cocarde à leurs ventres sanglants

 

A-t-il a tout jamais décidé de se taire

Quand la douceur d'aimer un soir à disparu

Le phono mécanique au coin de notre rue

Qui pour dix sous français chantait un petit air

 

Reverrons-nous jamais le paradis lointain

Les Halles l'Opéra la Concorde et le Louvre

Ces nuits t'en souvient-il quand la nuit nous recouvre

La nuit qui vient du cœur et n'a pas de matin

 

En savoir plus sur

http://paroles2chansons.lemonde.fr/auteur-louis-aragon/poeme-la-nuit-d-exil.html#rpM8wAAUfQgIRhMr.99

ترجمة لقصيدة الشاعر

مانوئيل بانديرا / البرازيل

diaa nafie

السنونو / ترجمة: ضياء نافع

 

يغني السنونو

وراء النافذة-

عشت يومي

أنا

باكمله

دون جدوى

وفائدة.

***

ايها السنونو

اغنيتي

أكثر حزنا،

فأنا

عشت حياتي

كلها

دون جدوى

وفائدة.

 

ترجمها عن الروسية: أ.د. ضياء نافع

..................

مانوئيل بانديرا (1886 – 1968) – شاعر برازيلي معروف وناقد ادبي واستاذ جامعي، وهو الاب الروحي للحداثة والشعر الحر في تاريخ الشعر البرازيلي الحديث. عضو الاكاديمية البرازيلية للاداب. حائز على عدة جوائز ادبية .

 

 

ترجمة لقصة الروائية

فرجينيا وولف

mohamad abdulkarimyousif

منزل مسكون بالأشباح

ترجمة: محمد عبد الكريم يوسف

 

في أي ساعة تستيقظ بها تجد بابا يغلق. يذهبان من غرفة إلى أخرى. يداهما متشابكتان. يرفعان شيئا هنا. يفتحان شيئا هناك. بكل تأكيد هما زوجان من الأشباح.

قالت: " هنا تركناه. " وأضاف هو: "أوه ! لكن هنا أيضا"

تمتمت: " إنه في الطابق الأعلى."

همس هو: " وفي الحديقة أيضا."

قالا معا:" بهدوء....وإلا سنوقظهما "

لم يكن الأمر أنكما توقظانا. أوه ! كلا. قد يقول المرء: " هما يبحثان عنه. يسحبان الستائر." ثم يقرأ صفحة واحدة أو صفحتين. يمكن أن يكون المرء على يقين وهو يضع القلم على هامش الكتاب أنهما " قد وجدا ما يبحثان عنه " آنئذ ، وقد يشعر المرء أنه متعب من القراءة ، يقف ويبحث بنفسه ليرى أن المنزل فارغ والأبواب مفتوحة ولا يُسمع إلا هديل الحمام البري مطمئنا وطنين درّاسة الحنطة ينبعث من الحقل. قلت لنفسي ويداي فارغتان:" لماذا دخلتُ إلى هنا ؟ ما الشيء الذي أبحث عنه ؟. ربما يكون في الطابق الأعلى ؟ كان التفاح في السقيفة العلوية. نزلت للطابق الأول. الحديقة كما هي دائما. فقط الكتاب انزلق فوق العشب.

لكنهما وجداه في غرفة المعيشة. وليس سبب ذلك أن المرء لا يراهما. عكس زجاج النافذة التفاح ، عكس الزهور. بدت جميع الأوراق خضراء من خلف زجاج النافذة. وإذا تحركا في غرفة المعيشة ، تدير التفاحة خدها الأصفر فقط. وإذا فُتح الباب بعد لحظة واحدة ينتشر التفاح على الأرض ويعلق على الجدران ويتدلى من السقف. ماذا؟ كانت يداي فارغتين. عبر ظل طائر السمّن فوق السجادة. ثم هدلت الحمامة البرية بصوتها من أعمق آبار الصمت. دق نبض المنزل بِرِقة بالغة وكأنه يقول:   " آمن. آمن. آمن. الكنز المدفون ، الغرفة......." ثم توقف النبض بغتة. أوه. هل كان ذلك هو الكنز المدفون ؟ "

خفت الضوء بعد لحظة. إلى الحديقة إذن ؟ لكن الأشجار غزلت الظلام باحثة عن شعاع شمس يتجول. المشهد رائع ونادر. غاص الشعاع الذي طالما بحثت عنه بهدوء حارق تحت السطح. الموت هو الزجاج.كان الموت بيننا ، صادف المرأة أولا منذ مئات السنين تاركا المنزل مُغْلِقا جميع النوافذ فأظلمت الغرف. هجره وهجرها. ذهب نحو الشمال. ذهب نحو الشرق. رأى النجوم تدور نحو الجنوب ، بحث عن المنزل فوجده ملقى على الأرض. دق نبض المنزل بسعادة غامرة وكأنه يقول: " آمن. آمن. آمن. الكنز كنزك."

تزأر الريح في الطريق المشجر من الجانبين. تنحني الأشجار وتميل هذا الصوب وذاك الصوب.يتناثر ضوء القمر ويفيض بجموح وسط المطر. لكن شعاع المصباح يسقط مباشرة من النافذة. تحترق الشمعة بقوة وصمت. زوجا الأشباح ينشدان الاستمتاع من خلال التجوال في المنزل وفتح النوافذ والهمس حتى لا يوقظاننا.

تقول هي: " نمنا هنا."

يضيف هو:" قبلات لا تحصى. نستيقظ في الصباح. الأشعة الفضية بين الأشجار. الطابق الأعلى. في الحديقة. عندما يأتي الصيف. في الشتاء أثناء الثلج. تغلق الأبواب بعيدا عن مسافة. تقرع الباب برقة مثل نبض القلب."

يقتربان أكثر. يتوقفان عند المدخل. تعصف الريح ، ينزلق المطر فضيا على الزجاج. تسودّ عيوننا. لم نعد نسمع خطوات بجانبنا. لم نعد نرى سيدة تنشر عباءتها الشبحية. تحجب يداه ضوء المصباح يهمس قائلا:" انظري. نائمان بعمق شديد. والحب يخيم على شفتيهما."

ينحنيان حاملين مصباحهما الفضي فوق رأسيهما ينظران طويلا وبعمق. يتوقفان طويلا. تزداد سرعة الريح. ينحني اللهب قليلا. يعبر ضوء القمر الأرض والجدار. ثم يلتقيان يرسمان بقعة على الوجهين المنحنيين ، الوجهين المتأملين ، الوجهين اللذين يفتشان النائمين بحثا عن سعادتهما المستترة.

يدق نبض المنزل باعتزاز وكأنه يقول: " آمن. آمن. آمن "

يتنهد هو قائلا: " من سنوات طويلة. وجدتني مرة أخرى. "

تتمتم هي قائلة: " هنا. نائمان ، في الحديقة يقرآن. يضحكان. يدحرجان التفاح في السقيفة العلوية. هنا تركنا كنزنا."

ينحنيان. يرفع الضوء جفنيّ عن عينيّ. يدق نبض البيت بجموح وكأنه يقول: " آمن. آمن. آمن. وعندما صحوت من نومي صرخت قائلة: " هل هذا كنزكما المدفون ؟ كنزكما المدفون هو نور في القلب"

..................

الحواشي:

(1)- فيرجينيا وولف: أدلين ڤرجينا وولف (1882-1941) مؤلفة بريطانية ورائدة من رواد الحركات النسائية، تعد من اهم الشخصيات الادبية الحداثية في القرن العشرين الميلادي. بين الحربين العالميتين كانت وولف من اهم الشخصيات الادبية في لندن وفي مجموعة بلومزبري. ولدت ادلين فيرجينيا ستيفن في عائلة ارستقراطية ونشئت على قواعد المجتمع الفكتوري الصارم. بعد وفاة والدتها عام 1895 تعرضت لسلسلة من الانهيارات العصبية. كما اقرت في سيرتها الشخصية انها و شقيقتها تعرضتا للإساءة و الاستغلال الجنسيين من قبل اخوين غير شقيقين. ويعتقد بشكل واسع الان انها عانت من مرض عقلي ،طبع حياتها و ادبها و ادى في نهاية الامر إلى انتحارها. في عام 1912 تزوجت من المفكر السياسي ليونارد وولف، وفي عام 1915 نشرت روايتها الاولى "نهاية الرحلة". ومن يومها وهي تعد واحدة من اهم الروائيين في القرن العشرين. تعتبر وولف من اهم المجددين في اللغة الانكليزية، خاصة اسهامها في تشكيل تيار الوعي مع كل من هنري جيمس وجيمس جويس، حيث تلعب الدوافع النفسية العميقة، والحوافز العاطفية والسرد المختلط مع مفهوم تحطيم الزمن. وعلى حد قول تعبير اي. ام فورستر فأنها دفعت باللغة الانكليزية بعيدا عن الظلمة. خفت الاهتمام بها بعد الحرب العالمية الثانية، ثم عاد في السبعينات ،من خلال الحركات النسوية الناشطة التي عدتها رمزا نسائياً وأيقونة لنضال المرأة. تعتبر قوة وولف الادبية في ثراء لغتها وشاعريتها، فرواياتها خالية تقريبا من الاحداث ومن الحبكة التقليدية لكنها تعتمد على تداعيات شخوص الرواية وذاكرتهم. في رواية (السيدة دالاواي) 1925 تقوم الرواية على استرسال السيدة دالاواي في افكارها بينما هي تحضر لحفلة عشاء في منزلها. أما (إلى المنارة) فالرواية كلها تقوم على قيام افراد عائلة بنزهة عادية ، و استرسال كل فرد منهم في افكاره الخاصة اثناء ذلك. اما في (فلاش)1933 فهي تستخدم لغتها لتتقمص مشاعر كلب منزلي تجاه اصحابه و شعوره بالود او الكره او الغيرة تجاه كل من افراد العائلة التي تمتلكه. من اعمالها المهمة ايضا (الامواج)1931 ، (غرفة يعقوب) 1922 ، (بين الفصول)1941 في 28 آذار 1941 ، ملئت فيرجينيا جيوبها بأحجار ضخمة و القت بنفسها منتحرة في النهر، بعد رسالة جد مؤثرة تركتها لزوجها ، تخبره فيها ان المرض العقلي عاد اليها و انها تسمع اصوات طول الوقت ، و انها هذه المرة لن تتمكن من العلاج ، و ان ذلك لو استمر فسيحطمه و يحطم عمله ، و تشكره فيها ايضا على" احسن سنين حياتها".

 (2)- العنوان الأصلي للقصة:

A Haunted House and other stories , Virginia Woolf, University of Adelaide, Australia,2016

 

 

ترجمة لقصيدة الشاعر

 بالدوميرو فيرناندس مورينو

diaa nafie

رثاء / ترجمة: ضياء نافع

 

يشدو الطير

- ربما -

لاغصان الاشجار

العالية الكبيرة.

***

خرير النهر

-ربما –

للاحجار

العملاقة غير الصقيلة.

***

تبكي الرياح

-ربما -

للصلبان

على سطوح الكنائس القديمة.

***

أما نحن

فنلوذ بالصمت,

-ربما -

لانك

لا تسمعنا.

 

ترجمها عن الروسية: أ.د. ضياء نافع

....................

بالدوميرو فيرناندس مورينو  (1886 – 1950) – شاعر ارجنتيني معروف من اصول اسبانية . أصدر العديد من المجاميع الشعرية . حائز على جائزة الدولة للادب . عضو اكاديمية العلوم الارجنتينية..

 

 

ترجمة لقصيدة الشاعر

ليوجينو مونتالي

saleh alrazuk

سوريا / ترجمة: صالح الرزوق

 

يقول الطاعنون بالسن إن الشعر

هو سلم إلى الله. ربما لا تشعر بذلك

حين تقرأ أشعاري. ولكن حينما تأكدت من ذلك،

وجدت صوتي مجددا فيك،

حرا

كما لو أنني بين قطيع من الغيوم والماعز

تتطاحن على ضفاف جدول  وترعى الرذاذ

المتناثر من شجرة الشوك وأوراق البردي، والوجوه الحنونة

للقمر والشمس تنصهر معا -

في ذلك اليوم توقف محرك السيارة وأشار

على الصخور سهم محفور بالدم

إلى طريق حلب.

 

................

١٩٥٦، الترجمة إلى الانكليزية  Peter Levine

يوجينو مونتالي Eugenio Montale: شاعر إيطالي حائز على جائزة نوبل.

 

 

ترجمة لقصيدة الشاعر

رابندراناث طاغور

mohamad alsaleh

مصباح الحبّ / تعريب: محمد الصالح الغريسي

 

الضوء .. آه، أين الضوء؟

أوقده بنيران الرغبة المتأجّجة!

نعم ثمّة مصباح، لكن لا وجود أبدا لبريق شعلة،

أهكذا تكون نهايتك يا قلبي؟

آه .. أليس الموت أفضل لك بكثير!

 

البؤس يقرع بابك،

و الرسالة هي، أن ربّك لا تأخذه سنة ولا نوم،

و أنّه يدعوك إلى موعد مع الحبّ عبر ظلام الليل.

 

السماء ملبّدة بالغيوم، والمطر يهطل بلا انقطاع.

لست أدري ما هذا الذي يضجّ بداخلي .. لست أدري ما معناه .

 

وميض البرق، ظلّ لبرهة يخدع بصري وسط كآبة أشدّ عمقا،

و قلبي، قد أخذ يتحسّس طريقه إلى حيث موسيقى الليل تناديني .

 

الضوء .. آه، أين الضوء؟

أوقده بنيران الرغبة المتأجّجة!

الرعد يزمجر، والريح تعوي صارخة

تخترق اللاشيء.

و الليل، يعود كصخرة سوداء .

لا تدع الساعات تمرّ في العتمة.

أوقد مصباح الحبّ مع الحياة .

 

رابندرناث طاغور

..............

Lamp Of Love

Poem by Rabindranath Tagore

 

Light, oh where is the light?

Kindle it with the burning fire of desire!

 

There is the lamp but never a flicker of a flame--is such thy fate, my heart?

Ah, death were better by far for thee!

 

Misery knocks at thy door,

and her message is that thy lord is wakeful,

and he calls thee to the love-tryst through the darkness of night.

 

The sky is overcast with clouds and the rain is ceaseless.

I know not what this is that stirs in me--I know not its meaning.

 

A moment's flash of lightning drags down a deeper gloom on my sight,

and my heart gropes for the path to where the music of the night calls me.

 

Light, oh where is the light!

Kindle it with the burning fire of desire!

It thunders and the wind rushes screaming through the void.

The night is black as a black stone.

Let not the hours pass by in the dark.

Kindle the lamp of love with thy life.

 

Rabindranath Tagore

 

ترجمة لقصة الكاتب

توم جيليسبى

mohamad abdulhalimghnam

ألعاب نارية / ترجمة: محمد عبد الحليم غنيم

بدأت بالحمام، فوضعت فرشة الحلاقة والموس المستخدم وفرشة الأسنان، والخيوط الحريرية لتسليك الأسنان في كيس السلة الأسود الكبير، ثم انتقلت إلى غرفة النوم، فأمسكت بسلة الغسيل فتخلصت من محتوياتها ووضعتها في الكيس، وفتحت درجا وأفرغت ما فيه من ملابس داخلية .

والآن صارت حركاتها أكثر حماسا، فاندفعت إلى خزينة الملابس وملأت ثلاثة أكياس من البدل والقمصان وأربطة العنق والجينز والسراويل القصيرة والسويترات والأحذية، سحبت ثلاثة صناديق من تحت السرير وأزالت التراب الذي تجمع هناك، في الطابق الأسفل فتشت في الاسطوانات الإلكترونية، ثم بعد ذلك في الكتب والروايات المصورة ورحلات الرفاق المثيرة وأدلة الكمبيوتر ومختارات الشعر . وعند ذلك ودون أن تأخذ نفسها، انتقلت إلى البومات الصور والرسائل واللوحات المؤطرة والهدايا الخزفية، كل هذا كيسته ووضعته في الصناديق لتكون جاهزة لجمعها في الغد، ثم خرجت أخيرا إلى المظلة الخشبية، وهناك وجدت صندوق الأدوات فصنفت الأمتعة وجعلتها في كومة .

بحثت فوق الأرفف وفي الأدراج عن أية أشياء أخرى يمكن التخلص منها، و في قاع الدولاب اكتشفت وجود هذه الأشياء مختفية تحت قفازات البستاني .

كان ذلك فىعيد ميلادها الأربعين، لقد اشترى لها الألعاب النارية من أجل الاحتفال به، كواحد من برنامج المرح في حفلة العشاء السنوية، حيت يجهزان معا شعلة الزينة بدلا من الاحتفال خارج المنزل، ولكنها لن تجهزها، لأنه استدعى للذهاب إلى مؤتمر في " سويندون " ومن ثم تركها لتحتفل هي بنفسها .

والآن بعد مرور خمسة أشهر تعاد الأشياء للظهور، نظرت إلى الألعاب النارية لدقيقة وهي تشعر بنوع من الحزن، ثم رمت بها في سلة المهملات جنبا إلى جنب مع الأدوات الكهربائية، ثم عادت إلى داخل المنزل . صبت لنفسها كأسا من " البراندي " وغاصت منهكة فوق الكنبة .

إنها تكاد تظلم الآن، بعد أن أنهت كأسا آخر، أخذت تفكر مرة أخرى في الألعاب النارية، انطلقت إلى الخارج استردت صندوق الألعاب من سلة المهملات، ثم عادت إلى المطبخ وتفحصت محتوياته بدقة، هنا توجد كل الأشياء العادية، منصة الإطلاق، فاتورتان، عفريت العلبة واثنان أو ثلاثة من الصواريخ، والتي بمجرد إخراجها سقطت نوتة مذكرات فوق الأرض مكتوب عليها :

إلى صاروخ حبي

لقد ملئت سمائي بالضياء

أحبك، ر.

