لقاء مع شاعر

ترجمة لقصيدة الشاعر

ميروسلاف هولوب

almothaqafnewspaper

لقاء مع شاعر / ترجمة: حسين السوداني

 

هل أنت شاعر؟

--- نعم . أنا شاعر.

 

ومن أين تعرف أنك شاعر؟

--- لأني كتبت قصيدة.

 

إذا كنت قد كتبت قصيدة،  هذا يعني،

أنك كنت شاعرا.  ولكن ماذا الآن؟

--- سأكتب مرة أخرى قصيدة.

 

بعدها ستصبح ربما مرة أخرى شاعرا.

ولكن كيف تعرف ، أنها حقا قصيدة ؟

--- ستكون هكذا بالضبط مثل سابقتها.

 

في هذه الحالة ، طبعا،

سوف لن تكون هذه قصيدة.

القصيدة توجد مرة واحدة فقط،

في المرة الثانية لن تكون هكذا.

--- أقصد أنها ستكون جيدة مثل التي قبلها.

 

لكن لا يمكنك هكذا الإعتقاد،

لأن جودة القصيدة هي أيضا توجد مرة واحدة،

ولا تتعلق بك بل بالظروف الخارجية.

---أعتقد ان الظروف ستكون مشابهة.

 

إذا كنت هكذا تحكم على الأمور،

فأنت لم تكن شاعرا مطلقا،

ولن تصبح شاعرا في المستقبل أبدا.

لماذا تعتقد إذن ،  أنك شاعر؟

--- نعم . أنا بالضبط لا أعرف ---

--- ولكن من أنت؟

*

 

ترجمة : حسين السوداني - براغ

......................

النص التشيكي

*

ROZHOVOR  S  BÁSNÍKEM

 

Jste básník?

Ano, jsem.

 

A odkud to víte?

Napsal jsem báseň.

 

Když jste napsal báseň, znamená to, že jste byl básníkem.

Ale co teď ?

Napíšu zase jednou báseň.

 

Pak budete možná zase jednou básníkem.

Ale jak poznáte, že je to skutečně báseň?

Bude to zrovna taková báseň jako ta poslední.

 

V tom případě to ovšem vůbec nebude báseň.

Báseň je jen jednou, podruhé nemůže být zrovna taková.

Myslím, bude zrovna tak dobrá.

 

Ale to nemůžete myslit. Také dobrota básně je jen jednou a nezávisí od vás, ale od okolností.

Odhaduji, že okolnosti budou stejné.

 

Když tak soudíte, pak jste nikdy nebyl básník a nikdy nebudete básník. Proč tedy myslíte, že jste básník?

Ano. Já vlastně nevím ...

Ale kdo jste vy?

 

تعليقات (26)

  1. يحيى السماوي

( القصيدة توجد مرة واحدة فقط )

على كل شاعر عدم تكرار نفسه في القصيدة ... تلك هي النصيحة الذهبية التي يقدمها ميروسلاف ...

صدق ميروسلاف هولوب ... وصدق قبله الفيلسوف هيراقليطس في قوله : ( إنك لا تنزل نفس النهر مرتين ) ..

أحييك صديقي المترجم اقدير حسين السوداني ..

ترجمتك دافئة كنبضك .

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. ذكرى لعيبي

طابت أوقاتك أيها السوداني الجميل بكل المسرات
اختيار آخر موفق
تقبل اعتزازي واحترامي

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. حسين السوداني

أخي أبا الشيماء/ الشاعر الكبير

نعم ، أستاذي القدير : القصيدة لا توجد إلا مرة واحدة .

وإذا كرر الشاعر نفسه أو كان يعتقد أن كاتب القصيدة لا يتأثر بالظروف الخارجية أي الموضوعية الخارجة عن ذاته والمحيطة به وهي نفسها دائما في كل الأحوال فهو واهم وقصيدته ستكون ظلا باهتا لقصيدته الأولى ووصفة جاهزة أو وجبة طعام سريعة من محلات الأكلات السريعة البائسة التي هي نفسها دائما سواء هطل المطر خارج المحل أم لم يهطل سواء كان الفصل ربيعا أم شتاء ، صيفا أم خريفا .
قصيدة واحدة لكل الفصول . بهكذا قصائد يجتر ويستنسخ الشاعر نفسه ويصبح ( سندويجة همبرغر ) التي قاطعتها هي والمشروبات الغازية وقاطعت شبكة الشركات التي تبيع هذا السم منذ ريعان شبابي .
في هذا اللقاء الذي يواجه - هولوب - نفسه فيه يطرح أسئلة تأملية وفلسفية ونفسية عديدة ويلعب دور المحاور مع ذاته ليقول للشعراء أشياء عديدة منها النصيحة المهمة التي ذكرتها.

أخي وصديقي الحميم بدخولك صالة - اللقاء مع الشاعر هولوب -دخل الربيع بكل عصافيرة وأزهاره من نوافذ بيتي فألف شكر لك .

الأزهار والعصافير تأتي من النافذة !

دمت لنا شاعرا كبيرا ومعلما وعلما وضميرا لهذه الأمة.
دمت بخير وبصحة جيدة وبألق وإبداع دائم.

