 أقلام ثقافية

ابتسام الحياة

رشيدة الركيككلما سمعت صباحا صياح  الديك علمت أن الحياة مستمرة، وأنه يوم جديد يحمل في طياته أحداث جديدة قد تضمد جراح بعضنا، مثلما قد تحمل أحداثا مؤلمة للبعض الآخر.

ذلك حالنا مع الحياة وكأن الألم سنة من سننها، ولكن سيظل كل يوم جديد تشع نوره

وتسطع شمسه مبهجة ببريقها، مرسلة طاقتها الدافئة كلما اشتد برد قارص وقاهر لقدرات الإنسان على التحمل.

سيطل كل يوم جميل بشتى صوره المعبرة أمام عيوننا، وبأصوات الطبيعة وزقزقة العصافير معلنة بداية جديدة لحياة منتظرة، وإن عشنا ظلاما قيل عنه حالك، إلا أنه سمح لضوء القمر وشكله الجميل بالظهور، فسمح لضوء النجوم بالبريق  ليجعل من الظلام بريقا ملفتا للنظر معبرا عن جماله.

علمتنا الحياة في كل يوم أن الألم من دواعي العيش، وأنه مطلب أساسي لتذوق طعم السعادة وتميزها عن غيرها. هكذا فقد يجعلنا ألم الفراق أن نتغزل في جمال مفتقد، وقد يجعلنا الصمت المخيف مصدرا لهدوء نحتاجه بعد ضجيج كنا نعتقد أنه الحياة.

كلما خرجنا للشوارع بدت لنا مهجورة من سكانها، ووجدنا السكينة سكنتها، اليوم حياتنا على الأرض فرض ملامحها فيروسا مجهريا، أدخل الناس مساكنهم وأطعمهم من خيراتهم وكدهم، فارضا ثقافة جديدة في الأكل والعلاقات الإنسانية بل حتى في التعليم، و كأنه نسق جديد ومتكامل للحياة.

قد يتألم البعض ويشتكي من حاله، وقد يهدأ البعض الآخر من هول التغيير، وقد تحمل فئة شعارات منشغلة عن ما يقع أو منشغلة به، بينما تنشط كلمات معبرة ويسيل مداد أقلام المفكرين والمثقفين بسخاء في تحليل وقراءة ما يقع، كل من منظوره وحسب تكوينه الخاص.

 ومع ذلك كل واحد يرى في زمن كورونا ما يراه، هو بالنسبة للبعض لعنة أصابت البشرية وحيرت العلماء وأظهرت قلة حيلتهم بعد قرون من الغرور والجري وراء التراكمات العلمية.

نعم قطعنا أشواطا بخطوات طوال عراض وبسرعة مهولة، أردنا تخطي قوانين الزمن بابتكار آلة السفر عبر الزمن للرجوع إلى الوراء أو حتى في اتجاه المستقبل.

صار كل شيء ممكنا فغيرنا حتى من شكلنا بحجة التجميل والبحث عن الكمال ونحث الأطباء في ملامحنا بحجة البحث عن الجمال  وكأننا نعرف معناه ، أو حتى له صورة واحد متفق عليه بين الشعوب والأفراد، إلى أن اختلطت علينا بعض الأشكال من تشابهها.

لقد ادعى الإنسان التنبؤ بالكثير من الظواهر وفق مبدأ السببية بدعوة حماية الأرض،

إلى أن اغتر بحياة كثيرة البريق تسير بمنطق التقدم الخطي في اتجاه التطور، لكن وبشكل مفاجئ تقف حركة الحياة على الأرض خوفا من نهايتها على يد فيروس مجهري قيل عنه ذكي، وقيل عنه ضعيف، وقيل عنه قاتل ولا أحد يعرف حقيقته...

وإن كنا نعيش الألم ونتعايش معه في شتى مناحي الحياة، إلا أنه لم يكن يوما ألمنا واحدا ومصيرنا مشتركا. اعتقد كل واحد منا  أن مشاكله أكبر وأن معضلته ليس لها حلا، وأنه لا يملك سوى التحسر على أحلام تبخرت أو حتى صارت سرابا.

ولأول مرة في التاريخ يشتكي البشر من نفس المصير والمآل، ولأول مرة في التاريخ نصطدم بتنبؤ العالم والجاهل بشكل غريب ويلتقي العلم بغيره، فقيل سيظل يراودنا شبح هذا الفيروس، وقيل سنقهره كما قهرنا غيره وسنعود أسيادا على الطبيعة من جديد...

وفي جميع الحالات تغيرت ملامح الحياة، لم تعد عادية كما كنا نردد كل يوم، فأصبح ذاك العادي ما نأمل تحقيقه لما له من نعم، وأصبح للألم رسالة وهو تذوق طعم الجمال.

وبين هذا الحال وذاك ستبتسم الحياة كلما نظرنا للسماء وجدناها على عادتها، وما علينا نحن إلا أن نضحك في وجهها كلما مدتنا بطاقتها ونورها، لعلنا استطعنا المقاومة والتحمل ، وتعلمنا  في كل مرة أنه لولا الألم لما رفعنا أعيننا للأعلى لندرك أن للكون رب يدبره.

 

بقلم رشيدة الركيك

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4989 المصادف: 2020-05-03 13:22:40


Share on Myspace