 أقلام حرة

مؤشرات مُرعبة لحاضرنا الذي نعيشه اليوم ولمستقبلنا الآتي!

هاشم عبود الموسويأبدأ أولا بالسؤال الآتي: هل تستطيع أجيالنا القادمة أن تقود المجتمع في ظل ما يفرضه الخلل الإجتماعي الذي يعيشه وطننا اليوم، وهو مبتلى بانحطاط القيم والأخلاقيات وارتفاع نسبة البطالة وعدد الآطفال المشرين والمعششين عند تقاطع الشوارع..

وهنا نود أن نذكر بأن العلماء والمختصين، يؤكدون بأن الطفل يستطيع التقاط ثقافة أي مجتمع، اذا عاش فيه فترة زمنية كافية. وتؤكد تلك الدراسات أيضا بأن التربية هي الميدان الذي يتم من خلاله صياغة الشخصية الإنسانية بكل مقوماتها  الأخلاقية والسلوكية والتي تؤثر على الإنسان و تجعله قادرا على انشاء العلاقات الضرورية في محيطه المادي والإجتماعي  والفكري وبمحيطه وبالبيئة التي يعيش فيها  .

وان تدني مستويات التعليم  في كل مراحله .. ونزوع العدد الهائل من االأطفال عنه، جعلني أن أطرح كل هذه  المخاوف والتساؤلات حول قابل مستقبلنا .

 

د.هاشم عبود الموسوي

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5203 المصادف: 2020-12-03 11:22:57