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. حسين السوداني

الشاعرة السومرية البهية المبدعة / ذكرى لعيبي

طابت أوقاتك بالورد والمسرات.

للشاعرات المهمات اللائي يتمتعن بذائقة شعرية مرهفة مثلك نحاول أن نختار القصائد والنصوص التي تتلائم وذائقتك.

بهاء مرورك وروعته بحديقة اللقاء مع الشاعر ومساهمتك بهذا اللقاء أغنى الحوار وزاد عبق الحديقة شذا .

شكرا لك أيتها الشاعرة البهية الجميلة.
ودمت بخير وألق وإبداع شعري دائم.

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. زاحم جهاد مطر

حسين السوداني
الشاعر الجميل و المترجم القدير
هولوب يخطب نفسه و يحاسبها و ينصحها و يرشدها و يًذَكرها من خلال ديالوج داخلي ؛
حذار من التكرار حذار من الاستنساخ و بعكسه السقوط
و من خلاله يقدم نصيحة لكل الشعراء
انه حواري تاملي فلسفي نفسي
هذا النص واضح و مباشر و ليس مثل نصوصه السابقة
شكرا شكرا لك ايها المتكرم
يا صاحب الفضل لك في حسن الاختيار و دقة الترجمة الكأس المعلى
دمت بخير ايها الصديق

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

الشاعر المبدع والمترجم الحاذق حسين السوداني
ترجمة رائعة كأخواتها السابقات
هذه القصيدة ذكرتني بما أطلق عليه( القصيدة اليتيمة ) في الشعر العربي
مثل قصيدة ابن زريق البغدادي , الذي لم يكتب في حياته إلا قصيدة واحدة كانت من روائع الشعر, فاشتهرت واشتهر
واتي مطلعها:
لا تعذليــــهِ فإنّ العذْلَ يولعــــــــهُ*** قد قلتِ قولا ولكن ليس يسمعــــــــــهُ
تمنياتي لك بمزيد من الإبداع أخي حسين السوداني
سررنا بترجماتك الرائعة أسلوبا ولغة
مودتي الخالصة مع احترامي وتقديري الكبيرين

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. حسين السوداني

الشاعر المبدع ورائد المقامة الحديثة
الصديق العزيز / زاحم جهاد مطر

سررت بتعليقك ومشاركتك ومساهمتك في اللقاء - الحوار مع الشاعر هولوب الذي كان يجري - مونولوجا - monologue لأنه كان يحدث نفسه ولا يوجد شخصا آخر يحدثه أو يقوم باللقاء معه ليكون - ديالوجا - dialogue - هو يسأل نفسه ويجيب ليقول لنا أو يوجه لنا بعض النصائح نحن الشعراء الذين نكرر أحيانا أنفسنا ولا نأتي بشيء جديد ولا نتفاعل مع تفاصيل الحياة اليومية الموجودة موضوعيا خارج ذواتنا والتي دائما ما تكون مصدر إلهام لنا لنخلق منها شعرا جميلا. ونعتقد أن الإبداع هو ذاتي فقط ! لا علاقة له بالظروف والشروط الموضوعية الخارجة عن ذواتنا وتحولاتها وتغيراتها وصيرورة التطور الذي يحدث فيها النابع من التناقضات الداخلية فيها.

أعتقد ان تعبير (( الديالوج الداخلي )) غير دقيق وأظن أنك قصدت به المونولوج حين يحدث أو يناقش الإنسان نفسه وأحيانا في النقاشات التي يجريها السياسيون الفاشلون فأن البعض يتناقش مع محاوره ولكنه لا يدعه يتكلم ليعبر عن وجهة نظر مغايرة وهذا أيضا مونولوج نقاش من طرف واحد !
وببساطة وسهولة وأنت زين العارفين ، في اللغة اللاتينية هذان المقطعأن إذا جاءا قبل أي كلمة يعنيان هكذا :
mono : يعني مفرد أحادي.
di : بادئة تعني مضاعف أو ثنائي.

القصيدة واضحة لا لبس فيها وأنت شخصت بالضبط ما أراد قوله الشاعر هولوب وما هي نصائحه للشعراء.

أخي وصديقي - زاحم - دخولك ندوة اللقاء - الحوار مع الشاعر - ميروسلاف هولوب - ومعي أسعد عصافير روحي وشغاف قلبي .

لك مني محبتي التي تعرفها.
ودمت بخير وبصحة جيدة وبألق وإبداع دائم.