أعادت الألعاب النارية إلى الصندوق وخرجت بها إلى الحديقة، أقامت منصة الإطلاق المتحركة خلف عمود البوابة، ولفت النوتة على شكل شريط رفيع طويل وأشعلت فيه الكبريت، فبدأ يحترق بطيئا مثل شمعة حقيقية، أشعلت الفتيل وفي ثوان بدأت منصة الإطلاق في الدوران، فطار الشرر عبر الظلام، وعلى الفور ظهرت فتاة صغيرة عند السور، وتساءلت :

ـ ماذا تفعلين ؟

ـ احتفال

وعند ذلك أشعلت عفريت العلبة، فقفز وأز عبر العشب، صرخت الفتاة الصغيرة وارتدت إلى الخلف، وبعد قليل عادت ومعها عدد من الزوار الفضوليين، بينما تجمع بعض الجيران عند السور :

ـ من أين حصلت على هذه الألعاب النارية في هذا الوقت من العام ؟ وما الهدف من كل هذا ؟

ولكنها تجاهلتهم واستمرت في إفراغ الصندوق من الألعاب، أخيرا وصلت إلى الصاروخ الأخير، لقد كان الأكبر لذلك أبقته، سيكون هذا آخر مغامراتها، جعلت الذيل فوق الأرض وأشعلت الفتيل ببقية الورقة المبرومة وقفت إلى الخلف قليلا وانتظرت، توقدت ورقة الفتيل وأزت ثم انفصلت، تنهد الجيران، حاولت مرة أخرى بلا جدوى دخلت المطبخ لتحضر علبة الكبريت المنزلي ثم عادت وأشعلت الكبريت في الفتيل ومع ذلك لا شيء، مزقت سلخة كرتون من صندوق الألعاب النارية واستخدمتها كشمعة، أتاح لها اللوح الكرتوني الحصول على شمعة صحيحة، وعند ذلك عادت الحياة للفتيل المشتعل زعق الصاروخ وانطلق مباشرة في الهواء، شهق الجيران وهللوا وجرت الفتاة الصغيرة إلى منزلها .

حينئذ بفرقعة شديدة بدا منظر الضوء مغطيا السماء بكرات نارية متعددة الألوان تناثرت في جميع الاتجاهات، ثم تفجرت ليعود إلى الأرض موجة إثر موجة من الوهج الثائر المتراقص عبر الحديقة، ومع النشيج الأخير انتهى كل شيء وعاد الظلام من جديد .

تفرق الجيران لكي يمارسوا طقوس حياتهم المسائية، أما هي فحزمت أغلفة الصواريخ الفارغة وألقت بها بعيدا مع بقية الفضلات، برد الجو الآن وبدأ الصقيع يستقر فوق الأعشاب الخضراء، زررت معطفها ودلفت إلى الداخل .

المؤلف : توم جيليسبى ) Tom Gillespie (  كاتب أسكتلندى نشأ توم جيليسبي والمعروف كذلك باسم :  توم ريد/ Tom Ried في بلدة صغيرة خارج جلاسجو. و بعد حصوله على درجة  الماجستير في اللغة الإنجليزية من جامعة جلاسكو، أمضى السنوات العشر التالية يعمل فى مجال الغناء والموسيقى مطربا وكاتبا للأغانى وملحنا أيضا  حيث قام  بجولة في انجلتر وأوروبا مع فرقته. وهو يعيش الآن في باث  مع زوجته وابنته، حيث يعمل في الجامعة محاضرا أكاديميا للغة الإنجليزية.يكتب جيليسبى القصة الطويلة والقصيرة على السواء، وقد نشر معظم قصصه القصير ومنها هذه القصة  المترجمة  فى موقع / www.eastoftheweb.com  وللمؤلف  مجموعة من القصص القصير تحت عنوان : القط المقوس، ورواية بعنوان : الطلاء بالأرقام، ويعد الآن روايته الثانية ومجموعة  جديدة من القصص القصير .

..........................

Tom Gillespie

Fireworks

She started in the bathroom. She put the shaving brush, the disposable razor, the toothbrush and the dental floss in a large black bin bag. Then she moved to the bedroom. She picked up the laundry basket and deposited its entire contents into the bag. She opened a drawer and cleared out the underwear. By now her movements were becoming more frantic. She went to the wardrobe and filled another three bags with suits, shirts, ties, jeans, jogging pants, sweaters and shoes. She pulled out the boxes from under the bed and removed the junk that had collected there. Downstairs, she rifled through the CD's, and after that the books; the graphic novels, thrillers, travel companions, computer guides and poetry anthologies. Then, without coming up for air, she moved on to the photo albums and the letters and the framed pictures and the small porcelain gifts. All of it she bagged and binned, ready for tomorrow's collection. Finally, she went out to the shed. There she found the toolbox and assorted DIY equipment, and trashed the lot. She searched the shelves and drawers for any other items to dispose of, and in the bottom of a cupboard, beneath the gardening gloves, she discovered them.

     It was her 40th birthday, and he had bought her fireworks to celebrate. It was one of his annual dinner party jokes that they should put her on a bonfire instead of Guy Fawkes. But she never set them off because he had been called away to a conference in Swindon and she was left to party on her own. So now, five months later, they had resurfaced. She looked at them for a minute, feeling some kind of sadness. Then she threw them in the dustbin along with the power tools. Back in the house, she poured herself a brandy and sank down exhausted on the sofa.

     It was starting to get dark. After she had polished off another glass, she started thinking about the fireworks again. She went outside and retrieved the box from the bin. She returned to the kitchen to examine the contents more carefully. There was all the usual stuff, a catherine wheel, a couple of fountains, a jack-in-the-box and two or three rockets. As she lifted them out, a note fell to the floor. On it, he had written,

<  2  >

To my love rocket

You fill my sky with light

Love, R

     She put the fireworks back in the box and went out into the garden.

     She set up the catherine wheel on the back gatepost. She twisted his note into a long thin strip and put a match to it. It burned slowly, just like a real taper. She lit the fuse and within seconds the catherine wheel started to spin. Sparks flew off into the darkness. Soon, a child appeared at the fence.

     'What are you doing? she asked.

     'Celebrating.'

     Then she lit the jack-in-the-box and it bounced and fizzed across the lawn. The little girl got scared and moved back. After a while, she was joined by more inquisitive visitors, as some of the neighbours gathered at the fence.

     'Where did you get fireworks at this time of year?'

     'What's all this in aid of?'

     But she ignored them and continued to empty the box.

     Eventually, she was down to the last rocket. She had saved the biggest till last and this was her grand finale. She stuck the tail in the ground and lit the touch paper with the remnants of his screwed up inscription. She stood well back and waited. The fuse paper glowed, fizzled and then went out. The neighbours sighed. She tried again. Nothing. She went into the kitchen and found a box of household matches. She returned and put a match to the fuse. Nothing still. She tore off a strip of card from the fireworks box and used that as a taper. The cardboard produced a healthy flame and this time the fuse sparked back into life. The rocket screamed and shot straight up into the air. The neighbours gasped and applauded and the little girl ran into her house. Then, with one almighty bang, a spectacular display of light filled the sky. Multicoloured balls of fire scattered in all directions and then exploded as they dropped back to earth. Wave after wave of incandescent fury danced across the garden. Then, with one last whimper, it was all over and darkness returned again.

<  3  >

     The neighbours wandered back to their evening rituals. She bundled up the empty firework cases and laid them out with all the rest of his stuff. It was cold now and a frost was beginning to settle on the lawn. She buttoned up her coat and went back inside.

 

 

ترجمة لقصيدة الشاعرة

الكساندرا بيسارنك / الارجنتين

diaa nafie

اضاءة / ترجمة: ضياء نافع

 

عندما تنظر اليّ،

عيناي

تصبحان

مثل المفاتيح

التي

تخترق الجدران،

حيث تسكن الاسرار،

ويتحول خوفي

الى كلمات

واشعار،

وذاكرتي المسحورة

المليئة بالوجدان

تتبعك

في كل طرقات

الزمان والمكان،

مثل النيران

التي

لهيبها

لا ينطفي.

 

ترجمها عن الروسية: أ.د. ضياء نافع

..................

الكساندرا بيسارنك (1936 – 1972) – شاعرة ارجنتينية من اصول روسية، عاشت طوال حياتها في الارجنتين. سبق لنا ان ترجمنا لها عدة قصائد .

 

 

ترجمة لقصيدة الشاعر

رابندراناث طاغور

mohamad alsaleh

كريشناكالي / محمد الصالح الغريسي

 

في القرية.. يدعونها بالفتاة السمراء أو السوداء

وهي في عيني، الزهرة ''كريشناكالي''

رأيتها ذات يوم غائم في أحد الحقول ..

رأيت عيني الفتاة السمراء، الداكنتين كعيني غزالة.

 .

كانت حاسرة الرأس .. بلا غطاء

و قد أسدلت شعرها المنساب وراء ظهرها.

 

سمراء؟ أيّا كانت سمرتها،

فقد رأيت عينيها الداكنتين كعيني غزالة.

كانت بقرتان داكنتان تنحدران

مع ازدياد العتمة تحت السحب الثقيلة.

هكذا و بخطى قلقة، حثيثة، أقبلت الفتاة السمراء

قادمة من كوخها، رافعة حاجبيها نحو السماء.

لقد مضت فترة و هي تسمع هزيم الرعد، القادم من وراء الغيوم.

 

سمراء؟ أيّا كانت سمرتها،

فقد رأيت عينيها الداكنتين كعيني غزالة.

 

كانت نفحة من نسيم الشرق

تموّج نبات الرزّ..

كنت واقفا بمفردي في الحقل

بالقرب من التلّ .

لا أحد غيرنا نحن الاثنين يعرف

إن كانت نَظَرَتْ إليّ أم لا .

سمراء؟ أيّا كانت سمرتها،

فقد رأيت عينيها الداكنتين كعيني غزالة.

 

هكذا كانت السحب السوداء كالكحل

ترتفع في شمال شرق "جيستا"،

و الظلّ الداكن الناعم، ينزل على بساتين "تامال" في "أشارة"؛

ثمّ فجأة، غمر القلبَ فيضٌ من البهجة، في ليل "سرافان".

 

سمراء؟ أيّا كانت سمرتها،

فقد رأيت عينيها الداكنتين كعيني غزالة.

 

هي في عينيّ، الزهرة " كريشناكالي "،

أيّا كان الاسم الذي يدعوها به الآخرون .

في حقل بقرية "ماينابارا"

رأيت عيني الفتاة السمراء، الداكنتين كعيني غزالة.

لم يكن لديها وقت للشعور بالحرج.

سمراء ؟ أيّا كانت سمرتها،

فقد رأيت عينيها الداكنتين كعيني غزالة.

 

رابنراناث طاغور

.................

Krishnakali

Poem by Rabindranath Tagore

 

In the village they call her the dark girl

but to me she is the flower Krishnakali

On a cloudy day in a field

I saw the dark girl's dark gazelle-eyes.

She had no covering on her head,

her loose hair had fallen on her back.

 

Dark? However dark she be,

I have seen her dark gazelleeyes.

Two black cows were lowing,

as it grew dark under the heavy clouds.

So with anxious, hurried steps,

the dark girl came from her hut.

Raising her eyebrows toward the sky,

she listened a moment to the clouds' rumble.

 

Dark? However dark she be,

I have seen her dark gazelle-eyes.

 

A gust of the east wind

rippled the rice plants.

I was standing by a ridge,

alone in the field.

Whether or not she looked at me

Is known only to us two.

Dark? However dark she be,

I have seen her dark gazelle-eyes.

 

This how the Kohldark cloud

rises in the northeast in Jaistha;

the soft dark shadow

descends on the Tamal grove in Asharh;

and sudden delight floods the heart

in the night of Sravan.

 

Dark? However dark she be,

I have seen her dark gazelle-eyes.

 

To me she is the flower Krishnakali,

whatever she may be called by others.

In a field in Maynapara village

I saw the dark girl's dark gazelle-eyes.

She did not cover her head,

not having the time to feel embarrassed.

 

Dark? However dark she be,

I have seen her dark gazelle-eyes.

Rabindranath Tagore

 

ترجمة لمسرحية الكاتب

سيلفيا ريد

mohamad abdulhalimghnam

العلم الأمريكى / ترجمة: حمد عبدالحليم غنيم

الشخصيات:

-     مونا: 20 سنة .

-      رجل: 20 سنة .

المكان: غرفة نوم الرجل .

الوقت: صباح السبت، مايو 2006

مونا: لا أريد أن أرحل .

الرجل: مونا –

مونا: لا أريد أبداً أن أترك هذا السرير  . إنه يبدو لطيفا .

(بعد لحظة)

الرجل: ربما ينبغى أن تفكرى فى ارتداء ملابسك، كما ينبغى أن أرتب السرير .

مونا: لكن ماذا لو كنت لا أريد أن أرحل؟

الرجل: مونا –

 مونا: أحب ذلك هنا . أحب هذه الحجرة . الجدران ذات ألوان جميلة  و مريحة .

الرجل: مونا –

مونا: ليس ذلك هو اسمى الحقيقى، كما تعرف –

(عندما لا يستجيب)

مونا: (تواصل) ألا تريد أن تعرف اسمى الحقيقى؟

الرجل: ما أسمك الحقيقى؟

مونا: شيريل !

الرجل: شيريل؟

مونا: شييريل .

الرجل: ذلك بعيداً جداً عن مونا .

مونا: أحب مونا .

الرجل: أحب شيريل !

(بعد دقة)

مونا: هذه الملاءة جميلة . كيف يمكن أن إحصاء الخيوط؟ مليون أو شئ ما .

الرجل: لا أعرف .

مونا: (تشير إلى الصورة) أتلك هى؟

الرجل: (بعد تردد) نعم .

مونا: إنها جميلة

(يهز الرجل كتفيه)

مونا: ألا تعتقد إنها جميلة؟

الرجل: أعتقد أنها جميلة .

مونا: هل تحبها؟

الرجل: أحبها .

مونا: لكنك معى  الآن– وأنت على وشك الزواج ... متى؟ غداً؟

الرجل: لا .

مونا: متى؟.

الرجل: فى الإجازة الاسبوعية القادمة .

مونا: أوه .

(فترة صمت طويلة)

الرجل: ما الذى يحدث هنا؟

مونا: ماذا تقصد؟

الرجل: أقصد، لماذا أتيت إلى هنا؟

مونا: لقد دفعوا لى .

الرجل: أكيد .

مونا: نعم .

الرجل: هذا ما تفعلينه، كانت حفل البكالوريوس،  صحيح ؟ واستأجرك أصدقائى لأنهم اعتقدوا أنه  يمكن يكون  ذلك -لا أعرف ت  تقليداً؟ أو ليس هذا ما يفعلونه؟

(بعد فترة صمت)

تقولين لى أنك لم تفعلى هذا أبداً من قبل كجزء من خدمتك، أقصد ...

مونا: أعرف ما تقصد .

الرجل: ماذا –

مونا: أنت تختبرنى .

الرجل: أنت تختبرينى . هل تختبرى كل زبائنك هكذا .

مونا: لا .

الرجل: هل هذا نوع من الخدمة  التى تؤدينها بعد الواقعة، حيث تحاولين أن تجعلى الشخص يشعر بالذنب تجاه ذلك، عن شئ ما لا أحد يمكن أبداً أن يعرفه؟ شئ ما يبقى هنا؟

مونا: الآن تلك هى الحقيقة .

(دقة)

هل ببقى  ذلك الشىء هنا؟

الرجل: لم أقصد .

مونا: ما فعلناه، يبقى هنا .

الرجل: حسنا .

مونا: إنه هنا .

الرجل: أنا أقدر  .. حذرك . أقصد، من المحتمل إنه جزء من صفقة، أليس كذلك؟

مونا: ألم تقل؟

الرجل: بالضبط . إنه نوع مثل الطبيب / حصانة المريض .... أو المحامى / حصانة الزبون، أليس كذلك؟ أنت محترفة .

مونا: (تنهض، تمشى، بعد فترة قصيرة) هل شاهدت مطلقا علما؟

الرجل: ماذا؟

مونا: العلم . الطريقة التى يتحرك بها فى الهواء . متى توقفه الريح؟ الطريقة الى يلف بها نفسه حول الصارى الخشبى، مثل راقص؟

(تدور، كما لو كانت ترقص أو تتأرجح حول العمود)

الرجل: يمم، لست متأكدا أننى –

مونا: لا أعتقد ذلك . ليس هناك الكثير من الناس الذى يبدى هذا النوع من الاهتمام .

الرجل: ماذا يفترض أن يعنى ذلك؟

مونا: أنا أهتم .

(بعد لحظة)

إنه مغرى . هل تعلم؟

الرجل: (ينظر إلى ساعته) تعرفين أننى ينبغى أن أذهب ...

مونا: العلم الأمريكى مغرى ... مثل راقص . إنه يغويك . أنا لا أمزح . وها أنت هنا .تعيش الحلم الأمريكى .

الرجل: أنا محظوظ جداً، أدرك ذلك .

مونا: منزل لطيف . سيارة لطيفة ... خليلة لطيفة .

الرجل: خطيبة –

مونا: وأنا أمرأة الدمار الشامل .

يمكن أن تستيقظ ذات ليلة وهى راقدة بجوارك، ربما طفل أو اثنان فى الصالة، ربما يعانيان ليلة سيئة،  التهاب الأذن أو أى شيء . أو ربما يتقيآن، أيا كان لا يجعلناك  تنعم بالنوم . وحيث تكون نائماً، هنا تلعن حياتك وترغب لو استطعت فقط أن تذهب إلى النوم، وتبعد كل ذلك بعيداً، وتجعل الكل يختفى، وبعد ذلك يتسرب .

