 أقلام ثقافية

عماد الدين نسيمي البغدادي.. ترجمة من شعره

ترجمة: ياووز عزت

ولد نحو 1369 في اذربيجان كتب الشعر باللغات العربية والفارسية والتركية، مات ودفن في 1417 في حلب بعد ان صدر الحكم في سلخه حيا بسبب اعتناقه لمذهب الحروفية واصبح من اهم ممثليها. والمذهب الحروفي باختصار مذهب تصوفي باطني اسسها فضل الله الاسترابادي في اذربيجان وتعتمد في منهجها على تأويل الاعداد في حسب موقعها الرقمية  المتصلة بحروف الهجاء وتستنبط منها الشرح اللغوي لتفسير معاني الآيات القرآنية، ومن المفاهيم الاخرى لهذه الطريقة بأن الله خلق الانسان في صورته وان الذات الإلاهية تتجسد في بعض اولياء تلك الطرق الصوفية حيث يكونون قادرين على إعطاء التفسيرات لمبهمات الحيات من خلال التأويلات الرقمية لآيات الكتب السماوية... وبأن الروح لا تموت بل تنتقل من جسم الى اخر.

وزعم الكثير من الكتاب بان النسيمي تأثر بذلك بمفاهيم القبالة الرائج لدى اليهود حاله حال عدد اخر من شعراء الصوفية منهم مثلا احمد يسوي وجلال الدين الرومي ويونس امره حيث كانت مصدر الهام لهم وتبنوها كطريقة لمناهجهم الفلسفية ونظرتهم الىى الحيات، وأدعى غيرهم بمحاولة نسيمي في تجسيد الألوهية في شخص الأمام علي لسبب حبه الكبير لآل بيت النبوة الكرام،..

هذه الطرق الصوفية لاقت رواجها في انحاء كثيرة من العالم منها ايران والعراق وسوريا ولبنان وفي الجنوب الشرقي من مدن الأناضول بينما كفرها معظم المذاهب السنية الاخرى وعوقب من يعتنقها او يروج لها اشد انواع العذاب وهكذا نال شاعرنا نسمي نصيبه من هذه العذابات واتهم بالهرطقة والكفر بعد ان تم القبض على احد تلامذته وهوا يتغنى بشعر من اشعاره في احد الاسواق العامة.

تلك القصائد الجميلة بعد مقتل اصحابها خلدتهم واصبحت تلاقي رواجا والى يومنا هذه ويترنم بها الكثير من المغنين ومحبي الشعر. وأدناه حاولنا بمقدرتنا البسيطة بترجمة احدى هذه الروائع لهذا الشاعر الكبير الذي وجد من نفسه مدرسة فلسفية جيدة يتمكن بها المشاركة بأفكاره الجديدة واضافة الجديد الى الافكار الفلسفية السائدة في عصره غير انه لم يكن محظوظا حاله حال الكثير من العظماء اللذين سبقوا بأفكارهم اهل زمانهم واصبحت افكارهم غريبة على زمانهم.

ولكني حين قرأت اشعار النسيمي بتمعن وحاولت تحليلها مع الأحداث المقارنة لتلك الفترات التي عاشها وما قبلها؛ حيث اختزلت الجيوش التركية المختلفة العالم من شرقها الى غربها ومن شمالها الى جنوبها الى درجة انه لم يتمكن من ايقاف زحف جيش تركي الا جيش تركي اخر وقد اصبح العالم ضئلا تحت اقدام خيولهم وربما اصبح العالم لا يتعسهم بل صغيرة اليهم؛ نفهم بأن النسيمي قد تأثر بتلك المجريات واستلهم ملحمته من ملحمة  ده ده  قورقود الشهيرة التي تنسب القبائل التركية الى الله ومنه تناسلت القبائل من زوجتيه اللتين انجبتا ستة أولاد وهم اجداد اتراك العالم. ثلاثة  أولاد من زوجته الأولى كون (بمعنى ايشق) وهم : كون  (الشمس) و ييلديز (النجم) وآي (الشمس). وثلاثة أولاد من زوجته الثانية آيسو (ماء القمر) وهم: كوك ( السماء) ودنكز ( البحر) وداغ ( الجبل). وأنجب كل ولد من هؤلاء الستة؛ اربعة اولاد من زوجاتهم وانحدرت منهم القبائل التركية او التركمانية الأربعة والعشرون.

و يبدوا أن شعرنا لم ينتهي بهذا فحسب بل اضاف بانتماء الأمام علي والهاشمين بل وقريش نفسها الى القبائل التركية التي هي من نسل الله، متبنيا بذلك الادعاء السائد لدى الأذريين بأن النبي ابراهيم عليه السلام من أذربيجان وكان اسم ابيه آذر كما ورد في القرآن الكريم.  ويبدو ان وراء الصمت لشاعرنا وهو يسلخ حيا من دون إظهاره امتعاض او صراخ محاولة منه ان يخبر بأنه يرحل مع سره الذي قد لا يروق لأهل زمانه.