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. جمال مصطفى

حسين السوداني الشاعر والمترجم المبدع
ودّاً ودّا
معذرة اخي الحبيب فقد انقطعت بعض الوقت عن التعليقات مضطراً .
ها انت تواصل نشر قصائد هولوب الشهيرة فشكراً ثم شكراً على هذا الجهد الإبداعي النادر
هذه القصيدة أشهر من شقيقاتها وقد قرأتها بالعربية سابقاً وبالدنماركية ولكنني لا أراها أفضل من شقيقاتها
بل هي ( وهذا رأي شخصي أتحملّه وحدي ) قصيدة لا تستحق كل هذه الشهرة لأسباب عديدة
أولاً هي نثر خالص لا تحـلّق بل تراوح في برزخ المنطق وقد حاول الشاعر عبثاً رفعها قليلاً بالضربة
الأخيرة إلّا انه لم ينقذها من معناها ومغزاها التعليلي وبرودتها الذهنية .
ثانياً : تعال نسأل من هو الشاعر ؟ والجواب ببساطة وبلا تفلسف : الشاعر هو الذي يكتب قصائد
وبحكم البديهيات فإن هولوب نفسه قد كتب قصائد جيدة ومتوسطة الجودة قبل هذه القصيدة وبعدها
ثالثاً : يحاور هولوب ذاته وبما انه اثنان في واحد فقد تعسّف من أجل تغليب حجة الثاني
وهذا ينطوي على قصدية وعقلنة وما هكذا تكون القصيدة حتى لو كان الشاعر يعرف ما يريد قوله
والشاعر عادة لا يعرف القصيدة قبل الإنتهاء منها وإلاّ لجاءت استرجاعاً وليست إبداعاً .
رابعاً : إذا كانت هذه القصيدة مساوية للعبرة والحكمة التي نستخلصها منها فهي ليست ابداعاً بل
هي مفاهيم حاكى بها هولوب شكل القصيدة فجاءت حواراً داخلياً لا عمق فيه والقصيدة بالمناسبة لا ينقذها
حتى العمق الفكري من الوقوع في التذهين , القصيدة بحاجة الى نسيج لا يمكن التعويض عنه بشرح يساويه
أو يتفوق عليه في ايصال لبابه , والعرب قديماً يسمون هذا الذي لا يمكن شرحه بماء الشعر وقصيدة هولوب الشهيرة هذه
إذا كانت تفتقر الى شيء فإنها تفتقر لماء الشعر .
خامساً : هولوب في هذه القصيدة يعكس بأمانة تصحّر الغرب شعرياً في النصف الثاني من القرن العشرين وما قبل ذلك
رجوعاً الى ثلاثينيات القرن العشرين ولولا بهاء الشعر الإسباني ومائه الزلال لكانت الشعرية الغربية كلها بهذا التصحر الروحي
والذكاء الذهني , هذا شعر براعات ذهنية وقد يجد فيه القارىء العربي ما يختلف فينجذب اليه من بابة التنويع ليس إلاّ .
خامساً : هولوب شاعر ذكي يتمتع بصفاء ذهني اوربي نموذجي ولكنه في النهاية لا يستطيع أن يتدفق خارج عصره
وثقافته المادية , شعره ذكي وجميل وبارع ولكنه يفتقر الى الشهقة الروحية التي يجدها القارىء عند طاغور مثلاً أو في الشعر
التراثي العربي في نماذجه الأروع أو شعر جلال الدين الرومي أو الخيام أو الشعر الأوربي في القرن التاسع عشر .
اعود الى الترجمة وهي ترجمة أدّت ما أراده الشاعر هولوب بأمانة وعندي ملاحظة لغوية واحدة وهي اسخدام المترجم سوف مع لن
والمعروف لغوياً ان لن وحدها تعني نفي المستقبل فلا داعي لكتابة سوف ما دامت لن حاضرة .
شكراً أخي الشاعر المبدع حسين السوداني على هذه الترجمات المهمة .
ليتك تنشر جميع هذه القصائد في موقع آخر ايضاً ودفعة واحدة كي يستفيد منها أكبر عدد من القراء
دمت في صحة وإبداع

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. زاحم جهاد مطر

حسين السوداني
نعم ايها الجميل
قصدي المنولوج و ليس الديالوج
و لكن دائما اردد ما قاله ابو تمام و يقال انه اخطأ في هذا البيت خطاً شنيعا :
نستك و النسيان مغتفر فلقد كان اول ناس اول الناس
دمت بخير
و لعصافير روحك و قلبك الصحة و السلامة و الزقزقة الدائمة
محبتي

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. حسين السوداني

شاعر الإهتيام والجمال والغنائية الشعرية.
الشاعر المبدع القدير / الساعدي الجميل

أخي العزيز الشاعر المبهر النبيل - جميل - شدما سرني مرورك البهي وتعليقك وإضافتك لهذا اللقاء - الحوار مع الشاعر - هولوب - الذي كان يحاور نفسه في مونولوج أراد من خلاله أن يدلو بأفكاره ورؤاه الخاصة بما يجب أن تكون عليه القصيدة وشروطها الذاتية وعلاقتها بتفاصيل الحياة اليومية التي تشكل العامل الموضوعي الخارج عن الذات الإنسانية للشاعر والتي غالبا ما تكون مصدر إلهام من مصادر إبداع الشاعر.