الرجل: ماذا؟

مونا: إنها على وشك أن تخرج من الجدران  وتدخل رأسك مثل الدخان . أومثل حلم . وأنت على وشك أن تسمع ذلك مثل تلك الأغنية بحق الجحيم التى لا تخرج من رأسك – وأنت تفكر فىً –

الرجل: رجاء ارحلى .

مونا: وأنت ترغب كالجحيم لو لم تبدأ أبداً ما أعتقدت أنه سيكون شيئا جيدا،  أنت ترغب مثل الجحيم لو استطعت فقط أن تتراجع ... أعنى ذلك بكل معانى الكلمة .

الرجل: لا أشعر بذلك –

مونا: لكن سيكون متأخراً جداً . وهناك سيكون لديك ذلك . مستنقع القلب.

الرجل: اخرجى !

مونا: أتتراجع؟

الرجل: ارحلى، الآن .

مونا: قواعد حرق الفخار . أنت كسرتها .

الرجل: اخرجى . رجاء .

مونا: أنت تملك ذلك .

[نهاية المسرحية]

........................

المؤلفة: سيلفيا ريد / Sylvia Reed. كاتبة مسرحية أمريكية تعيش فى ولاية فلوريدا، تكتب القصة القصير الى جانب المسرح .

  

 

ترجمة لقصيدة الشاعرة

الروسية مارينا تسفيتايفا

husan alikhedayr

روحك قريبة الى روحي

ترجمة: حسين علي خضير

 

روحك قريبة الى روحي،

كاليد اليمنى واليسرى.

 

نحن متقاربان،

كالجناح الايسر والأيمن للطير،

وأقترابنا يكتنفه

الدفء والسعادة.

 

وهبّت زوبعة فينا -

وامتدت الهاوية

من اليمين -

إلى اليسار!

 

.................

- مارينا تسفيتايفا (1892- 1941) شاعرة روسية  تعتبر من أهم الشاعرات الروسيات اللواتي تركن اثرا كبيرا ومميزا في الشعر الروسي.

- اصل القصيدة بلا عنوان، وهذا العنوان من اختيار المترجم.

 

 

ترجمة لقصة القاصة

الاسترالية لويز لوومز

almothaqafnewspaper

هذا المكان / ترجمة: شيماء هادي راضي

العيش هنا خارجاً لا بأس به، ليس سيئا كما اعتقدت. لقد اعتدت على أن أدرج الأشياء التي أكرهها، والآن هذا الامر أقل تكراراً، قائمتي ليست مكروهة جدا. ما أكرهه غالبا ومن غير توقف هو الرجل. لا أعرف اسمه، لكنني أميز رائحته، إحساسه، طريقته الهادئة حيث يدسُ نفسه في كل شيء. فهو الزاوية التي أدور حولها في الباحة، إنه السياج الذي يحجزني والباب الذي لا يفتحُ ابداً. أنه كلُ مكان وكل شيء، يراقب، يراقب ويستمر في المراقبة.

لقد أحضرني الى هنا، البارحة أو اليوم الذي سبقها، وربما منذ سنة مضت أو عشر. الأيام ليست محض الاهتمام، دائما كل يوم مثل سابقه عنيف وقبيح، الأرض تحتي من عظام. أشرب من نخاعها لكن لا أنمو. أحس العظام، ليتها تحيا سوية، ذلك الجسد العظمي وأنا ربما نغادر، ربما نقاتل الرجل ونتركه هنا. أخطط وأهمس بخطتي للعظام: سنقتله ونغرقه عميقاً، صوته الدفين وحده هو الذي سيخبر قصتي، إني أخطط لكن قصتي لا تزال خفية.

الصبي يجلس مطوقا بالقفص، راع وسط قطيعه من الدجاج والإوز. كلٌ حبيس مثل الذي يليه وكذلك هو ليس أقل من ذلك، ساقاه مثنيتان الى الأسفل وذراعاه تعانقان رأسه، ما يميزه عن الدجاجة فقط هو قلة حركته. حيواناته الأليفة تنبشُ وتتنازعُ وتضربُ الأرض من حوله لكنه لا يتحرك أبداً. إنه يسمع صوتاً ينادي، صوت الرجل لكنه لا يتحرك. الصوت يتعالى حتى يضرب الارض بقوة من حوله وهو لا يزال متسمراً. الرجل يراه الآن ويدنو منه.

الصبي يرفعُ يده، إنها حركة من النوع الذي يراه العقل الراجح فقط. هو يرفع يده، وقطيعه هائج من حوله.

الرجلُ يثور هائجاً في أسفل الزريبة المنحدرة:

" أنك قذر لا تصلحُ لشيء أيها الصبي، سألوي رقبتك، ستكون هناك بقية حياتك اللعينة". الآن ثورته تحتدم، الصبي يرفعُ يده الأخرى، عقله الرفيع لن يكون مشوشاً، إنه يسيرُ بنشاط الى هدوءه. قطيع الطيور ناعقُ حيث لا يمكن ترويضه.

الرجلُ ينطلق كالرعد من خلال البوابة ووسط الدجاج. إنه صبي سيء، أفكاره شريرة وعنيفة

وتعطشه للانتقام لن يُشبع. سوف يأخذ بثأره، كان يتأمل، ولديه الوقت للتأمل و التخطيط  للانتقام، والجلوس بهدوء والاتصال بكل شيء. إنه الأرض والسماء والطيور، هو كل شيء لأنه كان يجلس ساكناً للغاية ولأنه كان معاقباً وموجوعاً.

ثمة بطء لديه، الشمس ترتفعُ بتأنٍ شديد لكنها حارقة، هي متوقدة على الدوام وحرارتها تفوق الخيال هي أحرُ من الموت والانتقام. عندما رفع العيون الملتهبة، توقف الرجل وتوقف كل شيء. من الآن لا أحد يغادر بالطريقة نفسها، لا أحد ينجو منْ هذا، لا أحد.

صاحَ الديك صيحة عميقة، إنها صوت الطبيعة المهان. صاحَ وصاح ثانيةً، شعرت بالعظام تحتي ترّد على الصيحة. صوت الفقرات المسحوقة للحياة الذليلة، الكل ينتظر حتى الرجل الذي ميزته حركته عن كل شيء آخر هنا، حتى التفافه القبيح قد توقف. بعد ذلك نظر الي ولم يثرْ بل توقف. الصمت أعظم صوتاً وأكبر مقاومة من الصراخ والسكون ربما يحيل كل ذلك الى فتات.

بعد ذلك فإن الصيحة والديك والعظام والطيور ذات الأجنحة التي كانت تلهو وتلهو، لم تعد تنقر الأرض وإنما تحولت جميع طاقتها نحو الرجل الذي كان يخدش ويضرب ويطوق الطيور التي لم تتوقف. ببطء نهضت لأقوم، الهياج تعمق تماماً الى تمرد، ثمة ريش وجلد ودم وعظم ورائحة نتنة تبعثُ على الخوف. التهمَ البغض جميع صرخاته التي كانت جديدة على ذلك المكان.  تحركت ذراعاه حتى توقفتا تماماً. كل شيء تحرك حتى توقف، صوته الهائج تلاشى، ابتلعتهُ عظام الأرض.  جثوت على العظام وأنجزت قائمتي الأخيرة. كانت القائمة أقصر وأهدأ، لقد رحل البغض.

 

 

ترجمة لقصيدة الشاعر

 خوسيه مارتي / كوبا

diaa nafie

الموت مثلما يموت العشب / ترجمة: ضياء نافع

 

اريد أن أموت

ببساطة هكذا،

مثلما

يموت العشب

في الحقول،

وبدل الشموع –

نجوم

فوقي

ستكون،

والارض مرقدي

ستكون.

..........

ليرقد بلا ضياء

الخائنون،

تحت قباب الحجر والبرد والسكون،

أما أنا،

فقد كنت عفيفا،

ومكافأة على هذا،

سأموت

ووجهي

نحو الشروق متوجها

سيكون.

 

ترجمها عن الروسية: أ. د. ضياء نافع

.............................

خوسيه مارتي (1853 - 1895)، شاعر كوبا وكل أمريكا اللاتينية وبطلها القومي. القصيدة في الاصل بلا عنوان، والعنوان هنا من وضعنا.

 

 

ترجمة لقصيدتين وصورتين

للشاعرة: دورثي بيكر

والشاعر: ادورد استالن كامينجز

fawzia mousaghanim

يرقد الحلم ميتا / ترجمة: فوزية موسى غانم

 

يرقد الحلم ميتا هنا. ربما ستذهب برقة من هذا المكان،

وتحول عينيك بعيدا،

او تبحث لتعرف نظرات ذلك الميت

الحاح الحياة لاجل الحياة. لا تمشي بحسرة،

ولكن ولو لقليل دع خطوتك بطيئة.

لا تكن رحمتك  حكيمة بعذوبة مع كلمات الامل والربيع والسماوات العطوفة

يرقد الحلم ميتا وهذا ما يعرفه كل النائحون :

عندما يجرف احدهم اوراق الشجرة

حيث ان الزهرة البضاء لا تبقى كما كانت سابقا

وتنتظر بفخر الخصوبة-

لا وجود للجمال مرة اخرى ;

ولذلك يجب ان ينحني  الجمال لراسها الغير متكامل

لان الحلم التحق بحزن الميت !

................

A Dream Lies Dead

By: Dorothy Barker

Trans. Fawziya Mousa Ghanim

A dream lies dead here. May you softly go

Before this place، and turn  away your eyes،

Nor seek to know the look of that which dies

Importuning  Life for life. Walk not in woe،

But، for a little، let your step be slow.

And، of your mercy، be not sweetly wise

With words of hope and Spring  and tenderer skies.

A dream lies dead; and this all mourners know:

Whenever one drifted petal leaves the tree-

Though white of bloom as  it had been before

And proudly waitful of fecundity-

One little  loveliness can be no more;

And so must Beauty bow her imperfect head

Because a dream has joined the wistful dead!

 

.............

الشاعرة دورثي بيكر(1907-1968): شاعرة امريكية ولدت في مدينة مونتانا وهي كاتبة وممثلة. وعرفت بروايتها "الرجل الشاب ذو البوق" في 1950. وتخرجت من جامعة كليفورنيا والوس انجلوس في 1929. والتقت بزوج المستقبل الشاعر هارولد بيكر والذي تزوجته في عام 1930. وحصلت على جائزة زمالة الفن  الابداعي في الولايات المتحدة.    

.............       

 

صمت الصيف /  ترجمة: فوزية موسى غانم

 

اهتاج البرق الثائر الى

ومن اعلى التلال السحيقة ;

هواء متعطش وفاجع في بلاءه

تدلى برخاوة للاسفل، وانسكب جسمه الاعرج

على الارض . وسقط لهاث الصمت

القبو الفارغ في الليل مع وميض الحانات

في تجهم الفضة، عندما تقطر البحيرة

وفرتها البائسة.- استمع ! لا يهمس المريخ

الصمت المطلق  والغير مترجم للنجوم .

..............

Summer Silence

By: E. E.  C. Cumming

Trans. Fawziya Mousa Ghanim

Eruptive lightning flutter to and fro

Above the heights of immemorial hills;

Thirst-stricken air، dumb-throated، in its woe

Limply down-sagging، its limp body spills

Upon the earth. A panting silence fills

The empty vault of Night with shimmering bars

Of sullen silver، where the lake distils

Its misered bounty.—Hark! No whisper mars

The utter silence of the un translated stars.

 

...................

الشاعر ادورد استالن كامينجز (1894-1962)

شاعر و كاتب مسرحي  ومؤلف امريكي ، ولد في ماسوشوستس . وتشمل اعماله ما يقارب 29000 قصيدة والعديد من المقالات. كرمته  الأكاديمية الأميركية للشعر، كما نال عدداً من التشريفات والزمالات من مؤسسات أكاديمية وأدبية.  ويعد من ابرز شعراء القرن العشرين.

 

ترجمة لقصة الروائي

مارك توين

mohamad abdulkarimyousif

مسؤول الضرائب

ترجمة محمد عبد الكريم يوسف

أتيت إلى هذه المدينة منذ عدة سنوات . وبعد فترة قصيرة لاحظ وجودي رجل أنيق زارني في منزلي وقال إنه " المخمن " . ولأنني لم أفهم معنى تلك الكلمة جيدا قلت له: " لم أسمع بها النوع من العمل من قبل .طبعا، يسرني لقاؤك .تفضل بالجلوس " .

جلس الرجل . لم يكن هناك ما نتحدث عنه ولم أعرف ماذا أقول . لكن فكرت للحظة أن الناس الأغنياء الذين يعيشون في منازل كبيرة يجب أن يتحدثوا بود ولباقة مع كل الناس . ولكن في حقيقة الأمر لم يكن هناك ما يمكن أن نتحدث عنه . أخيرا سألته: " هل لديك حانوت في الجوار؟"

أجابني الرجل: "نعم . لدي حانوت ".

لم أرغب أن أظهر كمن لا يعرف شيئا . كان أملي أن يقول لي شيئا عما يبيعه في حانوته . لكنه لم يفعل . وبعد فترة صمت قصيرة سألته: " كيف التجارة ؟ " .

أجابني الرجل: " جيدة " .

تابعت قائلا: " يشرفني أن أزورك في متجرك . إن أحببت تجارتك . سأتعامل معك دوما".

رد قائلا: " أعتقد أنك ستحب مكان تجارتي ولن تتعامل مع أحد آخر غيري . لم أصادف قط أي شخص ذهب وتعامل مع شخص آخر له نفس نوع تجارتي بعد التعامل معي ولو لمرة احدة " .

تأملته قليلا ورأيت أنه كان متأكدا مما يقوله . كان هناك شيء غريب على محياه . لكن فكرت للحظة أن ذلك قد يكون شيئا طبيعيا فكل إنسان لديه شيء غريب في محياه وقد لا يكون إنسانا شريفا .

لم اتذكر ما حدث لاحقا لكن بالتدريج بدأنا نصبح ودودين في تجاذب أطراف الحديث ثم جرى كل شيء على ما يرام .

تحدثنا وتحدثنا ثم ضحكنا وضحكنا . تحدثت كثيرا وضحك الرجل كثيرا . لكن ذهني ظل متيقظا بشدة طوال الوقت وكنت أنتبه لكل كلمة يقولها . قررت أن أعرف كل شيء عن تجارته رغم أجوبته الغريبة .كنت أحاول أن أنتزع منه المعلومات من دون أن يشعر أو يشك بما أقوم به . حاولت بشدة أن أستدرجه للإجابة . أخبرته كل شيء عن عملي وهو أحبني لأنني كنت طبيعيا معه ونسي تكتمه بالتدريج . أحاول أن أعرف كل شيء عن الرجل قبل أن يشك بالأمر . فكرت أن أقول له: " أنت لا تعرف مقدار ذكاء صديقك الذي تتحدث معه " .

لكنني قلت له: " الآن لن تخمن مقدار المال الذي جنيته من حديثي مع الناس هذا الشتاء وفي الربيع المنصرم " .

أجابني: " كلا. ليس بإمكاني أن أخمن . دعني أرى ..هات أخبرني .ربما ألفي دولار ؟ لكن. لا .لا .يا سيدي لا يمكن أن تكون حققت هذا المبلغ الكبير جدا . قد يكون المبلغ سبعمئة دولار . ربما ؟ "

قلت له:" ها .ها. كنت أعلم أنك لن تخمن ذلك . لقد حققت من حديثي مع الناس الربيع المنصرم وهذا الشتاء مبلغ أربعة عشر الف وسبعمئة وخمسين دولارا . ما رأيك بهذا المبلغ ؟ "

أجاب الرجل: " إنه مدهش ..إنه مدهش ..سأسجل المبلغ. أتقول أن هذا لم يكن كل شيء؟".

قلت له: " كل شيء ! لماذا ؟ يا سيدي هناك دخلي من جريدة " وور- ووب اليومية " فقد حققت خلال أربعة أشهر مبلغا يقدر....يقدر ..حسنا.. لنقل ثمانية ألاف دولار. ما رأيك بهذا المبلغ؟ "

أجابني الرجل " أوه...أعتقد أن علي أن أحلم أنني أسبح في بحر من المال . ثمانية آلاف ! سأسجلها أيضا . لماذا يا رجل ؟ و بالإضافة إلى هذا المبلغ هل علي أن أفهم أن هناك دخلا آخر" .

أجبته:" ها ! ها! ها! كلا . أنت لازلت في البداية . كتبت كتابا عنوانه " الأبرياء في الخارج" (1) . بيعت النسخة بأربعة دولارات . أصغ إلي . أنظر بعيني . خلال الأربعة أشهر والنصف الأخيرة، ولن أخبرك عن المبيعات من قبل، خلال الأربعة أشهر والنصف الأخيرة بعنا خمس وتسعون ألف نسخة من الكتاب . خمس وتسعون ألف نسخة ! أتصدق ذلك؟ هذا يعادل اربعمئة ألف دولار يا سيدي العزيز .أنا حصلت على النصف . "

تابع الرجل قائلا: " يا الهي ! سأسجل المبلغ أيضا . أربعة عشر – سبعة – خمسون – ثمانية – مئتان ..الاجمالي يساوي تقريبا ...حسنا ..بالكاد أصدق ذلك. المبلغ مئتان وثلاثة أو أربعة عشر الف دولار . هل هذا ممكن ؟" .

قلت له: " ممكن. ليس هناك أي خطأ في الحساب ."

عندئذ نهض الرجل ليذهب وهذا ما أغضبني . ساورني القلق خشية أن أكون أعطيته هذه الأسرار مقابل لا شيء. كما أنني لاحظت صرخات دهشته فأنا ضخّمت قيمة المبالغ التي حصلت عليها . ولكن في اللحظة الأخيرة سلمني ظرفا كبيرا وقال إنه يحتوي ملاحظاته.

