 أقلام فكرية

مادية ومثالية المنهج الابستمولوجي

علي محمد اليوسفالمثالية وألمادية

جون لوك معروفة فلسفته النظرية المثالية المتطرفة في الإحتكام لمرجعية الحواس والعقل التجريبي الذي يبدأ بالحس وينتهي بالذهن والدماغ وهما البرهان الوحيد في معرفتنا صحة الترابط والعلاقات داخل التفكير العقلي في فهمنا حقائق الاشياء في وجودها الخارجي. ويعتبر لوك أن (الحقيقة تتضمن إتفاق الافكار وتناسقها بعضها مع البعض الآخر وليس إتفاقها مع واقعة حقيقية خارجية)1.أي ليس هناك رابطة بين الفكر والواقع تعطينا حسما معرفيّا قطعيا بصحة كل حقيقة سواء أكانت حقيقة فردية خيالية منفصلة عن الواقع أو كانت حقيقة واقعية مستقلة تماما عن الفكر.. والمعرفة عند جون لوك خبرة تراكمّية مكتسبة ولا توجد هناك معرفة فطرية يولد الانسان مزوّدا بها، وهذا بطبيعة الحال لا يشمل المورّثات الجينية البايولوجية الخاصة بشفرة جينات كل انسان منفردا.

تلازم الفكر والواقع في المعرفة

بدءا يتوجب التمييز بين أمرين:

اولا إتساق ألأفكار داخل تفكير العقل المجرّد لا يعطيها ضمانة صّحتها التوافقية المتطابقة مع ذاتها، فتطابق الفكر مع الذات داخليا لا يجعل من موضوع تفكيرهما حقيقة صحيحة عن عالم المواضيع وألاشياء. ولا تكون حقيقة الأشياء هو في مطابقة ألأفكار مع حقائق العالم الخارجي المنفصّلة المسّتقلة عن تفكير الذهن. علما أن تفكير الذهن الداخلي ألإستبطاني المجرّد لا يكون إفصاحا فكريا إلا في تعبيره اللغوي بموضوع يلازمه الإدراك به.أو يكون إستجابة إدراكية صامتة لإشباع ردود الأفعال الإنعكاسية التنبيهية التي مصدرها إستثارة غرائزية ترد الدماغ على شكل أحاسيس نابعة من أجهزة الجسم البايولوجية.

 حقائق الاشياء والموجودات في الطبيعة وعالمنا الخارجي لا تكتسب حقيقتها الصائبة بدلالة صّحة بعض الأفكار مع بعضها الآخر في مرجعية الإحتكام للعقل وحده وما ينتج عنه من معرفة نظرية لا علاقة تربطها بوقائع العالم الخارجي الذي يكون الفكر وحده مصدر إدراكه ولا يكون الواقع أكثر من موضوع أدراكي للفكر لا يتداخل مع مدركه التفكيري العقلي بعلاقة ترابطيّة جدلية. بل يتداخل الموضوع مع الفكر بعملية إدراك معرفي منفصل متباين  يدرك الفكر العقلي فيه تجريده عن المادة موضوع الفكر. لا تعرف حقيقة الشيء إلا بدلالة التفيكر العقلي، كما لا تدرك حقيقة الفكر إلا بدلالة تعالقها الجدلي في التعبيراللغوي عن موضوع مدرك.

ثانيا أن حقائق العالم الخارجي من المتعّذر البرهنة على صحتها في واقعها المعزول عن حقيقة معرفة الأفكار العقلية المجردة التعبير عنها . إلا بعد دخول تصّورات الفكر بعلاقة جدلية تخارجية مع موجودات العالم الخارجي كي ينتج لنا حقيقة معرفية يكون الإتساق الفكري النظري متطابقا فيها متداخلا جدليا مع حقيقة الأشياء في وجودها الخارجي الواقعي. وبغير هذه الآلية الجدلية تبقى حقائق الفكر معزولة عن حقائق الواقع المستقلة غير مبرّهن على أنها تحمل صفة الحقيقة في إنعزالها عن مرجعية حقائق العالم الخارجي المادية المستقلة في وجودها. حقيقة الشيء واقعيا لا تعرف بغير حقيقة التعبير ألإدراكي الفكري عنه. وحقيقة الفكر لا معنى له من غير دلالة إدراكه الواقع.