كان القصد من وراء ترجمتي لهذه القصيدة وهي الثامنة للتوضيح للقراء باللغة العربية الأساليب المتنوعة والمختلفة التي يكتب الشاعر - هولوب - قصائده بها والمواضيع المتنوعة التي يعالجها فمن قصائد تناولت أحداثا تاريخية إلى قصائد تأملية فلسفية وبقي القصائد التي تناولت إختصاصه كطبيب وعالم متخصص بعلم المناعة والتي جمع فيها عبقريته الشعرية بالعلم ليخرج لنا بقاصائد متفردة ونادرة. أما هذه القصيدة التي شبهتها بالقصيدة اليتيمة فهي حقا تختلف عن قصائد هولوب لكنها ليست الوحيدة لأن هولوب كتب حوالي عشرين مجموعة شعرية بقصائد متنوعة.

أما - إبن زريق البغدادي - فأتذكر يوم قرأت قصيدته - اليتيمة - بكيت بكاء الطفل اليتيم وسمع النشيج وحشرجة صوتي كل من كان بقربي جالسا.
شجن وحنين طافح وشعور بالحب الغامر والضياع والغربة الداخلية كلها جمعها البغدادي الجميل إبن زريق في مطولته.
كيف لا أتذكر اليتيمة أنا اليتيم الذي فقدت أعز أحبابي وأشعر ( بالوطان ) يعني حب الوطن والحنين إلى الماضي : nostalgia

لك برقبتي أيها الجميل دين الشكر على جهودك المتميزة في الوصول إلى الأخ النبيل - جمال مصطفى - لأنه كتب لي وهو رغم إنشغاله بمراسيم عزاء صديقه العقابي لكنه يتابع أخبارنا بإستمرار وسيلتحق عن قريب بركب قافلة أحفاد الملك الضليل وأحفاد - عروة بن الورد - .
أما الدين الثاني فهو تقديم شكري الجزيل لك على مرورك البهي وتعليقك المفيد في إشارتك لإبن زريق البغدادي وتركك لبيت من قصيدته اليتيمة.

دمت بخير وعافية شعرية وألق وإبداع دائم.
لك محبتي التي تعرفها .

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. جمال مصطفى

تعليق على التعليق الثاني لزاحم
أخي زاحم
محبتي خالصة وبعد
راجعت ديوان ابي تمام فلم أجد هذا البيت ليتك تذكر لي من اين استقيته بالتحديد
فالبيت الذي تضمنه تعليقك يعاني من غلطتين , الأولى نحوية في (نستك ) وأبو تمام لا يقول نستك
بل يقول نسيتك والغلطة الثانية وزنية فهذا البيت مكسور الوزن .
وسينية ابو تمام الشهيرة بقافية شبيهة تخلو من هذا البيت ومطلعها
ما في وقوفك ساعة ً من باسِ
نقضي ذمام الأربع الأدراس

أمّا سينيات ابي تمام غير هذه السينية فقد جاءت بقوافٍ على شاكلة انيس , حبيس أو على شاكلة
انس , كأس لهذا كبر فضولي وليت زاحماً يشبع هذا الفضول .
مع الود والشكر والمحبة

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. زاحم جهاد مطر    جمال مصطفى

شاعرنا الرقيق
و مترجمنا الانيق
منذ صغري ونا حافظ ل :
نسيت وعدك و النسيان مغتفر فأعذر فأول ناس أول الناس
و
و لقد نسيتك و النسيان مغتفر ....و أن اول ناس اول الناس
......................................................................و لا اعلم بالضبط لحد الان من القائل ؟ للبيت او البيتين .
بالصدفة و من خلال الانترنيت وجدت الكلام الاتي :
قال ابو تمام في قصيدته السينية التي تبلغ 35 بيتا :
ما في وقوفك من باس تقضي ذمام الاربع الادراس
فلعل عينيك ان تسيل بمائها و الدمع منه خاذل و مواسي
ثم :
لا تنسين تلك العهود فانما سميت انسانا لانك ناس
و الخطأ في نظرهم و ليس نطري ايها الجميل :
سميت انسانا لانك ناس
و لك مني محبة و مودة
و قبلة على الجبين

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. حسين السوداني

الشاعر الجميل النبيل
والناقد المائز الحاذق
ومترجم الهايكو الفذ القدير / جمال مصطفى

إفتقدناك طويلا وزاد شوقنا لك وسألنا الأصدقاء والأحباب عن سبب غيابك وعرفنا السبب وهو الوفاء لأصدقاءك الأحياء منهم والذين رحلوا وهذا هو ديدن الأوفياء للصداقة وأخوة القلوب النبيلة الجميلة.
وها أنت اليوم أيها المبدع القدير تلتحق من جديد بركب قافلة الملك الضليل وقافلة أحفاد - عروة بن الورد - والناحبين مع إبن زريق البغدادي على الوطن اليتيم.