قال الرجل: " ستجد في هذا الظرف كل شيء عن عملي . سررت جدا أن أعرف نوع عملك . في الحقيقة سأكون فخورا بنفسي لو حصلت على عمل مثل عملك يدر علي كل تلك المبالغ مثلك . "

ابتسمت في حين استمر الرجل في الكلام قائلا: " اعتدت على الاعتقاد أن هناك الكثير من الأثرياء في المدينة لكنهم عندما يأتون للمتاجرة معي اكتشفت أنهم بالكاد لديهم فقط ما يكفيهم للعيش . في الحقيقة، منذ زمن بعيد لم أقابل رجلا غنيا وجها لوجه و لم أتحدث لرجل غني أو ألمس يديه . الآن أشعر أنني لا أستطيع أن أمنع نفسي من معانقتك . سأكون سعيدا إن سمحت لي أن أطوقك بذراعي هاتين."

سرني ذلك لدرجة أنني لم أقاوم رغبته . سمحت لهذا الغريب الطيب القلب أن يطوقني بذراعيه وأن يذرف دموعه على كتفي وهو يطوقني. ثم ذهب في سبيله.

بعد رحيله، فتحت الظرف على الفور وتفحصت الأوراق بحرص لعدة دقائق . ثم ناديت الطباخ وقلت له اسندني لأنني أشعر بدوار ".

بعد ذلك، وعندما صحوت . أرسلت الطباخ إلى زاوية الشارع ليستأجر رجلا أدفع له أجرة أسبوعية لكي يجلس طوال الليل يلعن الرجل الغريب.

كم كان شريرا وماكرا هذا الغريب ! لم يكن الظرف يحتوي إلا استمارة فارغة علي أن أعبئها مصرحا عن دخلي للضرائب . كانت تحتوي قائمة من الأسئلة الفجة مطبوعة بخط ناعم حول عملي. كانت أسئلة مكتوبة بمهارة لدرجة أن لا أحد في الكون يستطيع أن يفهم معناها . كانت مرتبة بطريقة تشجع الانسان أن يصرح بأربعة أضعاف دخله ليتجنب الكذب . بحثت عن طريقة للخروج من مشكلاتي لكنني لم أجد أي سبيل لذلك .

كان السؤال الأول يغطي حالتي بأكملها: " ماذا كانت ارباحك خلال السنة السابقة ؟ من أي عمل أو شغل أو تجارة أو أي شيء آخر؟ "

وقد أتبع ذلك السؤال بثلاثة عشر سؤال أخر وكلها من نفس النوع . كان ألطفها يسأل إن كنت في يوم الأيام نشال طرق وفيما إذا كنت قد أشعلت النار في أي شيء أو أي أسرار أخرى حول الحصول على المال أو إن كنت قد استلمت أي مبالغ مالية ليست مذكورة في هذا التصريح المذكور أعلاه (في الجواب للسؤال الأول).

كان من الواضح أن الرجل الغريب قد خدعني . كان ذلك واضحا جدا لهذا السبب استأجرت رجلا ليلعنه . جعلني أشعر أنني فخور جدا بثروتي وأصرح بدخلي البالغ مئتين وأربعة عشر الف دولار . وفق القانون، كانت الجملة الوحيدة التي وجدتها جيدة هي " تعفى الألف الأولى من الضرائب " لكنها تبقى قطرة من محيط . وعلي أن أدفع للحكومة خمسة بالمئة من قيمة دخلي أي ما يساوي مبلغ عشرة الأف وستمئة وخمسين دولارا !

(قد اقول هنا أنني لم أدفع المبلغ)

أعرف رجلا غنيا يعيش في قصر فاخر ويصرف الكثير من المال ورغم ذلك ليس لديه دخل . هذا ما لاحظته من قائمة الضرائب والناس الذين يدفعونها فذهبت إليه كي ينصحني في حل مشكلتي .

أخذ أوراقي . ثم وضع نظارته و وتناول قلما وقال فجأة: " انت لست رجلا غنيا " كانت هذه أجمل جملة سمعتها حتى الآن . ببساطة قام بترتيب قائمة " الحسومات " بذكاء .

وكتب إلى الحكومة وضرائب المدينة: كثيرة هي الخسائر في بيع الأملاك والحيوانات. كثيرة هي الخسائر في تحطم السفن والحرائق الكثيرة . كثيرة هي الخسائر في المدفوعات على ايجار المنزل . كثيرة هي الخسائر على الإصلاحات والتحسينات . ثم تابع يكتب  " والراتب خاضع سلفا للضريبة كضابط في الجيش أو أي خدمة حكومية أخرى " وكتب أشياء أخرى كثيرة . ثم أضاف حسومات لكل بند من البنود المذكورة . وعندما انتهى سلمني الورقة وقد عرفت في الحال أن دخلي كل السنة كأرباح كان فقط ألف ومئتان وخمسون دولارا لا غير .

ثم تابع قائلا: " الآن . الألف الأولى معفاة من الضرائب بموجب القانون . وما عليك إلا أن تذهب وتحلف أن الحقائق المذكور في بيانك صادقة ثم تدفع ضريبة على المئتين وخمسين دولارا . "

وأثناء حديثه معي تسلل طفله الصغير ويللي وأخذ ورقة من فئة دولارين من جيبه خلسة ثم اختفى . أشعر أنني متأكد أن الغريب - الذي أتى إلى منزلي - إن قابل الصبي الصغير غدا سيكذب الصبي في اخباره عن دخله .

سألته: "هل ترتب دائما أمر الحسومات على دخلك بهذه الطريقة .. يا سيدي؟"

أجابني: "طبعا إذا لم يكن لدينا هذه الأسئلة الإحدى عشر تحت بند الحسومات سأصبح شحاذا كل عام لكي أدعم هذه الحكومة الشريرة القاسية المخيفة " .

هذا الرجل الأنيق يقف منتصبا بين أكثر رجال المدينة ثراء – رجال الشرف والاخلاص . لذلك قبلت اقتراحه ونزلت إلى مكتب الضرائب وهناك وقفت أمام عيني زائري القديم وأقسمت أن أكذب كذبة بعد أخرى وخدعة بعد أخرى حتى سَمُكت ثياب روحي بوصة إثر أخرى من الكذب بسبب التصريحات الكاذبة .

وشعرت أن احترامي لذاتي قد رحل للأبد ....رحل للأبد...

 

محمد عبد الكريم يوسف – كاتب ومترجم سوري

....................

الحواشي:

* مارك توين: هو كاتب أمريكي. يعتبر رائد الكتاب في غرب الولايات المتحدة الأمريكية، حمل لواء الروائيين، وأراد من خلال أعماله التعريف بأمريكا العميقة عن طريق وصفه للفلكلور المحلي والعادات الشعبية: مغامرات توم سوير؛ مغامرات هوكلبريري فين.اشتغل مهنا عديدة من بينها ربان باخرة نهريةوقد بدأ يكتب للصحافة منذ الصبا الباكر وامتاز بأسلوبه الرائع و المتميز بروح الفكاهة التي جعلته يشتهر من بين الكتاب الشبان الذين كانوا من سنه في تلك الفترة.صمويل لانجهورن كليمنس هو الاسم الاصلي له ولد في ولاية (ميسوري) في نوفمبرعام 1835، وسرعان ما انتقلت اسرته إلى قرية (هانيبال) التي خلدها في الادب الامريكي، وتوفي أبوه وهو في سن العاشرة، ليبدأ الصبى كفاحهالمضنى من أجل البقاء،وهو الكفاح الذي رسم كل خط في أدبه فيما بعد وأكثر شخصيات كتبه مارست الوجود فعلاً وقابلها في مشوار حياته الشاق . عمل الصبي عامل طباعة،ثم استجاب لحلم قديم طالما راوده، هو أن يعمل على قارب بخاري في نهر المسيسبي،وكانت له مع النهر قصة حب خلدها في كتابه (الحياة على الميسيسبي) . بعد هذا حارب في أثناء الحرب الأهلية عام 1861 م، وهي بدورها خبرة لم ينسها قط: "الحرب هي قتل مجموعة من الأغراب الذين لا تشعر نحوهم بأي عداء، ولو قابلتهم في ظروف أخرى لقدمت لهم العون أو طلبته منهم".

في عام 1910 م توفي (توين) بعدما رأى -في نفس الليلة- مذنب (هالي) يشق السماء، وهو ذات المذنب الذي شق السماء ليلة ولادته،وبشكل ما كان توينيتوقع ويرجو أن يمتد به الأجل حتى يراه مرة ثانية وأخيرة .

(1) الأبرياء في الخارج (1869): كتاب رائع لمارك توين . جاء صدور هذا الكتاب إبان الانتهاء من الحرب الأهلية الأمريكية، حيث شهد مناخ هذه الفترة تحولات فكرية وثقافية وعلمية ودينية خطيرة، خاصة أن أوروبا كانت قد بدأت إرهاصات ثورتها الصناعية مع ما واكبها من أحدث كبيرة وظهور رواد لحركة التنوير والانطلاق نحو التغيير ومنذ ظهور هذا الكتاب حتى اليوم لم يتوقف الجدل حوله، ومهما كان رأي القارئفي الكتاب والكاتب فإننا لا نستطيع أن نغفل أهمية ما ورد فيه من قضايا تتعلق بنا مباشرة، وتمس العقيدة والسلوك والمناخ الذي كانت تعيشه المنطقة العربية في ظل الحكم العثماني. الكتاب يعد من أدب الرحلات حيث تبدأ الرحلة من نيويورك لتجوب الشرق والبحر المتوسط وتنتهي بفلسطين، محاولات إثارة قضايا تهم القارئالعربي المسلم والمسيحي. يصف توين مدينة دمشق بكلمات جميلة حين يقول:

"To Damascus, years are only moments, decades are only flitting trifles of time. She measures time, not by days and months and years, but by the empires she has seen rise, and prosper and crumble to ruin. She is a type of immortality.”

--from THE INNOCENTS ABROAD , Mark Twain (1869).

ترجمتها:

" بالنسبة لدمشق السنوات لا تقاس بالدقائق فالعقود ليست إلا اشياء تافهة تذهب مع الريح . دمشق لا تقيس الزمن بالأيام والشهور والسنوات لكنها تقيس الزمن بالإمبراطوريات التي شهدت نشأتها ورفاهها وسقوطها . دمشق نوع من الخلود "

من كتاب " الأبرياء في الخارج " لمارك توين ( 1869) .

(2) مصدر القصة وعنوانها:

Income-Tax Man, Mark twain, Ten Short Stories, Ministry of Education, Syria, 1982-1983.

 

ترجمة لقصة الأديبة

ليندا تيت

almothaqafnewspaper

ليلة بيضاء / ترجمة: شيماء هادي راضي

النهار يتسرب برفق، شجيرة أزهار تفوح عذوبتها للغسق. طير يصدح أغنيته المعتادة للسكون، القمر يبزغ قريبا حيث ترى طريقا طويلة.

وهج آخر يتألق أكثر حمرةً من أن يكون ذهبياً. النار تسفر عن قدر في مخيم يستقر وسط فحم مشتعل، إنه طبق حمص يبثُ عبيره التابلي* لنسيم الليل.

قبالة الضوء، يجلس رجل وامرأة مغبرة، ظهراهما يمتصان حرارة النار بينما هما يصغيان الى رنينٍ خافت. يستدير الرجلُ للمرأة بهدوء:

" تلك الاجراس تصير خافتة بعض الشيء، لنذهب ونرى أين حلت ابلنا".

هي تومأ موافقة ويسيران يدا بيد تحت الضوء الابيض صوب الإبل التي ترعى الكلأ. يسحقان النجوم البيض تحت أقدامهم، عطرهما يملأ الهواء، أغنية الطائر تقرعُ الليل ثانيةً. الرجل يتسمر ويفلت يد المرأة، يركضُ وهو يجأر:

" بسرعة، أوثقي الأبقار، سأمسك بالثور، لقد كسر قيوده عند هروبه، الأبقار، القيود، الكل سيتبعه. شكرا لله. لقد أوثقنا الحبال حول رقابها جميعا".

المرأة تتحرك قابضة على الحبال الشوكية المبتلة المتدلية التي تنغرس في جلدها بينما تحاول ربط الأبقار الشامخة الى أشجار الجيدجي*. الآن تحت ضوء القمر تبدو الإبل ساكنة والمرأة تتجه لترقب الرجل وهو يتعقب الثور الطريد خلسة.

الرجل يتخذ خطوة للأمام والجمل يتخذ واحدة للوراء، الرجل يخطو للأمام والجمل يخطو أكثر.

يخرج الرجل تبغه ويلف سيجارة. الجمل يقضم الأدغال الصغيرة. وبينما يسحبُ الرجلُ السيجارة من فمه، تغور قدمه في الأرض ويتهاوى بهدوء وقدمه الثانية تزحف خطوة أخرى. وفي هذه المرة يهربُ الجملُ أسرع من سابقتها مبتعداً عن العشب والرجل. المرأة تنزلق بهدوء شاعرة بالفراغ والسكون، الجمل ينظر إليها دون أن يتحرك.

الرجل يقول:

 "نعم ذلك صحيح، افعلي ما فعلته مُسبقا".

بعيونٍ منسدلة، المرأة تمسك بجمل مستقر في مخيلتها بينما هي تعرج بينه وبين شجرة قريبة. تنحني لتلتقط الحبل السائب، تحكم الحبل حول الشجرة ببطء ثم تستدير وتمتد لتلمس برفق الرأس النحيف للجمل. يعودُ الرجلُ ليقبض على الحبل. الجمل يشب مشرأباً منقضاً على الحبل فتبتعدُ المرأة خائفة.

ثقة الجمل تبددت. لكنه دليلهم الأفضل، دليل الأبقار، هو جملهم الأقوى وامتلاكه ضروري لرحلتهم الشاقة الطويلة.

الجمل موثوق الى شجرة طوال الليل مغمور بالعشب المولع بتناوله. الأبقار طليقة ترعى أشجار الأكاسيا* الفضية.

الرجلُ والمرأة يعرجان الى النار الهامدة، ظلال القمر تكشف فراقهما. العشاء المتفحم يرمى ويتناولون شطائر التونة والبصل. وحالما يبسطُ الرجل الفراش ويخلد للنوم، تجلس المرأة محاذية لجذوة النار.

 

ترجمة: شيماء هادي راضي

....................

* التابلي: له صفة التابل أو نكهته أو عبيره.

* الجيدجي: أشجار موطنها الأصلي هو المناطق المجدبة أو شبه الجافة في أستراليا.

* الأكاسيا: تعرف أيضا باسم السنط أو الطلح وهي شجرة وارفة تبسط أغصانها في الهواء الدافئ وتعيش في المناطق شبه الجافة

الكاتبة في سطور

*ليندا تيت: شاعرة وكاتبة قصة قصيرة معاصرة ولدت في نيوزيلندا وتعيش حالياً في أليس سبرنك في استراليا. عملت كطبيبة أعشاب. حاصلة على بكالوريوس آداب ودبلوم عالي في طب الاعشاب، وكذلك تحمل شهادة في الدراسات الاندونيسية. نشرت العديد من قصصها القصيرة وقصائدها في الصحف والمجلات الأسترالية.

 

 

ترجمة لقصيدة الشاعر

 أنطونيو بوربيتا / اسبانيا

diaa nafie

جاهز أنا / ترجمة: ضياء نافع

 

كل الامور نظمتها،

الاوراق رتبتها،

بعض القصائد

- التي لم تطاوعني-

مزقتها،

طلبت الصفح والغفران

من أصدقائي،

وأعترفت لهم –

كان يجب عليّ

أن أحبهم

أكثر..

مسّدت

على أغلفة كتبي الحبيبة

برقّة وحنان،

توادعت

مع البحر،

ومع الفجر،

ومع الجدران....

بلّغت  تحياتي

لاناس الماضي،

الذين

تجري

قطرات من دمائهم

في شراييني،

ولاناس المستقبل،

الذين

سيستلمون ميراثي.

ألقيت نظرة

هادئة،

وشاكرة،

على الاشياء الصغيرة

والعديدة

التي تحيطني،

وباخلاص ترافقني.

ثم قبّلت

تلك الشفتين،

اللتين

منحتاني هناء الحياة.

ثم صليّت

احتياطا،

وفي اعماق روحي الآن

تسودان

السكينة

والطمأنينة.

وهكذا،

أصبح كل شئ

كما يجب أن يكون،

كل شئ

............

أنا جاهز

الان،

ويمكنكم

أن تطلقوا عليّ النيران.

 

ترجمهاعن الروسيّة: أ. د. ضياء نافع

........................

ولد أنطونيو بوربيتا في اسبانيا عام 1936، وهو شاعر مشهور جدا، وقد تم ترجمة الكثير من قصائده الى عدة لغات اجنبية، بما فيها العربية.  حاز  بوربيتا على بعض الجوائز الادبية منها جائزة بابلو نيرودا .

 

ترجمة لنص الشاعرتين الايرانيتين

فروغ فرخزاد وأختها غلوريا

من مجموعة ميلاد آخر

rasmiya mhybes

جمعة / ترجمة: رسمية محيبس

 

ميلاد آخر

جمعة صامتة

جمعة مهجورة

جمعة كأنها زقاق قديم مأساوي.

جمعة الأفكار الكسولة المريضة

بيت فارغ

بيت وحيد

بيت ضيق

بيت مغلق في وجه الشباب

بيت مظلم وشمس متخيلة

بيت للوحدة والظنون

بيت نجوم كتاب صور خزانة

آه لقد كانت سليمة ومليئة بالغرور

حياتي التي تشبه ساقية بعيدة

في قلب هذه الجمعات الهادئة المهجورة

في قلب هذه البيوت الفارغة

آه كم كانت مليئة بالغرور

حياتي التي مرت

 

ترجمتها عن الفارسية

رسمية محيبس

................

