 أقلام حرة

الموت فينا!!

صادق السامرائيالموت رفيق الحياة، فما أن نولد حتى يولد الموت معنا، فما فينا عبارة عن عمليات موت محتدمة، فبدننا البايولوجي يمارس الموت والحياة معا لكي يبقى لحين، لأن الموت في نهاية المطاف سينتصر.

ذلك أن الهدم والبناء البدني متواصل منذ البدء، ويتفوق الهدم على البناء بتقدم العمر، حتى يتهدم البدن ويتحقق الموت الحتمي.

ومعضلة السلوك البشري تكمن في النكران والهرب من مواجهة الحقيقة ووعيها، فلا يمكن لمخلوق أن يتفاعل مع الحياة بقوة وإندفاع إذا إستحضر الموت في وعيه، بل لابد له أن يمعن بالتواصل المطلق مع الحياة، ويلغي وعي الموت وحضوره في دنياه.

وتلك إرادة الحياة الصعبة القاضية بالبقاء والإنتصار على آفة الموت بالنكران.

فلو تخيل الواحد منا حضور الموت عنده كلّ يوم، فماذا سيفعل، وكيف سيكون موقفه من الحياة بما فيها وعليها؟

إنه في أحسن الأحوال سيتفاعل معها وكأنه ليس فيها أو منها، وسيذهب إلى حالة أخرى، وأن الدنيا فانية ووجوده فيها مؤقت، ولن يدوم إلا بايولوجيا وحسب!!

وقد إجتهدت الأديان والرسالات السماوية بالتذكير بسلطان الموت، وبأن البشر يتدحرج على سفوح الفانية، وأن يوم ذوبانه بالتراب يقترب منه مع إختلاف الليل والنهار، والبعض ينقطع ويتعبّد في محراب قنوطه، والبعض الآخر يتخذ سبيل الهجوم سلوكا يشعره بوجوده.

والواقع الدنيوي يشير إلى أن الخلق قد إتخذ وسائل المواجهة والقتال الشرس، للتعبير عن نكران الموت والتواصل مع الحياة، وأكثرهم قد إستوعب رسالة جلجامش إلا أحفاده!!

فهل لنا القدرة على أن نوازن ما بين كفتي الموت والحياة؟!!

 

د. صادق السامرائي

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (1)

This comment was minimized by the moderator on the site

الأديب الأخ صادق السامرائي
صباحك شمس الجليل المشرقة

لو وضع الانسان الموت نصب عينية وتذكره بشكل دائم لغير الكثير الكثير من سلوكياته. على الأقل لما ظلم غيره من البشر والحيوان. لكنه يتناسى او ينكر كما ذكرت في مقالك الجميل. وكرد فعل ربما لا ارادي على الفناء يحاول بكل طاقته إفناء الآخر وامتلاك كل شيء.
مقال عميق ومفيد
رعاك الله

حسين فاعور الساعدي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5191 المصادف: 2020-11-21 00:39:32