كذلك من جهة أخرى فأن حقائق الواقع الخارجي من غير تداخلها الجدلي مع الأفكار العقلية المتسّقة صحّتها مع بعضها البعض تبقى مواضيع غير مبرّهن على صدقها من زيفها بغير دلالة الواقع وليس دلالة الفكر المجرّد في التعبيرعنها. والفكر من غير موضوع مادي أو خيالي يتمّثله إدراكا عقليا يكون لا معنى له ويتعذر حصوله مادة في التفكير...كذلك أشياء الواقع في موجوداتها بالعالم الخارجي مستقلة تبقى لا قيمة حقيقية لها من غير تناولها حسّيا إدراكيا ذهنيّا بالفكر واللغة.

الحقيقة المعرفية لا تكون متاحة بمجرّد أنها تعبّر عن موجود واقعي في العالم الخارجي من غير إدراك التفكير العقلي بها القائم على تجربة برهانية تؤكد تطابق الفكرة مع دلالتها الواقعية، وكذا المعرفة الذهنية تبقى تجريدا خادعا بإنفصالها عن جدل الواقع معها. صحيح جدا أن تفكير الذهن الداخلي يتعامل مع إدراكه موجودات العالم الخارجي بألافكار المجردة التصورية في تمثلاتها الواقع. لكن الأهم هو أن الأفكار المجرّدة لا تعطينا حقائق الموجودات على الارض بمجرد إدراكها...موجودات الواقع هي مصدر الافكار وتفكير العقل المنهجي بها يعطيها حقيقتها الصادقة من حقيقتها الزائفة الكاذبة. الواقع هو مصدر تفكير العقل لكن تمّثلات العقل للواقع هي تخليق مضاف جديد مغاير للموجودات الواقعية المدركة خارجيا ولا يخلق الفكر مواضيع إدراكه ذاتيا، فمواضيع إدراك التفكير العقلي إما أن يكون مصدرها واقع العالم الخارجي وموجوداته، أو يكون مصدرها الخيال الفكري الذي تكون الذاكرة مصدره.

جون لوك والمعرفة

النظرة الفلسفية المثالية الذاتية التي يحملها جون لوك حول معرفة الحقيقة هي منهج تجريبي فكري ينكر على الواقع أن يكون له دورا في تشكيل معارفنا عن حقائق الاشياء فكل شيء مادي في عالمنا الخارجي ندركه بالفكر التجريدي داخل المخ. وفي غياب هذا الإدراك الفكري لموجودات الواقع وعالمنا الخارجي ليس ثمة عالم خارجي موجود.هذا الفهم هو موجز الفهم الخاطيء في فلسفة جون لوك وبيركلي وهيوم وغيرهم من فلاسفة المثالية.

والمنهج التجريبي المثالي الذي يعتمده لوك أن الافكار لا تلتقي الواقع الا عن طريق إدراك موجوداته حسّيا ثم معالجتها بالفكر المجرد وحده وليس بدلالة ماهية وصفات الموجودات الواقعية التي يتناولها الفكر تجريدا فلسفيا فكريا من غير ما تداخله معها في علاقة جدلية متخارجة.. بل كل شيء يدركه الفكر التجريدي حسّيا يكون بهذا الفكر الإدراكي يتحقق وجوده في عالم الأشياء.. وما لا يدركه الفكر تجريدا حسيّا لا وجود حقيقي له في عالم الاشياء الخارجي. .