جمعه...تولدی دیگر

 

جمعه ی ساکت

جمعه ی متروک

جمعه ی چون کوچه های کهنه، غم انگیز

جمعه ی اندیشه های تنبل بیمار

جمعه ی خمیازه های موذی کشدار

جمعه ی بی انتظار

جمعه ی تسلیم

خانه ی خالی

خانه ی دلگیر

خانه ی دربسته بر هجوم جوانی

خانه ی تاریکی و تصور خورشید

خانه ی تنهایی و تفأل و تردید

خانه ی پرده، کتاب ، گنجه، تصاویر

آه چه آرام و پر غرور گذر داشت

زندگی من چو جویبار غریبی

در دل این جمعه های ساکت متروک

در دل این خانه های خالی دلگیر

آه چه آرام و پر غرور گذر داشت ...

 

فروغ و خواهرش گلوریا

 

 

ترجمة لمسرحية الأديب / A Fresh Start

بيتر سناد / Peter Snoad

mohamad abdulhalimghnam

بداية جديدة / ترجمة: محمد عبد الحليم غنيم

الشخصيات:

1 – جولى: امرأة فى أواخر العشرينات

2 – جوستين: رجل فى أواخر العشرينات

الوقت: ليس بعيدا جدا من المستقبل البعيد.

المكان: غرفة المعيشة لزوجين فى شقة فاخرة .

المشهد: غرفة المعيشة لشقة فاخرة، فى البداية نجد جوستين جالسا يشرب البيرة، وصوت البيرة،. حقيبة سفر بجواره وهو مشغول البال ومتوتر . تدخل جولى على عجل، وهى تحمل حقيبة كتف ومعها مفاتيح وزجاجة مياه . يلبس كل من جوستين وجولى ملابس على أحدث طراز المودة .

جولى: (متنفسة الصعداء) يا إلهى، المرور !

(تسقط حقيبتها وتقذف بالمفتاح إلى المائدة)

جوستين: إنها المظاهرات .

جولى: مرة أخرى؟ ما الذى يشكون منه هذه المرة؟

حوستين: الماء .

جولى: الماء؟ ياإلهى .

(تأخذ شربة مياه وتخرج . يسمع صوت أنفجار من على بعد يتصرفان كما لو كان لم يسمعا شيئاً وبالمثل سوف يتجاهلان الانفجارات الأخرى طوال عرض المسرحية)

جولى: (من الكواليس) خمن من كان فى المحل اليوم؟

جوستين: ليس عندى فكرة .

جولى: (من الكواليس) خمن !

جوستين: ليدى جاجا !

جولى: (من الكواليس . تضحك) رجاء ! لابد أن يكون عمرها ثمانون عاماً . من حقا ؟

جوستين: لا أعرف .

جولى: (من الكواليس) هيا . خمن ّ

جوستين: جولى ....

[تعود جولى وهى تحمل حقيبة رياضية وزجاجة مياه، وكذلك تلبس ملابس تدريب مثيرة جنسياً]

جولى: كريستيانو مندوا . وهو مثير . أوووه ....(تتأوه تأويهة جنسية طويلة) لكن هل تعرف ماذا.؟ ليس ذوقى الأطلافق . لاشئ ! عرضت عليه هذه القلادة .كان يبحث عن شىء ما لزوجته أو زوجته السابقة أو أيا كان، وعرضت عليه هذه القطعة بجوار الساروتى . أعنى أنها رائعة وأنيقة تماما - على غير المعتاد، لكن، كما تعلم ، بطريقة مفهومة جداً – لكن لا، لا، اتجه إلى هذا الماس الرخيص والياقوت، إنه مجرد ... شئ مقرف . كان الأمر مخيبا جداً . يا إلهى لا أستطيع أتحمل هذا القرف .

جوستين: ينبغى أن نتكلم .

جولى: بعد أن أعود .

جوستين: لا، الآن . .

جولى: ينبغى أن أذهب إلى صالة الألعاب وإلا سأموت .

جوستين: أحتاج أن أخبرك بشئ ما .

جولى: (بفارغ الصبر) ماذا؟

(دقة)

ماذا؟

جوستين: أنا لا أحبك .

جولى: (بدون دهشة لكنى بحيرة) هكذا؟

جوستين: الأمر أكثر من ذلك ...

جولى: من تكون؟ من تلك التى تعرفها؟

جوستين: لا أحد .

جولى: (بفضول وليس بغيرة) هل أعرفها؟ قل لى .

جوستين: جولى، أنا ...

جولى:: من تلك العاهرة؟

جوستين: ليس هناك أى امرأة أخرى .

جولى: حقاً؟

جوستين: فقط لا أستطيع أن أفعل هذا بعد ذلك .

جولى: (بشكك ساخر) وبناء عليه، هل تهجرنى؟

جوستين: إنهما ثدياك .

جولى: ماذا عنهما؟ ما الذى فيهما؟

جوستين:لم أحبك أبداً، لقد أحببت ثدييك . أوكيه؟ أقصد، إنهما ليس ذلك ...

جولى: هذا أمر لا يصدق . هذا غير معقول .

جوستين: أنا آسف للغاية .

جولى: هاتان الحلمتان مذهلتان .

جوستين: كانتا؟

جولى: هل تعتقد أنهما مترهلان .

جوستين: لا ! إنهام ليسا ... مترهلين .

جولى: ماذا إذن؟

جوستين: إنهما حقاً، حسناً، إنهما ليسا كما ...

جولى: ماذا؟

جوستين: مفعمان بالحيوية .

جولى: مفعمان بالحيوية .

جوستين: أنيقان.

جولى: ماذا جرى لك . اثنا عشر عاماً؟

جوستين: انظرى . أنا –

جولى: ماذا بالضبط، مفعمان بالحيوية أم أنيقان؟ لأن هناك فرق كبير . أوكيه . أوكيه . هناك فرق كبير جداً بين حيوى وأنيق؟

جوستين: إنهما خليط منهما . إننى أحاول أن أكون صادقاً هنا .

جولى: كنت تقول أنهما بديعان .

جوستين: كانا .

جولى: لقد كنت تعبدهما .

جوستين: نعم فعلت –

جولى: لقد صليت لهاتين الحلمتين، وكتبت فيهما الأغنيات، وكتبت كرتشتو الراب، واشتغلت أنت وجيرى فى هذا لتسعة أشهر قبل أن يسقط جيرى من فوق السقالة . الآن هناك شخص مؤمن . لديه إيمان، كما فعل جيرى إنه يعرف قيمة هاتين الحلمتين وقد ضحى بروحه من أجلهما .

جوستين: جولى –

جولى: لقد مات بسب هاتين الحلمتين .

جوستين: لست متأكداً أن ...

جولى: النبل . الفخامة الأسطورية . ذلك ما قلته . انسى كليوباترا، انسى إليزابيث تايلور، لا توجد امرأة أخرى فى تاريخ العالم تستطيع أن تحمل شمعة لهاتين الحلمتين . ذلك ما قلته .

(يسمع من بعيد صوت انفجار آخر)

جوستين: وأنا قصدت ذلك . قصدت كل كلمة . إنه فقط ذلك ... ليس هناك أى شىء من ذلك الآن .

جولى: (ضاحكة) شكراً لله ! أعتقد أن ذلك سيكون أمرا معقداً .

جوستين: ماذا تقصدين؟

جولى: الجحيم – أوه؟ كل الرجال أحبونى بسبب حلمتى ثدييى . أقصد، أظن إنهما مثل حالى والأسنان . فى أول مرة رأيتك فى النادى – هل تتذكر؟ أوه ياإلهى لقد أتيت إلى البار وابتسمت . أقصد . كانت تلك الابتسامة . ووعند ذلك شردت . لم أسطع أن أرفع عينى عنها . كانت مدهشة جداً أعرف ذلك إذن . كانت تلك الأسنان .

جوستين: (بأسى) أسنانى البيضاء الرائعة .

جولى: استطعت فقط أن أنظر إلى فرشاة أسنانك .

جوستين: وماذا فى ذلك؟

جولى: عظيم جداً حسناً ، لقد كانت الآن، حسنا...

جوستين: ماذا؟

جولى: لديك بعض، إر ....

جوستين: ماذا؟

جولى: الاصفرار .

جوستين: أنا؟ أين؟

جولى : السن القاطعة . الأعلى يساراً .

(صوت حشرجة، تشبه حفر طبيب الأسنان)

جوستين: (يضع أصبع فى فمه) هنا؟

جولى: لا . إنه أكثر ..

(يغير إصبعه)

نعم . هناك . إنها تلك . أوه يا إلهى، إنها خشنة جداً .

(صوت انفجار آخر، ما زال بعيداً لكن بصوت أعلى) .

جوستين: لم ألاحظ ذلك .

جوستين: إنها لافتة للنظر، صدقنى .

(باشمئزاز)

يا إلهى .

جوستين: (فجأة بحماس) أريد المزيد حسناً؟ أريد المزيد أكثر من هذا . أريد المزيد من الحلمات والأسنان ّ

جولى: هل أنت بخير؟

جوستين: أٌقصد، كان هناك وقت، كما تعرفين، عندما يتحدث الناس . يتحدثون عن ... لا أعرف، عن الأشياء المهمة فى اعتقادهم . الأشياء التى تهمهم فى العالم، فى حياتهم . يقرؤون الكتب و... و.... الشعر .

جولى:هذا تعصب شديد.

جوستين:أنا جاد .

جولى: (بانتقاد) نعم .

جوستين: لا . لا . انصتى إلىّ . أوكيه التقيت تلك المرأة فى العمل .

جولى: من تلك التى قابلتها .

جوستين: لا ! إنها مهندسة ديكور،على أية حال، إسترا – هذه المرأة أعطتنى هذا الكتاب من القصائد .

جولى: كتاب؟

جوستين: (بهدوء) إنه بالٍ وممزق مثل كل شئ، وقالت لى: أنت ناضج جداً .

جولى: ناضج؟

جوستين: الطريقة التى قالتها بها ... على أية حالٍ أغلقت على نفسى الحمام وقرأتها، تلك القصائد . كانت لواحد يدعى ماير أو مايا أنجيلو(1) ولم أستطع أن أتوقف . ظللت أقرأ و.. أغنى ، لقد أخذتنى بعيدا . جعلتنى أشعر . أشعر ب ... .

جولى: تشعر بماذا؟

جوستين: بأشياء . أنت تعرفين .

جولى :سوف نجربها .

جوستين: لا

(يخرج جوستين كتابا صغير الحجم من حقيبته ويلقى به إليها)

أريد منك أن تقرأيه .

جولى: تتجاهل الكتاب كما لو كانت لم تره . تريد منى المزيد من الحيوية، سنقوم بمزيد من الحيوية . أو من المرح أو أى شئ من هذا القبيل .

جوستين: رجاء . فقط اقرأيه                                                  .

جولى: لكن هذه المرة وجدت امرأة طبيبة . ذلك الشخص الذى كان لدى طوال العام الأخير كان سيئاً جداً وكان ذا رائحة سيئة . ما رأيك؟ ربما كان سمينا قليلاً؟ ذلك ما قالته لى سوزان . أوه، وماذا تعرف أنت؟ اوه يا إلهى، هذا ما قالته . لديها طبيب أسنان جديد . تقسم، أنه أزال كل مظاهر الشيخوخة، مثل توبى ما جوير . وإيلى بيح ووليام ملك انجلترا . ولديها قائمة انتظار طويلة، ومع ذلك سوزان حجزت لك عنده،، حجزت عنده – وليس الملك - طبيب الأسنان ومع ذلك مع سوزان، لن تعرف أبداً .

جوستين: (ممسكا بالكتاب) جولى، رجاء .

جولى: (بشك وإزدراء معا) هل تريدنى أن أقرأ؟

جوستين: نعم . لا أريد أسناناً جديدة ولا أريد لك أثداء جديدة –

جولى: دعك من هذا . هيا . عليك اللعنة .

(وقفة صغيرة، مزيداً من الأنفجارات، الأقرب بعد)

جوستين: ليس قبل أن تقرأى هذا .

جولى: أنت أحببت ثدييى والأن تكرهما، ولا أستطيع أن أتحمل النظر إليك وتلك البقع فى فمك . أعتقد أنه قد حان الوقت .

(وقفة صغيرة . تلحظ عدم ارتياحه)

جولى: (تواصل) ماذا؟ هل خفنا؟ قليل من العصبية هناك؟

جوستين: لا أريد هذا ... هذا ... أنا أريد ...

جولى: ماذا؟ ماذا تريد؟

جوستين: علاقة صداقة

(دقة)

جولى: هل هذا ما خرجت به من ذلك الكتاب؟

جوستين: إنه ليس مجرد كتاب ...

جولى : يا مسيح ! لماذا تفعل هذا؟ لقد عرضتنى للخطر، أيضاً، كما تعرف؟ أعطنى هذا . سأحرقه . سأهتم به حالاً الأن .

(دقة . يقاوم)

أعطننى هذا الكتاب .

(يهز رأسه)

ما الحكاية معك وما هذه العلاقة الزفت؟ لقد تمتعتا وأعطى كل منا الأخر وقتاً، ولدينا كل ما تحتاج إليه .

جوستين: (يبدأ فى المغادرة) سأخرج .

جولى: هل تريد أن تنتهى مثل نهاية تارون .تقطع إرباً على انفراد وتوجه إليك إنتقدات شديدة اللهجة، لأنه كان غبياً، خرج من سيارته لكى يبول، لكن خارج المنطقة . حدث القرف . أنت تعلم . لم يكن هناك مفر من الرحيل .

 (يتردد . دقة)

الحراس عند البوابة أطلقوا النار على خمسة عشرة منهم أمس .على نحو ما وصلوا إلى الجدران والسور المكهرب وأطلقوا أضواء الليزر. وهناك كانوا فى الخرق القذرة يشربون من حمام سباحة دان وإميليا .هل تصدق ذلك؟وذلك الكلور ! أوف ! أنا ذاهبة إلى صالة الألعاب الرياضية، هل يمكننى أن أخذ سميث ويسون معى (2)؟

جوستين: (بلا اهتمام) أليس لديك مسدس الجلوك

جولى: سآخذ الاثنين فى هذه الحالة . مازال هناك إنذار أحمر .

(يأخذ جوستين مسدساً من حقيبة سفره، ويعطيه إلى جولى . تبدأ فى المغادرة، ثم تستدير)

جولى: اتصل.

جوستين: ماذا؟

جولى: اتصل بسوزان سوف تحصل لك على ذلك الموعد . ستكون أسنانك أكثر بياضاً .

(تنقر بلسانها بإغواء وتبستم ابتسامة مغوية . تخرج ]

نهاية المسرحية

المؤلف: بيتر سناد/ Peter Snoad: كاتب مسرحى أمريكى من اصل بريطانى، يقيم فى امريكا منذ عام 1977، مثلت مسرحياته فى معظم انحاء أمريكا ووكندا وبريطايا واستراليا، وحاصل على العديد من الجوائز المسرحية .

ترجمة: د. محمد عبد الحليم غنيم

..........................

الهوامش:

1 – مارجريت آن جونسون وشهرتها مايا انجيلو شاعرة وكاتبة أمريكية أصدرت سبع سير ذاتية وخمسة كتب فى النقد والعديد من المجموعات الشعريةالقوية (1928 – 2014) ه

2 – شركة تصنع المسدسات .

3 – مسدس يسمى جلوك .

ترجمة لقصيدة الشاعر

تشارلز بوكوفسكي

mohamad alsaleh

الهواء والنور والوقت ورحابة المكان

تعريب : محمد الصالح الغريسي

 

كان لي – كما تعلم – أسرة وعمل،

ثمّة شيء، كان دوما عائقا في طريقي.

أمّا الآن

فقد بعت بيتي، وعثرت على هذا المكان،

أستوديو واسع،كان عليك أن ترى ما فيه من الاتساع والنور . 

لأوّل مرّة في حياتي سيكون لي مكان، والوقت كي أبدع.،

لا يا بنيّ، إذا كنت ستبدع، فأنت ستبدع،

سواء أكنت تعمل ست عشرة ساعة في اليوم في منجم للفحم،

أو كنت تقيم في غرفة مع ثلاثة أطفال وأنت ميسور الحال،

ستبدع بجزء من عقلك وجسدك المتشظّي،

ستبدع، أعمى كنت أو مقعدا أو مجنونا

ستبدع حتى لو كانت قطة تتسلّق ظهرك،

بينما ترتجف المدينة بأسرها من زلزال

أو قصف أو فيضان أو حريق.

يا بنيّ .. إنّ الهواء والنور ورحابة المكان، لا علاقة لها بالمرّة مع الإبداع،

وهي لا تخلق أيّ شيء، إلاّ حياة أطول – ربّما – للبحث عن أعذار جديدة.

 

تشارلز بوكوفسكي

.................

 

air and light and time and space

Poem by Charles Bukowski

،- you know, I،ve either had a family, a job, something

has always been in the

way

but now

I،ve sold my house, I،ve found this

place, a large studio, you should see the space and

the light.

for the first time in my life I،m going to have a place and

the time to

create

no baby, if you،re going to create

you،re going to create whether you work

16 hours a day in a coal mine

or

you،re going to create in a small room with 3 children

while you،re on

welfare,

you،re going to create with part of your mind and your

body blown

away,

you،re going to create blind

crippled

demented,

you،re going to create with a cat crawling up your

back while

the whole city trembles in earthquakes, bombardment,

flood and fire.

baby, air and light and time and space

have nothing to do with it

and don،t create anything

except maybe a longer life to find

new excuses

for.

