 آراء

الإلتزام الغربى الإجرامى المقدس للكيان الصهيونى

احمد عزت سليمالآن الآن الآن آل الحال بالقضية الفلسطينية برمتها نحو المحو والاقتلاع من الذاكرة العربية والدولية، تحت عملية غسيل مخ كامل لا يستثنى فيها طفل فى مدرسة أو واعظ فى مسجد أو مثقف أو صحفى كما قال أمريكى صهيونى، بل وأحياناً كثيرة ما تهم هذه الأنظمة لدفع العدو الإسرائيلى بالفتك بهذه القلة الإرهابية علها تريح رؤوسها المتعبة . ووصل الأمر إلى أن أصبح من المبادىء التى تحكم الاستراتيجية الإسرائيلية والتى لم تتغير أبدا مهمتها، على حد تعبير شلومو غازيت المدير السابق للاستخبارات العسكرية، هى أن قدر "إسرائيل" أن تكون حارسا مخلصا للاستقرار فى جميع البلاد المحيطة بها وأن دورها هو حماية الأنظمة القائمة !!

كما  نؤكد أيضا أن تحويل الصراع إلى صراع دينى يشكل من الخطورة الكبرى النى تهدد كيان المجتمع العربى وتفضى إلى تغييب حقيقة الكيان الصهيونى "الإسرائيلى" العنصرى ككيان استيطانى إحلالى ذو وظيفة قتالية، وكقاعدة استعمارية استراتيجية للغرب، تستهدف اقتلاعنا واجتثاثنا من جذورنا الممتدة فى أوطاننا بعمق التاريخ ذاته، وتحويلنا إلى مادة استعمالية تستهلك ذاتها وتنتهى من التاريخ وتضيع بانتهاء الغرض منها وبانتفاء وجودها بالهزيمة والاستسلام، أو كشعوب متخوفة تستهلك ما يلقى إليها من فضلات العالم الغربى، وفى ظل أنظمة ترفع رايات القداسة فى الوقت الذى يطأ فيه الصهاينة عروشها وهى تضع تحت أقدامها مصالح شعوبها مستغلة هذه الرايات فى وضع غمامة كثيفة على العقل والروح والنقد والعلم .

لقد فتحت المقاومة العربية وعلى سبيل المثال المقاومة اللبنانية وانتصارها أكثر من مرة على العدو الصهيونى على الرغم مما استخدمته الآلة الصهيونية العسكرية من أسلحة وعتاد وأجهزة معلومات لم يعرف التاريخ لها مثل، وبمعاونة الغرب الاستعمارى الأمريكى كله، أبواباً للمقاومة والثقة فى الانتصار، وأكثر من ذلك أبرز انتصار المقاومة مرة أخرى ـ  وثبات المقاومة الفلسطينية فى الأراضى المحتلة  ـ " الفشل الحقيقى الذى يسيطر على الفكر الأمريكى- والصهيونى– لقد جمع معلومات ورصد أحداثاً وملأ خزائنه بما يسميه الأبحاث التجريبية ولكنه لم يستطع لا أن ينظر ولا أن يفسر، ولم يخرج عن كونه بوب معطيات ترتبط بمجتمعات معينة لها تاريخها وأوضاعها ولا تتعدى ذلك القدر من أنها نموذج للسلوك وللتعامل بين نماذج أخرى عديدة لا حصر لها ومن ثم فإن دلالتها تتقيد بذلك الإطار" (حامد ربيع، الثقافة العربية بين الغزو الثقافى وإرادة التكامل القومى).  وليس أدل على هذه الحقيقة من موقف أسلحة المعلومات هذه مما حدث فى إيران، جميع المعلومات التى جمعت وبإتقان -  لم يعرف له التاريخ مثيلاً - لم يسمح للإدارة الأمريكية أن تعرف حقيقة وجوهر النفسية الإيرانية، كما بين ووضح لنا العلامة الراحل الدكتور حامد ربيع وبالمثل لم تعرف الآلة الصهيونية " إسرائيل " ومن خلفها الغرب كله جوهر المقاومة اللبنانية الحربية.  لقد أعاد هذا الانتصار مرة أخرى وثبات المقاومة الفلسطينية البطولى فى الأراضى المحتلة  إمكانية المقاومة ضد العنصرية الصهيونية بمستوياتها المتعددة مما جعل الكثير من الصهاينة وأنصارهم يعتقدون أن مستقبل الـ " دولة " الصهيونية ومكانها القائم فى قلب الشرق الأوسط محك التهديد والتساؤلات حول إمكانية الاستمرار فى البقاء ونيل الاستقرار الدائم وكما لم يكن من قبل ومن هنا إزداد التركيز الإسرائيلي الصهيوني المتزايد على فكرة " يهودية الدولة "، وعلى فكرة " التراث اليهودي " وإعادته بالتهويد  سعيا نحو إعادة مزاعم " مملكة  داود وسليمان " وإعادة إنتاجها مرة أخرى .

