 أقلام ثقافية

التمرين والتدريب والبرمجة في التنمية البشرية

salis najibyasinكثيرا ما سمعنا او نسمع عن مصطلحات التمرين والتدريب في مجال التطوير الداتي ومجال التنمية البشرية وهي في الحقيقة مصطلحات لطرق جد فعالة ومميزة ادا ما استعملت وفهمت وطبقت كما ينبغي ويجب فلا ريب ان يطور الانسان نفسه من خلال تقنيات وطرق اوجدها هو او اخرون لنفعه .التدريب والتمرين عاملان مهمان ورئيسيان لتغلب الانسان على عاداته السلبية سواء كانت نفسية او اجتماعية وعلى اختلافها فيمكن ان يبدا الانسان تدريجيا للتعديل فيها ووضع اول الخطوات نحو دلك كان يقرر الانقطاع عن التفكير السلبي مثلا فيزاول العملية تدريجيا ويوم بعد يوم الى ان يتخلص منه تدريجيا او على ان ينطلق في برنامج رياضي جديد بعد مدة من الخمول فيبدا بالتمرن تدريجيا وبصفة اقل وباستمرار الى ان يضاعف عدد المرات وكدا يزيد من الممارسة ليتاقلم اكثر مع الريثم والبرنامج الجديد حال العقل والجسم لا يختلفان كثيرا فهما يروضان بالتدريب والتمرن مع التكرار والوقت والارادة والالتزام بالفعل لتاتيا بعدها نتائج جد ايجابية نضرا لمختلف التعديلات والمجهوادات التي قمت بها وهدا منظور غربي في المجال ولاشك بانه جد مقنع وفعال

اما نظرة الاسلام للامر فكانت اشمل واوسع نظرا لاهتمامه الكبير بالعنصر الانساني وكدا القيمة الكبيرة التي اعطاها له فها هو دا يامرنا بتزكية النفس وترغيبها في الطاعة دلك انها تستجيب وبسهولة للعبادة والخير هدا ان رغبتها واكثرت عليها من الالحاح والاتجاه الى الله عز وجل في حين انها سوف تالف وتتدرب تدريجيا على غير دلك ان تركتها لهواها والشيطان اما عن طريقة التفكير الايجابي فقد نهانا رسول الله ص عن الخوض في الوساوس والشكوك والظنون واصفا اياها بانها محض الايمان وخصوصا الشركية منها ليعلمنا الانتهاء من التفكير فيها بل والقضاء عليها بالدكر والاستغفار ومختلف الايات المثبطة لدلك كسور ة الناس والفلق والاخلاص وغيرها من الادعية والايات التي تبعث اطمئنان وسكينة في القلب تجعلك تشعر بانك لله وفي حفظه ولا يصيبك الا ماكتبه لك وخصوصا بعد القيام بمختلف الطاعات والعبادات كالصوات والادكار ونفس الشيئ تقريبا بالنسبة لما تقره البرمجة اللغوية العصبية. فادا ركزت على القيام لصلاة الفجر بعد مدة سواء كان دلك بمنبه او من نفسك او من مثير اخر فبمجرد مرور ايام الاو تجد نفسك تستيقظ مع الادان دون دلك ليتعلق قلبك بالله مع ربح البرمجة التي سوف تعينك للاستيقاظ من دون تكلف او مثير

ونفس الطاعة والطاعات يسهلان لك طريقك في سائر يومك ويضيفان لك انشراحا ويقينا وايمانا واجرا لييسر لك الله ماتريد ان تقضيه من حاجات

 

بقلم الكاتب : سلس نجيب ياسين

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4014 المصادف: 2017-09-01 00:30:58