أخي وصديقي الحميم : في تعليقي للصديق الشاعر المبدع الساعدي الجميل وضحت له سبب ترجمتي لهذه القصيدة التي تختلف عن القاصائد السبع السابقة وكنت أتردد في ترجمتها بسبب نثريتها المفرطة باعتبارها أو حسب ما أراد الشاعر هولوب أن تكون عليه كحوار صحفي أخذ شكل المونولوج لا يتحمل الفلسفة العميقة والتأملات الفكرية الجمالية وخرج بفكرتين جوهريتين منها فرادة القصيدة وخصوصيتها النوعية وعدم تكرارها والثانية تأثير الظروف الموضوعية وبالأخص تفاصيل الحياة اليومية على الشاعر كمصدر إلهام للخلق والإبداع.
التنوع في الإختيارات من حيث شكل القصائد ومضمونه هو السبب الجوهري الذي دفعني لترجمة هذه القصيدة والتي أتفق معك إتفاقا تاما بأنها من القصائد المتوسطة الجودة قياسا بقصائده التأملية الآخرى.
أما بقية ملاحظاتك النقدية فجاءت وبحق كمرآة عاكسة لكل الحقائق التاريخية والموضوعية لطبيعة الشعر الأوربي في الفترات التاريخية التي أشرت لها.
وإذا فكرت يوما بنشر هذه القصائد مع المقدمة التي جهزتها في الملف عن حياة وأعمال الشاعر هولوب فسأطلب موافقتك لكي أرفقها كملاحظات نقدية خاصة بهذه القصيدة ورؤى عامة عن الشعر الأوربي.
أما بخصوص - ماء الشعر - وليس ماء النار !!! فأنت تعرف أن هولوب إبتعد ومنذ بداية مشواره الشعري عن مسألتين جوهريتين هما : الغنائية الشعرية فقصائد هولوب ( قصائد بدون شعرية أو غناء أو ماء الشعر ). الشاعر رفضها وحاربها منذ البداية وفضل التأمل والتفكير والعقلانية وإدخال العلم والتعليم إلى الشعر.
والمسألة الثانية هي : خلو شعره من الأيدلوجية التقليدية بشكلها الجامد الصلب وابتعد عنها مثلما تخلى عن الغنائية الشعرية في قصائده.
ولكن الشاعر - ميروسلاف هولوب - كان شاعرا متميزا ومتفردا بتجربته الفذة هذه وسيبقى لمدة آخرى من الزمن شاعرا من الشعراء المهمين في الشعر العالمي.
أما إستخدامي لسوف المستقبلية التي تفيد الزمن البعيد قبل لن فهي زيادة مقصودة للتنبيه وسأنظر وأراجع وأدقق بملاحظتك وأعطيك جوابي لاحقا وتبقى ملاحظتك سليمة ودقيقة.

أخي العزيز جمال أنا حقا سعيد بعودتك وسعيد أيضا بملاحظاتك المهمة الجادة وأشكرك عليها من أعماق قلبي لأني فعلا أستفيد منها .

تقبل مني محبتي الدائمة.
ودمت بخير وبصحة جيدة وبألق وإبداع شعري دائم.

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. جمعة عبدالله

الشاعر والمترجم القدير
قصيدة بليغة في المغزى والايحاء . بهذا الانتقاد والسخرية اللاذعة والمتهكمة , في منولوجها الرائع , وهي تكشف عن ميزان الاصالة في الشعر , وميزان الزائف والمزيف في الشعر . وكذلك تنتقد بشكل حاد بين التباهي المزيف والفارغ . حول كنية الشاعر الحقيقة على اسس موضوعية قائمة , وليس بالزيف والتباهي المزيف , بأن كل ما يكتب قصيدة , شاعر , او كل من يكرر نفسه بشكل ممل , في استنساخ القصيدة عدة مرات في تغيير بعض المفردات او نفس المناخ للقصيدة او القصائد السابقة , الشاعر من يجدد نفسه بشكل بارع من الابداع , ليس بالتكرار الممل , او بالاسهال الشعري , عند يفقد طعم الشعر والشاعر , لان القصيدة لا تكرر نفسها وروحها مرة اخرى , ولكن علينا ان نعترف بالحقيقة , بأن الاسهال الشعري بالاطناب والحشو والسرد الزائد . موجود وينشر , هذا الاسهال الوهم بصفة الشاعر , لا تخلق ابداع ولا اصالة .
اعتبر هذه القصيدة رميت حجر في المياه الراكدة , بالفصل بين الشاعر والشويعر .
واعتقد استطيع ان اقول عنها بأنها صيدة دسمة , تستحق الترجمة , بهذه الروعة , كأنك ليس مترجم القصيدة , وانما الشاعر الاصلي وهو يحاور بهذا المنولوج الشعري
ودمتم في خير وصحة

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. رندالربيعي

الشاعر والمترجم حسين السوداني

مرة اخرى تنقل لنا بذوق قصيدة من قصائد هولوب

الطبيب والشاعر الذي تنوعت اساليبه الشعرية بمهارة

رغم بساطة الكلمات التي كتب بها الشاعر الا انه اراد

توصيل فكرة ما للقاريء

دمت بصحة وعافية

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. سعد جاسم

الشاعر المبدع والمترجم البارع : حسين السوداني

انا اعتقد ان نص هولوب هذا
هو عبارة عن حوار داخلي بين الشاعر وذاته
واذا تأملنا النص بعمق فسنشعر بما عمق وصعوبة هذا الحوار
وذلك لأنه ينطوي على مكاشفة حقيقية وصريحة بين الشاعر وذاته الشاعرة

