 آراء

هل تضع أصولية ترامب الأمريكية نهاية العالم على يديها بنشر الكرونا؟!

احمد عزت سليمأكد المحلل الأمريكى  كين كليبنشتاين في دراسة له: ـــ أنه  على الرغم من أن الرئيس الأمريكى ترامب قد أعلن فى تأكيدات متكررة أن وباء Covid-19 كان "غير متوقع" و"جاء من العدم"، فقد كشفت مصادر أمريكية أن البنتاجون الأمريكى كان متوقعا ومدركا حدوث هذا الوباء وتهديداته ووصولا أنه حتى توقع يترتب على ذلك من قلة التهوية، وأقنعة الوجه، وأسرة المستشفى، ووفقا لخطة البنتاجون لعام 2017، وحيث نصت الخطة العسكرية للبنتاجون على أن " التهديد الأكثر ترجيحًا وهامة هو مرض تنفسي جديد، وخاصة مرض إنفلونزا جديد". Covid-19  وأنه هو مرض تنفسي ناتج عن حالة (تعني جديدة للإنسان) وتشير الوثيقة على وجه التحديد إلى الفيروس التاجي في عدة مناسبات، في حالة عالمية واحدة ومؤكدة، " إن العدوى التاجية ستكون [شائعة] في جميع أنحاء العالم ".، وكما أنه تم إتخاذ الخطة الإجرائية  " USNORTHCOM Branch Plan 3560  لجائحة الإنفلونزا والاستجابة للأمراض المعدية" ، تم وضع مسودة الخطة للاستخدام الرسمي فقط بتاريخ 6 يناير 2017، وأشارت المصادر أن هذه الخطة كانت تمثل تحديثًا لخطة سابقة لوزارة الدفاع لمواجهة جائحة الإنفلونزا، مشيرة إلى أنها " تتضمن رؤى من العديد من الفاشيات الأخيرة بما في ذلك متلازمة الشرق الأوسط التنفسية التاجية في عام 2012، كما قدمت الدراسة صورا من التقرير والتى نقدم بعضها هنا.

1475  ترامب 1

وذكرت المصادر أن دينيس كوفمان، الذي شغل منصب رئيس قسم الأمراض المعدية والتدابير المضادة في وكالة المخابرات الدفاعية من 2014 إلى 2017، شدد على أن المخابرات الأمريكية كانت على دراية جيدة بمخاطر الفيروسات التاجية لسنوات ومشيرا إلى أن مجتمع الاستخبارات الأمريكية قد حذر من التهديد الناجم عن فيروسات الإنفلونزا الشديدة الإمراض لمدة عقدين على الأقل، وقد  أوضح كوفمان في مقابلة : لقد حذروا من الفيروسات التاجية لمدة خمس سنوات على الأقل، وأن الخطة العسكرية قد تنبأت بدقة خارقة أن العديد من النقص في الإمدادات الطبية التي يبدو أنها ستؤدي قريبًا إلى وفيات لا حصر لها  وحيث أن الخطة قد تضمنت ما يلي : " ستشمل المنافسة وندرة الموارد.. MCM غير صيدلانية [الإجراءات المضادة الطبية] (على سبيل المثال، أجهزة التهوية والأجهزة ومعدات الحماية الشخصية مثل أقنعة الوجه والقفازات) والمعدات الطبية والدعم اللوجستي،  وسيكون لذلك تأثير كبير على توافر القوى العاملة العالمية:

1475  ترامب 2

وأن خطة الاستجابة المكونة من 103 صفحات قد قدمت نظرة عامة على ما قد يتسبب في حدوث جائحة ومضاعفات محتملة وكيفية رد الجيش، وانها حددت الظروف التي يمكن أن يصبح فيها مرض معدي جائحة، كان العديد منها يلعب مع  Covid-19 وعلى النحو التالى : ــ  أماكن العمل المزدحمة، والقرب من المطارات الدولية، والظروف المعيشية غير الصحية، ومع أنه كان تحذير الخطة بشأن أقنعة الوجه وأجهزة التهوية واضحًا تماما : فقد تم تقريبًا نفاد المخزون الوطني الاستراتيجي الأمريكي من المعدات الطبية بما في ذلك أجهزة التنفس والقفازات وأقنعة الوجه والأثواب، ومع ما توقعته الخطة العسكرية بشكل صحيح بأن "أسرة المستشفيات غير كافية" وعلى المستوى العالمى وكما جاء فى توقعات الخطة "حتى أكثر البلدان الصناعية لن يكون لديها أسرة المستشفيات الكافية، والمعدات المتخصصة مثل أجهزة التهوية الميكانيكية، والمستحضرات الصيدلانية المتاحة بسهولة لمعالجة سكانها بشكل كاف أثناء الجائحة الشديدة سريريًا"، وعلى الرغم من توقع آخر في التقرير بحدوث منافسة عالمية وندرة لقاحات Covid-19. وبحسب ما ورد عرض ترامب بالفعل على العلماء الألمان مبالغ كبيرة من المال للحصول على حقوق حصرية للقاح، والجهود المبذولة لتطوير الأدوية جارية في العديد من البلدان، وعلى الرغم من ذلك كله لم تتخذ الإدارة الأمريكية برئاسة ترامب الإجراءات الإحترازية،  أخذ ترامب يهاجم جنرال موتورز وفورد، مطالبت بأن يصنعوا أجهزة تهوية، وهي جهاز حياة وموت للعديد من الأشخاص الذين يعانون من أعراض Covid-19 الحادة، وكان المفترض أن يستعد لذلك مسبقا .

1475  ترامب 3

كيف إذن يتحمل الشعب الأمريكى هذا الفشل فى سياسات ترامب المستمرة والدائمة ؟!!، وكيف لا يزال الشعب الأمريكى متحملا ذلك وأين هى الديمقراطية الأمريكية ومؤسساتها فى مواجهة هذا الفشل؟!!، وأين هى الرأسمالية الديمقراطية الأمريكية لإنقاذ المجتمع الأمريكى من الإنهيار؟!!، وهل كان هذا الفشل يستهدف أيضا تدمير الدول والشعوب الأخرى المستهدفة !! .. أم أن الأصولية الأمريكية التى ينتمى إليها الحزب الجمهورى الأمريكى وأغلبية الشعب الأمريكى تضع نهاية العالم على يديها لنزول المسيح المنتظر؟!!!؟

 

أحمد عزت سليم

  

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4985 المصادف: 2020-04-29 01:47:33