 أقلام حرة

حذار من مراقبة غوغل على أخبار كورونا

حسين سرمك حسنحذار من مراقبة غوغل على أخبار كورونا- إنها خارجة مباشرة من رواية "1984" لأورويل

أرال بيروكس

Beware Google’s Dystopian COVID-19 Surveillance – It’s Straight Out of Orwell’s ‘1984’

By Aral Bereux

April 10, 2020


 مباشرة من عام 1984 وحتى عام 2020 مع قفزة عملاقة واحدة. يتقلب أورويل في قبره بينما تتتبعك سلطات غوغل وتتبادل بيانات المراقبة مع الحكومات التي تطلب ذلك.

ما هي نقطة الانطلاق في هذا؟

أعطى فيروس COVID-19، الذي نشأ في ووهان، الصين بعد التستر لمدة ستة أسابيع من قبل الحزب الشيوعي الصيني، حكومات العالم عذرًا للشراكة مع غوغل وتتبُّع سجل مواقع المستخدمين، مما يمنحنا فكرة عن كيفية الكثير من المعلومات الخاصة التي يخزنها وادي السيلكون ويعرفها عنا.

1924 كوفيد 1

"بينما تستجيب المجتمعات العالمية لـ COVID-19، سمعنا من مسؤولي الصحة العامة أن نفس النوع من الرؤى المجمعة والمجهولة التي نستخدمها في منتجات مثل خرائط غوغل قد يكون مفيدًا لأنها تتخذ قرارات حاسمة لمكافحة COVID-19،" أصدرت غوغل، في محاولة لتحريف جبلها من جمع البيانات المتطفلة باعتباره إيجابيًا للناس.

إن القول المأثور، "لا تدع أزمة جيدة تذهب سدى" يفلح في كلا الاتجاهين، والآن يمكننا أن نرى أن هذه الأزمة التي تحدث تُظهر مدى توثيق حياتنا "الديمقراطية" للمسؤولين الحكوميين.

يتحدث مثل الأخ الأكبر الحقيقي، تشرح غوغل كيف أن تتبع أجهزة المستخدمين ضروري ومفيد للمسؤولين عن الوباء.

وأضافت جوجل قائلة "نأمل أن تساعد هذه التقارير في دعم القرارات المتعلقة بكيفية إدارة جائحة COVID-19.

وقد تكون غوغل محقة في قول ذلك، اعتمادًا على جانب الوباء الذي تجلس فيه، لكن البيانات التي جمعوها لا تبرر مراقبتها السابقة قبل أكبر إغلاق في العالم.

البيانات الصادرة مثيرة للاهتمام بالتأكيد. تُظهر البيانات التي تم الحصول عليها من الهواتف الذكية والأجهزة الذكية الذهاب إلى الصيدلية، ومحلات السوبر ماركت وحتى الترفيه (وربما معدل ضربات القلب ومستوى اللياقة البدنية). تتم مراقبة الرحلات إلى المنتزه، وكذلك الرحلات إلى محطات العبور، ويترك المرء يتساءل عن الآثار المترتبة على هذه المعلومات بمجرد انتهاء هذا الوباء.

ومن المفارقات أن غوغل تنص على أنه لا توجد انتهاكات في خصوصية المستخدمين وتواصل القول أنهم يحموننا.

لكن أحد مديري الإعلانات اختلف عندما قابلته MintPress News.

قال: "اسمك هو نقطة بيانات واحدة فقط". "طبقات وطبقات من المعلومات التي تقدمها لهم، مثل عنوانك واهتماماتك وحسابات وسائل التواصل الاجتماعي التي تستمر في تكرارها، تجعل من السهل تحديد طبيعة وموقع المستخدم".

قال: "إنه أنت سواء أعجبك ذلك أم لا، حتى لو لم يكن اسمك مرتبطًا بهذه المعلومات"

1924 كوفيد 2

ربط هذا الالتقاط لبيانات الموقع مع التمهيد العالمي لدفع المبالغ باستخدام الهاتف النقال بخجة أن النقود تنقل فيروس كورونا وهو ادعاء لا يزال غير مثبت في المجتمع العلمي وحتى منظمة الصحة العالمية - يشير إلى الطبيعة البائسة للأشياء القادمة، تلك الخصوصية كان وكيل المخابرات السابق إدوارد سنودن يحذّرنا منها منذ سنوات.

إنها دفعة بطيئة ولطيفة للضفدع في الماء الدافئ أثناء تدويرهم لمصدر الحرارة. إن "شيطنة" النقد لدفع المستهلك إلى حمل هاتفه لدفع ثمن البقالة لا يخدم سوى قدرة غوغل على تتبُّع الأشخاص. لقد استخدمت بعض الحكومات هذه العملية لبعض الوقت الآن، مما أدى إلى إنشاء درجة ائتمان اجتماعي حول المراقبة لتوثيق ومتابعة مواطنيها حيث يمكنهم العمل والسفر وتعليم أطفالهم.

بيانات الموقع وإساءة استخدام المراقبة خطيرة. في مجتمع ما بعد  كورونا، هل ستعمل الحكومات على التراجع عن هذه القدرة؟ أعتقد أن الإجابة واضحة.

تفاخر مديرو غوغل التنفيذيون إريك شميدت وزميله التنفيذي في غوغل جاريد كوهين في كتاب بعنوان "العصر الرقمي الجديد: إعادة تشكيل مستقبل الناس والأمم والأعمال

The New Digital Age: Reshaping the Future of People, Nations and Business

بأنه "مثلما كانت لوكهيد مارتن في القرن العشرين ... شركات تكنولوجيا وأمن الإلكتروني فإن غوغل ستكون في القرن الحادي والعشرين [أفاد جوليان أسانج بمثل ذلك في وقت من الأوقات].

على الرغم من أن الحكومات في جميع أنحاء العالم ستجعلنا نؤمن بأزمة كورونا وبالتالي تجعلنا نعتقد أن تتبع العدو (جارك مثلا) هو علامة إيجابية لمجتمع عالمي، إلا أن أساليب المراقبة عالية المستوى مثيرة للقلق وغير مسبوقة.

لذا، إذا كنت مهتمًا بتتبع الحكومة لك، فاستغل وقت التوقف عن العمل الذي أعطته لك عملية الإغلاق وأغلقه. افصل نفسك عن غوغل والأهم من ذلك. . . اترك هاتفك الذكي وساعتك الذكية في المنزل. كن مصراً على الدفع نقدًا وأسكت أي شخص يقول أن المراقبة هي من أجل قضية أكبر.

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5163 المصادف: 2020-10-24 01:32:14