 أقلام ثقافية

هل غادرَ الشعراءُ من متردّمِ؟

تتدفق علينا بشكل هائل وسائل الإعلام المرئي والمكتوب، ومنابع الثقافة والمعرفة بفيض من المعلومات كتدفق الشلال السريع، ونحن نقرؤها أيضا بسرعة خاطفة كخطف البرق، لكن سرعة القراءة لاتصرف أنظارنا عن رصد الأخطاء فيها، ونستشعر الإحباط من تدني وضعف بيان و قواعد اللغة العربية في بعضها سيما مواقع الصحافة العراقية.

إن أغلب الصحف تُقرأ بشكل يومي فقراءتها متيسرة لجلّ القرّاء، والمجلات تُقرأ بشكل اسبوعي أو شهري أو فصلي أو سنوي، عكس الكتاب الذي يقرؤه هواته أو من له مآرب علمية فيه. والكتاب من ناحية فصاحة وبيان اللغة محمي، لأن مؤلفه واحد، ويولي مهمة تنقيح نصوصه لذي خبرة واختصاص.

المشكلة تكمن في عدم الشعور بالمسؤولية من قبل الكُتّاب، فهم يُلقون بأثقال أخطائهم اللغوية التي تضمّها مقالاتهم على كاهل المُحرّر للصحيفة أو المجلة، ظنّا منهم أنه لديه عصا سحرية تقوّم أخطاءهم. فهم إما قاصدون ذلك مستغلين ضعف اللغة عند أغلب القراء، فكيفما تكن النصوص لاضيرَ؛

 وهذه طامة كبرى على اللغة العربية ما لم يتم تفاديها، وتعتبر عاملا أساساً في تمادي الناس مع المستوى المتدني للغة، وعاقبتها خطيرة على المستقبل اللغوي للأجيال القادمة. وإما هم غير قاصدين فهم لابثون في  غفلة أو عجز أو تقاعس عن التصدي لهذه الحالة المستشرية. بالنتيجة الصحيفة أو المجلة ستكون مشوّهة من كثرة الأخطاء التي تعتريها. والمفروض من الكُتّاب أن يعووا مسؤوليتهم بالكامل، وهم المسؤولون بالدرجة الأولى عن نصوصهم التي يقدمونها للصحيفة أو المجلة، والاّ فهي مؤامرة على اللغة العربية من داخل البيت العربي.

اللغة ليست مهمة المحرر فحسب، بل هي مهمة كل من يساهم في أي مشروع ثقافي أن يمد يد العون للغته أولا، و لنفسه ثانيا، وللمحرر ثالثا بأي صورة، لأن المحرّر لديه مايكفيه، ومسؤوليته ثقيلة.

المصداق الحي لما ذكرته؛ أن بعض مقالات الكُتّاب العراقيين التي ترد لمجلتنا محشوّةٌ بالأخطاء النحوية والإملائية لا المطبعية، ومعضلة الهمزة التي لافكاك منها، وهذه الحالة تدخلني بدوامة إرهاق لبصري وعصبي، فضلا على استنزاف لوقتي. وأغلب الأحيان أكرّر التنقيح مرتين خشية من فوات خطأ غفلة عني. على عكس المقالات التي يكتبها كتاب ٌمغاربة أو من بلاد الشام، فهي مختلفة تماما، الأخطاء فيها إما قليلة أو تكاد تنعدم، فلاتصرفني عن متابعة أفكار الكاتب، لمتانة اللغة عندهم وخلو نصوصهم من الأخطاء.

أكاد أجزم أن أفصح العرب وأكفأهم في إتقان اللغة العربية بالدرجة الأولى هم شعوب بلاد الشام، وبالذات السوريين أولا ً ثم اللبنانيين، ثم شعوب المغرب العربي (تونس، الجزائر، المغرب). لكن باقي البلدان العربية مشكلة اللغة هشة عندهم، ولما تزل.

حتى مترجمو الداخل العراقي مختلفون عن مترجمي الخارج. فمترجمو الداخل واقعون في أزمة اللغة ومشاكلها. لكن مترجمي الخارج ولاأقول كلهم، حين أقرأ لهم نصا مترجما، أتمنى أن لاتنتهي قراءته، للأسلوب العذب الذي يكتبون به، فضلا على الثقافة التي يتمتعون بها، فالترجمة هي تأليف لكن بلغة أخرى.