وأهم مافي نص هولوب هذا هو : انه نص يدعو للتأمل ويثير الجدل والاختلاف
لأنه نص شكوكي واشكالي وملتبس .. وهذا هو مايدعونا للتحاور حوله


اعلن لك عن سعادتي الكبيرة بتواصلك في ترجمة قصائد الشاعر الفذ هولوب
وبوركتَ على صبرك وجهودك في ترجمة نصوص هذا الشاعر الصعب

تحياتي الكبيرة لك
ودمتَ بعافية وفرح وابداع

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. حسين السوداني

الكاتب والناقد المبدع القدير/ جمعة عبد الله

أخي العزيز الناقد البارع والمتابع الجيد المثابر لما ينشر من نتاجات إبداعية على صحيفة المثقف سواء كانت مقالات أو قصائد أو ترجمات لنصوص شعرية لقد أسعدتني بزيارتك البهية وتعليقك الواضح الصريح على ما جاء في مونولوج الشاعر - ميروسلاف هولوب - من رؤى وأفكار تأملية خاصة بكتابة الشعر وما هي خصائص ومميزات القصيدة وشروطها وتأثير الظروف الموضوعية والبيئة الخارجية التي تشكل دائما مصدر إلهام للشاعر . أما ملاحظاتك التفصيلية الدقيقة التي وسعت مدى هاتين النقطتين الجوهرتين اللتين أكد عليهما الشاعر هولوب في مونولوجه هذا وأقصد بهما :
-- القصيدة توجد لمرة واحدة فقط وكذلك جودتها.
- لتغير الظروف الموضوعية والشروط الخارجة عن ذات الشاعر تأثير مهم على وعي الشاعر وتأثره وتفاعله ومن ثم على خلقه وإبداعه القصيده أو الشعر بشكل عام.
فملاحظاتك المهمة جاءت لتفصل وتعطي أمثلة توضيحية وعملية من الواقع الذي نعيشه إنطلاقا من هاتين النقطتين الجوهرتين.

شكرا لك على إطراءك الجميل على ترجمتي وأنا سعيد حقا أن هذه الترجمات نالت إعجابك ورضاك.
لم يتبق سوى قصيدتين لأنهي هذا الملف التعريفي بشعر هولوب لأني أعتقد أن عشرة قصائد كافية وغنية لإعطاء إنطباع أولي والتعريف بشكل بسيط وأولي بهذا الشاعر وأنا سعيد أن بعض الزملاء الشعراء والكتاب والنقاد عبروا عن سرورهم وشكرهم لي لأنهم من خلال ترجماتي تعرفوا على هولوب وعلى عالمه الشعري الجميل.
لك مني فائق شكري ومحبتي وتقديري.
دمت بخير وبصحة جيدة وبألق وإبداع.

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. جميل حسين الساعدي

عزيزي رائد المقامة الحديثة زاحم جهاد مطر
ان قائل البيت الذي ذكرته هو أبو الفتح البستي
وهو معروف باستخدام التجنيس في شعره
وهو القائل:
يا أفضل الناس إفضالا على الناسِ*** وأكثرُ الناسِ إحسانا إلى التاسِ
نسيتُ وعـــــدك والنسيان مغتفـترٌ *** فاعــذرْ فأولُ ناسٍ أونّلُ الناسِ
مع خالص الود لك وللأخ حسين السوداني

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. جميل حسين الساعدي

عفوا وقع خطأ طباعي في البيت الأول
التاس: الصحيح الناس

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. حسين السوداني

الشاعر النبيل الجميل
شاعر الهايكو الساحر / سعد جاسم

طاب مساءك أيها الشاعر المرهف والإنسان النبيل.

سينتصف الليل بعد قليل في جمهوريتنا الفتية الصغيرة التي لا تساوي مساحاتها مساحة مدينة من مدنكم العملاقة المترامية الأطراف الممتدة حتى حدود القطب الشمالي حيث الثلج السرمدي الأبدي والدببة القطبية البيضاء ولا أعرف كم الساعة الآن في توقيتكم أظن ينقص ثمان من وقتنا ، وفي الوادي الصغير الذي نسكن فيه ، الوادي الذي بذي زرع هناك في الخارج صمت عميق أكاد أسمعه لكني أثرت في هذا الوقت أن أرد على تعليقك الجميل وأشكرك على زيارتك وحضورك المقابلة والحوار الذاتي - المونولوج - الذي أجراه الشاعر - ميروسلاف هولوب - مع نفسه قاصدا خلق أجواء حوارية تأملية لمناقشة قضية جوهرية تمس موضوعة كتابة القصيدة ومن خلالها كتابة الشعر بشكل عام.