وفى الوقت نفسه وبالرجوع إلى التصرفات الإجرامية العنصرية والمجازر الدموية الوحشية الصهيونية والتى تمارسها " إسرائيل "  بشكل يومى ومعتاد كصورة شرعية وكما انتهى الباحث الأمريكي بار يليخمان  فى دراساته حول الانتقامات الإسرائيلية، " بأن الانتقام الإسرائيلى هو سلوك قومى إسرائيلى .. وأن " إسرائيل " تعتبر الانتقام صورة شرعية من صور السلوك القومى "، والذى تمارسه الجماعات الصهيونية فى فلسطين المحتلة ضد الشعب الفلسطينى وضد ما تطوله الآله الصهيونية الوظيفية " دولة إسرائيل " وحيث تتعاظم هذه الشرعية الدموية مع تخاذل الأنظمة العربية، فإننا نجد أن العناصر الدينية اللاهوتية التى تجعل من اليهود البشر الوحيدين مركزاً للقداسة وتجعلهم الشعب البشرى الوحيد الأسمى والمختار وتجعل " الدولة " " دولة " أنبياء ومملكة كهنوت بالإضافة إلى كونها ذات طبيعة إحلالية مادية تعاقدية ونفعية، فإن هذه العناصر تمثل الغطاء وفى نفس الوقت الدوافع وراء هذه التصرفات الإجرامية اليومية، الفردية والجماعية والتى تصدر عن هذه الجماعات الصهيونية وتقف وراء تفسير سلوكياته البشعة ويراها الغرب غير ذلك منذ دعوات بابوات روما فى القرن الحادى عشر إلى إعادة أرض " إسرائيل "  ووضع حداً لكل التعاليم المحمدية .

وبناء على خلفية توحد الديانتين اليهودية والغربية الأمريكية فى كتاب واحد مقدس واعتبار أن الديانة الثانية منبنية على الديانة الأولي لأولئك المقدسين، وإعطاء أرض الرب – المزعومة–  من النيل إلى الفرات لأبناء الرب كفكرة مركزية صهيونية يسعى إليها الصهيونى اليهودى أياً كانت الطائفة التى ينتمى إليها وهو ذاته سعى الأصوليين الغربيين الصهاينة، وكما قال مناحم بيجن للسادات فى الكنيست : ـــ " لا يا سيدى لم نأخذ أرضا عربية، بل عدنا إلى بلادنا والصلة بين شعبنا وهذه الأرض أبدية "، ومن قبله قال بن حوريون عقب إعلانه الجرب على مصر عام 1956 : ــ " أن السبب الحقيقى للحرب هو إعادة مملكة سليمان إلى حدودها التوراتية "، وفى عام 1993 دعا آرييل شارون بقوة قى مؤتمر الليكود أن تتبنى " إسرائيل " الحدود التوراتية كسياسة رسمية، كما يجرى تداول الخرائط اليهودية لهذه الحدود التى تصل فى بعضها إلى ضواحى القاهرة، ثم عودة التعبيرات الصليبية والمسيانية فى الخطاب الغربى الأمريكي وعلى لسان قادة النظام العالمى الجديد وهذا ما قاله جورج دابليو بوش عن أنه يشن حرباً باسم السماء وأن الرب قد اختار الشعب الأمريكي لأداء هذه الرسالة وما تقوله عصابته عن القرآن الكريم بأنه كتاب يدعو إلى الإرهاب وأن محتوياته هى السبب المباشر فى الإرهاب وأنه يحض على العنف وأن إله المسلمين وثن وعندما نحاربهم فنحن نحارب الشيطان، كما أكد الرئيس الأميركي باراك أوباما فى الأول من مارس 2012 : ـــ  " إن أحد أهداف الولايات المتحدة على المدى الطويل هو تجاوز دعم القدرات العسكرية التي تحتاجها إسرائيل إلى تأمين التفوق العسكري الضروري لها في " منطقة خطرة جد ا"، معتبرا ذلك الدعم " التزاما مقدسا " .

 

أحمد عزت سليم

عضو اتحاد كتاب مصر

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5116 المصادف: 2020-09-07 12:11:25