 أقلام ثقافية

العقاد وعلامة التعجب..!

كاظم الموسويترك عباس محمود العقاد (28 حزيران/ يونيو 13-1889 آذار/ مارس  1964) تراثا كبيرا، اكثر من مائة كتاب، وكثيرا من المقالات والمخطوطات،  التي طبعت بعد وفاته. وهو لم يكمل التعليم النظامي، ورغم ذلك نجح كاتبا وشاعرا واديبا وصحفيا ومؤرخا ومترجما، كما اشتهر بمعاركه الفكرية مع أبرز كتاب وأدباء جيله بمصر، مع الشاعر أحمد شوقي، والدكتور طه حسين، والدكتور زكي مبارك، والأديب مصطفى صادق الرافعي، والدكتورة عائشة عبد الرحمن (بنت الشاطئ)، ومع زميل مدرسته الشعرية الشاعر عبد الرحمن شكري، وخارجه مع الدكتور العراقي مصطفى جواد.. واعتبره دارسوه من أبرز كتاب عصره ببلاده مصر وخارجها، انتح الشعر والنثر، وجال في الادب والفلسفة والتاريخ والسياسة.. كتب عنه الدكتور شوقي ضيف: «هو تراث سيظل خالدا على الزمان، تقرؤه الأجيال المعاصرة والقادمة وتسيغه متمثلة فيه صورة حية نابضة من صور عبقريتنا العربية الحديثة». ومن قراءة عناوين كتبه التي أصدرها يتوضج جهده الإبداعي وشهادة له وما تركه للأجيال، من دواوينه الشعرية إلى دراسات في العبقريات والسير الشخصية الى وجهات نظر نقدية في شتى المجالات. نشرها موقع ويكيبيديا، حيث صدر أول دواوينه، يقظة الصباح (1916) وديوان وهج الظهيرة (1917) وديوان أشباح الأصيل (1921) وديوان أشجان الليل (1928) وديوان هدية الكروان (1933) وديوان عابر سبيل، ولحقه ديوان العقاد وديوان وحي الأربعين. وديوان أعاصير مغرب (1942) وختمها بديوان بعد الأعاصير.  وكما يلاحظ في العناوين انها توزع شعره على اوقات اليوم، وفتراته بين اليقظة والوهج واشباح واشجان الليل ومع امتداد العمر واعاصير الزمن. والعناوين هذه، كما تعرف في زمانه، تختصر اختيارات مقصودة يريد منها ما تدل عليه إضافة إلى محتوى نصوصها وتدرجاتها.. وتفرغ الى التراجم والعبقريات، وكان جديرا باختياراته لها، بدأها بكتابه؛ عبقرية محمد، الذي نشره عام 1940 وتلاه «إبراهيم الخليل أبو الأنبياء»، و«حياة المسيح»، ثم عاد سنة 1955 لكتابة «مطلع النور ــ فى طوالع البعثة المحمدية»، والحقها بالعبقريات الشهيرة: عبقرية عمر، وعبقرية الصديق، وعبقرية الإمام، وعبقرية خالد، وكتب «الصديقة بنت الصديق» (1943)، و«عمرو بن العاص» (1944)، و«الحسين أبو الشهداء» (1945)، و«داعي السماء بلال بن رباح» (1945)، ثم «فاطمة الزهراء والفاطميون» (1953) واصدر ما أطلق عليه بالاسلاميات: «الله.. بحث فى نشأة العقيدة الإلهية» (1947)، و«الفلسفة القرآنية» (1947)، و«الديمقراطية فى الإسلام» (1952)، ثم «الإسلام فى القرن العشرين.. حاضره ومستقبله» (1954)، و«حقائق الإسلام وأباطيل خصومه» (1957)، و«المرأة فى القرآن الكريم» (1959) و«الإنسان فى القرآن الكريم» (1961)، و«التفكير فريضة إسلامية» (1961).. و«ما يقال عن الإسلام» (1963)، وكذلك أصدر كتبا عن عثمان بن عفان، وعمرو بن العاص ومعاوية في الميزان. وشخصيات معاصرة كسعد زغلول والشيخ محمد عبدة وغاندي، وعاهل جزيرة العرب، وهتلر، كما أخرج كتبا عن المعري وابن الرومي وابي نؤاس وشكسبير، إضافة إلى العديد من المؤلفات المتنوعة والمقالات الأخرى. وهي بمجموعها تلخص اهتماماته وقدراته وتطوره الفكري والأدبي وجهده الثقافي الواسع.

إنتمى العقاد سياسيا الى حزب الوفد، وأصبح عضوا  في مجلس النواب المصري، وعضوا في مجمع اللغة العربية، ودافع عن الافكار الديمقراطية واختلف مع الافكار الشيوعية، معتبرا "أن الديمقراطية هي التي تحمي البلدان والشعوب من الاضطرابات. وأن البلدان الديمقراطية هي التي تنتصر في الحروب، بينما تنهزم الدول القائمة علي الديكتاتورية."

