 أقلام حرة

صادق السامرائي: الأمة ومدرسة الديمقراطية!!

صادق السامرائيكم من الزمن تحتاج الأمة، لتكمل تعليمها في مدرسة الديمقراطية، وتحصل على شهادة تخرجها بإمتياز؟

الديمقراطية بمعنى حكم الشعب، سلوك لم تتعود عليه البشرية، ولا تزال النسبة الأكثر من أنظمة حكمها ليست ديمقراطية .

وبدأ في فرنسا منذ الربع الأخير من القرن الثامن عشر (1789 - 1799)، وأخذ بالإنتشار في المجتمعات الأوربية، وتسبب بمواجهات دامية وثورات قاسية، حتى وصلت بعضها إلى مصالحة نسبية، وكان القرن العشرون الممهد الحقيقي للإنتقالات النوعية في الفهم الأوضح للمعاني الديمقراطية، ومع ذلك أوجد حالات إستبدادية كما في ألمانيا وإيطاليا.

والمجتمع العربي بدأ مسيرته الديمقراطية الجديدة منذ مطلع العقد الثاني من القرن الحادي والعشرين، وقد قطعت دوله أشواطا طيبة في مسيرتها التحررية، وفرض الإرادة الجماهيرية، وبعضها لا يزال يعاني من التداعيات البالية والإنزواءات الضيقة، بسبب ضعف الدولة وميوعة القانون وهوان الدستور.

والسؤال: هل ستبلغ أمة العرب هدفها الديمقراطي؟

والجواب : نعم وبتأكيد وبثقة مطلقة!!

فالأمة وضعت خطواتها على الطريق الصحيح، وستعبّده بإرادتها المتوثبة، وبفكرها المتفاعل مع العصر، وبعزيمة شبابها الطالع إلى المستقبل بروح الإيمان والإخلاص والتحدي، والقدرة على صناعة ما يريده، وسينجز آماله وطموحاته، ويقرر مصيره.

وهذا يعني أن على نخبها طرد اليأس، والإنطلاق بإبداعات الأمل والتفاؤل، والقدرة على بناء الحاضر الأقوى والمستقبل الأقدر.

فلا يجوز لها أن تنتحب وتنشر المرثيات والإبلاسيات، وأدبيات القنوط الإستسلام لما هو مرير، وإستلطاف العاديات وتبريرها وتسويغها.

فقطار تحرير الأمة من ويلاتها يسير على سكة الإنتصار على المعوقات، وتحطيم جدران التواصي بالذل والإنحطاط.

والأمة بخير، وستبني تجربتها الديمقراطية المعاصرة، وإن بذلت أغلى التضحيات!!

 

د. صادق السامرائي

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5516 المصادف: 2021-10-12 03:49:55


Share on Myspace