 أقلام حرة

صادق السامرائي: البداوة والحضارة!!

صادق السامرائيكلمتان أوجعتا رؤوسنا، وعطلتا عقولنا، ومنعتانا من إستنشاق هواء الحرية، والنظر ببصيرة ثاقبة ذكية خالية من المؤثرات والإنحرافات الإدراكية.

ما هي البداوة؟

ما هي الحضارة؟

ما أتى أصحابهما بتعريف متفق عليه، وأُطلقتا جزافا وأصبحتا من أركان الرؤى والتصورات، والإقترابات الجائرة من هذا المجتمع أو ذاك.

بل أن البعض أكد وأصر وكرر، أن الكلمتين تخصان أمة العرب، فالبشرية في عالم والعرب في عالم!!

وتم التركيز على إبن خلدون وتقديس آرائه وطروحاته، وكأن ما ذكره موحى به إليه، وهو عالم حاول الإجتهاد والنظر إلى المجتمعات والتأريخ، وفقا لما أدركه وإطلع عليه وعاصره، فلا يمكن الأخذ بأرائه على أنها مطلقة وفصل الختام، والتأسيس عليها في عصور تجاوزتها بقرون.

فما جاء به إبن خلدون قد يكون متوائما مع زمانه ومكانه وظروفه، لكنه لا يتوافق مع زماننا ومكاننا.

فالقول بالبداوة والحضارة رؤية أكل عليها الزمان وشرب، وأصبحنا في زمن تفتقت فيه المعارف، وتوسعت العلوم والبحوث، وتوالدت النظريات، وتأكدت القوانين، والمعادلات السلوكية المعززة بأبحاث ودراسات رصينة.

فهل من المعقول أن نبقى نحمل منظارهما، ونقرأ به ما يجري في الواقع البشري والعربي خصوصا؟

هذه مفردات بائدة، ومصطلحات غامضة، فعلينا أن نرتكز على العلم ومناهج البحث والتفكير العلمي المعاصرة، لنقرأ بموضوعية وعلمية أية حالة نتصدى لها أو تواجهنا.

إن التعامل مع الواقع بمفردات بائدة إعتداء سافر عليه، ومحاولة آثمة لترسيخ ما يدور فيه من تداعيات وإنهيارات أخلاقية وقيمية وسلوكية وإعتقادية.

فالمطلوب أن نتحرر من قبضتيهما، ونحطم جدران الصندوق الذي حجرنا عقولنا فيه.

فالحياة ذات فضاءات ومحاور لا تحصى ولا تعد، ولابد من النظر الموسوعي والبصر الموضوعي!!

 

د. صادق السامرائي

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (4)

This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي د صادق.

لقد عالج إبن خلدون تلك المفاهيم بوعيٍ

عميق و بصيرة نافذة .

لكنّ علي الوردي لم يفهم فلسفة إبن خلدون

وأبعادها وتعامل معها بسطحيّة وسذاجة

مؤرّخ عادي لم يفهم من علم الإجتماع سوى

الرغبة في الشهرة.

مع الشكر.

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

تصحيح تمام وشجاعه تلفت النظر، مشكور السيد الكاتب المحترم
هذي المقاله القصيره هيه دعوه للبحث والقرايه الصحيحه والنقد للافكار ، افكار او اعمال حتى لو صدرت من ابن خلدون او علي الوردي او نيوتن او شكسبير او نيتشه ، كل بشر يخطي ويصيب
وانشاء الله من الحين تصير كلمة " بدوي" دلاله الوفا والمحبه والكرم والادب والكبر.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ مصطفى علي المحترم
أطيب التحايا

ربما يحتاج التفاعل مع ما تفضلتَ به لأكثر من مقال !!

كلما توغلتُ في عوالم أجدادنا الأفذاذ يغمرني الإندهاش بعطاءاتهم العلمية المعرفية الأصيلة!!
وأتساءل كيف لنا أن لا نمضي في مساراتهم المشرقة؟
وإبن خلدون عَلم متميز لم ننطلق منه!!
فهل تعلمنا أن نندحر ونندثر لا أن نبتكر ونقتدر؟!!

مودتي

د.صادق السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وشكرا على التفاعل الجميل الهادف مع المقال

مع التقدير

د.صادق السامرائي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5446 المصادف: 2021-08-03 03:28:55


Share on Myspace