هولوب كان واضحا جدا في هذه القصيدة التأملية على غير العادة وإستخدم إسلوبا نثريا أقرب ما يكون إلى لغة الصحافة وخالي من الصور المركبة في التصوير التأملي الجمالي كما هو في قصيدته السابقة - رجل يلعن البحر - فجاءت سهلة جدا في الترجمة عكس سابقتها التي أخذت مني وقتا وجهدا في التحقيق والبحث في الأساطير اليونانية وتفكيك الصور المركبة وحل رموزها وعلاقاتها الداخلية مع بعضها وتقمص روح الشاعر والبحث بأدق معاني الكلمات والمصطلحات وأسماء الأماكن التي إستخدمها.
أتفق مع كل ما جاء من ملاحظات دقيقة في تعليقك وبالأخص قولك : (( وذلك لأنه ينطوي على مكاشفة حقيقية صريحة بين الشاعر وذاته الشاعرة )). وقولك : أنه نص يدعو للتأمل ويثير الجدل والأختلاف.

أخي العزيز الصديق الحميم لم يبق سوى قصيدتين لأنهي ملف هولوب التعريفي بعالمه التأملي العقلاني الفكري البعيد عن الغنائية الشعرية والأيدلوجيا النمطية السطحية والمباشرة والإبتذال والبساطة .
ربما سأختار قصيدة - مطر في الليل - لأترحمها وبعدها قصيدة يربط فيها إختصاصه العلمي بالشعر وأنتهي من هذا الملف لأني سأنشغل في العمل من بداية مايس.

أخي - سعد - أنت أسم على مسمى لأنك دائما تسعدني بمرورك البهي الجميل وتعليقاتك المهمة المفيدة.
وأنا سعيد جدا لأن هذه الترجمات نالت إعجابك ورضاك ولا أقول أنها عرفتك بالشاعر هولوب كما عرفت بعض الزملاء والأصدقاء الشعراء والكتاب والنقاد في صحيفة المثقف لأنك تعرف جيدا هولوب وقرأت له قبل ترجماتي لشعره.

لك مني محبتي ومودتي الدائمة.
ودمت بخير وبصحة جيدة وبألق وإبداع دائم.

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 

الأخ العزيز الشاعر والمترجم القدير الأستاذ حسين السوداني المحترم :
تحية من القلب الى القلب ايها الرائع انسانا وشاعرا ومترجما ، وتحية لأناملك الكريمة وكأنها تنطق بنبضات قلب الشاعر ميروسلاف هولوب ، وكما ذكرت سابقا ، كأنّ روحه تقمصتك ، فصارت أناملك تتكلم عن روحه بالعربية ، ولكن هذا مجرد خيال حبيبي استاذ حسين ، فالأمكانية العالية في اللغتين التشيكية والعربية إضافة للأمكانية الأدبية لديكم وانك كشاعر واديب رائع ، وتفاعلك الحسي والشعوري والروحي مع الشاعر ميروسلاف هولوب ، كل هذه الأمكانيات الخلاقة متداخلة مع بعضها البعض ، اعطتك القدرة في ايصال قصائد الشاعر بروحيتها وشحناتها العاطفية ، وانت البستها اللباس العربي بمفرداتك الجميلة التي لا نشاز فيها ولا ترهل ولا فضفضة ، ولا زيادة ولا نقصان ، وهنا يكمن الأبداعي الحقيقي .
هل تعلم اخي العزيز استاذ حسين اني اقرأ ترجمتك الجميلة ، اضافة الى قراءتي النص الأصلي باللغة التشيكية ، وانت تعرف ان اللغة الروسية هي متداخلة في التشيكية !
فشكرا لك اخي الرائع على هذا الجهد العظيم والقيم في أغناء المكتبة العربية بشاعر تشيكي ، وتعرف القاريء العربي على الأدب العالمي
محبتي وفائق احترامي
اخوك ابراهيم

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. حسين السوداني

أخي وصديقي الحميم
الشاعر والمترجم والناقد الكبير / جمال مصطفى

راجعت مصادري وبحثت في مصادر أخرى فلم أجد ما يؤيد بالقطع حاجتي وما ذهبت أليه في إستخدامي للتسويف بسوف المستقبلية للزمن البعيد قبل - لن - النافية الناصبة المستقبلة .

كنت أظن أنها تفيد التنبيه وتؤكد النفي المستقبلي إذا إجتمعت مع - لن - ولكن لم أجد ما يعزز رأي هذا فقررت حذفها والأخذ برأيك.

شكرا لك أخي جمال.
ودمت بخير وألق وعافية شعرية.

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. حسين السوداني

الدكتور إبراهيم الخزعلي
الإنسان النبيل والشاعر القدير الجميل

أخي الدكتور العزيز - إبراهيم -
تحياتي القلبية لك وطاب صباحك بالورد والمسرات.

دائما تسعدني أيها الأخ الكريم بتعليقاتك المفيدة وإطراءك الجميل على ترجمتي لقصائد الشاعر - ميروسلاف هولوب - وأنا أشكرك من أعماق قلبي على بهاء حضورك وتواصلك ومتابعتك لهذه الترجمات وأنا سعيد جدا لأنها أعجبتك ونالت رضاك.

