 أقلام حرة

انور الموسوي: عدم ثقة بالصين وحاجة الى تحقيق اوسع

انور الموسويالصين  بعد انتشار تفشي وباء كورونا والذي كانت اول اصابة من الصين في ١٧/نوفمبر 2020 وهان الصينية وبعدها انتشر الى جميع العالم، وعم هذا الوباء الكرة الأرضية وتسبب في هلاك الكثيرين من البشر.

جاء تقرير منظمة – الصحة - العالمية السابق (في كانون الثاني/يناير وشباط/ فبراير) والذي شابته مجموعة من الشكوكوالاحتمالات، مع تأكيدات متقطعة بعدم تعاون الجانب الصيني مع الفريق بشكل جدي مع التشديد (من عدم  تسربالفيروس من احد المختبرات الصينية).

وبناءًا الى معطيات مهمة ومرتكزات أساسية في شأن منشأ هذا الفيروس وهذا الوباء الذي تسبب في تهديد سلامةالبشر وأمن المواطن، واصابة الكثير من البشر فضلًا عن موتهم بسبب هذا الوباء ووفقًا لمعطيات ليست غريبة من أنالصين تلعب دورًا سيئًا بالمنطقة، وتمارس سلطة ديكتاتورية داخلية في بلدها {ضد الناشطين وبعض الاقليات كمسلمين الإيغور} وغيرها من معطيات التعامل السياسي والتجاري الذي تلعبه الصين في اسيا وغيرها من القارات ذي الطابعالاستحواذي وممارسة الهيمنة التجارية على الجميع واستمرارها باتخاذ الرأس مالية المغلفة بغطائها الاشتراكيالشيوعي، لازالت الصين تخفي جملةً من الحقائق عن الرأي العام، وعن منظمة الصحة العالمية ولم تبدي تعاونًا حقيقيًافي هذا الجانب محاولةً درء التهمة عنها وإخلاء مسؤوليتها من الكارثة التي سببتها على الكرة الأرضية وإعطاء تفسيرعن الجائحة بكونها ذات منشأ طبيعي، وبالرغم من انه لم يثبت لحد الآن لا بالتبرئة تماماً عن الصين ولا بالاتهام المباشرعليها.

لكن.. الجانب الصيني اخفى الحقيقة لفترة معينة مما تسبب في انتشار الوباء، كما إنه لم يبدي انسجامًا عاليًا مع فريقالتحقيق الخاص بمنظمة الصحة العالمية وهذا ما يوسع دائرة الاتهامات ضد الصين.

على جميع العالم والدول الحلفاء و الاتحاد - الاوربي ومنظمة الصحة العالمية تيدروس - أدهانوم - غيبريسوس وجميعالمنظمات - المدنية وكل من يفهم الدور الصيني في المنطقة وما سببته الصين من خسارات بشرية ومعنوية نفسية وتجاريةإقتصادية، ليخرج العالم بقرار  توسيع دائرة التحقيق ضد الصين والخلوص الى قرار نهائي بشأن تكليف فريق خبراءاخر للتحقيق وبشكل واسع جدًا ولمدة أطول والاشتراط على الصين ان تتعامل بشفافية عالية جدًا وان تتعاون مع فريقالخبراء في الحصول على جميع المعلومات المطلوبة وأجراء التحقيقات بصيغة واسعة ومرنة بكامل الصلاحيات.

كما يجب ان يقف العالم ضد الصين وتوسعها الاستحواذي وان تمارس دول المنطقة دورًا اكثر جدية في تقويض نفوذالجانب الصيني والتقليل من صادراتها التجارية كورقة ضغط وعقوبات على بكين لأنها تسببت في فقد احبتنا وشلةحركة العالم والكرة الأرضية وسببت للبشرية متاعب كثيرة.

يجب ان لا يمر كل الدمار الذي سببته الصين علينا نحن البشر بهذا الشكل البائس، ولابد ان توجه عقوبات رادعة ومؤذيةللصين لما سببته من كارثة على هذه الأرض وما يعانيه المواطن من جراء سياسة الصين السيئة.

 

انور الموسوي

15/4/2021

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5337 المصادف: 2021-04-16 01:25:03


Share on Myspace