Charles Bukowski

 

 

mohamad abdulkarimyousifفي الجزء الشمالي من أوستن كان يعيش هناك عائلة شريفة تحمل اسم سموذرز. كانت العائلة تتألف من جون سموذرز، زوجته وهو ذاته، وطفلته الصغيرة التي تبلغ الخامسة من العمر حيث كان والداها يساوون في التعداد السكاني المكتوب للمدينة ستة أشخاص لكنهما كانا ثلاثا فقط في التعداد الحقيقي.

في احدى الليالي، وبعد العشاء عانت الصغيرة من قولنج حاد فأسرع جون سمذرز إلى المدينة للحصول على دواء.

ولم يعد منذ ذلك اليوم .

تعافت الصغيرة من القولنج وصارت صبية .

حزنت الأم كثيرا لغياب زوجها، وبعد ثلاثة أشهر تزوجت ثانية وانتقلت إلى سان انتونيو .

تزوجت ابنته الصغيرة في الوقت المناسب . وبعد مضي عدة سنوات رزقت بطفلة صغيرة بلغت من العمر خمس سنوات .

كانت ما تزال تعيش في نفس المنزل الذي غاب منه والدها ولم يعد .

في احدى الليالي، وبالصدفة الغريبة المحضة تعرضت الطفلة لقولنج حاد في نفس اليوم الذي تعرضت له أمها وغاب فيه جون سموذرز الذي هو حاليا جد الطفلة لو كان على قيد الحياة يمارس عمله الثابت المعتاد .

قال زوجها جون سميث: " سأذهب إلى المدينة لأحضر الدواء لها. "

صرخت الزوجة بغضب:" كلا ...كلا ....يا عزيزي جون ...انت أيضا ستختفي للأبد وتنسى أن تعود".

لم يذهب جون سميث تلك الليلة وجلس بجانب سرير طفلته الصغيرة بانسي.

بعد فترة قصير ساءت حالة بانسي فحاول جون سميث أن يذهب للمدينة لإحضار الدواء لكن زوجته لم تسمح له بذلك .

فجأة فتح الباب ودخل الغرفة رجل عجوز منحني ومقوس الظهر أبيض الشعر.

صاحت بانسي بصوت عالي: " أهلا يا جدو". تعرفت عليه بانسي قبل أن يتعرف عليه الأخرون . أخرج الرجل العجوز من جيبه قارورة دواء وأعطى بانسي ملعقة منه...وسرعان ما تحسنت الطفلة الصغيرة .

قال جون سموذرز: " لقد تأخرت قليلا . كنت انتظر سيارة في الشارع ".

 

قصة: أو هنري

ترجمة: محمد عبد الكريم يوسف

 

 

ترجمة لقصة الأديب

ميخائيل كالب تاسكر

MM80

الزائر / ترجمة: شيماء هادي راضي

هطلَ المطرُ ببطء وبغزارة وإنهالَ السديم من المحيط الهادئ آخذا طريقه عبر غابة الصنوبر صوب الجبال. كان الشاطئ صغيراً رطباً خالياً لذلك أحبه مورغان الذي يقع بيته الى الخلف وسط الأشجار عند الطرف الشمالي للشاطئ حيث الرمال تفسح طريقا لصخور رمادية حادة، تجعلُ من مياه المحيط مياهً ذات رغوة وعندما تهب الرياح تمنح الماء قوةً جارفة تشقُ الصخور. الهواء الملحي يتماهى مع رائحة الغابات وأشجار الصنوبر، وعندما يظفرُ مورغان بصيدٍ جيد فأن رائحة السمكة المجردة من أحشاءها والتي نظفها وقطعها تغري قيوطاً أو إثنين وثعلباً فضياً صغير. في بعض الأحيان الثعلب تتملكه الشجاعة ليأتي ويطوف بجوار البيت. ولما يضعُ مورغان السمكة ويرمي بقطعة لحم أو ربما الأحشاء على العشب، يرصده الثعلب وهو يستجمع شجاعته ليخترق سكون الغابة خاطفاً السمكة متوارياً مرة أخرى.

يجلسُ مورغان على مصطبة بجانب الباب الأمامي، يرقب الغيوم تُطوى والضباب يخيّم. وجهه كان بارداً لاسعاً إثر الحلاقة هذا الصباح. القهوة التي احتساها كانت مرة ثقيلة، تذكرَ كم أخذ  من  الوقت حتى إعتاد عليها. فصل الدفء آيل الى نهاية ومورغان سعيد لعدم قدوم الزائرين أو راكبي الأمواج الهواة مرتدين بزاتهم السوداء لتغمرهم دفئا، شعرهم طويل قُصرَ بمواد كيمائية لكي يبدو فعل الشمس عليهم. معظمهم لا يركبون الموج لكنهم كثيرا ما يدخنون الحشيش ويتحدثون، مورغان سعيد بمكوثهم في الطرف الجنوبي من الشاطئ حيث الممر المؤدي الى الطريق السريع على بعد ستة أميال جنوبا. وحيث هم يمكثون، مورغان لا يسمعهم وهم لا يلمحون منزله المتواري في الضباب والأشجار وكذلك في سُمك عقولهم. عدة شهور من الآن سوف لا يأتي أحد منهم.

  يتناول مورغان قصباته وشباكه ويذهب بعيداً أمام  الشاطئ ، أمام منزله حيث الصخور ضخمة كالسيارات والمياه عميقة معتمة وخطرة. مكثَ هناك حتى إصطاد ما يكفيه لمدة إسبوع. عائداً أدراجه حيث الشمس تغيب والسماء تصبح رمادية، يدرك مورغان أن الطقس سيكون سيئاً في الغد.

  ثمة ضوءٍ متوهج في بيته، ومورغان يفكرُ ملياً:" مُخيمٍ خجول يبحثُ عن دورةِ مياه؟". تقدمَ مورغان خطوات الى بيته ثم فتحَ الباب. إنه لوك يجلسُ على مقعدٍ بجوارالنافذة، لقد مضت أعوام لكنه يبدو كما هو، عيناه لامعتان ولطيفتان وشعره ناعم كث كشعر طفل، بيدَ أن غمازاته قد  إتسعت لتصبح تجاعيد تضفي قسوةً لحد ما على وجهٍ كان ملائكياً ذات مرة. طأطأ مورغان رأسهُ ملقياً التحية.

لوك: "تبدو بخير يا مورغان".

مورغان:" شكراً، تبدو كما كنت".

"نعم".

" هل تشعر بالبرد؟ أترغب بتناول القهوة أو الشاي؟"

"أفضل القهوة".

دخلَ مورغان المطبخ، وضعَ السمكة في المغسلة، وهمَ بتقطيعها وتنظيفها لكن ذلك بدا له فظاً. أعدَ مورغان القهوة وهو يتساءل:" يا ترى لماذا يتواجد لوك هنا؟ قد حضرَ لوك وثمة سبب وراءَ قدومه".

 خطرَ ببال مورغان إنه قد جاءَ من أجل العمل سويةً مرة أخرى. قد سبق وإن عملا سويةً لسنوات مضت عندما كان لوك شاباً قوياً، ولكن الآن مورغان تقدمت به السن وإعتادَ على الهدوء والفراغ.

يتذكرُ مورغان وجه أرين زوجة لوك متسائلاً: " يا ترى هل هما معاً، وهل لوك مستقر الآن؟"

يبحثُ مورغان عن السكر لعل القهوة تبدو مرةً جداً بالنسبة للوك. "تفضل"، ثم يتجه نحو النافذة حيث يتطلعُ لوك الى الخارج ويناوله الفنجان. القهوة ساخنة، بخارها يفوحُ من النافذة ومورغان مسبقاً يراها ثقيلة.

لوك:" هل تعلم لي طفلُ صغير؟ فتاة".

مورغان: "تهانينا. كم عمرها؟ "

لوك: "خمس، ستبلغ السادسة قريباً".

  

مورغان يخشى الأطفال، هو يظن أنه يفسدهم، وكذلك يخشى التحدث عنهم لأنه لم يعرف ما يقول:

"ما أسمها؟"

يبتسمُ لوك بعيونٍ دافئة: "مورغان، أسميناها مورغان ".

يحتسي لوك قهوته وينظرُ الى الظلام من خلال النافذة. مورغان يرى وجهه في زجاج النافذة: " مثل اسمي؟ "

"بلى."

 يقفُ مورغان خلف لوك ويرقبه، تمنى أن يقطع لوك حديثه عن ابنته ويخبره عن سبب زيارته قاطعاً ستة أميال بعد غيابه كل تلك السنين. تناول لوك قهوته ووقف وجهاً لوجه مع مورغان يرمقهُ بعينِ محبٍ أو عدوفي محاولة لمعرفة ما يدورُ في خلده. ناولَ لوك مورغان الفنجان فارغاً وتوجه نحو الباب ثم فتحهُ. الهواء البارد يندفعُ الى الداخل، مورغان تمنى إغلاق الباب بيدَ أنه أحب رائحة البحر في الليل حيث تبدو أكثر هدوءً ورائحة الطحالب تتلاشى حين يغمرها المد.

يستدير لوك ليواجه مورغان: " إنها لا تشبهني البتة. ابنتي ".

معدة مورغان تنقبض، هو يشعر بالصغر: " لا "

لوك يهزُ رأسهُ وينظر للخارج:" لا، تبدو مثلك. "

لوك يوصدُ البابَ بهدوءٍ ويتجه نحو الشاطئ. مورغان يرقب من خلال النافذة بينما يشقُ لوك طريقه جنوباً بموازاة الشاطئ حانياً رأسه، يجر أقدامه متعباً مخلفاً آثار خطواته على الرمال. وصل لوك الطريق حيث النهاية الجنوبية للشاطئ، ثم تلاشى في الغابات.  ينظرُ مورغان الى آثار الأقدام. ستهب الريحُ وبعد ذلك لا أثر للأقدام عند الصباح.

 

......................

الكاتب في سطور

*ميخائيل كالب تاسكر: كاتب ولد في مونتريال وإنتقل الى أستراليا منذ عدة سنوات. حصل على الماجستير في الكتابة الإبداعية من الجامعة التقنية في سدني، يعمل حالياً في معرض الفنون في نيوساوث ويلز.  

 

 

ترجمة لقصة الأديبة

الدكتورة ت س توماجيان

mohamad abdulkarimyousif

قصة حب (1) / ترجمة: محمد عبد الكريم يوسف

رأيته للمرة الأولى عندما كنت في الرابعة عشرة من عمري. ربما كنت صغيرة لا أفكر بالحب. دخلت إلى متجر لتأجير الأفلام، وكان هناك، شاب طويل وسيم. نظر إلي طويلا. ارتبكت قليلا لكنني لم أعره أي اهتمام. تظاهرت أنني لم أنتبه إليه أو لنظرته؛ لكنني أتذكر جيدا شعورا مميزا غريبا اجتاح قلبي في تلك اللحظة.

في عيد الفصح وفي باحة الكنيسة، رأيته للمرة الثانية تماما بالصدفة وكانت صدفة جميلة. هذه المرة لم ينظر إلي لكنه اقترب مني بحماس وتحدث معي. تحرك شيء ما في داخلي واجتاحت رعشة جميلة كل جسدي. وتساءلت إن كان سبب ذلك أنه أخبرني أنه طالب في كلية الهندسة الكهربائية ؟ نظرت إليه بتمعن هذه المرة. كان طويل القامة وسيم الطلعة أسمر اللون. عيناه البنيتان الفاتحتان اخترقتا قلبي. كانت عيناه محبتان مليئتان باللطافة والحنان. اعتقد أنني وقعت في حبه هذه المرة.

تقابلنا مرات عديدة بالصدفة المحضة وكأن القدر يدفعنا نحو بعضنا. في كل مرة كنت أراه فيها كانت علاقتي به تتعمق أكثر. في احدى المرات ذهبنا في رحلة، وقتها رأيت الأشجار أكثر خضرة وأكثر طولا ورأيت بركة ماء صافية. خُيّل إلي أنني في الجنة. مشينا وتحدثنا ثم تسلقنا الصخور المجاورة. كنا في غاية السعادة معا. أخبرني أنه وقع في حبي منذ اللحظة الأولى التي رآني فيها في متجر تأجير الأفلام. عندها شعرت أنني صرت فوق القمر فرحة سعيدة. شعرت أن حبنا أكتمل في تلك اللحظة. لا أنسى أبدا ذلك اليوم الرائع من بين كل الأيام – الرابع عشر من شباط. نما حبنا وازدهر لدرجة أن أصدقاءنا أطلقوا علينا اسم "روميو وجولييت".

لايزال أمامنا طريق طويل قبل تحقيق حلمنا الرائع للأبد. بعد التخرج من الجامعة كان عليه أن يؤدي الخدمة العسكرية. في تلك الفترة من الزمن، كنا نشعر معا بالحنين نحو بعضنا. وبعد الانتهاء من الخدمة العسكرية أقمنا حفلة خطوبة. وهو يوم انتظرناه طويلا. كنت تلك الليلة سعيدة جدا وفرحة لدرجة أنني لم استطع النوم طوال الليل. أخيرا تمت الخطوبة وصار حلمي حقيقة واقتربت أكثر لحظة سعادتي الكاملة التي تمنيتها دائما. قضينا أوقاتا سعيدة جدا ومباركة معا.

لكنه مع مرور الوقت، ايقن أن عليه أن يعمل بجد طيلة حياته ليصبح قادرا على تأسيس نفسه ويوفر بعض المال ليبدأ ببناء منزلنا. قرر أن يسافر للخارج ليجرب حظه. كانت اللحظات التي عشتها بعيدة عنه خانقة ويصعب علي تذكرها. انفجرت بالدموع عندما اخبرني بقراره. كان مجبرا على ذلك، لأنه أراد أن يوفر حياة كريمة ومريحة لي ولأطفالنا في المستقبل. كانت التجربة مؤلمة لكن علي خوضها. وعندما غادر شعرت أن روحي انتزعت من صدري. فقدت الحياة بهجتها وصارت الشمس باهتة وأقل حرارة وصار القمر باردا وفقد حيويته. غيابه ترك فراغا قاتلا في حياتي وشعرت أنني فقدت الحياة. أصبحت هيكلا بلا حياة.

شيئا فشيئا، بدأت أرى خيوطا فضية وسط الغيوم الداكنة الكثيفة. فكرت جاهدة وأقنعت نفسي أن الألم الذي يحل بنا له غاية نبيلة وسيحقق زواجنا المبارك. وهذه الفكرة ساعدتني كثيرا فقد بدأت أشغل نفسي في الدراسة وتخرجت بدرجة شرف. لم يكن لدي نية في ترك الفراغ المؤلم يدخل حياتي. قررت أن أشغل نفسي بأشياء نافعة. اتبعت دورات في اللغات والكومبيوتر. وهذا ما خفف ثقل الوقت علي.

يتصل بي بين الحين والأخر، فأشعر بالسعادة الغامرة حين يفعل ذلك. صوته الحنون يساعدني في التغلب على قسوة الغياب واحتمال الآم الشوق والحنين. وبعد فترة قصيرة انشغلت في تحضيرات العرس. سنتزوج في شباط.

كل امرأة تحلم بيوم عرسها وفستانها الأبيض وحبيبها يقف بجانبها لكن لا تحقق كل الفتيات هذا الحلم. أشعر بالامتنان والشكر لله الذي وهبني هذا الحب المبارك وسهل أمر زواجنا. أن تقع في الحب شيء عظيم، أن تجد من يحبك شيء يفوق الخيال لكن أن تُحِب وتُحَب هبة من السماء. انتظر يوم زفافنا بفارغ الصبر. ويضنيني انتظار اللحظة التي نتحد بها معا في زواج مبارك.

 

محمد عبد الكريم يوسف

كاتب ومترجم – سورية

...................

الحواشي:

(1)- المصدر :من كتاب Love story ,Comprehension Passages , Damascus University,2008

(2) الدكتورة ت س توماجيان : محاضرة في كلية الآداب، قسم الترجمة، جامعة دمشق

 

 

ترجمة لقصيدة الشاعر

 مارتين سفيتليتسكي / بولندا

diaa nafie

رسالة / ترجمة: ضياء نافع

 

استلمت اليوم رسالة

من الدولة،

يستدعوني فيها

الى مؤسسة ما،

أمر وليس رجاء،

اذ لا تعرف الدولة

معنى الرجاء.

لكني متوفي.

لقد توفيت..

...........

صحيح

أنا لم أذهب

الى الانتخابات،

أنا مذنب..

...............

لم أستلم استمارات

للحصول على

سجائر من الدولة،

ولا طحين من الدولة..

لم استلم استمارات،

والتي على اساسها

يمنحون الكوبونات،

أنا مذنب...

...........

أقرّ وأعترف

اني استخدمت

-وبما فيه الكفاية –

مواصلات الدولة.

لكني متوفي.

لقد توفيت،

وتوجد تسهيلات

للاموات..

..............

صحيح اني

كنت أحلق لحيتي

بعض الاحيان،

وكنت أذهب

الى بعض النساء

للنوم معهن

بعض الاحيان،

وكان يمكن حتى

أن يلدن،

ولكني توفيت...

.........

صحيح اني

كنت أكتب القصائد

بعض الاحيان،

رغم اني أعرف

ان الدولة

لا يعجبها ذلك،

لكن

اذا كان سبب استدعاء الدولة لي

لاني

كتبت القصائد،

فانا لا اقدر على تبرير ذلك،

لان الشعراء الاموات

لا يقدرون أن يوضحوا

لماذا كانوا

يكتبون القصائد..

.............

ما العمل؟

لا استطيع ان أموت

مرتين.

 

ترجمها عن الروسية: أ.د. ضياء نافع

.......................

ولد مارتين سفيتليتسكي في بولندا عام 1961، وهو شاعر وروائي وصحافي . أصدر ( 15) مجموعة شعرية.

