 أقلام حرة

صادق السامرائي: اللغة المشتركة!!

صادق السامرائيلدينا لغة نتخاطب بها، ونفتقد اللغة المشتركة، التي تجمعنا وتوحد طاقاتنا، وتبني قدراتنا وتجعلنا أقوى.

اللغة المشتركة أن نتوصل إلى إقترابات واضحة وصالحة لحل المشاكل بيننا، والمجتمعات المعاصرة الناجحة تبحث عن المشتركات، وتبتعد عن المفرّقات التي تدفعها للتخاصم والتنافر والعداء.

اللغة المشتركة وسيلة مهمة لصناعة الحياة، وتحتاج لجد وإجتهاد ومطاولة، وقدرة على النظر الإيجابي وإبصار منابع الخير في الآخر.

فالبشر تتصارع في دنياه ثنائيات الأشياء، ومعالم الموجودات بطرفيها المتباعدين، الغارقين في التواصي بالإبتعاد، ولا بد للغة مشتركة تقرّب من الشحنات المتفتحة في الأعماق، وتتخذها منطلقا لبناء المسيرة التفاعلية ما بين الحالات.

فالشعوب الحيّة تعبّد طرقاتها بأبجديات اللغة المشتركة، التي تبني الوجود المتراص المتراصف، المتدفق بالحيوية والحياة الحرة الكريمة.

ولكي نتعلم مهارات التخاطب بلغة إنسانية مشتركة، علينا أن نمتلك رؤية واضحة، وأهداف تخدم مصالح المواطنين وبلا تمييز، أو ما يسمى بالمصالح العامة التي يستفيد منها أبناء المجتمع.

إن ما يصيبنا بأوصاب وأوجاع هو التغاضي عن المنفعة الجامعة وعدم وعي التكافل والتآزر، والخروج من دائرة الإقتدار والإنحدار في متاهات التعادي والتصارع المؤطر بالبهتان.

وحالما يدخل التأدين الأعمى المضرج بالعواطف والإنفعالات، تبدأ مسيرة النكبات والإنكسارات المتلاحقة التي تصيب كل موجود بمقتل؟

وقد تعلمت الشعوب، أن الخلاص الأصلح لوجودها أن تتآلف وتتحالف، وتكتشف المشتركات وتنفر عن المفرّقات الدافعات إلى التهاوي في العاديات.

فالمجتمعات تريد أن تربح، ولا تتحقق الربحية وتبنى الحياة على أسس مهلهلة وذات دواعي إنهيار؟

ولا بد من أسس تشد الأحجار لبعضها لكي يدوم البناء، وما يجمعها التضامن لتأمين أساس متين يأتي ببناء قويم!!

 

د. صادق السامرائي

17\6\2021

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5487 المصادف: 2021-09-13 01:16:11


Share on Myspace