 أقلام ثقافية

شمحات لسكوت ماينار.. شاعر وقصيدة

saleh alrazuk2للشاعر الأمريكي المعاصر سكوت ماينار جولة مع أساطير الشرق وبلاد الرافدين، ولا سيما أسطورة جلجامش. وقد ذكر في أحد اللقاءات معه أنه عمل على تدريس وتفسير هذه الأسطورة لتلاميذه في جامعة أوهايو – لانكستر، لعدة سنوات متتالية، ظنا منه أن ما تحتويه الأسطورة من حكمة لا يقل بأي شيء عما تقدمه لنا الأديان السماويبة من تصورات.

ومنذ فترة وهو يقترب من الوعاء الأسطوري للمشرق بطريقة إعادة التركيب. وأرى أن إحدى أهم وظائف الحداثة هي تأويل العقل البشري والنفس الإنسانية انطلاقا من بداياتها.

بمعنى آخر إن الحداثة تعمل على إلغاء السابق وتكوينه بمنظور جديد يضع الإنسان البورجوازي الصغير في مركز الكون، عوضا عن الأب الإله، أو الإله غير المجسد، أو حتى الرؤية المركزية لإنسان شمولي.

ولذلك اختار أن يحول ملحمة جلجامش ورحلة أنكيدو إلى تأملات في الدوافع الفردية. بتعبير آخر نظر إلى الملحمة على أنها حكاية أفراد عاديين، يحددون اتجاه التاريخ ولا يسقطون تحت عجلات المجتمع أو العقل الشمولي.

وهنا حلقة من هذه القصائد التي هي نواة لمجموعة جديدة يعمل عليها الشاعر.

.............

 

Shamhat a poem by Scott Minar

People call me a prostitute,

But I was a priestess of the sun god

In my straw billet by the window looking

East facing a dirty river,

With its endless round of pilgrims

Trudging in from the wilderness.

They say I seduced Enkidu,

the beast-man, but I merely liked him

Because he wasn’t cruel.

I’d had my fill of cruel men by that time

They are like a disease spreading

Among the cows. Ninsumun herself

Came to me and told me what to do:

Wait by the road into town.

You will know him. He will be like no other.

Though he will seem cruel

He will come to usher it out of this place

And every other if people will listen

The way a desert blossom waits for rain:

So it shows itself for only a moment.

Love him and he may know love

For the first time. It has nothing to do

With the body. It is a thing of the heart

Which needs a kind of blood

Not of the body, but of the spirit.

This is what she told me in a dream

While I watched the moon pour across

The East. It was big enough to fill the window

And I had not seen that before,

As if Sin-Enzu were blinking at me

And I could not help but notice.

Such was the way of things then

When the cold seeped into my room

Very late at night, and I was afraid

To be alone. The gods showed me

How small I was, and holy.

If I had a secret, it was surprise

And how I already knew they would misunderstand

Me across the centuries. How long it took

To speak and how far my name travelled

Through books like a page-tiger

Sometimes hidden, sometimes rushing

Up to spring from the grass.

 

ترجمة: د. صالح الرزوق

 

 

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب والناقد القدير
اين ترجمة القصيدة ؟! . شيء جميل للشاعر سكوت مانيار . ان يتعرف على اساطير الشرق وبلاد الرافدين , ومنها ملحمة جلجامش . يقوم بتدريسها لطلابه . لاشك ان هناك تأثير واضح لشرق عليه . قصيدة جميلة , ولكن للفائدة الاعم ان تكون هناك ترجمة . كأن المقالة بدأت مبتورة من الترجمة . والشيء الاجمل ان تكون علاقتكم طيبة مع الاستاذ والشاعر سكوت مانيار
ودمتم بخير وصحة

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا لاهتمامك، لكن ترجمتها تحتاج لتدقيق منه، و رغبت ان اشارك القراء القصيدة دون وسيط،
الترجمة لاحقا بعد ان يسمح بها،

صالح الرزوق
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4101 المصادف: 2017-11-27 12:44:05


Share on Myspace