 

 

SISYPHUS’S DAY OFF

تأليف: أرين هون

mohamad abdulhalimghnam

عطلة سيزيف / ترجمة: محمد عبدالحليم غنيم

 

الشخصيات:

- سيزيف  

- هنرى  

المشهد: فوق التل  

الوقت: الآن .

يقف سيزيف، ينتظر ..متبرماً . يتحقق من المزولة ويتنفس الصعداء . أخيراً يظهر المتسلق . يمد سيزيف يده لكى يساعده . يمسك بها هنرى .

سيزيف: أنت تأخرت .

هنرى: آه . يا مسيح !

(هنرى، خائفاً ويسقط على ظهره تقريباً . يجذبه سيزيف)

سيزيف: بحرص . إنه طريق طويل .

هنرى: أفزعتنى . ليس لدى فكرة عن أى أحد يمكن ان يصعد إلى هنا .

سيزيف: أين الصخرة؟

هنرى: ساعدتنى مرة أخرى حتى آخذ نفسى .

سيزيف: أكيد . أكيد . آسف . خذ وقتك . 

(يأخذ هنرى نفساً عميقاً. يتمشى سيزيف محاولاً أن يقضى على صبره . ينظر عنرى إلى الأعلى)

هنرى: واو ... هل تحب أن تنظر إلى ذلك المنطر؟

سيزيف: هاه؟

(ينظر حوله، بارتباك)

أوه، نعم . لطيف جداًّ!

(وقفة)

إذن أين الصخرة؟ ماذا تعمل . انس ذلك؟

هنرى: ماذا؟

سيزيف: الصخرة . كان يفترض أن تحضرها معك .

هنرى: الصحرة؟

سيزيف: من الأفضل أن تذهب، ألا تعتقد؟ لن تندفع الصخرة بنفسها .

هنرى: لا أفهم .

سيزيف: ليس هناك الكثير عليها . ما الذى أفعل، بعد أن جئت بالصخرة غلى القمة، سأجعلها تتدحرج عبر الجانب الجنوبى، ذلك أسهل من الصعود .

هنرى: ليس عندى فكرة عما تتحدث عنه .

سيزيف: أنت البديل لى .

هنرى: بديلك؟

سيزيف: بديلى ليوم واحد .

هنرى: أنا ...متسلق للجبال .

سيزيف: متسلق .

هنرى: نعم (وقفة) ألست أنت؟

سيزيف: أنا سيزيف .

هنرى: آسف، هل هذا مؤلم؟

سيزيف: ليس مرض الزهرى، بل سيزيف، ابن عوليس وإيناريت . زوج ميروب . ولقد عوقبت بأن على أن أدحرج صخرة كبيرة أصعد بها التل إلى الأبد .

هنرى: أوه . أفهم

(وقفة)

أوكيه، حسناً، وأراك لاحقاً .

سيزيف: إلى أين أنت ذاهب؟

هنرى: ينبغى أن أعود قبل حلول الظلام .

سيزيف: ألم تكن ذاهباً لدفع الصخرة؟

هنرى: يمم ... لست متأكداً مما تقول . أنت تبدو غير مؤذ، لكننى لا أريد أن أزعجك .

سيزيف: أنت البديل المرشح لى . ألست أنت؟

هنرى: أعتقد أن هناك نوع من سوء الفهم . اسمى هنرى . أنا متسلق الجبال، لقد جئت إلى هنا كما تعرف ... لكى أتسلق .

سزيف: لأجل ماذا؟

هنرى: فقط، كما تعلم، للمتعة .

(وقفة)

سيزيف: أنت تقول ... أنت تقول، انك لم تحضر إلى هنا لكى تحل محلى؟

هنرى: أحل محلك، لأجل ماذا؟

سيزيف: لكى تدفع الصخرة إلى قمة التل . فقط أطلب منك أن تفعل ذلك اليوم  . أأنت متأكد  أنك لست البديل لى؟

هنرى: متأكد تماماً.

سيزيف: لربما أرسلك زيوس وأنت فقط لا تعرف ذلك . إنه يعمل بأساليب غامضة أحياناً .

هنرى: لا أعتقد ذلك . انظر . أنا آىسف . فى الواقع ينبغى على أن ...

سيزيف: فقط ثانية، مجرد ثانية . أنت – لقد سمعتنى . أليس كذلك ؟

هنرى: أنا ... لقد سمعت عن سيزيف .

سيزيف: ماذا تعرف عنى؟

هنرى: يمم ... فقط أنه كان يعاقب كما قلت، أن يدفع الصخرة إلى فوق التل إلى الأبد . إنها أسطورة شعبية .

سيزيف: ليست أسطورة . ثق فى

هنرى: بعد ذلك فى عام 1940 كتب الفيلسوف  كامو مقالة موظفاً إياه بوصفه رمزاً للانسانية .

سيزيف: رمز لماذا؟

هنرى: أوه –لصراع الحياة الأبدى، على ما أعتقد تحدثت كتابة كثيراً عن عبثية وجودنا وأنه لا ينبغى أن نقتل أنفسنا .

سيزيف: إنى أسأل نفسى طوال ذلك الوقت .

هنرى: وختم كتابه بشىء مثل كيف أن الصراع مهم، وفى النهاية قال أن علينا أن نتخيل سيزيف بوصفه مخلوقاً سعيداً .

سيزيف: سعيد .

هنرى: ذلك بالضبط  ما قاله .

سيزيف: أود أن أراه وهو يدفع تلك الصخرة إلى أعلى هذه التل  .

هنرى: إنه كتاب عظيم فى الواقع .

سيزيف: نعم ... لم تتح لى الفرصة لقراءته .

هنرى: نعم . حسناً .

(وقفة)

سيزيف: ماذا يمكن أن نفعل بخصوص هذا يا هنرى .

هنرى: نفعل؟

سيزيف: نحن فى حاجة إلى التوصل إلى نوع من الإتفاق؟

هنرى: نعمل؟

سيزيف: لا أستطيع أن أقول لك كم كنت أتشوق ليوم عطلة، لقد عملت قائمة بكل الأشياء  التى أريدها . ألا يمكن أن تعرف أقرب لمنزل للدعارة . هل تعرف؟

هنرى: انظر . قلت لك . أنا مجرد شخص يتسلق الجبال .آنا آسف . أنا فى الواقع لا أستطيع البقاء هنا  .

(يبدأ هنرى فى السير)

سيزيف: هنرى . انتظر ! انتظر فقط ... تحدث  معى لدقيقة واحدة . رجاء . الأمر يبعث على الوحده هنا ...

(يتوقف هنا)

قل لى .. ماذا تعمل .. عندما لا تمارس التسلق؟

هنرى: أعمل فى بنك .

سيزيف: بنك؟

هنرى: نعم .

سيزيف: و.. وماذا تعمل طوال اليوم؟

هنرى: حسناً، أنا صراف . فى الأساس، أقضى اليوم كله فى عد أموال الآخرين .

سيزيف: يبدو عملاً رتيباً .

هنرى: هو كذلك . ذلك السبب، عندما تكون الأمور متوترة قليلاً، أخرج وأحضر إلى هنا، كما تعلم لكى أعود إلى الطبيعة . أحب الهواء النقى والمناظر الطبيعية . إنها مريحة جداً

سيزيف: مريحة . مملة أيضاً كالجحيم   . تخيل للحظة يا هنرى، أن عليك أن تعمل فى البنك، طوال اليوم، وطوال الليل، إلى الأبد . ماذا يمكن أن يحدث؟

هنرى: لا أعرف . من المحتمل أن أفقد عقلى .

سيزيف: الإصرار  يحافظ على البناء . صحيح؟ مجرد بناء وبناء، دون إفراج ... مطلقاً . ما الذى يمنعك من إلقاء نفسك فى الجزء المرتفع من التل؟

هنرى: لا شىء على الأرجح .

سيزيف: لا شىء ! شكراً للآلهة ! شخص ما بدأ يهتم .

هنرى: لكننى .. مازلت أعتقد أننى لا أستطيع مساعدتك .

سيزيف: انصت بدقة يا هنرى . إذا لم أحصل على يوم عطلة، فإننى سأقوم بشىء ما عنيف . مثل .. مثل، لا أعرف ..لربما أقتل شخص ما.

(وقفة)

كم من الناس يعرف أنك هنا؟

هنرى: كثيرون . إنهم ينتظروننى تحت فى القاع . سيكونون فى حالة قلق شديدة إذا لم أعد حالاً .

سيزيف: أنت تكذب، أستطيع القول . أنت مثلى تماماً، ألست كذلك؟ نحن جميعاً وحيدون فى فى هذا العالم .

هنرى: انظر، أنا ماش ...

سيزيف: ألا يمكننى  لو أردت، على العكس، يمكن أن تجد نفسك ضحية لحادث تسلق تراجيدى .

(وقفة)

هنرى: النجدة !

سيزيف: ماذا تفعل؟ لن يستطيع أحد أن يسمعك .

هنرى: رجاء المساعدة !

سيزيف: هيا . أنت تبدو سخيفاً . لا تقلق لا أنوى أن أؤذيك .

هنرى: ألن تؤذينى؟

سيزيف: لا .

(وقفة)

آسف لأننى أخفتك .

(وقفة)

أشعر بالخجل من نفسى .

(وقفة)

فقط اذهب . اذهب يا هنرى . اخرج من هنا قبل أن أغير رأيى .

(يبدأ هنرى فى الرحيل . يبقى سيزيف ثابتاً . يتردد هنرى)

هنرى: هل يمكن أن أسألك شيئاً ما؟

سيزيف: ماذا؟

هنرى: لماذا لا تأخذ  لو حتى يوما عطلة؟

سيزيف: فيما  تفكر بحق الجحيم أننى أحاول أن أفعل؟

هنرى: لا . ما أعنيه هو ... ما الذى يمنعك؟

سيزيف: حسناً .. ومن الذى سيقوم بدفع الصخرة؟

هنرى: حسناً ... ماذا لو لم يفعل أحد؟

سيزيف: إذا لم يكن هناك أحد يدفع الصخرة؟

هنرى: صحيح . أنت تفهم ما أقول؟

سيزيف: إذا لم يكن هناك أحد يدفع الصخرة .. يمكنك أن تبقى حقاً هنا. 

هنرى: صحيح . أتمنى . هل يمكن أن يكون ذلك أمراً سيئاً؟

سيزيف: حسناً، لا . أظن لا، لكن .. أعنى شخصاً ما  لابد أن يقوم بدفع الصخرة .

هنرى: لماذا؟

سيزيف: لا أعرف السبب . لم أفكر مطلقاً فى ذلك . لابد من ذلك، ذلك كل ما فى الأمر . ذلك هو عقابى .

هنرى: تعرف شيئاً،لا أظن لأنك مازلت تحت العقاب . لم يعد زيوس والآلهة االأخرى موجودة حولنا هنا .

سيزيف: لم تعد  موجودة؟

هنرى: لا . لقد توحدت جميعاً فى قوة إله واحد أو من المحتمل ألا يكون ذلك الإله موجوداً على الإطلاق .

سيزيف: لا آلهة .

هنرى: حسناً، ألا يمكن أن يكون اكل ذلك معنى؟ أقصد انظر فقط إلى نفسك وأنت تدفع  هذه الصخرة إلى قمة هذا التل . مراراً وتكراراً . فقط لأنها ينبغى أن ترجع مرة أخرى إلى أسفل . ألا يبدو ذلك بلا هدف وغير مجد فى رأيك؟ ألا تفكر أنه لو كانت هناك آلهة فإنه سيكون هناك هدف أو معنى لحياتنا؟

سيزيف: لقد كانت لدى أفكار من هذا القبيل، لكننى حاولت أن أبعدها عن ذهنى .

هنرى: هل فكرت أبداً أنه ربما لم يكن عليك أن تدفع هذه الصخرة على الإطلاق؟

سيزيف: لكن معنى ذلك.. معنى ذلك أن حياتى كلها .. إن لم أدفع الصخرة فإن حياتى يمكن أن تكون فارغة . ليس لدى شىء . لا فخر فى نفسى . لا إنجاز محسوس، ربما كنت فقط أجلس وأحدق فى النار طوال اليوم

هنرى: أنت فى حاجة إلى الراحة، يا سيزيف . يمكن لأى شخص أن يرى ذلك .

سيزيف: سأفعل . لكن المهم بالنسبة لى أن ذلك العمل مازال ينجز . ماذا لو أن الشمس لم تشرق ذات يوم؟ لا يمكن أن أتخيل  أن (هيليوس)  يأخذ راحة . لكنه ... الأكثر من ذلك .. الصخرة .. أشعر بالحرج وأنا أقول هذا، لكن ...

هنرى: أكمل .

سيزيف: أظن .. أعتقد أنى أحب ذلك .

(وقفة)

هنرى: يبدو ذلك  لك وكأنه مثل التسلق عندى .

(وقفة)

سيزيف: حسناً، دعنا نتسلق إذن . هيا، سأحاول أن أنزل إلى تحت معك، مهلاً، وربما لو كان لديك دقيقة من الوقت لأمكننى أن أعرض عليك الصخرة .

هنرى: تعرف . ربما ... ربما يمكننى أن أساعدك .. فقط قليلاً .. لكى تبدأً

سيزيف: هل تفعل ذلك؟ حقاً؟

هنرى: أكيد، لم لا؟

سيزيف: مهلاً . شكراً يا هنرى . لا أستطيع أن أقول لك . كم أقدر هذا لك .

هنرى: لا مشكلة . لكن ماذا تعتزم أن تفعل بخصوص يوم عطلتك؟

(يفكر سيزيف، ثم يبتسم، يهز كتفيه)

سيزيف: هيا . لدينا عمل نقوم به .

(يبدأ هنرى وسيزيف فى النزول من التل معاً . يضع سيزيف ذراعه حول هنرى فى ود) .

(إظلام)

نهاية المسرحية

 

...............

المؤلف: أرين هون/ Aren Haun: كاتب مسرحى ومخرج وكاتب سيناريو أمريكى وحاصل على الماجستير من جامعة كولومبيا فى الكتابة المسرحية . يدرس الكتابة المسرحية فى مدرسة Ruth Asawa للفنون فى سان فرانسيسكو حيث يدرس لثلاث سنوات من الكتابة المسرحية. وهو يعيش حالياً فى سان فرانسيسكو مع زوجته شيلا .

 

 

ترجمة لقصيدة الشاعر الهندي

 موهانك سينك  

diaa nafie

الصمت / ترجمة: ضياء نافع

 

البلبل سأل النرجس-

لماذا

يا صديقي

انت محبوب هكذا،

بينما

انا

وحيد  دائما

هكذا؟

....

أجاب النرجس-

لانك لا تقدر

ان تكبح لسانك

الثرثار،

أما أنا،

فاني-

متواضع و صامت،

وعوّدت نفسي

أن أحفظ

الاسرار.

 

ترجمها عن الروسية: أ.د. ضياء نافع

 

.ترجمة لقصة القاص البرازيلي

باولو كويلو

mohamad abdulkarimyousif

بين القيم الداخلية والخارجية

ترجمة: محمد عبد الكريم يوسف

 

اعتاد أبو محمد الجريري أن يقول: "في الدين كنوز تغنينا. هناك خمس قيم داخلية  وخمس قيم خارجية علينا أن نعمل من أجلها وعلى كل من يمشي في الطريق الروحي أن يتبعها .

القيم الداخلية هي: قدرة الإنسان على الصدق، التدرب على ترك الممتلكات، إظهار التواضع  في المظهر والعمل من أجل الاثنين، التوازن بين تجنب الخلافات والقوة في التعامل معها . 

أما القيم الخارجية فهي: اكتشاف الحب السامي، القدرة على  اكتشاف الهفوات الشخصية، وأن يدرك الإنسان كل ما يجري في الحياة وأن يكون شكورا لكل ما يأتيه من السماء ."

 

..............

الحواشي

(1) النص الأصلي للقصة على موقع الكاتب البرازيلي باولو كويلو / بعنوان Inner and Outer Values

(2) باولو كويلو بالإنجليزية: Paulo Coelho روائي وقاص برازيلي ولد عام/ 1947/  يؤلف القصص. تتميز رواياته بمعنى روحي يستطيع العامة فهمه مستعملاً شخصيات ذوات مواهب خاصة متواجدة عند الجميع . كما يعتمد على أحداث تاريخية واقعية لتمثيل أحداث قصصه. عين سنة 2007 رسول السلام التابع للأمم المتحدة.

(3) محمد يوسف (1965- ) مواليد قرفيص / سورية مدرب ومترجم وأكاديمي ومحاضر في الجامعات السورية  / رئيس قسم الترجمة سابقا في الشركة السورية لنقل النفط / رئيس دائرة العقود والمشتريات الخارجية سابقا في الشركة السورية لنقل النفط / حاليا رئيس دائرة التنمية الإدارية في الشركة السورية لنقل النفط . يكتب ويترجم في الصحف العربية و الأمريكية .

 

ترجمة لقصيدة الشاعر

اغا شهيد علي

adil saleh

بطاقة بريدية من كشمير

ترجمة: عادل صالح الزبيدي

اغا شهيد علي (1949-2001) شاعر كشميري أميركي من مواليد مدينة سريناغار في الهند هاجر الى الولايات المتحدة عام 1976. تلقى تعليمه في جامعتي كشمير و نيودلهي ونال شهادة الدكتوراه باللغة الانكليزية وآدابها من جامعة بنسلفانيا عام 1984 والماجستير في الفنون الجميلة من جامعة أريزونا عام 1985 ليقوم بعدها بالتدريس في تسع جامعات هندية وأميركية. من عناوين مجموعاته الشعرية (نزهة بين صفحات صفراء)؛ (الهملايا بحجم نصف بوصة)؛ (خارطة لأميركا من توّاق إلى الوطن)؛ (البلد الذي ليس فيه مكتب بريد)؛ و(الغرف لا تنجز أبدا) رشحت هذه الأخيرة لجائزة الكتاب الوطني عام 2001.

