 أقلام فكرية

علي رسول الربيعي: نقد الديمقراطية التداولية

علي رسول الربيعيتطرح الديمقراطية التداولية وعود قوية وطموحة جداً وعليه نحن بحاجة إلى وضع هذه الديمقراطية تحت المجهر لنرى ما إذا كان يمكن أن ترقى حقًا إلى مستوى الادعاءات أو المطالب التي قدمتها بوصفها هكذا. لقد حظيت الديمقراطية التداولية باهتمام العديد من المنظرين لكن رغم هذا لم تفلت من انتقادات قوية وجهت لها. سأذكر نوعين من النقد.

المجموعة الأولى من النقاد هم من الخبراء الذين يشيرون إلى الفجوة الهائلة التي تبدو غير قابلة للتجسير بين المثالية التداولية وممارسة الديمقراطيات القائمة بالفعل.[1] كيف يمكن للمجتمعات الكبيرة والمعقدة أن تحكمها مجالس تداولية تكون بطبيعتها صغيرة، بالإضافة الى أنها هيئات بطيئة الحركة بحكم طبيعتها؟ ربما تكون الديمقراطية التداولية مناسبة لدولة / المدينة كما هي عند الأثينيين القدماء الذين يضرب بهم المثل في هذا دائما، الذين يمكنهم الاستماع إلى خطب بريكليس وسيبياديس والباقي قبل أن يقرروا ما إذا كانوا يرغبون في إرسال أسطول لمهاجمة البيلوبونيز، كما تذكر لنا كتب تاريخ الإغريق، ولكن كيف يمكن أن تعمل في عالم لا يقتصر الأمر على اتخاذ القرارات العسكرية فحسب، بل قرارات عديدة أخرى - القرارات المالية، على سبيل المثال لا الحصر - في دقائق لا أيام، ولا يترك أي وقت للتشاور الشعبي ناهيك عن المداولات؟ علاوة على ذلك، حتى إذا كان للمجالس التداولية دور محتمل تلعبه في صنع القرار، فلماذا نعتقد أن المشاركين سوف يلتزمون بقواعد التداول وليس مجرد التلاعب بالمؤسسة لمصلحتهم الخاصة؟ تتطلب الديمقراطية التداولية درجة عالية من المسؤولية الاجتماعية من جانب كل مشارك: ومع ذلك، فإن كل ما نعرفه عن السياسة يوحي بأنها تجذب الأشخاص ذوي الميول الميكافيلية وتكافئ أولئك الذين يعملون عليها بضبط وتأثير كبير.

الموقف النقدي الثاني أزاء الديمقراطية التداولية يأتي من نظرية الاختيار الاجتماعي. فبينما تفترض الديمقراطية التداولية أن شيئًا ما مثل الإرادة العامة يمكن أن ينشأ من عملية التداول والتشاور، تقول "نظرية الاختيار الاجتماعي أن هذا ليس الاً وهمً.[2] فنظرية استحالة افتراض السهم وسلسلته[3] تثبت أنه لا توجد وسيلة للتوصل إلى قرار جماعي من مجموعة من التفضيلات الفردية التي تتوافق مع مجموعة من الشروط التي نتوقع من إجراء ديمقراطي احترامها. نظرًا لأننا لا نستطيع افتراض أن المناقشة العامة ستؤدي إلى الإجماع دائمًا، يجب أن تستخدم الديمقراطية التداولية إجراءات أتخاذ القرار الذي قد يكون أخيرًا، على سبيل المثال، تصويتًا داخل الهيئة المعنية. لكن نظرية الاختيار الاجتماعي تكشف عن عدم حتمية وتعسفية إجراءات مثل تصويت الأغلبية، ومن ثم تقوض كل من العقلانية وادعاءات الشرعية للديمقراطية التداولية. إذا كان يعتمد القرار الذي تم اتخاذه على الأوضاع التعسفية للإجراء المستخدم للوصول إليه (مثل الترتيب الذي يتم فيه طرح البدائل للتصويت) فإن نجاحه لا يكون انعكاسًا لوزن الأسباب المعروضة التي تدعمه؛ وبنفس القدر، يبدو أنه لا يوجد سبب قوي يجعل من سينتهي بهم الأمر في الجانب الخاسر يعتبرون القرار قرارًا مشروعًا.