اما كيف كانت طقوس العقاد فى الكتابة؟ فيجيب الدكتور شوقي ضيف، كما نقل إسماعيل الأشول عنه في ذكرى ميلاده في صحيفة الشروق: «يستيقظ فى الخامسة صباحا، ويفطر فى السابعة ويتصفح المجلات والصحف، حتى إذا كانت الساعة الثامنة انغمس فى كتابة بعض مؤلفاته لنحو ساعتين، يخلد بعدهما إلى الراحة قليلا».

وعن ملامح شخصيته يقول: «وهو ــ مع كرم طويته ــ يدمج فى عداد أصحاب المزاج العصبي الحاد، فأصغر شىء يهيجه، ولعل ذلك هو الذى جعله يكثر من خصوماته السياسية والأدبية، وهو كان لا يدخل فيها غالبا إلا إذا استفزه أحد خصومه، غير أنه كان إذا دخل فى خصومة لا ينكص على عقبيه أبدا، بل يظل مناضلا صائلا جائلا يدعو هل من مبارز؟».

واضاف شوقى ضيف، عاش العقاد «منذ مطالع حياته يؤمن بالعقل وأن الإنسان مسؤول أمامه عن عقيدته، بل لابد للعقل أن يسند العقيدة ببراهينه المنطقية، وهى فكرة توهجت توهجا شديدا فى مصنفاته الدينية أثناء المرحلة الأخيرة لحياته». وله مواقف متميزة، وسمات وصفته أو اتسم بها، سجلها له وعنه كتاب عايشوه ورووها في كتب صدرت ومقالات نشرت. من بينها، ما كتبه أنيس منصور عن العقاد من طرافة كانت واحدة من خصائص الأسلوب الحاد الذى عرف به العقاد، فيروي أنيس منصور فى كتابه عنه قائلا: عندما أعددت لقاء بين الأستاذ وبين مذيعة التلفزيون أماني ناشد ليذاع فى التلفزيون، تهيأت المرحومة أماني ناشد لهذا اللقاء، وأمضيت وقتا طويلا فى تدريبها على لقاء الأستاذ وحفظ الأسئلة (..) ثم نشرت صحيفة الأخبار أن الأستاذ العقاد سوف يتقاضى عن هذا الحديث 200 جنيه!.

وفى اليوم التالي حدثني الأستاذ عاتبا غاضبا: ما هذا الذي تنشرونه يا مولانا؟ هل كثير على رجل كالعقاد قرأ ستين ألف كتاب وأصدر ستين كتابا وأفنى عمره فى عالم الفكر والفن، أن يتقاضى هذا المبلغ؟.. إن مفعوصة مثل نجاة الصغيرة تتقاضى ما هو أكثر من ذلك فى عشر دقائق!.. يا مولانا إن بلدا يستكثر على العقاد مثل هذا المبلغ التافه، لبلد تافه، وصحافته أكثر تفاهة! ولم أعرف ما الذى أغضب الأستاذ. واستأذنته فى أن أعود إلى قراءة الخبر.. وقرأته.. وطلبته تليفونيا: يا أستاذ قرأت الخبر، ولم أجد فيه ما يغضبك.. وازداد غضب الأستاذ قائلا: ما معنى أن توضع علامة تعجب فى نهاية الخبر؟ ما هو العجب فى أن أتقاضى هذا المبلغ بينما يتقاضى طه حسين أضعاف ذلك دون أن يتعجب أحد؟.. ألا ترى أن هذا هو الذي يدعو إلى العجب. ولم أفلح فى إقناع الأستاذ أننا كثيرا ما نضع علامات التعجب دون سبب لذلك.

* نقطة حبر: يحاول بعض من ينتسبون للكتابة والسياسة استغلال اسماء مرموقة عناوينا لهم ويوقعون على بيانات من باب التعارض ولكنهم كما قال عنهم الشاعر معروف الصافي قبل عقود من السنوات:

لا يخدعنك هتاف القوم بالوطن.... فالقوم بالسر غير القوم بالعلن

.....

لم يقصدوا الخير بل يستذرعون به.... رميا إلى الشر أو قصدا الى الفتن

 

كاظم الموسوي

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (1)

This comment was minimized by the moderator on the site

تحايا طيبة للاستاذ الفاضل د. كاظم الموسوي ووردالتقدير
مقالة طريفة ممتعة لسيرة اديب عربي معروف بتنوع كتاباته انجز الكثير من بحر ثقافته وساهم تاريخيا وسياسيا واجتماعيا بمسؤليات بلده ...
شكرا لجهودكم الادبية
دمت بالف خير
إنعام كمونة

إنعام كمونة
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5116 المصادف: 2020-09-07 12:35:52