 أقلام ثقافية

الأزرقي!!

صادق السامرائيأبو الوليد محمد بن عبدالله بن أحمد الأزرقي الغساني المكي، ولد في مكة وتوفي سنة 250 هجرية.

مؤرخ وجغرافي، ألف كتاب "تأريخ مكة". فهو أول من حاول أن يكتب عن تأريخ مكة، وكان كتابه رائعا إشتمل عن أخبار مكة ورجالها وأوديتها المتعددة وشعائرها الدينية، فقدم فيه عرضا جغرافيا وتأريخيا، ووضع القواعد الأساسية للذين يؤلفون عن المدن.

وقد عايش محنة خلق القرآن ونجا منها، ومقتل المتوكل، وما سبقها من أحداث، وعاصر المأمون والمعتصم والواثق والمتوكل والمنتصر والمستعين بالله، حسب ما يُروى.

قالوا فيه:

إبن النديم: " أحد الإخباريين وأصحاب السِيَر"

الأصمعي: "الأزرقي صاحب كتاب "تأريخ مكة"  قد احسن تصنيف ذلك الكتاب آية الإحسان"

مؤلفاته:

أخبار مكة، المسند (مفقود)

شيوخه:

ومنهم أحمد بن محمد بن الوليد الأزرقي، أحمد بن نصر بن زياد النيسابوري، هشام ين عمار المقري، إبراهيم بن محمد الشافعي المكي، وغيرهم.

تلاميذه:

إسحاق بن أحمد بن نافع الخزاعي، وإبراهيم بن عبد الصمد الهاشمي العباسي البغدادي.

ويبدو أنه أول مَن أدرك أهمية ثقافة المدينة وضرورة توثيق حياة المدن، لكي تعرف الأجيال قيمة المكان الذي تكون فيه، وكيف عليها أن تتوافق مع طبيعته الجغرافية والتأريخية، وتأتي بما يناسبه ويعزه ويزيده قوة وجمالا.

ويُذكر أن آخرين قد سبقوه في هذا المجال، لكن كتبهم فقدت، وكتابه الوحيد الذي إمتاز بشموليته وقدرته على البقاء.

ويمكن القول أنه رائد ثقافة المدينة، ومن طلائع العرب في الإشارة إلى تأكيد "إعرف مكانك لتكون"، وبمرور أكثر من ألف سنة على كتابه، لازال أبناء الأمة يعيشون في جهل مكاني وأمية شديدة لمدنهم!!

 

د. صادق السامرائي

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5250 المصادف: 2021-01-18 23:38:38