حين تستمع لمتحدث سوري بالأخص على أية وسيلة إعلامية، فإن فحوى خطابِه لايسترعي انتباهك بقدر الفصاحة وإناقة الأسلوب اللتين تحوكان  خطابه، وهذا مايحملك على التساؤل: سوريا جارة

 العراق لكن  لغة حوار أبنائها معها رائقة وعالية. هم يحبون أن يجلوا صورة أمهم (الوطن) لتظهر بأبهى وأجمل طلة على العالم، فهم أبناء بارون  بها.

الابناء العراقيون البارون بلغتهم (الأم) فقط الجيل القديم.

أما الجيل الجديد فهم أبناء عاقون، لايطمحون للإرتقاء بلغتهم الى سلمها الحقيقي عند بلدان الجوار.

أتذكّر جيدا قبل أربعين عاماً  كنا في درس اللغة الإنكليزية نستنكف كتابة الإنشاء الإنكليزي بالمصطلحات التي يضمها المنهج الدراسي،  فنبحث في القواميس عن مصطلحات جديدة تُحسّن صورة إنشائنا، ناهيك عن لغتنا العربية وكيف كنا نستخدم مهاراتنا اللغوية فنقرأ الأدباء المشاهير حتى يرتقي مستوى الإنشاء لدينا، مع العلم أن البحث عن المعلومة آنذاك كم كان صعبا، والحصول عليها عسيرا، جيلنا جيل المسؤوليات الجسام.

الجيل الجديد مصاب بمرض اسمه الكسل .. كسل البحث عن المعلومة المفيدة،  والتي لاتكلف سوى نقر إصبع على أداة البحث (كوكل)... جيل ليس على القدر العالي من المسؤولية.

لأجل تلافي ماذكرتُه أعلاه، هناك سبل متعددة،  منها:

كأن يقرأ الكاتب في منابع اللغة العربية وما أكثرها، سواء قراءة ورقية أم ألكترونية، ويحتفظ بنسخ من المنابع في جهازه الألكتروني، لابتوب، آيباد، آيفون.. وماشاكل؛

أو ينخرط في دورات تعليم وتقويم اللغة ؛ ليطور لغته ويرتقي بها؛

أو يوكل مهمة تنقيح مقاله لمختص باللغة؛

أو أي طريق مناسب يراه.

ورب سائل يسأل: لماذا لم يتخذ المحرر أو صاحب المشروع الثقافي كادراً لغوياً يتولى مهمة تنقيح النصوص ويخلّصنا؟

نقول : بعض أصحاب المشاريع الثقافية لديهم كادر لغوي، ولكن البعض ربما ليس لديه ذلك، لظروف مختلفة تصدّه عن التصدي لهذه المهمة.

 

ونقترح على أصحاب المشاريع الثقافية إذا كانوا قادرين على الاستعانة بكادر لغوي، أن لايبخلوا بجهودهم في ذلك، وهذه القضية أساسية ينبغي أخذها بنظر الإعتبار.  كل صاحب مشروع  يود أن  يكون مشروعه دائما بأجمل وأبهى صورة.

وعلى المتصدين للبحث والكتابة أن  يكونوا على بصيرة من ذلك، ويشحذوا الهمم،  للإرتقاء بلغتهم، فالفائدة لاتعمهم فحسب، انما الأجيال القادمة، فتقتفي أثرهم، ...وهكذا ترتقي اللغة..

الكلام الجميل هو الوجه الثاني لشخصك، ألا تحبّ أن تكون  جميلا، متميّزا، متحدثا؟، وجمال الخطاب  ينبع من ذوق المتكلم الذي من المفروض أن يظهر بأجمل وأنقى صورة، تجذب القراء والمستمعين.

سؤالنا هو: أليسَ لدى أبناء العربية حرصٌ على لغتهم، لغة القرآن من الضياع؟

ألا يحب أبناء العربية أنفسهم؟

لأن اللغة هي هويتهم.