معرفة صواب حقيقة الشيء عند جون لوك تقوم على إتساق الافكار بعضها مع بعض بالذهن داخليا فقط بمعزل عن وجود الشيء خارجه. وما لا يدركه الذهن لا وجود له. وليس مهما مرجعية معارفنا الذهنية الفكرية المجردة  تكون في معرفتنا الموجودات الواقعية المستقلة بالعالم الخارجي. فمرجعية أفكار الذهن هي أفكار العقل ذاته. كما ليس مهما أن نسعى الى مطابقة صحة الأفكار العقلية بدلالة بعضها مع البعض الآخر مع حقائق الاشياء في العالم الخارجي ومحاولتنا ربط إستقلالية الفكر مع إستقلالية موجودات العالم الخارجي التي لا وجود واقعي لها إلا بضوء ما يظهره لنا الفكر مجردا ونلتزم به عبر ما تنقله لنا الحواس فقط بصرف النظر عن حقيقة الحواس خادعة لا تنقل موجودات الاشياء على حقيقتها، ولا يؤخذ بما تنقله من إحساسات أنها صحيحة وليست زائفة..

ولا يشير جون لوك الى أحتمالية أن يكون ما ينتجه الفكرتجريديا عن الاشياء مخطوءا زائفا ولا ما تحمله حقائق الاشياء المادية في الواقع عن معطيات ودلالات خاطئة لا يمكن الإعتماد عليها بما تنقله الحواس، بل نجد لوك ينحاز الى ما يقوله العقل الذهني التفكيري الواصل إليه عبر الحواس تجريبيا صحيحا بالمطلق في إدراكه موجودات وظواهر العالم الخارجي بعيدا عن إرتباط جدلية الفكر بالموضوع ليس في تفريق الأسبقية بينهما بل في تفاعل ألتاثير وألتأثر. وبهذا التفسير يكون الفكر وحده هو الذي يخلق حقائقه على الارض ولا يخلق الواقع حقائقه في الذهن والتفكيرألمجرد. وموجودات الواقع التي لا تدركها الحواس ويعالجها الفكر ذهنيا تصبح لا موجودة ولا أهمية لإدراكها جدليا بتعالقها مع الفكر.

بألتاكيد يضعنا جون لوك في مرجحة فكرية قلقة أمام حقيقة إذا ما وجدنا أفكارنا المتسقة ذهنيا مع بعضها داخليا البعيدة عن أية صلة تربطها بحقائق العالم الموضوعي هي ليست صحيحة وتمثل واحدة من شطحات التفكير غير المتزّن. ثم إلغاء لوك أهمية المجانسة الذهنية مع حقائق موجودات الخارج الواقعية لا يمنحنا حقائق الاشياء. فما يذهب له تفكير الذهن المجرد يمّثل حقائق الارض وليست حقائق الارض تفرز صواب أو زيف حقائق التفكير بها..من ألصحيح أننا لا نمتلك وسيلة لإدراكنا موضوعات العالم الخارجي غير لغة التجريد اللغوي التصورية في تمثّلاتنا لها، لكن يبقى إدراك وجود الشيء هو غير معرفته الحقيقية.

أليس من الإحتمال الوارد الكبير أن افكارنا المتسّقة معرفيا مع بعضها البعض كاذبة وزائفة.؟ إنفصال الفكر عن الواقع لا يمنحه تفويضا أنه صحيح بدلالة محاكمة مرجعية التفكير الذهني للعقل وحده بمعزل عن عالم الاشياء الخارجية.. ثم ألا يكون إحتمالا كبيرا أن تكون أخطاءنا بالتفكير المجرد يقودنا الى أخطاء بعيدة عن حقائق الواقع والحياة؟ وبذلك يكون تجريد الفكر غير الجدلي مع الواقع لا قيمة حقيقية له؟ لأنه معدوم الدلالة التوكيدية في البرهنة على صّحته ألمعيارية.

إنه لمن الجدير التأكيد عليه أن حقائق الواقع هي التي تصنع التفكير الذهني المجرّد الذي لا يقدرهو بدوره تصنيع حقائقه المادية على أرض الواقع...فالواقع موجود مستقل قبل إدراكه الحسّي وقبل إدراك التعبير اللغوي الذهني عنه.