ادناه النص التركي  مترجم الىى العربية وقد انشدها الفنان سامي يوسف مع الفرقة الآذرية واظهرها بحلة جميلة تليق بها. وقد كتبنا الترجمة العربية من كل مصراع تحت اصلها في التركية ليسهل على القارئ متابعتها.

منده سیغار ایکی جهان، من بو جهانه سیغمازام

في ذاتي سعة للعالمين، لكن العالم لا تسعتي

عمادالدين نسيمي

 

منده سیغار ایکی جهان، من بو جهانه سیغمازام

في ذاتي سعة للعالمين، لكن العالم لا تسعتي

 

گؤوهري لامکان منم، کؤن ومکانه سیغمازام

انا جوهر اللامكان لأن المكان لا تسعني

 

عرش ایله فرش وکاف ونون، منده بولوندو جومله چون

العرش والفرش والكاف والنون لدي موجودات بجملتها

 

کس سؤزونو وابصم اول، شرح وبیانه سیغمازام

اقطع كلامك وكن خرسا لأنه لا الشرح ولا البيان تسعني

 

کؤن ومکاندیر آیتیم، ذاتی‏دوءرور بدایتیم

الكون والمكان آياتي، وذاتك بدايتي

 

سن بو نشانلا بیل منی، بیل کی نشانه سیغمازام

انت بهذه العلامة تعرف علي، واعلم ان العلامات لاتسعني

 

کیمسه گومان وظنّ ایله اولمادی حقّ ایله بیلیش

لم يرتقي أحد بالظن والكومنة بمعارف الحق

 

حقّی بیلن بیلیر کی، من ظنّ وگومانه سیغمازام

ومن يعرف الحق يعلم، اني لا أسع الكومانة ولا الظن

 

صورته باخ ومعنی‏نی صورت ایچینده تانی کی

انظر الى صورتي وتعرف على المعنى فيها لكي

 

جسم ایله جان منم ولی، جسم ایله جانه سیغمازام

الجسم والروح فيّ ولي، لا يسعني لا الروح ولا الجسد

 

هم صدفم، هم اینجی یم، حشر وصراط وسنجی‏یم

انا الصدفة وانا اللؤلؤ، انا المقياس في يوم المحشر الصراط

 

بونجا قوماش ورخت ایله من بو دوکانه سیغمازام

بمقدار هذا القماش مع الفستان، انا لا يتسعني هذا الدكان

 

گنج نهان منم، من اوش، عئین- عیان منم، من اوش

انا سر الكنوز انا المحيط انا العيان

 

گرچی موحیط- اعظمم، آدم آدیمدیر، آدمم

بالرغم من أن المحيط الأعظم اسمي اسمي

 

طور ایله "کن فکان" منم، من بو مکانه سیغمازام

مع الطور "كن فكان" انا، انا من لايسعه هذا المكان

 

جان ایله هم جهان منم، دهر ایله هم زمان منم

انا الروح مع العالم، انا الدهر والزمان انا

 

گؤر بو لطیفه یی کی، من دهر ومکانه سیغمازام

بالرغم من هذا اللطف، انا من لايسعه هذا المكان

 

ذرّه منم، گوءنش منم، چار ایله پنج وشش منم

انا الذرة انا الشمس، انا الأربع والخامس والاسداس

 

صورتی گؤر بیان ایله، چون کی، بیانه سیغمازام

انظر الى الصورة وعبر لاني، لاتتسعني التعبير

 

ذات ایله یم، صفات ایله، گوءلشکرم نبات ایله

انا مع الذات، مع الصفات، شكري لكل قطرة

 

قدر ایله یم، برات ایله، بسته دهانه سیغمازام

انا مع القدر، لك، لا يحتويني لا النغمة ولا الكلمات

 

نارا یانان شجر منم، چرخه چیخان حجر منم

انا الاشجار التي تشعل النار، انا الحجر التي تقدح النار

 

گؤر بو اودون زبانه سین، من بو زبانه سیغمازام

انظر الى لغة هذه العصي، انا من لا يقيدني هذا اللغة

 

شهد ایله هم شکر منم، شمس منم، قمر منم

انا الرحيق مع السكر، انا الشمس، انا القمر

 

تیر منم، کامان منم، پیر منم، جاوان منم

انا السهم والقوس، أنا الشيخ وأنا الفتى

 

روح وروان باغیشلارام، روح وروانه سیغمازام

انا اهب الروح والنفس، لا الروح ولا النقس تتمكن من احتوائي

 

گر چی بو گون نسیمی یم، هاشمی یم، قریشی یم

رغم اني اليوم نسيمي، انا هاشمي، انا قرشي

 

مندن اولودور آیتیم، آیته شانه سیغمازام

آياتي تتجلى في، وبها لا تستوعبني المرآت

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5203 المصادف: 2020-12-03 01:40:07


Share on Myspace