 أقلام ثقافية

العقل العربي متعبًا

يسري عبد الغنيإن العقل العربي بات متعبًا أكثر من أيِّ وقت مضى، وهو في الأصل كذلك، فهو تأسره الثنائيات بسهولة وسرعة، ثنائيات الأبيض والأسود، الحب أو الكراهية، الوطنية أو الخيانة، الروح أو المادة، العروبة أو الإسلام، العاطفة أو العقل، الإعجاب أو الازدراء، العلم أو الفن، عقل متسرع يبحث عن أسهل خيار من دون أن يبذل جهدًا، فيصعب عليه قبول حقيقة أن في طيف الألوان تدرجًا كثيرًا وتعددًا لونيًّا فيما بين الأبيض والأسود.

كم تصعب هنا إدارة الظهر لمقولة القائل: إن الفضيلة ترفُضُ أن تكونَ السهولة رفيقًا لها، أو أن تسلك الطريق السهل، وكم هو محرج التسليم المنطقي بأن العقل المستسلم للثنائيات أكثر قابلية للسيطرة عليه من الخارج، سيطرة تؤدي به إلى الشلل والرضوخ والاستعباد، بعد تحطم الروح وتلاشي المقاومة؛ توهمًا باستحالتها، أو نزوعًا إلى سلامة ذاتية موهومة.

كلامنا هذا يحاول أن  يُحلِّل ماهيَّة العقل العربي الصعبة التي إما تتجه لأقصى اليمين أو لأقصى اليسار، ونحن أمة وسَط، فأين التوسط هنا؟

حقيقة حتى الكتب التي تدين الذكورية في المجتمع المتزمت والمتعصب، تدين بتلقائية غريبة الجنوح للانفتاح اللا أخلاقي، وتجعله أكثر استعبادًا للتفلُّتِ وترك المرأة في حالة دونيَّة أمام الشهوة، وخاصة من خلال دراسته لنماذج روائية عربية.

يقول جورج طرابيشي في كتابه (شرق وغرب ـ رجولة وأنوثة): إن العَلاقات البشرية في السادية أو في المازوخية عَلاقات قوة، علاقات سيطرة وخضوع، ومعادل العلاقة المذكرة هو حب إذلال، ومعادل المازوخية المؤنثة هو حب التذلل، وتقع الفرودية في المحذور نفسه في تفسيرها لرموز الأحلام، عندما تؤكد أن الأسلحة المدببة رمز للعضو المذكر والعلب إلخ... المؤنث! وهي رموز عامة في الروايات العربية عمومًا (ص6- 7.)

حقيقة قصَّر النقاد في نقد النصوص الخادشة للحياء، بل تركوا لها الطريق مفتوحًا؛ لما تدره من أرباح، وهذا إن كان فهو وصمة عار في تاريخ العطاء الأدبي، فهو وإن كان واقعًا، فهناك فرق مؤكد ما بين رصدها كواقع محتم، وما بين الرفض له كهُوة مزرية تودي بالمرء لتشويه التاريخ الإنساني والأخلاقي، وفتح الباب للجيل لتجربتها والوقوع فيها ثانية.

وجدنا نصًّا كُتِبَ وَبُدِئَ ولم يُكْمَلْ كطرح يحتاج إلى شرح وبحث وتركيز، فما أحوجنا اليوم لمثل تلك التجارب؛ نتزود بها حكمة وعبرة، بما يعزز لغتنا وقيمنا، ويتصدى لما يعتورهما من تشويه أو تقصير..

 إذا رجعنا إلى طبيعة الأدب، فإننا نجدُه إنما لم يوجد إلا من خلال معطيَات أو منجزات، ومن هذه المعطيات الأساسية في الحياة: الأخلاق؛ لأنَّ الأخلاق من قِوام المجتمع وعماده، ولا يمكن أن يستقيم أيُّ مجتمع بدون أخلاق، حتى إذا رجعنا إلى العصور الغابرة الجاهلية وغير الجاهلية، فإننا نجد أن الأدب يحرص حرصًا بالغًا على تسجيل وتصوير كل الجوانب المختلفة التي ترتبط بهذه الحياة.

وبقدر مساهمة هذا الأدب في التعبير عن القضايا الاجتماعية والأخلاقية، وتنمية هذه الأخلاق، ومحاولة التعبير عنها، وإبرازها للمجتمع، بقدر ما تكون لهذا الأدب أهميته وقيمته.

والذي يحاول أن يفصل بين الأدب والأخلاق كمن يحاول أن يفصل بين الجسم والروح؛ لأنه لا يوجد أدب بدون أخلاق، ولا توجد أخلاق بدون أدب، كما لا توجد الروح بدون الجسد.

ومهمة الأدباء في هذه الحالة تكمُنُ في دورهم في إرساء هذه الأخلاق وإبرازها للمجتمع حتى يفيد الناس منها؛ لأنه إذا لم يفعل الأدباء هذا الأمر، فلا قيمة للأدب وسيظل معزولًا ومنشغلًا بأموره الخاصة، وبالتالي لا يمكن أن يؤدي رسالته المهمة

وبذلك نكون قد أوضَّحنا  وظيفة الأدب بدقة، وقدَّمنا  مهمته البنَّاءة على الهدم الذي نراه في المنابر والأعمال العالمية، الذي جعلنا نألفه رُغمًا عنا.

وإن كان الشكل الذي يجعل المضمون وطنيًّا بقشرة لا أخلاقية، إنما هي عملية غش مفضوحة، لا تخفى على المتلقي الذكي.

 

بقلم: د. يسري عبد الغني

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5015 المصادف: 2020-05-29 04:22:12


Share on Myspace