 أقلام حرة

زيد الحلّي: شعبان على مائدة عبد المجيد

زيد الحليشعبان، هو الدكتور عبد الحسين شعبان، الكاتب والمفكر المعروف، وعبد المجيد، هو د. احمد عبد المجيد الصحفي والاكاديمي، والمائدة هي اللقاء المهم الذي جمعهما على صفحات جريدة "الزمان" الدولية اليوم (الاحد 2/ 5 / 2021)..

ليس جديدا، القول ان فن الحوار الصحفي، هو من الفنون الصحفية الصعبة، والذين امتلكوا ناصيته، قلة قليلة من مبدعي الصحافة والاعلام، واعني هنا، الحوار الذي اكتمل بناؤه من جميع النواحي الاعلامية، فهو شيء من كل شيء، بمعنى انه يمثل روحية المقال الصحفي، وقوة التحليل، وفكرة العمود، وعمق الاستطلاع، وبلاغة الاسلوب، واستقصائية المعلومة، وامتلاك حدس الاستنطاق .. هو يشمل كل الفنون الصحفية .. ومن هذه المدرسة، تسجل ذاكرتي اسماء الأساتذة محمد حسنين هيكل في كتاباته الصحفية الخاصة بلقاءاته في صحيفة " الاهرام " وكتبه، وسليم الزبال في مجلة " العربي " الكويتية، ومفيد فوزي في التلفزيون، وغيرهم .

لقد وجدتُ في الموضوع الذي قرأته بشغف على صفحات جريدة" الزمان" اشراقة ضوء في مفهومية الرؤية الصحفية ، تمثلت بأركان إعلامية ، تمنيت ان تسود صحافتنا، بعيدة عن الطريقة، المتمثلة بوضع السؤال وانتظار الجواب عليه كما يتم حاليا، فكتابة اللقاء الصحفي عملية مركبة، إن لم نحسن ادارتها، فإنها تكون مجرد اسقاط فرض، او سدا لمكان في صفحات الجريدة .

لقد سبق ان نوهت في كلمة سابقة، الى اسلوبية د. احمد عبد المجيد في كتابة اللقاءات المهمة التي اجراها ويجريها، وهي اسلوبية تتجه إلى غربلة الحقائق الملتقطة، ضمن تحليل منطقي يتلمس خطوطها بأمانة وثقة، وربط المقدمات بالنتائج بخيط دقيق لا يكاد يستبين، مؤلفا ما بين أطراف الكلمات المبعثرة، متدرجا من التفصيل إلى التركيز ومن التركيب إلى التحليل.. وهذا برأيي المتواضع هي الصيغة المثلى لهيكلية اللقاء الصحفي ..

شخصيا، ارتبط بوشيجة عالية المتانة مع الدكتور، المفكر د. عبد الحسين شعبان ، ومن النادر ان لا نتكلم اسبوعيا مرة او اكثر عبر الهاتف، وحواراتنا الشخصية، هي عمق الاعماق في فهم الرؤى، ومكنونات الظروف، لكن والحق يقال، ان د. احمد عبد المجيد، سبر اغوار د. شعبان، وقدم لي، انا القريب من الاثنين، طبقا لذيذا من المعلومة، من خلال حوار صحافي حقيقي، كان استنطاقاً صامتاً، وتوضيحاً لغوامض وكشف مجاهل، وتصوير ما خفي بإطار الحقيقة .

فرحتً بالحوار جدا .. فهنيئا لكما د. شعبان ود. احمد، والتهنئة الاهم للقراء الذين شاركوا مائدتهما .

 

زيد الحلّي

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5353 المصادف: 2021-05-02 03:16:54


Share on Myspace