ألا يفكرون بمسلك سبيل للخروج  بلغتهم من مأزق  حقيقي؟؛ وهي بمسيس الحاجة لطاقاتهم فلايدّخروا شيئًا منها لانتشالها من حلق المضيق وإلاّ سيقعون فيه فيكونون كما (جنت على نفسها براقش).

 

بقلم: انتزال الجبوري*

سكرتيرة مجلة "قضايا إسلامية معاصرة"*

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (6)

This comment was minimized by the moderator on the site

موضوع هام وضعتم القلم على الجرح ..كم آسفة على شاعر أو اعلامي أو أو ..حين تضيع اللغة مابين يديه ...
نعم بلاد الشام والعراق متميزة في النطق السليم أما المغاربة وبما أنني تونسية اجد أن اللغة العربية ربما تحتضر نعم ولست أبالغ اذا قلت هذا ...فاللغة العربية لا ننطقها الا في مادة العربية أو في قراءة مقال كتب بالعربية.. اما الاعلام فتلزمه شريط للترجمة الفورية لاستخدامها كلمات باللغة الإنجليزية والفرنسية ...للاسف للاسف ...
اجمل التحايا والتقدير لكم ...ولقلمكم البهي

لمياء عمر عياد
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخت لمياء عمر عياد المحترمة ،شكرا لمساهمتك وإشادتك الكريمتين، تحياتي وامتناني لك .

انتزال الجبوري
This comment was minimized by the moderator on the site

ماتسطره الاقلام لهذه الايام يختلف عما كانت عليه بالامس،ولايخفى علينا الاسباب واهما السياسيه التي جعلت من الوطن عجينة رخوة يتلاعب بها صاحب القرار كيفما يشاء ويشغل الناس عن الثقافة ويستقطبها لمصالح سياسته الرعناء ونرى العديد من الكتّاب والشعراء ينجذبون الى هاوية النفاق ويكتبون في مسار واحد تمجيدا للحاكم دون اعتبار لباقي الاولويات الثقافيه اضافة الى امتصاص الثقافة وتحويلها الى اداة مسخرة للسياسه او ان تحارب بكافة الوسائل والان نجد الجيل الجديد قد فقد قاعدته الثقافيه بشكل ملحوظ خصوصا في العراق نتيجة الحروب والحصار والعوز المادي واقتصرت قوة التعبير وسلامة اللغه على فئات قليلة جدا من المثقفين .

ضياء حسن العبيدي...Asad Babil Albasry
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ ضياء حسن العبيدي المحترم. شكرا لمساهمتك الكريمة. وفقك الله وأيّدك وأنت تحمل الغيرة على اللغة والوطن التي قلّت أو انعدمت بين الجيل الجديد .

انتزال الجبوري
This comment was minimized by the moderator on the site

ربما كثرة الكتاب واستسهال عملية الكتابة هي التي جعلت في الامر عجالة.. اضافة الى قلة القراءة فالكثير حتى لو قرأ سيقرأ على عجالة أو يكتفي بما ينقله الموبايل (المحمول) من مقالات أو حوارات!
اما حوارات الاخوة العرب المغاربة والسوريون.. فربما الكاتبة العزيزة معجبة بلهجاتهم..فمعظم العرب يتحدثون بلهجتهم وبلغة سلسة لاتكلف فيها..بينما العراقيون للاسف دائما يحاولون التحاور على وسائل الاعلام باللغة الفصحى لذا لغتهم متكلفة وبالتالي تأتي حافلة بالأخطاء وغير سلسة.

ابتسام يوسف الطاهر
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخت العزيزة ابتسام يوسف الطاهر . شكرا لمداخلتك الكريمة. لست معجبة بلهجات المغاربة و السوريين بل بلغتهم السليمة والرصينة، التي أسمعها وأقرأها، على عكس العراقيين في العراق الحالي مستوى لغتهم متدنٍ الا القلة القليلة منهم مكث حافظا لغته الفصحى الأصيلة، والسبب الأزمات والمشاكل التي مر بها الوطن.

انتزال الجبوري
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4453 المصادف: 2018-11-14 02:09:20