 أقلام فكرية

علي رسول الربيعي: الفلسفة الاجتماعية كفلسفة عمليًة (2)

علي رسول الربيعيالتوترات المنهجية الأساسية

قد تكون هذه المقالة قصيرة لكنها مكثفة الفكرة عميقة المقصد. إن ما دفعنا للأهتمام بالفلسفة الإجتماعية هو لما لهذا الحقل المعرفي من أهمية فكرية لأنه يقدم وصفا ومعيًارا لتشكيل رؤية لمسار التغيير الاجتماعي المطلوب ولأرتباطه بالفلسفة السياسية ووباقي العلوم الانسانية. ولما له من راهنية تاريخية في الكشف عن سياق تشكيل الاجتماع السياسي والثقافي في مجتم الدولة العربية الحديثة.

تفتح الأسئلة الأساسية الأربعة حول الاجتماعي والمجتمع والمعياري والسياسي (التي شرحناها في المقال السابق) مجال الفلسفة الاجتماعية. وهناك أربعة توترات أساسية (منهجية)، إلى جانب هذه الأسئلة الأساسية، انعكست في العديد من المناقشات المختلفة لعقود من الزمن. لذا تستدعي هذه التوترات مزيدًا من التحليل.

يظهر التوتر الأولي بين الفلسفات الاجتماعية الاستدلالية والاستقرائية. تقوم المناهج الاستدلالية أولاً بتطوير مفهوم اجتماعي أو سياسي ثم تطبيقه على المجتمع وظواهره. تكون للنماذج النظرية الأسبقية على تحليل الواقع الاجتماعي في هذه المفاهيم. تختار المناهج الاستقرائية، في المقابل، إعادة بناء تنوع الممارسات الاجتماعية وبُناها المؤسسية كنقطة انطلاق لها. من المهم البحث أوالاستفسار عنها بأسلوب متعدد المنظورات وتطوير نموذج نظري على هذا الأساس. ثم يتم بعد ذلك فحص هذا النموذج تجاه الواقع الاجتماعي.

يتمثل التوتر الثاني في ذلك بين الجوانب المعيارية والوصفية للفلسفات الاجتماعية. لقد تم اعتباره سؤالًا أساسيًا للفلسفة الاجتماعية فيما يتعلق بالأبعاد المعيارية للاجتماع. أشار أرسطو الى هذا المعنى المزدوج للفلسفة الاجتماعية بوصفه فلسفة عملية. المطلوب أن تولي الفلسفات الاجتماعية اهتمامًا متساويًا لكلا الجانبين. ولذلك فهي مسألة إعادة بناء الخبرات والبُنى الاجتماعية وتوجه معياري للتصميم السياسي للفضاء الاجتماعي. ومع ذلك، لا يجب أن يحظى السؤال المعياري بالأولوية في الحجة الاجتماعية الفلسفية. لقد أشار هيجل بالفعل في فلسفته القانونية إلى أن الفلسفة الاجتماعية ذات التوجه المعياري بشكل خاص تعتمد على عمليات إعادة بناء دقيقة ومعقولة للممارسات المعيارية. هذا التوتر هو أيضًا مؤشر على أن الفلسفة الاجتماعية يجب أن تراعي دائمًا دراسات العلوم الاجتماعية ودمجها في اعتباراتها.

عملت العديد من الفلسفات الاجتماعية تاريخيا من خلال هذا التوتر الأساسي لبلورة خطاب متكامل. وتشمل هذه، على سبيل المثال، تأملات ماكس فيبر حول حرية الأحكام القيمية في العلوم الاجتماعية، والتي طالب فيها بأن يتضمن البحث في السياقات والديناميكيات الاجتماعية  بيانات وتعبيرات عن القيم خاصة بالفرد. اندلع في الستينيات ما يسمى بالنزاع حول المناهج بين ممثلي النظرية النقدية وكارل بوبر. بينما رأى بوبر أن هدف البحث في العلاقات الاجتماعية الوصف (الخالي من القيم) الموجه نحو حل مشكلات القضايا الاجتماعية الفردية، جادلوا المدافعون عن النظرية النقدية بوصفها تعيد بناء شاملة للعلاقات الاجتماعية المتبادلة التي لا تحدد المجتمع في تشابكها المتبادل فحسب، بل أن منظور البحث نفسه يفسر النقدً الشامل للظروف الاجتماعية1.

التوتر الثالث هو ما بين الفلسفات الاجتماعية التي تركز على الأفعال أو البنى. تستند نظريات الفعل الاجتماعية الفلسفية إلى الشخص الذي يتصرف كعضو في المجتمع، بينما تولي نظريات النظام (السستم) والبنية مزيدًا من الاهتمام للعلاقات البنيوية للمجتمعات الحديثة. يقدم أنتوني غيدينز نظرية تلفسير العلاقة بين هذين الموقفين. إنه عالم اجتماع وفيلسوف اجتماعي مهم في القرن العشرين. صاغ النقاش بكلمات مفتاحية رئيسية لإضفاء الطابع الاجتماعي على المجتمع والحداثة. يقدم في تحليله للحداثة الفرق بين نظريات البنية ونظريات الفعل. فبينما يرى معظم الفلاسفة الاجتماعيين أنهم يقررون جانبًا أو آخر بنظرياتهم، فإنه يدعو إلى مسار وسطي: يعيش الناس في بنى يتأثرون بها. لكن في نفس الوقت هم أيضًا ممثلون (يمكنهم) تشكيل البنى بأفعالهم. يعبر المفهوم الأساس للحداثة عن حقيقة أن الناس لديهم دائمًا معرفة بالبنى التي تؤثر على أفعالهم. يدمج الناس هذه المعرفة في حياتهم اليومية ويعلقون عليها. يتحدث غيدينز عن الطابع العودي للحياة الاجتماعية. إن الطبيعة المتكررة للأفعال التي يتم تنفيذها بنفس الطريقة يومًا بعد يوم هي الأساس المادي لما أسميه الطبيعة التكرارية للحياة الاجتماعية "2.

أخيرًا، يشكل التوتر بين الوحدة والتنوع العديد من النظريات الاجتماعية والفلسفية. تركز بعض المناهج بقوة على وحدة المجتمع، و يعالج البعض الآخر تعدده في المقام الأول. حتى لو كان المفهوم الموحد للمجتمع مطلوبًا كقوس نظري للفلسفة الاجتماعية، فلا ينبغي أن يعرض تنوع المجتمعات الحديثة بشكل وصفي أو معياري، كما هو الحال في بعض المناهج. لذلك تُسأل المقاربات الحالية دائمًا إلى أي مدى يمكنها تقديم فهم مقنع للعلاقة بين الوحدة والتنوع. يعتبر التفكير حول ثنائيات التمايز الوظيفي والتجانس المجتمعي أو الثقافي والتفاعل بين الثقافات مثالاً يحتذى به.

 

الدّكتور عليّ رّسول الرّبيعيّ

.......................

1- https://dl1.cuni.cz/pluginfile.php/494940/mod_resource/content/1/adorno-versus-popper.pdf

2- Giddens,A.The Constitution of Society: Outline of the Theory of Structuration,‎ Polity,1986.

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5492 المصادف: 2021-09-18 03:35:36


Share on Myspace