حقائق العالم الخارجي هي أيضا تؤكد صحتها وتفرز حقائقها عن زيفها في مرجعية الإحتكام للعقل في تجريده التعبير عنها. وموجودات العالم الخارجي كمدركات وجودية مستقلة لا تمتلك حقائقها الذاتية بنفسها إلا في تعالق تفكير الفكر جدليا بها. كل موجود مستقل في عالم الاشياء يكون هو مصدر الفكر لكن ليس بمستطاع الفكر خلق حقائقه الأرضية بمعزل عن إدراكها واقعيا مسّتقلة الوجود قبل إدراكها.

أمام هذا التضاد المنهجي الابستمولوجي يصبح معنا التشكيك المشروع السليم أنه لا حقائق الفكر لوحدها تجدي نفعا في معرفتنا حقائق العالم الخارجي، ولا حقائق العالم الخارجي تعطينا كفالة ضمان أنها حقائق لا تتعارض صدقيتها مع أفكار العقل التجريدية والتجريبية التي تقوم على الجدل وليس على التسليم القاطع أن الفكر لايلتقي المادة في معرفة الحقيقة الشيئية له. وبهذا الإنفصال التعسّفي لا نفهم الاشياء على حقيقتها بدلالة الفكر المجرد المعبّر عنها، كما لا نستطيع فهم الاشياء في واقعها المستقل عن تفكير العقل. كل معرفة حقيقية مكتسبة عن الاشياء بواقعيتها الإدراكية السليمة المستقلة هي كانت مبتدأ بداية إكتساب المعرفة ، بدليل أن الفكر في تفكيره بألاشياء وفي التعبير عنها يكون مصدره إكتساب الخبرة والمعرفة من موجودات العالم الخارجي المستمدة من الواقع. التجريد الفكري هو في كل الاحوال تعبير عن معارف مكتسبة سابقة مصدرها الواقع ليس في ثباته فقط وإنما في تغيراته وتطوراته المستمرة، ويصبح العكس إعتبار أن الفكر يقوم بتصنيع حقائق الواقع رأي لا يكتسب أدنى صدقية معرفية. فمثلا حين نعمل وفق بديهة رياضية هندسية أن المثلث يتألف من ثلاثة أضلاع وثلاث زوايا مجموعها 180 درجة، وهي حقيقة علمية مسّلم بها ولا يمكن دحضها بعد آلاف السنين، لكن التساؤل هل الفكر إستمد معرفة المثلث وصفاته بالفكر التجريدي أم بسابقة مادية معرفية أكسبت الفكر حقيقة علمية ما هو المثلث منذ عصر فيثاغورس وربما قبله، وهل المثلث أبتداع فكري آني جديد أم هو نتاج مادي تم تصنيعه وإختراعه ميدانيا وليس نظريا فقط قبل أن يصبح حقيقة علمية بديهية متوارثة علميا لا تحتاج البرهان عليها بمرور الزمن؟.

التفكير النسقي المنّظم والمنطقي المجرد الذي يتم داخل الفكر لا يكفي معرفة حقائق العالم الخارجي بدلالة براهين العقل المجردة بدون خلفية معرفية مادية سابقة عليها أعطت الوجود المادي صفة مصدر الأفكار بنفس وقت الواقع يستجيب لنتائج تلك الأفكار في معالجة الذهن لها. بمعنى جدل الفكر مع الواقع يعمل ليس فقط على إدراك كلا منهما علميا بل بإعتبار الجدل التخارجي بين الفكر والواقع يمنحهما تطورهما التلازمي معا. وكل بمواصفاته الخاصة بدلالة أحدهما على الآخر في تعالقه الإدراكي العقلي.

الفهم المثالي لصواب الافكار

يدعم اسبينوزا في تطرف مثالي تفكير ديكارت المنهجي في محاولتيهما إرضاء الكل على حساب طمس وتضييع فرق الصائب عن الزائف، في مثل تعبيرات ديكارت السطحية قوله " تكون ألافكار الواضحة والمتميزة صادقة. إذا ما كانت واضحة ومتميزة، بخلاف الافكار الغامضة فهي غير كافية أو كاذبة)2 .

