 أقلام ثقافية

شِعرٌ على شِعرٍ!!

صادق السامرائيالشعر مرآة وجود أمة، وإنْ قالوا أن الشعر ديوان العرب، ففي حقيقته يرسم ملامح شخصية العرب، وما يتصل بها من عناصر مكانية وزمانية، وتفاعلات ذات تداعيات ومعطيات تصوغ وجودها وتشكّل كيانها، وجوهر ما فيها من القيم والضوابط والمعايير والأخلاق.

وشعر الأمة صورتها الواضحة الصادقة، ولكل أمة شعر يمثلها ويعبّر عن مراحل وجودها في نهر التأريخ الدفاق.

وشعر العرب المعاصر يمثلهم أصدق تمثيل، ويرسمهم بتفاصيل مسهبة تكشف عن العورات والمثالب والغفلات.

فشعرنا ينتسب إلى وجودنا الكالح المرير، وهو بكائي دامع، رثائي يتمادى باللطم وجلد الذات، والإنتقام من الحاضر والتنكر للمستقبل، ويندحس في ظلمات الغوابر والأجداث.

شعر مَواتٍ وإنقراضٍ ونسفٍ للذات!!

ولهذا فأنه شعر لا يُقرأ، وينتظر أن يُرمى في نفايات الأيام، لمناهضته إرادة الحياة وقدرات تقرير المصير.

وهو شعرٌ بائد، لا يعرف الحضور خارج زمنه الخامد؟!!

ولا يُقارن بشعر الأمة في عصور توقدها وسطوعها الحضاري، الذي يمثل معاني الأنفة والقوة والإقدام والقدرة على صناعة الحياة، ويتميز بالشهامة والفخر والكبرياء المديد، وتمثلَ في شعراءٍ بَسطوا إرادة كلماتهم على العصور من بعدهم، ولايزالون أحياء بأشعارهم، ويمدوننا بقدرات التحدي والبقاء.

أما (شعراء) اليوم فمعظمهم من مأبّني الأمة، والمُجيدين للبكائيات، وتبرير الويلات، وإستلطاف النكبات، ونصوصهم أفكارٌ مُضْطَرِبات.

فتحية لشعراء أمة تكلموا بلسان القوة والعزة والإباء، وليستفيق شعراء يكتبون بمداد الدموع والآهات والداء!!

 

د. صادق السامرائي

30\10\2020

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (4)

This comment was minimized by the moderator on the site

الدكتور صادق السامرائي المحترم
تحية طيبة
بلهفة كنت انتظر ردود او تعليقات الشعراء...والوقت مر...فتكبروا وكابروا وتركوا شانهم شان المحبين/ العاشقين في زمن الا عشق وانشغلوا في ابلغ القول وسيد الكلم والشعر الثاقب الناهب الغاصب الذاهب
لا اعرف الشعر الا في القراءة ولكن الحال ينسحب الى الامال و الاحلام و التمنيات وهذا مربوط في فرس الاطلالات السابقات القريبات حيث لا نصير و لامعين و لا ’’’’’’’’’’’’ضمير,,,,,,,,,, فكيف/ الى اين المسير المصير
داوم على قرع الجماجم عسى ان ترن من فراغها و تحدث الضجيج وينفلت شيء نافع يشعر به قارئ او سامع
رافقتكم السلامة

عبد الرضا حمد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ عبد الرضا المحترم
تحياتي

المقال يتصدى لظاهرة
وهو ملخص لأفكار نشرتها في مقالات قبل أكثر من عقدٍ ونصف
وهناك مقالات أخرى بهذا الخصوص ستأتي تباعا

فمواجهة الحقيقة حالة مرعبة
وحشر مع الواقع عيد
ديدننا المبيد!!!!

مودتي

د. صادق السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأديب الدكتور صادق السامرائي
مساؤك خيرات وبركات

هنالك بعض الأصوات التي لا تندرج تحت هذا اللون الكالح الذي اشرت إليه. الخير قادم ان شاء الله والنار تحت الرماد.
لا تنسى أن قوى الرجعية تضخ المليارات لترويج الهابط والرخيص في الساحة الثقافية. أما الأدب الجيد فيواجه التعتيم والتهميش من هذه القوى ولا داعم له.
تحياتي.

حسين فاعور الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ حسين فاعور الساعدي المحترم
تحياتي

شكرا للمتابعة والإهتمام
أباركُ ما تفضلتَ به وعبّرتَ عنه بصدق وجرأة

مودتي

د. صادق السامرائي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5185 المصادف: 2020-11-15 01:10:19


Share on Myspace