بوسترات

badal raffowترجمة لنصوص من الشعر الكوردي

الشاعر احمد جاسم

 


 

بوسترات / ترجمة: بدل رفو

 

1

لوكانت للريح عظام

لصيرتك جسداً لها

كي تهيج بها افئدة الصخور

وتجعل مني ذاكرة

تؤانسها حينما تصبح كهلة

2

ما وراء ستارة الخوف

وباب الحديد،

على مائدة زلزال الشوق

هزت اقداح الفودكا

ورقصة الفلامينكو،

عود ثقاب محترق

بجنبه عودان لم يحترقا بعد

سيجارة اشتعل نصفها،

الخارق (نيتشة)

بقايا قصيدة لم تكتمل بعد

دفتر ملاحظات من لهيب

ظمآن،

محمود درويش  ذو احزان

اكثر من احزاني

فالكل مشغولون  كي انساك!!

3

الجسد دار بثلاث حجرات..

الحجرة الاولى..

تغفو فيها العزلة والوحدة

الحجرة الثانية..

تبتر فيها جذور عشق عتيق

واما الحجرة الثالثة ..

مأواك انت.!

4

لص انت ككل ليلة،

تغدو علي بابا وتختلس حرمات

جيوبي

فاسد انت ككل ليلة

وتغدو هارون الرشيد

وشرائين فؤادي تستحيل جوارياً.!!

5

كل ليلة..

ابعث لك قبلة

فبالأمس وتحت ظلال نافذتك

غالبت النعاس احدى قبلاتي

ورقدت.

6

معك..

سرقت زمناً

ابصمي على قصيدتي

فأنت مجنونة رسمية

وانا سارق الزمن.!!

 

7

عندنا...

المعلم ،كأنه رجل بوليس

ذو هندام انيق،

وشروط مهووسة

يتحدث عن حرية الانسان الشخصية

ولكن مفردة (ابن الكلب)

لم تغادر شفتيه وغدت كاللبان على لسانه

يردد...

هناك ازمة اخلاق.!!!

8

مدية جريحة

وراء حائط ما تذرف الدمع

كأنما  تود القول

بانها لم تغتال احداً بعد.!!

9

ما أعطرك..!

لذا ..ارتشفي عطرك

ربما ينفجر روائع العطر

من ذاتك..!!

 

10

لم يبق اي اثر عندي

ما عدا عطرك الفردوسي

سرمديا في ذاتي غدا

هجرت وغدوت لاجئة

وانا في دوامة عشقي

صرت عبدا!!

 

تعليقات (2)

  1. صالح الرزوق

من المهم أن نطلع على شعراء المشرق . الشعر الكوردي له أهمية مثل الأرمني. و يا حبذا لو توجد خطة واضحة لترجمة متطفات من كل العصور و الموضوعات

 
  1. بدل رفو

الاستاذ العزيز صالح الرزوق ..شكرا على كلماتكم ومنذ 31 عاما وانا اترجم الشعر الكوردي لقراء اللغة العربية ولكن ليس هناك الدعم لا من وزارة الثقافة العراقية ولا الموسسات الكردية وللعلم صدر لي عام 2013 كتابا كبيرا لشعراء كردستان عن دار الشؤون الثقافية في بغداد بعد ان رقد عندهم 5 سنوات وللاسف لم يعطوني حصتي من الكتب ولا مكافاة الكتاب ..لقد ضاع العمر بين اروقة الترجمة واللغات من دون فائدة يا استاذي ولكم فائق احتراماتي
مع التقدير
بدل رفو
النمسا

 
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

.2014-12-19 03:12:32.