لا يمكن الركون الى صواب صحة الإستدلال في فرزنا الأفكار صادقها مع زائفها بدلالة الوضوح والغموض في التعبير اللغوي، فمعيارية هذا الفرز لا يقوم على وضوح لغة التفكير من غموضها في التعبير عن مواضيعها المدركة. بل فرز الصواب عن الخطأ يتم بدلالة مخرجات التفكير العقلي في تعبير اللغة عن الأشياء المدركة. التفكير خاصية عقلية تجريدية وتعبير اللغة وسيلة توصيل تفكير العقل. بمعنى نقص وعدم وضوح تعبير اللغة عن الافكار منشؤه الدماغ والذهن.

وعلى نفس منهج ديكارت المثالي يعمد سبينوزا في حكمه على صدق الأفكار بمرجعية الإحتكام لله. قوله (معرفة الله هي الأكثر يقينا في كل ما لدينا من معارف، وما عداها من حيث أنها ممكنة نستمدها من معرفتنا الله، أو يمكن على الاقل أن ننظر إليها على ضوء معرفتنا بالله.)3 وهذا نفس المنطلق الذي أرساه بيركلي بعدهما.

هنا لا نريد أن نذهب بعيدا في وهم حقيقة أن سبينوزا الفيلسوف الكبير لا يفرق بين الافكار وبين الأخلاق عن غير قصدية مسبقة. فهو يعتبر الافكار هو ما يحتويه اللاهوت الديني من مواعظ ورقية لا رصيد لها في التطبيق وهذا ليس مجال التفصيل به. لكن هنا علينا محاكمة صحة الافكار بما يقوله العلم والتجارب المعرفية وليس ما يقوله اللاهوت من مواعظ أخلاقية لا رصيد لها على أرض الواقع والتطبيق.. أفكار تعبيرنا عن الحياة في مناحيها كافة، لا يغني عنها دلالة صحتها بمرجعية الإيمان الديني بأفكار الاخلاق. الأخلاق ليست هي كل أفكار الحياة التي نتعامل بها. رغم بديهة التسليم أن كل فكر يحتوي أخلاقه الانسانية يكون مقبولا لكن لا يكون ما يحمله من أخلاق مستمدة من الدين تجعله صحيحا بألمطلق يمكننا تطبيق أخلاقيته في كل مجالات الحياة.

أسبينوزا في عباراته السابقة يتماهى مع فلسفة باسكال وبيركلي في محاكمتهم إدراك الوجود ألانطولوجي بأكمله بمنطق اللاهوت الايماني الديني فما يعجز عنه الإدراك ولا تستطيعه اللغة والافكار نجد حلوله جاهزة فيما يقوله اللاهوت المستمد من وحي الله به. فالأخلاق التي تعلو منزلة الافكار المعرفية يكون قبول رفضها أو صحتها هو بالتعالق السببي لها مع الإيمان الديني. لكن الأكثر أهمية هو إستحالة تطبيق مانجده  صحيحا بأخلاق الدين يكون بالضرورة الحتمية صادقا صحيحا منطبقا على أفكار الحياة خارج أفكار الإيمان الديني.. بمعنى لا يمتلك الانسان ضميرا أخلاقيا بمعزل عن الإيمان الديني كما يريده سبينوزا وبيركلي.كما يؤكد جون لوك أن الاخلاق المنطقية تقوم على وجود الله، وأنكار ذلك سيقوض جميع الالتزامات الخلقية والمدنية.

لكنما السؤال المحرج الذي يبقى بلا جواب كيف يستطيع من لا  يمتلك إيمانا دينيا تمييز أفكار وأخلاق الصح من الخطأ بغياب مرجعية اللاهوت في دلالة الإيمان الديني المنهج الوحيد في إدراكنا الوجود؟ وما هو معيار الصح والخطأ في تفكير الانسان وفي أخلاقه خارج الايمان الديني؟ هل نعاملها بمنهج الوضوح والغموض التي يقول به ديكارت أم يبقى تعطيل العقل عن التفكيرالعلمي بالإجابة هو الحل؟ ما لم يتم التسليم مقدما بالإحتكام الى مرجعية الايمان الديني قبل العلم وقبل الوضوح اللغوي الديكارتي؟