 

بطاقة بريدية من كشمير

 

تنكمش كشمير لتصبح بحجم صندوقي البريدي،

وطني أربع بوصات في ستة حجما صافيا.

 

لطالما أحببت الصافي. ها أنا امسك

الهملايا بحجم نصف بوصة بيدي.

 

هذا هو الوطن. وهذا اقرب ما يمكنني

أن أكون الى الوطن.

حين أعود،

لن تكون الألوان زاهية هكذا،

ومياه نهر (جيلوم) رائقة هكذا،

ولازوردية هكذا. وحبيبتي

مكشوفة هكذا أكثر مما ينبغي.

 

وسوف تكون ذاكرتي

مشوشة قليلا،

فيها صورة سالبة عملاقة،

بالأسود والأبيض، لم يتم تحميضها بعد.

 

 

ترجمة لقصيدة الشاعر الارمني المعاصر

 اوانيس كريكوريان

diaa nafie

أرمينيا / ترجمة: ضياء نافع

 

هذه بلادي،

انها صغيرة

لدرجة،

اني آخذها معي

-عند سفري –

دون جهد،

انها صغيرة

مثل طفل ولد لتوه،

انها صغيرة

مثل ام طاعنة في السنّ،

وعلى خارطة العالم

تتلألأ بالكاد

بحيرتي سيفان

مثل دمعة

رقراقة.

هذه بلادي،

انها صغيرة

لدرجة،

انها

في قلبي

أضعها،

كي لا

اضيّعها.

 

ترجمها عن الروسيّة: أ.د. ضياء نافع

......................

ولد اوانيس كريكوريان في ارمينيا عام 1945 وتوفي فيها عام 2013. شاعر مشهور ومترجم وناقد ادبي، وقد ترجمت قصائده الى الكثير من لغات العالم، بما فيها العربية. شغل منصب رئيس اتحاد ادباء ارمينيا لفترة طويلة.

 

 

ترجمة لمسرحية الكاتب

أرين هون

mohamad abdulhalimghnam

نزهة فى الحديقة / ترجمة: د.محمد عبدالحليم غنيم

 

الشخصيات:

الرجل 

الزوجة  

الغريب  

المشهد: حديقة .

الوقت: الحاضر .

الرجل وزوجته يتمشيان عبر الحديقة . ثمة طيور تغرد .. إنه يوم لطيف .

الرجل: أقول، أقول أن هناك شى ما خطأ معنا . لا أقصدك أنت وأنا شخصياً . حسناً، لا ... أعنى، نحن جميعاً  الناس جميعا . لقد ضلنا  ... لقد فقدنا الإيمان ... لقد فقدنا الاتصال ب ...

(يوقفان من قبل شخص غريب)

الغريب: معذرة . أعتذر للمقاطعة .

الرجل: لسنا مهتمين .

الغريب: أنا آسف؟

الرجل: أياً كان ما تعظ أو تبيع أو ... نحن فى منتصف الحوار .

الغريب: أقدر ذلك، أقدر تماما  .

الرجل: نحن كنا فقط نتحدث ..

الغريب: لكن، لم   تسمعا ما أنا ...

الرجل: أنا متأكد أنها قصة حزينة جدا  ولكن ليس لدينا أية نقود . أوكيه؟ لذلك رجاء، اتركنا وحدنا..

الغريب: أنا لست ...

الرجل: أو أياً كان الدين ... أو النظام الروحى ....

الغريب: ليس ذلك هو السبب فى أننى ...

الرجل: هل يمكن لى  أن أقاطعك، لو كنت فى الخارج  فى نزهة لطيفة فى حديقة عامة، تتحدث مع شخص ما، هل يمكن أن أقاطعك، أنا الذى أسألك .

الغريب: أنت على حق . أنا آسف جداً . سأترككما وحدكما , لن يحدث ذلك مرة أخرى .

الرجل: حسناً، شكراً لك . لم أقد أن أكون قاسياً، لكن ...

الغريب: لا . رجاء  فهمت . وأشعر بنفس الأسلوب . وأعتقد أن قلة الأخلاق  يلحق بنا ضرراً بالغاً . آسف جداً لأننى أزعجتك .

الرجل: ذلك صحيح تماماً 

(وقفة)

الغريب: فقط أريد شيئاً واحداً .

الرجل: انظر . لقد شرحت لك ...

الغريب: محفظتك .

الرجل: ماذا؟

الغريب: حافظة نقودك . وحقيبة زوجتك . هل هذه زوجتك؟

الرجل: أنت ... ماذا؟ أنت تقول ... ماذا؟ ماذا تريد؟

الغريب: الحافظة والحقيبة .. وتليفونك .. وبعد ذلك سأذهب .

الرجل: أهذه مزحة؟

الغريب: مزحة؟ لا مطلقاً . هذه هى الطريقة التى أدبر بها معيشتى .

الرجل: هل أنت ...؟

(وقفة)

هل تقوم  بسرقتنا؟

الغريب: يمكنك أن تقول ذلك؟

(وقفة)

الرجل: معذرة ...

(يحاول الرجل أن يقود زوجته بعيداً، فيعترض الغريب طريقها)

الرجل: (مواصلاً) ابتعد عن طريقى .

الغريب: فقط سلم لى الأشياء التى طلبتها ويمكنك أن تعود إلى محادثتك، أنا آسف على المقاطعة .

الرجل: لماذا ينبغى علينا أن نعطيك أشياء نملكها نحن؟

الغريب: لأننى  أحمل مسدسا .

(وقفة)

الرجل: تحمل مسدساً .

الغريب: معى مسدس، لكن سياسياً كما تعرف، أنا ضد ذلك لكننى مضطر للأسف إلى هذا النوع من العمل .

الرجل: لا أصدق أن معك مسدس .

الغريب: هل معك مسدس  .

الرجل: لا . ليس معى مسدس  .

الغريب: إذن أنت فى موقف ضعيف .

الرجل: دعنى أراه  .

الغريب: هل تريد أن ترى مسدسى .

الرجل: لا يمكنك أن تقوم بالتهديد فى مكان عام هكذا . حتى لو ...

(يخرج الرجل الغريب مسدساً ويعرضه عليهما . وقفة . تسلم الزوجة حقيبة يدها للغريب)

الرجل: (مواصلاً) ماذا تريد منا؟

الغريب: فقط حافظة نقودك، وتليفونك المحمول، وعندئذ سأذهب

الرجل: ماذا ستفعل لو أننى لم أعطهما لك؟

الغريب: سأطلق النار عليك

(وقفة)

 ليس لدى اختيار، كما ترى . لن يجدى نفعاً أن تدور تهدد الناس بمسدس، إذا كنت لا تستطيع استخدامه، سيكون الأمر مخادعاً .

(وقفة أخرى . يقدم  الرجل المحفظة والتليفون للغريب)

الرجل: هل أنت حقاً قاطع طريق؟

الغريب: أنا فقط أسرق نقودك وتليفوك .

الرجل: نعم، لكن لا يمكنك أن تتصرف ب ...

الغريب: تقصد بهذه الفجاجة...

الرجل: أنت لا تبدو مثل شخص ما .. الطريقة التى تتكلم بها .

الغريب: أحمل درجة الماجستير .

الرجل: فى ماذا؟، فى  السرقة؟

الغريب: فى تاريح الفن . فى الواقع . أفادنى ذلك كثيراً . اعتدت أن أعمل حارس أمن فى المتحف لفترة من الوقت، كنت فقط أحاول أن أسبر غور هذا العالم . كا تعلم؟ لكن بعد فترة أصبح، أوه، لا أعرف . غير مرض على نحو ما . على أية حال، هذا العمل دخله أفضل .

الرجل: ولا تعتقد .

الغريب: ومازلت أذهب فى عطلة الأسبوع . آسف

الرجل: لا، لا عليك، أكمل .

الغريب: لا . من فضلك، أنا انتهيت . ماذا كنت تقول ...؟

الرجل: كنت أريد أن أسألك عما إذا كنت لا ترى شيئاً خاطئاً فى هذا .

الغريب: أنت تقصد .. قطع الطريق؟ بالطبع ! لست ساذجاً . لكن الطريقة التى أراها . أننا جميعاً نسرق عاجلاً أم آجلاً . أنا أردى دورى لجعل التجربة ممتعة بقدر الإمكان . أعرف أنه لن يكون ممتعاً سرقة نقودك إنه أشبه بالذهاب إلى طبيب الأسنان وأنت صغير . هذه المصاصة لن تجعللك تشعر بأى ألم . أليس كذلك؟ إنها فقط تضيف إهانة للجرح . لكننى مازلت اعتقد أن مثل هذه الأشياء من قبيل اللياقة .

الرجل: ماذا تقصد؟

الغريب: حسناً، مجرد أن يكون لدى الشخص مهمة غير سارة يقوم بها، لا يعنى أن هناك إجراء مناسب لتدبير نفسه . بعض قطاع الطرق هؤلاء ينبغى أن تراهم ... أقصد، بعد كل ذلك غلطتك أن تتعرض للسرقة . لماذا ينبغى عليك أن تعانى المهانة بالإضافة إلى فقد ممتلكاتك؟

الرجل: لكن ألا يجعلنا ذلك الأسوأ؟ مازلنا ضحايا ...

الغريب: هل ترون أنفسكم ضحايا؟

الرجل: ألسنا كذلك؟

الغريب: حسناً، بالتأكيد . كلنا ضحايا . ألسنا نتعرض للسرقة كل يوم؟ أقصد فقط ذات مرة دفعت أربع دولارات مقابل زجاجة مياه، قلت: أربع دولارات؟ هل أنت تمزح؟ لقد ظللنا نضحك من ذلك لعشرين عاماً . لابد أن نعتقد أن ذلك كان جنوناً .

الرجل: ذلك صحيح . لابد أن نعتقد .

الغريب: هذه المدينة تغيرت . البلد كله تغير . كله نفاق . يقولون لك أشتر ستة أكياس  من الشيبسى مقابل ستة دولارات، ولكن من يحتاج إلى ستة أكياس؟

الرجل: كما تعلم . كنت عند  معرض الأغذية فى اليوم الأخير

 (إلى زوجته) ...

 لقد سبق أن قلت لك هذا  .

 (إلى الغريب)

كانت سلعة  من الأشياء المسعرة فى القائمة  أعلى سعراً من نفس السلعة الموجود على الرف . لذلك طلبت منه أن يراجعوا السعر . وتصرفوا كأننى عطلت الخط  كله . وبعد ذلك، بعد عشرين دقيقة، عندما  أدركوا  فى الأخير خطأهم .. هل اعتذروا حتى؟ لقد كانوا يسرقوننى أساساً ويتصرفون مثل ....

الغريب: لا أحد يتحمل أية مسئولية . أليس كذلك؟ الجميع يتصرف كما لو أن الشخص الذى يعمل فوقهم هو المذنب، ذلك هو السبب فى أننى أعمل لحسابى .

الرجل: نعم، حتى فى وظيفتى ... أنا مقاول، أعمل فى النوافذ، زجاج النوافذ، ذلك النوع من الِأشياء ... دائماً ما أحاول أن أزود زبائنى بالسعر العادل . لكن الكثير من الناس فى مجالى سوف بصخمون التقدير . سوف يضاعفون السعر، حتى ثلاثة أضعاف، حسب من يتكلمون معه .

الغريب: وهذا قانونى .

الرجل: قانونى تماماً .

الغريب: انظر إلى أسعار الغاز ...

الرجل: صحيح ! إنه يتغير طبقاً للمنطقة، وليس على ...

الغريب: على سعر الغاز .

الرجل: إنهم يحددون الأسعار، وكل ذلك  قانونى .

الغريب: قانونى . بيف!! . لا تعرف الشرطة الجريمة الحقيقية على نحو ما . إنهم مشغولاً تماماً بتوزيع تذاكر وقوف السيارات .

الرجل: لم يجعلونى أركن . إنها مزدحمة تماماً . لسنا فى حاجة إلى المافيا بعد ذلك ... لقد ذهبوا للعمل مع الحكومة .

الغريب: لقد حصلت على تذكرة وقوف  وأنا فى طريقى إلى هنا اليوم . لقد وقفت دقيقتين .. أقول لك .

الرجل: ماذا نستطيع أن نعمل؟ ينبغى أن نمتلك سيارات انظر إلى وسائل النقل العام فى هذا البلد . إنها مخزية .

الغريب:لا أتفق معك فى ذلك كثيراً .

(وقفة)

الرجل: حسناً .

الغريب: نعم، حسناً .

الرجل: ماذا نستطيع أن نعمل ...

الغريب: لا شىء يمكنك أن تعمله . فلسفتى هى: اهتم بنفسك، اهتم بصحتك والناس الذين تحبهم . واعمل هذا بإخلاص بقدر ما تستطيع .

الرجل: أشعر بنفس الشىء تماما  .

الغريب: أحاول داماً أن أكون دقيقاً فى عملى .

الرجل: أستطيع أن أقول .

الغريب: لست مثل واحد من هؤلاء من عارضى الأفلام حيث يظهرون لك جانباً واحداً، ثم يأخذونك إلى المسرح .

الرجل: ... وذلك مختلف تماماً . أكره ذلك .

الغريب: دعنا نواجه ذلك . مجتمعنا ينهار . يقترب من النهاية . الطائرة على وشك الاصطدام . كل ما نستطيع أن نعمله طوال الطريق . هو أن يظهر كل منا للآخر قليلاً من الاحترام، قليلاً من اللطف .. يقابل كل منا الآخر بانصاف واحترام . أقصد، كما نحن هنا، فى هذه الحديقة الرائعة . فى مثل هذا اليوم الجميل . دعونا نواجه الامر، أنتما تتعرضان للسرقة، ربما يكون ذلك  على حساب ضرائبكما، وربما يكون سوق المزارعين المحلى، لا مفر من تجنب ذلك ... والسؤال الذى يجب أن نسأله لأنفسنا هو " ما الذى حدث للأخلاق والتقاليد القديمة؟ "

(وقفة)

 يا للعجب . كان ذلك مجرد شىء تافه  . أليس كذلك؟

الرجل: أريد أن تعرف . أننى أقدر بعمق كل ما قلته ...

الغريب: شكراً لك . لقد اكتشفت، كما تعلم . أن هذه الأفكار راسخة فى رأسى، لا أعرف حتى كيف أنها موجودة هناك .

الرجل: إن لم تمانع  أقول، أنت تبدو شخصاً محترماً .

الغريب: أحاول .

الرجل: أتساءل إذا ما كنت مستعداً أن تقدم لنا معروفاً .

الغريب: يمم، لو أمكننى .

الرجل: لا أطلب منك استرداد الأموال ....

الغريب: أوكيه، بسبب ...

الرجل: أو التليفون .

الغريب: لا،  أنا فى حاجة إلى  ذلك .

الرجل: لكن هل يمكن أن تسمح لنا أن نحتفظ بالمحفظة والحقيبة؟  يمكنك أن تأخذ كل شيء ذا قيمة فى داخلهما.. لكن دع زوجتى تواصل برنامج يومها . لقد حصلت على عضوية صالة الجيم هناك، وأنت تعرف كيف يكون ذلك، إنه مثل الألم فى المؤخرة ...

الغريب: ممم . لكن لابد أن أحتفظ ببطاقة الائتمان .

الرجل: أتفهم ذلك  . ماذا تقول؟

الغريب: أحب ذلك، لكن فى الحقيقة لا أستطيع . إنه التماس قانونى، لا شك فى ذلك . لكن عملت استثناء واحدا ثم آخر، أين ينتهى ذلك الأمر؟ سأقول لك ماذا، مع ذلك، وأنا أمشى فى ذلك الطريق  ربما أقوم بإسقاط الحقيبة  والمحفظة، بمجرد أن تتاح الفرصة لاستعراضها . آسف . ذلك أفضل ما أستطيع عمله لك.

الرجل: لا . ذلك هو ... نحن نقدر ذلك .

الغريب: لا بأس . حسناً ... شكراً لحديثكما معى . حظ سعيد لكما .

الرجل: ولك .

(يخرج الغريب . وقفة)

الرجل: (يواصل) حسناً حسناً حسناً حسناً

(وقفة)

ماذا عن ذلك !

(ينظر إلى زوجته)

 حبيبتى؟ هل أنت بخير، تبدين شاحبة . ما هذا؟ حبيبة قلبى، تحدثى إلى، ما الخطأ؟

(وقفة)

الزوجة: النجدة .

[ستار]

 

........................

المؤلف: أرين هون /Aren Haun:   كاتب مسرحى أمريكى . حاصل على الماجيستير فى الكتابة المسرحية عام 2010 من جامعة كولومبيا، وقبل ذلك البكالوريوس فى العلوم الانسانية عام 2007 من الكلية الجديدة فى كالفورنيا . من كتبه المنشور الوقوف فى الحجرة (أفضل المسرحيات ذات العشر دقائق عام 2013)، وقبلها نزهة فى الحديقة (أفضل المسرحيات ذات العشر دقائق عام 2012)

ترجمة لقصيدة الشاعرة

الروسية المعاصرة لاريسا ميلر

diaa nafie

التأرجح / ترجمة: ضياء نافع

 

اني أتأرجح على شئ ما،

شئ مجهول،

بين -

(مللت من كل شئ)،

وبين-

(الحياة ممتعة في كل شئ)،

بين-

(بلهفة انتظر)،

وبين-

(لا شئ انتظر)،

بين-

(ها هي ذا السعادة)،

وبين-

(لا توجد سعادة)،

بين-

(فقط ليبزغ الفجر بسرعة)،

وبين-

(يكفي اني متعبة)...

 

ترجمة: أ. د. ضياء نافع