 أقلام حرة

المستشفيات وقيمة الإنسان!!

صادق السامرائيمستوى الرعاية الصحية ورقي المستشفيات يتناسب طرديا مع قيمة الإنسان في أي مجتمع.

فكلما تطورت الخدمات الصحية، ووصلت المستشفيات إلى التوصيفات العالمية المعمول بها في الدنيا، إرتقت قيمة الإنسان في المجتمع.

فالمعادلة واضحة جلية، لا تحتاج لقلم أو لسان، ولا لتحليلات وتفسيرات وتعقيدات.

أنظر إلى مستشفيات أي مجتمع فستخبركَ عن قيمة الإنسان فيه.

المجتمعات المحترمَة، مستشفياتها معاصرة البنيان، وتقدم أرقى الخدمات.

وفي غيرها التي يتمنطق أبناؤها بالهذيان، مستشفياتها لا تتطابق ومواصفات زرائب الحيوان في الدول ذات الشأن والكيان!!

فالزرائب لها توصيفاتها اللائقة بالحيوان، وتخضع للضوابط والمتابعة الصارمة.

أما قي مجتمعات كان، فالإنسان رقم، والخدمات الصحية بهتان!!

فأين الإنسان، الذي خلقه بأحسن تقويم، ونحن نعمل بجد وإجتهاد ضده، ونؤمن بأنه أسفل سافلين،  وفينا من العدوانية المتوحشة ما لا يطيقه التراب!!

فأين الرحمة والرأفة يا أمة أرحم الراحمين؟ّ!!

 

د. صادق السامرائي

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5163 المصادف: 2020-10-24 11:54:51