لذا يتعين على الديمقراطية التداولية أن تصمد أمام كل من النقد التجريبي للواقعيين والنقد المنهجي والشكلي لمنظري الاختيار الاجتماعي. أعتقد أنه يمكن إيراد دفاعات جيدة على كلا الجبهتين الآن، لكن لا مجال لأعرضها هنا، فأشير الى المصادر المهمة لها فقط.[4] نركز هنا على من يتحدى اعتماد الديمقراطية التداولية أو تبنيها كطريقة عادلة للوصول إلى قرارات جماعية في مجتمع تعددي. إنه يدعي أن الديمقراطية التداولية منحازة ضد الجماعات التي تذكر تاريخياً ودائما بوصفها جماعات محرومة مثل - الفقراء والأقليات العرقية والنساء وما إلى ذلك. وأن التداولية ليست إجراء محايدًا، أنها تعمل لصالح الأشخاص الذين لديهم خصائص ثقافية معينة، ولاسيما الذكور في المجتمعات التقليدية أو حتى الطبقة الوسطى في المجتمعات المدنية. إن هذا تحدٍ خطير لأنه يناقض بشكل مباشر أحد المطالب الرئيسية المقدمة لدعم الديمقراطية التداولية، أي أنها قادرة على الوصول إلى قرارات أكثر اجتماعيًا من تلك التي تم التوصل إليها في الديمقراطيات الليبرالية القائمة على توزيع السلطة السياسية بما يعكس توزيع الثروة وغيرها من أشكال المنافع الاجتماعية. إن ما يجب أخذه بنظر الاعتبار، وفقًا للديمقراطيين التداولين، في اطار التداولية هو الأسباب والحجج، وليس لون بشرة الشخص أو حجم رصيده المصرفي. قد لا يتحقق هذا النموذج تمامًا أبدًا، ولكن يمكن أن تكون الإجراءات الديمقراطية بمثابة ثقل موازن للتفاوتات الناتجة في مجتمع يهيمن فيه رجال الدين على المؤمنين بذلك الدين، أو زعماء الجماعات العرقية أو الرأسماليون على العمال، أو يهيمن فيه الرجال على النساء. لكن يعارض النقاد ذلك، أو على الأقل يتحفظون عليه بشدة. ويقومون بذلك لتشككهم في الادعاءات المتعلقة بالاندماج والعقلانية والشرعية. قد تكون الديمقراطية التداولية شاملة كليًا، بمعنى أنه يُسمح للجميع بالدخول والتحدث في المنتديات الديمقراطية، ولكن إذا كانت المناقشة بطبيعتها تفضل بعض الجماعات على حساب الأخريات، فهي ليست شاملة بالمعنى الموضوعي. وبالمثل، إذا كانت الأسباب التي تثبت العد في البيئات التداولية ليست أسبابًا للجميع، بل أسبابًا لجماعات معينة أو ائتلافات جماعات محددة، فإن النتيجة لا يمكن وصفها بأنها عقلانية بمعنى تتجاوز عضوية الجماعة. إذا سقطت المطالبة بالعقلانية، فإن المطالبة بالشرعية كذلك، فلماذا يجب أن تقبل الجماعات المحرومة هذا كإجراء شرعي في حين هو يعتمد على أساليب من الحجج والأسباب لا يستطيعون مشاركتها أو تقاسمها؟

 

الدّكتور عليّ رّسول الرّبيعيّ

..........................

[1] من بين أولئك الذين ينتقدون ضمنيًا أو صراحة الديمقراطية التداولية من منظور واقعي ، هم:

G. Sartori, The Theory of Democracy Revisited (Chatham, NJ, Chatham House Publishers, 1987).

A. Przeworski, Democracy and the Market (Cambridge, Cambridge University Press, 1991).

D. Zolo, Democracy and Complexity: A Realist Approach (University Park, Penn., Pennsylvania State University Press, 1992).

[2] أنظر:  W.H. Riker, Liberalism Against Populism (San Francisco, W.H. Freeman, 1982).

Coleman andJ. Ferejohn, 'Democracy and Social Choice', Ethics 97 (1986), 6-25.

J. Knight and J. Johnson, 'Aggregation and Delib­ eration: On the Possibility of Democratic Legitimacy', Political Theory, 22 (1994), 277-96.

D. Van Mill, 'The Possibility of Rational Outcomes from Democratic Discourse and Procedures', journal of Politics, 58 (1996), 734-52.

[3] Theorem أفتراض عام ليس بديهيًا ولكن يتم اثباته بسلسلة من الأستنتاجات ؛ حقيقة تُثبت عن طريق الحقائق المقبولة.

[4] J. Johnson, 'Arguing for Deliberation: Some Sceptical Considerations' in Elster (ed.), Deliberative Democracy and J. Drysek and C. List, 'Deliberative Democracy and Social Choice Theory-A Reconciliation'.https://www.cambridge.org/core/journals/british-journal-of-political-science/article/social-choice-theory-and-deliberative-democracy-a reconciliation/B3AC55710D81F60C8F3817A3BD8B

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5367 المصادف: 2021-05-16 03:37:28


Share on Myspace