هل من المعقول تصديق فرضية سبينوزا أنه يحاكم صّحة وصواب الافكار بمقياس مقارنة زيفها بالإيمان الديني معتبرا الأخلاق هي أساس صحة الأفكار في كل مناحي الحياة بدلالة لاهوت الاديان.؟ سبينوزا في التماهي مع النزعة الايمانية الديكارتية القائمة على فوبيا الخروج عما كان سائدا في هيمنة الكنيسة المطلقة الرهيبة التي أرعبت ديكارت في محاكمتها غاليلو وإحراق برونو... ذهب سبينوزا الى الازدواجية العلمية – الدينية بالفلسفة في إعتباره أخلاق الدين هي مصدر ومرجعية كل صواب تفكير ناجح وصائب بالحياة... وبذلك جعل اسبينوزا ميتافيزيقا الايمان هي جوهرالاخلاق وسلامة الافكارفي مختلف مناحي الحياة معا... سبينوزا كفيلسوف كبير لا يمكن أن يقع بعدم إقراره أن أخلاق الانسان كفكر وسلوك تطورت أنثروبولوجيا تاريخيا رغم ما شابه من عصور همجية إلا أن سلوك الانسان المؤنسن بالتعايش مع الانسان من نوعه كان سابقا على ظهور أخلاق الاديان الوثنية والتوحيدية الذي رافق إختراع الانسان الكتابة والتدوين ثلاثة الاف سنة قبل الميلاد... أخلاق الحياة الانسانية سابقة على أخلاقيات الاديان وسابقة على أنها مستمدة من الدين... وبعدما فقدت الإديان الكثير من مرتكزاتها التاريخية اللاهوتية على رأسها (معجزات) الانبياء التي بدأت الشكوك الجادة تطال نكرانها ولا عقلانيتها ، لم يتبق أمام الاديان غير المتاجرة بأخلاق السماء المتعالية جدا على أخلاق رجال الدين الكاذبة على الارض. ماذا يعلل أصحاب نظرية منشأ الأخلاق هو الدين كيف يكون شعب مثل اليابانيين 80% لا يؤمنون بدين وهم في قمّة الأخلاق الانسانية ومثلها الصين والسويد ودول إسكندنافية عديدة.

من الصحيح الذي لا جدال فيه أن الاخلاق في مرتكزها الايمان الديني تعلو جميع المفاهيم النظرية الأخلاقية الفلسفية وفي علم الاجتماع وعلم النفس الفطرية منها والمكتسبة التي تتماشى مع التطابق المفهومي الأخلاقي الديني. وبغير ذلك يمكننا إعتبار انثروبولوجيا وجود الانسان الى ما قبل ظهور الأديان الوثنية والتوحيدية، كان بلا أخلاق انسانية لا فطرية ولا مكتسبة من تجارب الحياة مهما كانت بسيطة.

الأخلاق فطرة غريزية غير جينية موروثة كان يحملها الانسان بهذا التعبير أو ذاك قبل ظهور الاديان في حياة الانسان. التي لا أحد يفكر اليوم أنها في جوهرها التطبيقي الصحيح لا تعطي الانسان المكانة الرفيعة التي أرادها الخالق له على الارض. ولا من المنطقي إنكار حقيقة العديد من عباقرة العلوم في جميع تخصصات المعرفة انجزوا أعمالا خالدة أفادت البشرية بما لا يمكن حصره، ولم ينكروا اولويات هرم الاخلاق هي تلك المستمّدة من الدين التي لها دور كبير في تماسك المجتمع، لكن لا يعني هذا أن من لم يأخذ بأخلاق الدين كان فاقدا الضمير الاخلاقي الرادع عن كل ما هو خارج الأخلاق الانسانية العليا السامية.

 

علي محمد اليوسف /الموصل

.............................

الهوامش:

1- وليم رايت/ تاريخ الفلسفة/ صفحات 116، 171

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5274 المصادف: 2021-02-12 02:03:11


Share on Myspace