 أقلام ثقافية

أسئلة نفسية حائرة.. كتاب جديد للدكتور أسعد شريف الامارة

1887 اسعد الامارةصدر لي كتاب جديد بعنوان أسئلة نفسية حائرة في عمان وفي الواقع كنت ارغب بتسميته أسئلة نفسية بلا إجابات، أقترح بعض الاصدقاء في التخصص النفسي والطب النفسي أن يكون الاسم أسئلة نفسية حائرة، وهو فعلا ضم موضوعات نفسية عميقة في النفس الإنسانية حائرة  لم يجد لها الفلاسفة والعلماء تفسير أو ممن تخصص في دراسة النفس الإنسانية فكانت الموضوعات التي تناولها الكتاب هي:

- هل الحزن لصيق بالإنسان؟

- الاكتئاب .. الملل، العزلة، الشعور بالاغتراب!

- المحبة .. هل فقدت من قاموسنا اليومي؟

- شخصياتنا .. بين التغيّر ونسبية الثبات!!!

- أجنحة موسيقى الأحزان.. هل رافقتنا!!

- التكيف النفسي.. !!..!!

- الميول العدوانية، هل هي فينا حقًا؟

- الغيرة عند الرجال .. والأقل عند النساء.. جدل مقلوب!!

- من هو العاقل.. ومن هو المجنون فينا؟؟!!

- مصالحة النفس.. هل تتحقق؟؟

هذا الكتاب رحلة نفسية في أغوار النفس الإنسانية، به تساؤلات وحوارات لا نتقرب لها وربما نخشاها، ولا نرغب في الاجابة عليها، بها متاهات عميقة في النفس منها الاحزان التي هي بالاساس عميقة وطويلة في مدياتها، يصعب على البعض منا تحملها ولكن لابد من مواجهتها، فهي أما تصرعنا فتحولنا إلى الاكتئاب والعزلة والاغتراب من الداخل ونحن نعيش بين أحبتنا وأهلنا، أو ننتصر عليها فتترك بثور في النفس نتعايش معها مدى الحياة، هذه الرحلة سبر أغوار لإنفسنا وبداخلنا، نحن نختار ونحن نشخص إختيارنا ولكن لا نستطيع عزل هذا الاختيار، أو الخلاص منه، فتكون التساؤلات بلا إجابات صادقة.. يمكن الاستمتاع بمناجاة النفس فنكذب انفسنا ونحن نغيب عن الواقع بشتى الوسائل التي نختارها لراحتنا ولكن تبقى مصالحة النفس أصعب مواجهة يعيشها الإنسان.

  

د. أسعد شريف الامارة

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

خالص الامنيات للاستاذ الدكتور اسعد الامارة لمناسبة صدور كتابه الجديد. الف مبروك مع دوام العطاء وانت بعافية

ماجد الغرباوي
This comment was minimized by the moderator on the site

جزيل الشكر والامتنان لصدق مشاعركم
الدكتور اسعد شريف الامارة

الدكتور اسعد شريف الامارة
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5150 المصادف: 2020-10-11 02:59:35


Share on Myspace