كنت أظن أيها العزيز أنك تقدم رسالتك في اللغة الأنجليزية وليس الروسية لذلك لم أسألك في المرة الماضية حين علقت على ترجمتي لقصيدة الشاعر هولوب -رجل يلعن البحر - إذا كنت تفهم قليلا حين تقرأ النص باللغة التشيكية لأن جذور الكثير من الأفعال والمصادر والأسماء متشابهة تقريبا لأن العائلة واحدة هي العائلة السلافية. روسيا السلافية الشرقية والتشيك السلافية الغربية والصرب السلافية الجنوبية وهناك تقسيمات ثانوية أخرى.
أنا أقرأ الروسية اليوم ببطء شديد وأعرف كل حروفها لفظا وكتابة لكنني لم أدرسها بل تعلمت شيئا بسيطا منها أيام الشباب في بغداد ونسيت الكثير ولم يبق في ذاكرتي سوى القليل ولكنني حين درست اللغة التشيكية بدأت أفهم الروسية أفضل من السابق .

أنا سعيد أنك تقرأ النص التشيكي وتفهم منه وبالمناسبة في اللغة الروسية أنتم تستخدمون كلمة : ( بويت ) شاعر بدلا من بأسنيك básník شاعر . وتستخدمون كلمة - إنترفيو - مثل الأنجليزية بدلا من التشيكية- روزهوفور - وهي تعني الحوار أو اللقاء الصحفي ومنها كلمة هوفور يعني كوفور الروسية وكفاريم الروسية تعني أتكلم أو أتحدث .

قرأت قصيدتك - أبناء الملحة - قصيدة جميلة ومعبرة عن أحوال أهلنا السمر الكادحين ولي غدا زيارة لأقرأها ثانية لأني إنشغلت اليوم بالردود على تعليقات الأصدقاء.

لك مني محبتي ومودتي الدائمة.
ودمت بخير وألق وإبداع شعري دائم.

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. حسين السوداني

الشاعر المبدعة / رند الربيعي

طاب مساءك بالورد والمسرات أيتها الشاعرة البهية.
أعتذر لك بسبب تأخري بالرد على تعليقك الجميل.

الشاعر هولوب في قصيدته هذه أجرى مقابلة وحوارا مع نفسه فهو يسأل نفسه ويجيب على أسئلته ليقول لنا في هذا النص مايلي:
-- القصيدة توجد لمرة واحدة فقط وكذلك جودتها. لذا على الشاعر أن لا يكرر نفسه وعليه أن يبدع في إنتاج قصائد جديدة بشكلها ومضمونها تختلف عن قصائده السابقة الجميلة.
-- الظروف الموضوعية وبالأخص تفاصيل الحياة اليومية الموجودة موضوعيا خارج ذواتنا والتي دائما ما تكون مصدر إلهام من مصادر إبداع الشاعر تؤثر على الشاعر وعليه أن يغرف من هذا المنبع لينتج لنا قصائد جيدة.
بهاتين الفكرتين الجوهرتين صاغ لنا هولوب قصيدة تأملية وتركنا نحن الشعراء نتأمل ونفكر في ما جاء في القصيدة بالرغم من أن القصيدة كانت بسيطة جدا وأرادها الشاعر هولوب أن تكون بلغة نثرية صحفية بسيطة إلا أنها تركت في دواخلنا أسئلة علينا الإجابة عليها أو بالقليل تركنا نتأمل ونفكر.

شكرا لك أيتها المبدعة على بهاء حضورك لهذا اللقاء مع الشاعر هولوب ومساهمتك الجميلة بهذا الحوار.

دمت بخير وألق وإبداع.

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. سامي العامري

لكن لا يمكنك هكذا الإعتقاد،
لأن جودة القصيدة هي أيضا توجد مرة واحدة،
ولا تتعلق بك بل بالظروف الخارجية.
---أعتقد ان الظروف ستكون مشابهة.
ــــــــ
كان على الشاعر أن يرد في هذه الحالة بالقول : أتمنى أن الظروف ستكون مدهشة كسابقتها !
ترجمة بديعة واختيار نعناعي !

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
  1. حسين السوداني

سامي العامري / الشاعر المائز القدير

أخي وصديقي وجاري في خيام الغربة تعليقاتك اللماحة الذكية الحاذقة بالرغم من قصرها إلا أنها تكتنز كل الحكمة والمعنى.

سررت بالغ السرور ببهاء مرورك وتعليقك المتميز الذي أضاف للنص معنى آخر.
المشكلة في شاعرنا هذا أنه لا يستخدم أفعال الظن أوالتمني ، لكنه قاطع في يقينه بأن الظروف الموضوعية هي دائما نفسها سواء هطل المطر أم لم ينسكب فوق رؤوسنا سواء إنهمر الثلج أم تفتحت الورود وأزهرت الأشجار . الفصول عنده كلها متشابهة والحرب والسلام والضياء والظلام والحياة والموت كلها متشابهة!
أنا أحسده لأنه لا يحمل هموم هذا العالم وبالأخص هواجسنا وقلقنا الدائم نحن الذين صارت ذواتنا وطنا جريحا خارج عن إرادتنا ولا نستطيع أن نرفوا جراحه.

أخي وصديقي الحميم - سامي -
دمت بخير وبصحة جيدة وبألق وإبداع شعري دائم.

  المرفقات
لا يوجد تصريح لمشاهدة المرفقات
 
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

.2017-04-20 05:50:42.